ولكن السبكي لا بواكي له
06-08-2011 02:09 PM

بشفافية

ولكن السبكي لا بواكي له

حيدر المكاشفي

لا ادري هل كان علينا أن نفرح ونغتبط كلما قرأنا خبراً عن إطلاق سراح بعض منسوبي حزب المؤتمر الشعبي المعتقلين لدى جهاز الأمن، أم علينا أن ننقبض لأن مثل هذه الأخبار تذكرنا بزميلنا الصحافي جعفر السبكي الذي مضى على إعتقاله حتى الآن أكثر من سبعة أشهر منذ لحظة إقتياده من بين زملائه بمقر الصحيفة عصر الثالث من نوفمبر من العام الماضي، فأن تسمع خبراً عن إنفراج كربة أحد وزوال محنة آخر فذلك بلا شك خبراً يسعد كل النفوس الخيّرة الصافية الخالية من الغل والحقد ويثلج صدور كل المؤمنين بالحق والعدل، ولكن حين يكون مثل هذا الخبر السعيد مدعاة لتذكر آخرين ما زالوا على كربتهم رهن الاعتقال لمدة طويلة تجاوزت حتى الزمن المسموح به قانوناً، فإن ذلك ما يدعو للأسى في مقام السرور والاحباط في لحظة الاغتباط، فتختلط عليك المشاعر فلا تدري هل تفرح أم تغضب، وهل تهنئ من أُفرج عنهم أم تعزي نفسك، وظني أن ذلك ليس هو شعوري وحدي كلما تلا علينا جهاز الأمن قراراً بالافراج عن أي أحد فيما ما يزال الزميل السبكي محبوساً على ذمة شيء «مطاطي» لا تدري له أول من آخر، وإنما هو شعور وإحساس كل زملائه الصحافيين الشرفاء وخاصةً الشباب منهم أفراداً وشبكة الذين لم يألوا جهداً ولم يدخروا وسعاً إلا بذلوه في سبيل أن ينال زميلهم حريته فيطلق سراحه أو يقدم لمحاكمة عادلة عند قضاة عدول في محاكم القضاء الطبيعي، ولكن للأسف لم تحدث استجابة لا لهذا ولا لذاك من هذين الطلبين المشروعين، ولم يأبه جهاز الأمن بمطالبات الصحافيين رغم عدالتها ومشروعيتها، وتعامل معها بعدم إهتمام وكأنها لم تكن، فلم يفرج عن السبكي كما فعل وظل يفعل مع آخرين، منهم من دخل حراسات الأمن بعده بكثير، كما لم يقدمه لمحاكمة وإنما ظل يحتفظ به بين ظهرانيه وما أقسى أن تقيم بين ظهراني جهاز الأمن...
لقد يئسنا وآيسنا من كثرة ما رددنا ما يكفله الدستور والقانون وما أقرته المواثيق الدولية وفوق ذلك ما أمر به الدين الحنيف حول حقوق الانسان وحق حرية التعبير حتى بدت لنا عديمة الجدوى، وبدا لنا أن للجهاز «جدواه» التي تخصه وحده ولا علاقة لها بأية وثائق أو مواثيق، ولهذا لن نكون «غشيمين» لنأتي مرة أخرى على ذكر هذه الحقوق غير المرعية، وإنما فقط عدنا لنذكر الجهاز بأن السبكي حتى لو كان «خطراً» فلن يكون بأية حال «أخطر» من كثيرين أفرج عنهم بلغت تهمة بعضهم عنده التآمر على الدولة والتخطيط لقلب نظام الحكم عبر إثارة الفتن وإشاعة الفوضى ثم لعلعة السلاح، لماذا هذا الكيل بمكيالين، هل لأن لهؤلاء بواك لهم والسبكي لا بواكي له، أم لأنهم من قومٍ عزيزو المحتد كريمو الاصل غزيرو العدد مرهوبو الجانب، وما السبكي إلا صحافي من قبيلة الصحافيين قليلة العدد عديمة الحيلة، أم ماذا هناك هذا الذي أبقى السبكي رهين الحبس لاكثر من سبعة أشهر، أم أنه أيضاً ليس من حقنا أن نعرف أو نفهم...


الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1879

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#156954 [عبد القادر اسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 10:00 PM
لماذا السبكى لا بواكي له .. يا أخونا محمد عطا .. أود لفت إنتباهكم لضرورة

التجاوب مع هموم المواطنين ... و خصوصاً فيما يتعلّق بعملكم .. و هذا ليس إستجداء و

إنما أنتم في هذا الموقع للتصدي لمثل هذه المواقف .. نحن كنا ضباطاً و رؤساء

أقسام في هذا الجهاز قبل أن تلبسوا ألكاكي .. و يمكنك التأكد من ذلك بإستفسار

الأخ الرئيس إن كانت هنالك حوجة .. نعلم قانون الجهاز تماماً .. و لا يمكن الإحتفاظ

بمعتقل لفترة مثل هذه إلاّ بموافقة رئيس الجمهورية ... و لا أعتقد أن رئيس الجمهورية

موافق علي هكذا إجراء .. ثم أنه ليس بكم حاجة لإستعداء المواطنين في ما يلزم و ما

لا يلزم


ردود على عبد القادر اسماعيل
Qatar [خالد] 06-09-2011 03:29 PM
كلام منطقى ورد مباشر منك اخى اسماعيل ليس لى فى السياسه ولا في ترتيب الحروف لاكن هناك لاكن كلامك مقنع وليس من لابواكى له


#156741 [زاكر]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 02:54 PM
جهاز الامن ربنا يمهل ولايهمل

دولة الظلم ساعة ودولة العدل الى قيام الساعة

تبا لكم


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة