المقالات
السياسة
من هو المُتمرِّد والعَمِيل ؟ معاً نحو إصلاح مفَاهِيمِى (1)
من هو المُتمرِّد والعَمِيل ؟ معاً نحو إصلاح مفَاهِيمِى (1)
12-21-2015 11:40 AM


السودان بلد مَجْبُول على الحروبِ الداخلية لإخضاع وتطويع وإدماج شعوب الهامش فى طوعِ المركز. بلد أدْمَنَ حروب المركز ضد الهامش، المركز ضد حركة "الإنانيا" وضد الحركة الشعبية- جنوب وشمال، وضد حركة تحرير السودان بشِقّيها، وضد حركة العدل والمساواة السودانية، وضد جبهة الشرق، وضد حركة "كوش"، ضد كلّ حركات الكفاح المسلح السودانية. ولأنَّ المركز هو المُسيطر على القوّة والسلطة والثروة وجهاز الدولة، وهو الشرعية الدولية المُمثِلة لدولةِ السودان. ولأنَّ المركز يسنِده حاضِن جغرافى وديموغرافى، إجتماعى وثقافى ضخم هى الدول العربية ورابِطتهم "العِرقِية" جامعة الدول العربية، حاضِن مُقتدِر ذو نفوذ مادِّى وسياسى قوى.
وبالمقابل حركاتِ الكفاح المسلّح (الإفريقية)، عدِيمة الموارد المادية والمعزولة عن مُحيطِها الجغرافى والديموغرافى الإفريقى (الأسود)، ومحرُومة من أى دعمٍ أو مؤازرة منها لأسبابٍ وآقِعية وتأريخية وثقافية جعلت الحركات المسلحة تستكِين للعُزلة والجِدار الثقافى السمِيك(لغة ودين). والعزل الإجتماعى المضروب بينها وبين شعوب إفريقيا "السمراء" بسببِ حكومات المركز التى فرضت سياسات تربط السودان حصرياً بـ"العرب"، سياسياً واجتماعياً وإقتصادياً. وتعزله عن أفريقيا السمرَاء "جنوب الصحراء"، وتُظهِرهُا حَالِكة وبائسة وموبُوءَةً! وفشلت الحركات المسلجة فى كسرِ تلك العزلة.. ويُكرِّس المركز تلك الظروف ويوظِفها لمُحاصَرةِ وقمعِ حركات الكفاح المسلح السودانية، توصِمها بأنَّها حركات (تمرُّد) وقادتها مُجرِمُون! بينما قمَّة رموز حكومة المركز مطلوبُون للعدالة الجنائة الدولية لإرتكابهم انتهاكاتٍ فظيعة، وجرائم تطهير عِرقى وإبادة جماعية وجرائم حرب ضد المدنيين العُزَّل فى دارفور، وبقية هوامش السودان.
فتعالوا معَاً (نفكِّك) هذه المُفردات السِحرية "تمرّد وعمَالة" ونحللهُما ونستخلص عناصرها لنرى من هو المُتمرِّد والعميل فى الحالةِ السودانية عبر التاريخ؟، وتفصيل ذلك يبدأ بتعريف المُفرَدَتين لغوياً وفقهياً وقانونياً:
كلمة تمرّد فى كلِّ القواميس (لسان العرب، القاموس المحيط، الصِّحاح فى اللغة، العُباب الزاخِر، مقاييس اللغة) تعنى: تطاول بالكِبْر والمعَاصِى. وتَمَرَّد: إذا عَتَا وطَغَى. ومنه يُقالُ شيطانٌ مَرِيد ومارِد. ويُقال تَمرَّدَ فلانٌ على اللهِ، أى عَتَا وتَجَبَّر.
"مَرَدَ" فى (لسانِ العرب) يعنى المارِدُ العَاتِى."مَرُدَ"على الأَمرِ (بالضم) يَمْرُدُ مُروُداً، ومَرادةً فهو ماردٌ ومَريدٌ. وتَمَرَّدَ إذا أَقْبَلَ وعَتا. وتأْويلُ "المُروُد" أَن يبلغَ الغاية التى تخرج من جملةِ ما عليه ذلك الصِّنْف. والمِرِّيدُ هو الشديدُ المَرادةِ مثل "الخِمِّير" و"السِّكِّير".. وفى حديثِ "العِرْباض": (وكان صاحبُ خيبر رجُلاً مارِدَاً مُنْكراً). الماردُ من الرجالِ هو العَاتِى الشديد، وأَصله من مَرَدة الجِنِّ والشياطين. ومنه حديث رمضان (وتُصَفَّدُ فيه مَرَدة الشياطين)، جمع مارِد.
وأصلُ التَمَرُّد فى القرآنِ الكريم قوله تعالى فى سورةِ التوبة: (وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِّنَ ٱلأَعْرَابِ مُنَٰافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ ٱلْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى ٱلنِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَىٰ عَذَابٍ عَظِيمٍ.) الآية (101)
قال الإمام المفسر السمرقندى فى تفسير قوله تعالى (من أَهلِ المدينة مَرَدُوا على النِّفاقِ)، يعني الأعراب الذين حوالى المدينة، عبد الله بن أُبَي وأصحابه ( مَرَدُواْ عَلَى ٱلنّفَاقِ) يعني: تمرَّنُوا ولجّوا وثبتوا على النفاق، فلا يرجعون عنه ولا يتوبون، لا تعرفهم أنت لسبب إيمانهم بالعَلانِية، وكُفرِهم فى الباطنِ، فقط اللهُ يعلمَهُم.
والى هذا ذهب جماعة من المفسرين بأنَّ النبى (ص) مدح بعض هذه القبائل ودعا لبعضِها، فقد اخرج الشيخان وغيرهما عن ابى هريرة انه قال:" قريش والانصار وجهينه ومزينه واشجع واسلم وغِفَار موالى الله تعالى ورسوله لا وآلى لهم غيره ".
وقوله لا تعلمهم نحن نعلمهم بيان لـ "تمَرُّدِهم" فى النفاق و"تمهُّرِهم" فيه، أى انت أيّها الرسول الكريم (ص) لا تعرف هولاء المنافقين مع كمال فِطنتك وصدق فراسَتِك لأنَّك تُعامِل الناس بظاهرِهِم وهُمّ قد أجادُوا النافق وحذقوه، واجتهدوا فى الظهورِ بمظهرِ المؤمنين، أمَّا نحنُ فانَّنا نعلمَهم لانَّنا لا يخفى علينا شئ من ظواهرِهم أو بواطِنِهم.
ولم أجد حتَّى الآن تعريفاً قانونياً جامِعاً مانِعاً ومُتفقِاً عليه لكلمةِ "تمرّد" لأنَّها سياسية، وفى السودان (تبريِّرية) لقمْعِ حركات الكفاح المُسلّح "المطلبية" الإصلاحية التى تنفجر كالبراكين فى هوامشِ السودان، فترتَعِدُ لدَوِيِّها فرائِصِ المركز.
أمّا مُفرَدة/ مصطلح "عَمِيل" أو عمالة التى هى توأمة "تمرُّد/ مُتمرِّد" فى الفقه السياسى السودانى تعنِى وتُعرّف كالآتى: هو الفرد الذى يمارس التجسس، أو اكثر عموماً هو الشخص الذى ينشطُ فى جمعِ المعلومات السِرِّية للإستخبارات وهذا يعنى (التجسس) فى الدولة.
العميل المُزْدَوج: هو الشخص الذى يعمل لفائدةِ جهتين أو منظمتين مختلفتين بدون علمٍ منهما. وعبارة عميل مزدوج يمكن أن تنطبقَ على عدّة وضعِيات، منها أنَّ شخصاً ما يمكن أن يعملَ لدى جهة عسكرية لبلد ما ويمُدَّ بلداً آخر بنُسَخ من الوثائقِ السرِّية. وكذلك يمكن أن تُطلقَ على شخصٍ يعمل فى مخبرٍ بحثِى لشركةٍ ما، ويمدَّ مُنافس تلك الشركة بما لديه من معلومات.
ومما تقدم يلاحظ القارئ الحصيف عيوب إستخدام هذه المفردات والمصطلحات "تمَرّد/ مُتمَرِّد وعَمِيل/عَمَالَة" فى غيرِ معانيها ومرامِيها فى فقهِنا السياسى، ومُفرداتِ تثاقُفِنا الإعلامى اليومى، وسوف نجتهد فى تبيان مواطن الخلَل فى إستخدام هذه "المصطلحات" فى جزءٍ ثانى نحلل فيه ونفكِّك من هو (المارِد والعميل) فى الحالةِ السودانية عبر الزمان؟ من هُمْ الذين تمرَّنُوا ولجّوُا وثبتوا على الخروج عن نواميس الحَقِّ والعدل؟ ومن هم الذين جُبِلُوا على تقويضِ أجماع الأمَّة وأخذ أسباب الحُكمِ والسلطة غِلاباً؟ أهل المركز أم الهامش؟ الحكومات التى تعاقبت على حُكمِ البلد، أم حركات المقاومة المُسلّحة فى هوامشِ السودان؟
ثُمَّ، على أىِّ الأطراف السودانية المُتحارِبة دومَاً "المركز والهامش" ينطبق قول الله عزَّ وجلّ فى سورةِ الحَجّ: (أذِنَ للذين يُقاتِلُون بأنَّهم ظُلموا وإنَّ اللهَ على نصرِهم لقدِير (39) الذين أخرِجُوا من دِيَارِهِم بغيرِ حَقِّ إلّا أنْ يقُولُوا رَبُّنَا الله ولَوُلَا دَفْعُ اللهِ الناسُ بَعْضَهم بِبعضٍ لِهُدِّمَت صَوَامِع وَبِيِع وَصَلوَات ومَسَاجِد يُذْكَرَ فيها اسمُ الله كثيراً ولِينُصَرَّنَ اللهُ من ينصُرُه إنَّ اللهَ لَقويّ عَزَيَزْ(40) (الآيات (39-40) ؟
ومن هُمِ العُملاء والجواسيس فى النزاعِ المسلح السودانى/ السودانى منذ الأزل؟ هل هُمّ قادة وقوات حركات المقاومة المسلحة، أم اهل المركز الذين تخصَّصُوا فى بيع ليس معلومات وثروات السودان المادِّية للغُزاةِ الإنجليز فحسب، لكنهم تآمَرُوا حتّى على بيع بنات وأبناءِ السودان فى مؤامرةٍ دنيئة مع حُلفاءِهم الغُزَاة الأجانب؟.
يُضاف إلى ذلك، من هُمْ الذين وقّعوا على "العرِيضة" المؤيِّدة لسلطات الإحتلال ضد ثورة 1924م؟ (إرشيف حكومة السودان، ملف رقم 705) هل هُمْ "المُتمَرِّدُون" أبناء الهامش؟ أم أهل المركز الذين جُبِلُوا على العمالةِ والخيانةِ ؟ سوف نُورِدُ هذه الوثيقة، لأهمِّيتها، ضمن سلسلة "معاً نحو إصلاح مفاهِيمِى" التى يجب أنْ ننجزها سَوِيَّاً، لا يتأخَّرَ عنها أحد.
(نواصل فى جزءٍ ثانى)
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1894

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1389457 [ود سنار]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2015 08:05 AM
هههههههه,, بتحاول تتعنصر ولكنك مكشوف مكشوف.. واذا قلت المركز فنصف الحكومة منكمو80% من الجيش منكم يا حاج سام وما تحاول ولا تتعقد من اى شي

[ود سنار]

#1388959 [سودانى غيور]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2015 08:47 AM
فى انتظار المزيد بارك الله فيك وفى تحليلك الموفق باذن الله

[سودانى غيور]

#1388608 [الجيوب]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2015 02:33 PM
مايطلق عليهم أهل الهامش ديل هم أهل النضال ودايما هم الأحرار الذين لا يقبلون الضيم وأن كان هناك أمل فى القريب العاجل لتحرير السودان من الكيزان فأكيد حايكون بكفاحهم .

[الجيوب]

ردود على الجيوب
European Union [شيكان] 12-22-2015 09:26 AM
بس انا عندي راي غي ثورة 24


عبد العزيز عثمان سام
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة