ليس هذا أوان حلايب..!ا
06-06-2011 03:25 PM

العصب السابع

ليس هذا أوان حلايب..!

شمائل النور

بغض النظر عن تبعية منطقة حلايب إن كانت مصرية أو سودانية ففي الأساس لم يكن من الحكمة إثارة ملف حلايب في هذا التوقيت الحرج الذي تشتعل فيه منطقة أبيي بين أطراف الوطن الواحد، والتي قد تدخلنا في مواجهة جديدة مع المجتمع الدولي، إن لم نكن الآن دخلنا حيز التنفيذ في هذه المواجهة، فلنحمد الله أولاً أن الزيارة تم إلغاؤها، أو لنقل كما قال وزير الخارجية علي كرتي: إن الصحافيين أخطأوا النقل في حين أن الخبر تم توزيعه من مصدر واحد وهو المركز الصحفي السوداني، الذي يتبع للحكومة ذاتها، وللعلم فإن هذا المركز يُعد من المصادر المهمة بالنسبة لكل الصحف، وما يُراد له النشر عبر هذا المركز يُنشر، ولم يكن الصحافيون أو ناقلو الخبر بحاجة إلى إخضاع الخبر إلى المزيد من التكهنات حتى يخيل لهم أن (اوسيف) هي (حلايب) مثلاً لأن الخبر جاء واضحاً ودقيقا، الرئيس سوف يزور حلايب وعلى لسان والي ولاية البحر الأحمر، التي تقع حلايب تحت إمرته –افتراضياً- لكن كعادة أهل الحكومة يعلقون أخطاءهم على شماعة الإعلام، حسناً، هذا الخبر نُشر يوم الثلاثاء فلماذا لم تُصحح المعلومة في وقتها، إن كانت بالفعل خاطئة. كان لوزير الخارجية أن يعدل المعلومة دون شماعة الإعلام، لكن لا ضير أن يتحمل الإعلام إن أخطأت الحكومة التقديرات، وعلى أية حال خيراً فُعل في زيارة الرئيس، فالنقل لم يكن خطأً بل أخطأت تقديراتهم. عندما دخل الجيش السوداني إلى منطقة أبيي عبر فخّ محكم لم نكن لنريد ذلك التصعيد الذي حدث، ففضلنا التريث في التقديرات العسكرية التي قد تلحق بنا تقديرات مجتمع دولي نحن لسنا بحاجة لها، وبالفعل حدث ذلك، وعندما أصرت الحكومة على التصعيد ارتفعت نعرة المعارضين للنظام وتساؤلاتهم لماذا يدخل الجيش السوداني إلي أبيي ويترك (حلايب) فلم تخمد أبيي إلا وطالعنا خبر زيارة الرئيس إلى (حلايب) فكأنه رد على هؤلاء، حينها خيل لنا أن الحكومة تريد أن (تجوطها) دفعة واحدة، وحقيقة تمنينا أن تُراجع تقديرات زيارة الرئيس إلى حلايب في هذا التوقيت والحمد لله قد حدث لكن راح ضحيته النقل الإعلامي. بعيداً عن إثارة ملفات الحدود، وبعيداً عن مدى رضائنا عن سياسات الحكومة المتبعة في هذا الشأن، وبعيداً عن كل الحسابات فلنكن نحن العقلاء...إن شمال السودان الآن ليس بحاجة إلى أية توترات تزيد الطين بلة، وكفانا جداً ما حدث في أبيي وهاهي أزمة جديدة مع المجتمع الدولي بانت بشائرها.. ونحن على مشارف منعطف تاريخي جديد كلياً بكل حيثياته، توجب علينا التريث كثيراً في التقديرات والحلول، فإن لم تخلص اتفاقية السلام الشامل سالمة دون أذى، فليس من باب الحكمة أن نفتح أي ملف آخر، فليس هذا أوان حلايب والفشقة وغيرها، الآن وإن كان للحكومة حكمة وعزيمة زائدة يجب أن تصب في ملف أبيي والعبور بهذا البلد إلي بر آمن بعد التاسع من يوليو.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1246

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#155873 [gafar elmubarak]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2011 08:35 PM
SHAMAYL ALNOUR DOES NOT KNOW WHETHER HALAYIB BELONGS TO SUDAN OR EGYPT!!!!! ITHOUGHT EVERY JOURNALISTS SHOULD AT LEAST KNOW THE GEOGRAPHY OF THEIR COUNTRY VERY WELL BEFORE STARTING THEIR CAREER, WHAT A SHAME,,, SHE EVEN TRIED TO GIVE A REASON WHY WE SHOULD IGNORE HALAYIB,, WHICH IS FIGHTING OUR OWN BROTHERS IN ABEI,, NEVER MIND SHAMYL ALNOUR YOUR ARE NOT THE ONLY JOURNALIST WHO IS IGNORANT ,, WE LIVE IN THE DARK AGES OF THE INGAZI RULE,, POOR QUALITY IN EVERY WALK OF LIFE


#155764 [أبو علي أبو]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2011 04:44 PM
لا يا بنتي شمايل ! حلايب سودانية ميّة الميّة .. أكان مغالطنا وما مصدقنا أسأل وزير خارجيتنا القاعد فوق مكتب الوزير ! اللهم إلا إذا كنت أنت الأخري تؤمنين بما قال به واحد بلدياتنا والذي ذكر - مقطوع الزكر - أن حلايب مصرية وأقسم عليها مبينا ومؤكدا القول : ( أنا لي أربعين سنة بسمع نشرات ا×بار الثامنة مساء يوم واحد ما قالوا - يقام المأتم بحلايب ! - يعني ناسا ما بموتوا ؟ أكان هي سودانية ؟ أو الذين يقطنون بها مش سوادنة ؟ منطق ولا ما منطق ! وقد صدقه المسئولون بعدم زيارتها طوال الكام وعشرين سنة التي انقرضت من عمر سورة الإنغاز الفتيّة - فتيّة والله - استغفرتك يا مالك روحي


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة