توضيح
06-04-2011 09:32 PM

توضيح

حسين حسن حسين
[email protected]

بالإشارة إلى مقال الزميل الأستاذ الطيب شبشة، تعليقا على المحاضرة التي أقامتها جمعية الصحفيين السودانيين بالمملكة العربية السعودية بمناسبة تدشين جائزة التميز الصحفي السوداني مساء الخميس 19 مايو الجاري ، بعنوان \"حرية الصحافة \" والتي قدمها الزميل الأستاذ معاوية ياسين الكاتب والصحفي بجريدة الحياة اللندنية (مكتب الرياض)، فإننا نود إيضاح بعض النقاط والرد على الاتهامات المجافية للحقيقة التي تناولها الزميل شبشة في هذا المقال، وهي كالآتي:
أولاً: تحدث الزميل شبشة عن غياب طاقم السفارة السودانية كأنه يرمي اللوم على الجمعية بأنها تتجاهل مسؤولي السفارة في مثل هذه المناسبات، وما حدث أن الجمعية قدمت الدعوة لجميع أعضاء السفارة، ولم يحدث أن تجاهلتهم في جميع مناسباتها، وعندما يحضر أحدهم يجد كل تقدير واحترام، ولا نعتقد أن الزميل نسى أن الجمعية عند انطلاقتها حرصت على أن تكون اجتماعاتها في دار السفارة السودانية، وكان على المسؤولين أن يفهموا رمزية ذلك ودلالته.
ثانياً: أشار الزميل شبشة إلى أنه تمت ممارسة تعتيم متعمد على الدكتور الباقر أحمد عبدالله رئيس مجلس إدارة جريدة الخرطوم، من خلال عدم منحه فرصة التعليق في حضور صاحب السمو الملكي الأمير سعد بن فهد آل سعود، مدعياً أنه اكتشف بمحض المصادفة أن الأمين العام للجمعية إسماعيل محمد علي يلوح بيده للمنصة بعدم إعطاء دكتور الباقر الفرصة للحديث، مما اضطره إلى الانسحاب.
وما ينبغي الإشارة إليه هنا أن سمو الأمير كان قد طلب سلفاً من اللجنة المنظمة أن يسمح له بالانصراف بعد انتهاء المحاضر من محاضرته، وبعد أن يقوم بتسليم الدروع للزملاء المكرمين، ومن بينهم الأستاذ شبشة، لوجود ارتباطات خاصة به، ولم يكن من اللائق أن نقتطع من وقت سموه أكثر مما سمحنا لنا به، لحرص الجمعية على المظهر الحضاري مع ضيوفها.
وكان بالإمكان أن يأخذ الدكتور الباقر فرصته بعد تسليم الدروع الذي لم يستغرق سوى عشر دقائق، ولم يكن ليضير الجمعية أي رأي يقوله الدكتور الباقر لكونها منبراً للرأي ما دام يلتزم الموضوعية، وخاصة أن ما يقوله من يعتلي هذا المنبر سواء محاضراً أو معلقاً لا يعبر إلا عن صاحبه.
ثالثاً: قال الزميل شبشة إن الأغلبية المطلقة من الحضور تكاد تكون من معارضي حكومة الوحدة الوطنية بدليل التصفيق الحاد للمحاضر عندما انتهى من تقديم محاضرته، وعندما أعلن مقدم البرنامج عن بدء فقرة تقديم الجوائز للصحفيين العشرة. وأشير هنا هل التصفيق للمحاضر يمكن أن يكون تهمة، وهل التصفيق أيضا للصحفيين العشرة بمن فيهم الزميل شبشة يعدُّ دليلاً على أن أغلبية الحضور من المعارضين للحكومة؟
وهل كان بالباب من يتفحص الحضور، ليمنع ويسمح وفق موقف ما (مع أو ضد)، أم أن الدعوة كانت عامة، ولم تسثن أحداً؟
رابعاً: تساءل الزميل شبشة عن سبب اختيار الجمعية للزميل معاوية تحديداَ دون غيره من الصحفيين بوصفه معارضاً سافراً للحكومة، ما يؤكد اتهام اللجنة التنفيذية الحالية لجمعية الصحفيين بتوغلها في العمل السياسي المستور، وهو ما يتعارض مع دستور الجمعية إذا صحت التهمة.
وهنا يمكن القول إن الجمعية وفقا لنظامها الأساسي ( الدستور ) هي منبر حر تتيح الفرصة لأهل المعرفة والاختصاص، وقد جاء اختيار الزميل معاوية لتاريخه ومشواره الحافل والعريق في هذه المهنة، ولا أحد يستطيع أن ينكر ذلك، وخاصة أنه جمع بين الخبرات الأكاديمية والصحفية في داخل الوطن وخارجه.
وكانت الجمعية بالمعايير ذاتها قد استضافت الأستاذ شبشة في محاضرة تحمل نفس المعنى والتخصص، وقد قام بتمجيد الحكومة وكال الاتهامات للمعارضة واصفاً إياها بالخيانة والارتزاق دون أن يتعرض له أحد، بل ظلت الجمعية تكرمه وتقدمه في كل المحافل، كما حرصت في الندوة الأخيرة على أن تتيح له الفرصة كاملة من دون مقاطعة للتعليق على محاضرة الزميل معاوية، حتى كاد أن يفوق ما أخذه من وقت زمن المحاضرة ذاتها، فإذن لم تحجب الجمعية يوماً رأياً لأحد، وإنما تلتزم الشعار الذي ترفعه وهو (منبر الرأي الحر والموقف الوطني المسؤول).
خامساً: لم يكن من اللائق أن ينحرف الأستاذ شبشة في طرحه بعيداً عن مضمون المحاضرة، ليتهم عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين بالردة، وأن يجرده من دينه وعروبته، والرجل بين يدي الله، ألا رحمه الله ورحم موتانا جميعاً.
سادساً: لم يكن متوقعاً ألا يسمع الأستاذ شبشة رد زميل تربط به علاقات إخوة وزمالة، لأن احترام الرأي الآخر هو فضيلة يتحلى به الصحفي صاحب الانتماء الأصيل للمهنة، ولا نزال نخال الأستاذ شبشة يقدر حقوق الزمالة، والعلاقات الإنسانية التي تتجاوز أي خلاف مهما كان قدره.
سابعاً: تساءل أيضا الزميل شبشة عن سبب عدم الإعلان عن الجهة التي قدمت الجائزة، التي قال إنها دروع قيمتها الأدبية تبدو لهم أكبر بكثير من كلفتها المالية لتواضعها رغم أناقتها؟ ونشير هنا إلى أن الجهة التي قدمت الجائزة سبق أن أعلن عنها مع أنها لا تحبذ ذلك، وهذه أمور متفق عليها بين الجهة الداعمة واللجنة التنفيذية للجمعية، ونربأ بأن يكون الأستاذ شبشة قصد بذلك إثارة شبهات، وهو يعلم أن كتابنا مفتوح، وأننا عرضنا في كل خطاب دورة تفاصيل التفاصيل، وكان عليه إذا أراد أن يستوضح شيئاً غم عليه أن يسأل بكل شفافية، وحتماً كان سيجد الإجابة بالكيفية التي يريدها، ونثق في أنه أستاذ كبير خبر العمل العام، ويدري أن مثل هذا الكلام حمال أوجه.
ثامناً: كنا نتوقع أن يقدم الأستاذ شبشة -وهو يعرف ما يكن له زملاؤه من تقدير- كلمة شكر للجمعية التي اختارته من بين 300 عضو لتكريمه نظير مشواره الطويل في هذا المجال، ولخدمته للصحافة السعودية.
تاسعاً: لقد فتح ما أدلى به الأستاذ شبشة من رأي نراه متسرعاً المجال لبعض ضعاف النفوس ليمارسوا عليه استقطاباً سمجاً لا يليق، ووصفه أحدهم في هجوم على الجمعية بأوصاف لا يأتي بها إلا من فقدوا بوصلة القيم السودانية، وهو يظن أنه يبعد المسافات بين الرجل والجمعية، وفاته أن الجمعية تعرف عزها، مما يمنعها أن تمارس أساليب رخيصة في الاستمالة، فعضويتها مفتوحة لكل من توافرت فيه شروط العضوية والتزم نظامها الأساسي، وهي في كل الأحوال تراعي حقوق الزمالة والانتماء للمهنة مهما كان اختلاف الزملاء، وهذا ما لا يعرفه الدخلاء الذين لن تشفع لهم أي لقب مهما كان.
عاشراً: إن الذين ترهبهم نجاحات الجمعية، والمهنية العالية التي تمارس بها أنشطتها وفعالياتها يحاولون الكيد لها، وحشد ما يستطيعون من كلمات جوفاء، يستلونها من قواميس عفا الزمن عليها، وهم يعلمون أن هذا لن يزحزها قيد أنملة عن مواقفها المبدئية، وانحيازها للمهنة وأهلها، انحيازاً للوطن، الذي تضعه في حدقات العيون، مهما شكك المرجفون.
وختامًا نؤكد أن الجمعية ستظل تلتزم بالموقف الوطني المسؤول، الذي يتجسد واقعاً في كل خطواتها منذ انطلاقتها في عام 2003م.
وتفضلوا بوافر الشكر والتقدير،،
الأمين العام لجمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية
إسماعيل محمد علي
الرياض الأربعاء 25 مايو 2011م


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1138

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#155271 [أحمد عبد الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2011 10:50 PM
السفارات كلها اصبحت مرتعا لبني كوزو تم تسيس وظيفة القنصل والسكرتير حتي السفير حا تلقي شاغلي هذه الوظايف الان، كانوا في دورة من دورات الاتحادات الطلابية الكيزانية سابقا سكرتير مالي او رئيس اتحاد عشان كده المعارض الحقيقي وكمان قاعد في السعودية واوراقه سليمة ما ممكن تكون علافته كويسة مع كيزان السفارة ،ده لو ما عملوا ليه مشكلة او سفروا ولا انتو .. صبيان ما عاشرتوا حثالة اسمها الكيزان ...


#155209 [خالد ابواحمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2011 09:12 PM
شكرا الاخ الزميل العزيز اسماعيل على الرد المهذب والواضح الذي يعكس ما بداخلك من روح ومن أدب في الاختلاف.
الزميل الأستاذ الجليل معاوية ياسين صحفي بل خبير صحفي بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى.. ولم أكن أعرف خبرة وحنكة الأخ معاوية إلا عندما أتى البحرين ووضع بصمات في أكبر صحيفة بحرينية هي صحيفة (الوطن) ولا زال الزملاء الذين عملوا معه يذكرونه بالخير متحسرين على فقدان الصحافة البحرينية له لما يملك من خبرات ليس خبرات عملية فقط بل عملية أيضاً وأكاديمية وبرغم الفترة القصيرة التي قضاها بيننا في البحرين إلا أن الكثير من الزملاء صغار الصحافيين والفنيين تعلموا منه الكثير من فنون العمل الصحفي بل والعمل الفني الذي يتصل بالتحرير والتصميم والاخراج الصحفي.
معاوية يسن علامة بارزة في صحافة المهجر رضوا الناس أن أبوا، وهو علم سوداني نفتخر به أيما فخر، وقد ربط ما بين الصحافة كمهنة والأدب وعلو الثقافة والفن والتبحر في العلوم الانسانية،وحقيقة تألمت للغاية أن يأتي المقال السابق من استاذ في قامة شبشة وهو أيضاً علم من أعلام صحافتنا في الخارج لكن الاخ الاستاذ معاوية صقل تجربته بالتزود بالعلم والثقافة والمعرفة وقد كان لجامعة الخرطوم التي تخرج فيها أثر كبير في بروز شخصيته.
والتحية لكل أساتذتنا الطيب شبشة ومعاوية يسن وكل الذين يرفعون اسم السودان في الخارج.


#155122 [(العوجات)]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2011 06:14 PM
هجام انت راكب من ياتو محطة ؟؟انت الظاهر عليك ما ناقش ؟؟ الجمعية دي بتهموها بانها معارضة للنظام والطيب شبشة بيقول انها كمان شيوعية ..فكيف تكون من ( (ابواغ) النظام ؟؟؟؟ ...ابواااااااق يا عم بالقاف


#154939 [هجام]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2011 01:36 PM
بصراحة جمعيتكم واضح انها واجهة لابواغ النظام فما تملونا نفاق وكذب اسئتم للمهنة واهلها ولكن هل ياتي خير من مملكة التخلف للسودان


#154832 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2011 10:31 AM
بوركتم على ردكم الشافي على الاستاذ شبشبة الذي كال الكيل بمكيالين واتمني لكم التوفيق في دورتكم وفي عملكم الصحفي ،
ولكن لدينا سؤال ما دور الصحفيين في نقل معاناة اخوانهم المغتربين لدي المسئولين التنفيذيين في السودان
شكرا اخونا حسين والاستاذ اسماعيل


جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة