المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل يعقل نظام مبارك ارحم للسودانيين من ثورة مصر؟ا
هل يعقل نظام مبارك ارحم للسودانيين من ثورة مصر؟ا
06-07-2011 08:24 PM

هل يعقل نظام مبارك ارحم للسودانيين من ثورة مصر؟

تاج السر حسين
[email protected]

بداية اقول تسعدنى كثيرا وجهات نظر القراء المحترمين وتعليقاتهم على ما أكتب، مؤيدة كانت أو معارضه وهذا حقهم حتى لو كانت تحمل قدرا من الشتائم والأساءات وسوء الفهم .. لكن أكثر ما يؤلمنى هو أن يقارن بينى وبين صحفيه أدمنت منافقة النظام وكتبت فى معظم صحفه الصفراء، وأغتنت منه حتى شبعت وساهمت فى اغتيال شخصيات الشرفاء، ولم تعتذر عن ذلك كله، ثم بدأت هذه الأيام – فجأة- فى الأبحار عكس التيار والأتجاه نحو خط مغائر (نوعا ما) وبصورة محسوبة ومؤمنه، وما اقبح أن يغتنى كاتب من خلال تطبيله المستمر لنظام فاسد فى أسوأ وأحلك ايامه .. وحينما يصبح النظام غير عابء أو مكترس للنقد لأن حركة الشعب وثورته بدأ تفتح (وردها) وبروز(شوكها) ولأن سقف ارتفع وتعدى حرية الكتابه بمراحل، واصبح الهدف الوحيد، يدرك النظام أم لا يدرك، هو الرحيل والتغيير .. حينما يصل الأمر الى ذلك الحد يتلون المتلونون ويتحول المتحولون لكى يستمر اكلهم من مائدة اللئام والكرام فى آن واحد، اى من موائد الأنظمه القامعه والديكتاتوريه، ومن خير الأنظمه الديمقراطيه والعادله، كما نلاحظ فى مصر الان!
وعلى سيرة مصر اقول فى كثير من الأسف.
هل يرضى مصر وثورتها وشبابها أن يشعر أخوانهم شرفاء السودان والمناضلين من اجل الحريه منذ أكثر من 20 سنه ، وذاقوا الويل والتعذيب والتشريد والفصل من الخدمه، بأن نظام (مبارك) مهما كان سيئا كان أفضل وأرحم لهم من (ثورة مصر) التى فرحوا بها وأحتفلوا مع شبابها وبكوا على ارواح شهدائها؟
هل يعقل هذا؟
ونحن نشهد هرولة النظام المصرى وعدد كبير من شباب الثوره من مختلف التيارات لا – الأسلاميين - وحدهم، نحو نظام (عمر البشير) وهو من قتل حوالى 3 مليون من شعب السودان فى الجنوب والغرب والشرق؟
وهو من اغتصب الحرائر بالآلاف وجعلهن يأكلن من أثداهن خشية (الموت)؟ وهو من جلد نساء السودان بعشرات الآلاف، وهو من أفسد الأخلاق والذمم وأستحل مال السودان العام وأستباحه من أجل تمكين و(تسمين) رموز النظام ومؤيديه ومنافقيه وقارعى الطبول لرئيس النظام الذى أدمن (الرقص) بدلا من الأهتمام بحاجات الشعب وطموحاته؟
هل تلهث (ثورة مصر) المباركه نحو نظام ديكتاتورى قمعى، أسوا من النظام الذى كان يحكمهم؟
الم يسمع شرفاء مصر وثوارها عن احتلال (ابيى) ، هذا الأحتلال الذى يمكن أن يؤدى الى استقطاب وأن يجر القدم الأجنبيه مثلما حدث من (العراق) بأحتلالها الطائش (للكويت) .. و(أبيى) لمن لا يعرفون ولا يتابعون ما يدور فى السودان منطقة متنازع عليها بين (جنوب السودان) ونظام (البشير) وحده لا شمال السودان كله، ونعرف أن منطقة (ابيى) لها برتكول مضمن فى اتفاقية سلام (نيفاشا) وندرك جيدا ما ينص عليه ذلك البرتكول، و نعرف بأن النزاع حول (ابيى) فصلت فيه (محكمه دوليه)، فرح بقرارها النظام فى البداية حينما ظن بأن القرار لصالحه ثم رفض القرار وأحكم قبيلة المسيريه، حينما شعر النظام بتردى نظامه الأقتصادى وتدهور وضعه المالى بانفصال الجنوب الذى تسببوا فيه وعملوا من اجله وأطلقوا عنان (كتبتهم) المأجورين والمهوسين، لكى يختار الناخب الجنوبى الأنفصال بدلا عن الوحده.
للاسف وحتى اللحظه لا تعى ثورة المصر والقائمين عليها ولا تهمهم كثيرا مطالب الشعب السودانى العاشق للحريه والذى بذل لها ارواح شهدائها ودماء احراره فى أكتوبر 1964 حينما كانت كافة الأنظمه العربيه ترزخ تحت انظمه ديكتاتوريه وشموليه، ثم أعاد الكره ذلك الشعب العظيم فى ابريل 1985، ولم يتوقف نضال الشعب السودانى حتى حينما اعدم (البشير) 28 ضابطا من انبل ضباط القوات المسلحه السودانيه من مختلف الرتب وخلال ساعات معدوده ودون توفر محكمه عادله لهم، بل لم يكشف عن مكان قبورهم وحتى اليوم!
لقد كنا كناشطين سياسيين ومنظمات مجتمع مدنى سودانيه، ندرك خلال فترة حكم (مبارك) سر الدعم والمساندة الذى يوليه لنظام (البشير) لأنه يريد فى السودان نظاما ضعيفا خنوعا خاضعا لا يملك قرار امره، ولذلك كان ازالة نظام (الأنقاذ) خطا احمرا لا يسمح به نظام (مبارك)، لكن رغما عن ذلك كنا نشاهد ونسمع من وقت لآخر لمعارض سودانى ينتقد النظام على قدر ما فى اجهزة الأعلام المصريه، ومن النادر أن نجد احد رموز النظام أو المطبلاتيه والأرزقيه، يتحدث لوحده ملفقا الحقائق وما يدور فى السودان، لكن ومنذ أن أنتصرت (ثورة مصر) لاحظنا أن الأجهزه الأعلاميه، تفرد المساحات بالكامل لرموز النظام ولأرزقيته وأعوانه، فهل هذا يعنى أن نظام (مبارك) الذى ساعد (البشير) فى البقاء على الكرسى ، أرحم وأفضل لشعب السودان من (ثورة مصر) التى سعد بها ذلك الشعب الأبى العاشق للحريه وللعداله والمساواة؟


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2056

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#156710 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 02:13 PM


وانت سيد العارفين ..

أعمل مقارنة بسيطة بين أهل جنوب مصر (وخاصة النوبة) وشماله

تجد الكثير من المصريين لا يعرفون عنهم شيئا وربما يعتبروهم

سودانيين .. فكيف تتوقع معاملتهم مع السودانية \"الأصل \" ؟

السودان بالنسبة للمصريين حدث خارجي المهم لا تسقط معاهم

شعرة معاوية . بس عارف موضوع جنوب السودان حيخلي القصة غير ..


#156636 [dalia]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 12:37 PM
100% يا شباب تسلموا

يا ريت اننا حتي لو اختلفنا على كل شى بس نتفق على الكلام

السودان للسودانيين ارضه وسمائه ومائه وهوائه

وخلاص بعد كده لازم نعرف صليحنا من عدونا

وبلاش حكاية الاخوة والاشقاء والمابعرف شنو دي

خلااااااااص قرفنا


#156553 [دارس]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 10:57 AM
أراك متعلقا كثيرا بمصر قد يكون بسبب الايواء أو المصلحه أيا كان نوعها , ولكن أود أن الخص لك الامر كما يقولون هم لاخير في الفساء ولا الظراط فهم فساء وظراط وقد تعجب بعض السودانيين هذه الروائح ,
يجب أن يكف السودان إلى النظر لادنى النيل وينظر إلى مجراه إذ أن مصر الشعب لاتعرف قدرنا ولاينظرون للسودانيين سوى أنهم عبيد محمد علي باشا , إذن فلندخل إلى حوش السودان الواسع جميعنا حكومه ومعارضه وفلوتر ونرفع شأن المواطن السوداني ونعزه ونكرمه ليرفع دائما رأسه عاليا ولانحتاج لهؤلاء في شئ ونجعلهم يتطلعون لاعالي النيل ولاننحني نحن لادنى النيل والله الموفق .


#156467 [سوداني يحب السودان]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 08:53 AM
المصريون لا اخو لهم غير مصلحتهم الدنيوية . وهم يتعاملون مع السودانيين علي انهم عبيطون ومن السهل الضحك عليهم .. وبالتالي لا يهمهم ماراي السودانيين في تعاملهم مع هذه الحكومة الفاسدة . لانّهم وعلي حسب فهمهم يعتقدون بانّه يسهل كسب السياسيين السودانيين مرة اخري اذا تغيرت الحكومة عن طريق بيع الكلام والعزف علي وتر العروبة .

اذا لم يتاثر السياسيون السودانيون بماضي المصريين الاحتلالي في السودان والممارسات التي مارسوها ضد السودانيين خلال ذلك الاحتلال , ولم يتاثروا بسياسة مصر تجاه السودان نذ استقلاله والتي هي دائما ضد مصالح الشعب السوداني , فمالذي سيجعل المصريين يعتقدون انّ السودانيين سيتاثرون بتعاونهم مع هذه الحكومة الفاسدة .


#156438 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 02:21 AM
عندما نلنا استقلالنا و كنا نحكم بالديمقراطية تامر عليها عبد الناصر مستغلا الاخطاء الحزبية!! و بعد ثورة اكتوبر تامر عليها ايضا(مايو لا بارك الله فيها)!!! و بعد ثورة ابريل تامر عليها حسنى الامبارك (الانقاذ التى كان يعتقد انها جماعته) و حتى بعد ان عرفها استغلاها لصالحه خصوصا بعد حرب الكويت و محاولة اغتياله(يمكن تكون فخ استخبارى وقعت فيه الانقاذ بكل بلاهة) !!! المهم انه نحنا سبقنا الدول العربية الجمهورية بالذات فى الثورات و الانتفاضات الشعبية لكن قدرنا اننا كنا مجاورين لانظمة اقل ما يطلق عليها انها قذرة و زبالة و عفنة و يسوؤها جدا ان يحكم السودان ديمقراطيا و عايزنه يحكم زيهم!!! انحنا الدخلنا الجامعة العربية دى شنو؟؟ كدى اتخيلوا انه مصر بالذات كانت محكومة بحكم ديمقراطى من سنة 1952؟؟؟ يمكن ما كان شفنا نوفمبر ولا مايو ولا حتى اسواهم و هى الانقاذ او الخراب الوطنى!!!! و يمكن كان عملنا وحدة زى الاوروبية مع مصر لكن الله غالب على امره ولا حول ولا قوة الا بالله!!!!


#156432 [سوداني يحب السودان]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 01:51 AM
يا استاذ كتبناها قبل كده .. المثقفون السودانيون مخدوعون في مصر .. مصر الدولة والشعب ككل لم تحمل يوما مشاعرا الاخوة نحو السوددان منذ 1821 علي الاقل .

اتحدي اي مثقف ان يذكر فضل واحد لمصر علي السودان منذ 1821 ..

عقدة اللون الاسمر الذي يعاني منه بعض السودانيين والذي ادي بدورها الي انتشار روح العنصرية والتماهي مع الثقافة الاعرابية السبب فيها المصريون . كيف ذلك ؟ , عندما احتل المصريون السودان عام 1821 عاملوا السودانيون العرب معاملة قاسية لم تخطر علي بال السودانيين من قبل , كانوا يقتلون التجار في دولة الفونج الذين لا يستطيعون دفع الضرائب علي الخوازيق , وارتكبوا المجازر في القبائل العربية , واكثر قبيلة عربية في السودان عانت من مجازر المصريين هي الجعليون , هذه الصدمة صنعت نوع من الخجل من اللون الاسود و عززت نفسية التماهي مع الشخصية الاعرابية في احتقاراها للاجناس التي ليست علي ذات النسق العرقي .

المصريون واصلوا فكرهم العنصري الاحتلالي للسودان مع الانجليز الذين كانوا ارحم علي السودانيين من المصريين في بداية الاحتلال النجليزي المصري للسودان , حيث انّ الجنود المصريين عاملوا السودانيين بدافع الانتقام لهزيمتهم مع الاتراك .

في ثورة 1924 خذل المصريون السودانيين لانّهم رأوهم وحسب فهمهم عبيد , لا يستحقون التضحية من اجلهم .

حتي قائدهم المحبوب لدي بعض السودانيين المخدوعيين بشعارات العروبة الفارغة لم يكن يضمر مشاعر الاخوة الصادقة للسودانيين , وعندما اقنع الاعراب بضم السودان لجامعة الدول العربية اقنعهم بضرورة ضمه لان لدي السودان الامكانيات الزراعية التي تخدم اغراضهم وليس لان السودانيين اخوة او عرب .وقائدهم هذا هو من بدأ عادة الانقلابات العسكرية في السودان والتي يعاني بسببها السودان حتي الان بدعمه لاول انقلاب عسكري في تاريخ السودان .


والمصريون يستكثرون علي السودانيين ارضهم ,وبالنسبة للمصريين السودانيون هم عرق اقل منهم ويجب ان يدفع ثمن رفاهيتهم حتي اذا كان هذا الثمن حياته .


ليس هنالك اي علاقات اسرية بالمعني الصريح للكلمة بين السودان ومصر . هنالك عدد محدود من العائلات المصرية التي بقيت في السودان بعد رحيل الاحتلال الاجنبي وهولا في معظمهم ظلوا معزولين من التصاهر مع الاسر السودانية حتي الجيل الثاني او الثالث , اي الي ان اكتسبوا الصفات السودانية واصبحوا سودانيين نوعا ما في مجملهم . ومعظمهم لا علاقة له بمصر لا من قريب او بعيد . وتنحصر علاقة التصاهر بين الجانب السوداني والجانب المصري في منطقة النوبة , وذلك بسبب ان النوبة يرون انفسهم كتلة واحدة .

ليفق اهل السودان من هذه الاخدوعة التي تسمي اخوة وادي النيل , فالمصريون لا اخو لهم غير اطماعهم , ثوار او غير ذلك .



#156382 [قرفان خالص]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2011 10:45 PM
لا زال المصريون يعتبرون السودان الحديقة الخلفية لقصرهم ..

فهم ينظرون لارض السودان البكر بعين الطمع والجشع ....ولا يهمهم ان يكتوي شعبه بنيران

الظلم او ان يباد عن بكرة ابيه المهم ثم المهم الاراضي الصالحة والمياه والثروات وما محمد

علي باشا ببعيد عن الاذهان ..

أخخخخخخخخخخخخ



#156363 [سوداني جد]
0.00/5 (0 صوت)

06-07-2011 09:12 PM
استعمرنا المصريين مرتين ولم يعتذروا لنا دمروا حلفا بسبب حب النفس احتلوا حلايب ولم يخرجوا منها بحيث لدينا نظام كلبطه العرجأ لا بهش ولابنش نظام غير ديمقراطي لا يستطيع ان يفعل مثل النظم التي تاتي بارادة شعبه نحن كشعب سوداني ليست لدينا اي مصلحه مع مصر غير انهم الستفيدين من السودان ليست هناك فرق بين مصر مبارك ومصر الثوره رغم وقوفنا مع شباب الثوره ولكن اظهروا لنا معني الانانيه وحب النفس دائما ما يتصف به الشعب المصري والفهلوه وهم لا يتمنون لنا اي ديمقراطيه او اي تقدم تجاه السلام بعتبار تعطيل منبر الدواحه ايام الفرعون يالان يستغموان ضعف حكامنا امامه يغصقوان عليهم بالعطايا ولكن نحن نحذر شباب الثوره واحزابها السياسيه بالاخص الاخوان المسلمين بان يتعاملوا مع شعب السودان وليس مع حكومه ضعيفه والا اذا حصل اي تغير كما حباكم الله به سوف تجدوان منا عدم التعاون وسوف نقف في وجوهكم بحزم بالمثل مثل ما فعلتم مع شعب السودان بعد ثورتكم وبالذات اتفاقية (البغض) سوف يكون لنا كلام اخر


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة