المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ان الثورة تولد من رحم الأخزان
ان الثورة تولد من رحم الأخزان
06-09-2011 09:20 AM

ان الثورة تولد من رحم الأخزان
صوفيا حسن
[email protected]

كنت أستمع للفنانة ماجده الرومى فى أغنية \" بيروت \" ورغم الفرح والإنسياب مع صوتها الملائكى فجأة تغير حالى وتجمدت أحاسيسى ولم يبقى منها إلا ذلك المؤدى إلى الحسرة والألم . إهتزت مشاعرى عند سماعى لها تنطق فى ثورية وكأنها تقود مظاهرة قائلة \" ان الثورة ، ان الثورة تولد من رحم الأحزان ...\" فجأة لفنى الحزن وعدت من رحلتى معها مكسورة الخاطر خاصة أنه قبل أن ادير شريطها لأستمع لبعض أغانيها كان الحزن يلفنى من جراء الأخبار المتواردة بما يحدث من قتل ودمار فى جبال النوبا وبالتحديد فى منطقة كادوقلى وأم دورين والدلنج . تلك المناطق العزيزة من الجبال الغربية فى جنوب كردفان . ولمن لم يرى جبال النوبا نقول : انها جنة الله على الأرض وخاصة فى فترة الصيف وموسم هطول الأمطار الذى يبدأ فى نهاية شهر ابريل ويستمر لشهور طويلة ترتوى فيها الأرض وتخرج ما فى باطنها فيجد الإنسان مايحقق له سبل الحياة كما يجد الحيوان بغيته فى الكلأ والماء وتمرح الطيور منتشية بالخريف عارضة زينتها لكل محب للطبيعة ورونقها . يكفى أن يتطلع المحب للطبيعة ، للجنان من حوله فينتشى من عبق الزهور ونوار الأشجار المختلفة ألوانها . ومجارى المياه المتدفقة من أعالى الجبال . وعندما تتزين الطبيعة كما فى هذه الأيام من العام تهدأ النفوس وتعود إلى سكينتها تتبتل فى محراب العشق الإلهى . صورة مهما حاولت رسمها فلن أوفيها حقها !
كيف بالله وفى نسق هذا الرسم الإلهى تسول لأحدهم أن يضغط على الزناد ليقتل أخاه أو يجعل ذلك السكون يضطرب فتجفل الحيوانات والطيور ؟! من هذا الذى يبدل السكون إلى جحيم ان لم يكن شيطان أخرس ونفس لاتعرف للحب طريقا؟! كيف يقتل إنسان وهويتأمل عظمة الخالق ؟!!! وكيف يصاب قلب صبية بالهلع وهى تغرف من المياه المنسابة من عل لتملأ صفيحة أو جركانة لتحملها إلى أمها لتعد لأسرتها الشاى والقهوة والطعام ؟!. وماذا يكون عليه قلب الصغيرة وهى ترى الحيوانات تجفل من أمامها خوفا وهلعا من جراء صوت طلقات لم تعهدها منذ زمن طويل ، أصوات لازال البعض منها مختزن فى ذاكرتها أعادتها إلى الماضى القريب عندما فقدت بعض أترابها ممن راحوا ضحية الغدر! صور لازالت مختزنة فى الذاكرة أبت إلا أن تعيدها قوى النظام كشريط ذكريات لترويع الآمنين مستخدمة القتل والدمار لإرهاب أبناء السودان ! وتساءلت: من ذلك الإنس أو الجن الذى جاء ليعكر صفو المكان ويرسم الحزن على الجباه؟! أسئلة كثيرة دارت بخلد تلك الصبية وهى تسمع الرصاص وتشاهد جداد الوادى الذى هرع ليضم صغاره بين جناحيه وقلبه يخفق من الهلع! وذلك القطيع من الغزلان الذى تفرق جريا ووثبا ليحتمى بين الشجيرات الكثيفة عله ينجو !وأسراب الطيورالتى تفرقت بعد أن غاب عنها الدليل وباتت تحلق فى الأفق لاتعرف لها وجهة ؟!!! وكيف حال الصبية الصغار وهم فى طريق عودتهم إلى ديارهم بعد ساعات الدراسة فتقطعت بهم السبل وهم يشاهدون الجند المدججين بالسلاح يطلقون النار فى عشوائية لم يشهدوها من قبل؟ !!! والنسوة تجرى بغير هدى بقلوب منقبضة وعيون زائغة يبحثن عن اطفالهن أولئك الذين ودعوهم قبل ذهابهم إلى مدارسهم قائلين \" إن شاء الله ما آخر وداع \"
نعم لقد هجم التتار من كل جانب وكأنه فعل مبيت خطط له أبالسة النظام مضمرين أن تسيل الدماء من دارفور إلى كردفان ومن الشرق إلى الشمال ! أليس مايقوم به أبالسة النظام فى دارفور وجنوب كردفان من الموبقات وعمل الشيطان وفى إصرار أبوا أن لا يجتنبوه ! لقد تخضبت أيديهم بدماء الأبرياء فى كل بقعة من بقاع السودان ، حتى أننى أخالهم قد عشقوا رائحة الدم ورائحة البارود وباتوا لايقدرون على فراقها !!
مايحدث فى السودان من قتل وترهيب هو من أناس فقدوا بوصلة الحياة فعمدوا إلى القوة معتقدين أنها الطريق الوحيد الذى سيوارى فداحة الأخطاء التى إرتكبوها حيال تفتيت الأمة وبذر الفتن فى كل مكان !! أنهم يجنون الآن مافعلت أيديهم ! يحصدون العلقم فى كل منعطف يتجهون إليه !
الآن يا أهل السودان ، صغيركم وكبيركم ، شبابكم وشيبكم ، رجال ونساء لقد عم الحزن فى كل مكان ! دعونا نهتف: ان الثورة ، ان الثورة تولد من رحم الأحزان ! فالحزن صار فى كل ركن من أركان الوطن ! هل ستهرعون لنجدة سودانكم أم لازال فيكم من صبر تتقبلون معه المزيد من الأحزان ؟!!! أرانى أقرع أجراس الحرية عل يصحوا النائمون !


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 852

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#157422 [صوفيا حسن]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2011 06:47 PM

الأستاذ/ حمزه المحترم
أطيب التحايا
دعنا نخوض فى قضايانا الوطنية بدون حساسيات العنصرية والجهوية والصفات التى يحاول أن يلصقها البعض بالآخر للتقليل من الجهد ، ومن هذا المنطلق بجدنى أتقبل الآخر لنسير معاً فى طريق الخلاص من قبضة هؤلاء الخونة القتلة من جلادى النساء ومغتصبى أبناء الشعب السودانى . إذا كان أبناء دارفور والنوبا والنيل الأزرق لهم توجهات للإنسلاخ عن الوطن ، علينا أن نتساءل: من الذى أوجد روح الإقتتال والإنقسام بين أبناء الوطن الواحد؟! هذا يحتم علينا جميعا أن نوجه سهامنا للأبالسة والأبالسة فقط وليس غيرهم بدون النظر إلى قضايا إنصرافية تبعدنا عن التركيز على الهدف .
التحية لكم لمشاركاتكم المقدرة .
صوفيا
;)


#157160 [حمزه]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2011 11:32 AM
الاستاذه صوفيا
لك الود
ارجو ان لا يتم فهم كلامي بصوره خاطئه او علي انه نوع من العنصريه لكن بامانه كده يجب التخلص من قطاع الشمال واي ذيول للحركه الشعبيه وطالما جبتي سيرة ماجده الرومي الجميله فقطاع الشمال بيذكرني بجيش لبنان الجنوبي وناس الحلو وعرمان بيذكروني بسعد حداد وانطوان لحد ونحنا كشماليين ما عايزين نشوف وشهم في الشمال وياريت الاسمو مالك عقار ده يتم التخلص منه وابعاده من النيل الازرق باي ثمن واي طريقه
بنكره الكيزان بنوعيهم المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي نعم لكن برضو كشماليين عندنا مليون هاجس وشك وريبه وعدم ارتياح من حاجتين الحركات الدارفوريه المسلحه وقطاع الشمال لانهم ما اقل عنصريه وعدم وطنيه من الكيزان وحتي لو نجحنا في التخلص الانقاذيين واسترجاع فردوس الديمقراطيه الناس ديل ما حيلقوا اي اصوات في اي انتخابات حره نزيهه
انا مستغرب من اهلنا في جبال النوبه دائما بيشتكوا من ان الحركه الشعبيه همشتهم واستخدمتهم في صراعها مع الشمال وعندما اتي موعد تقطيع التورته لم يجدوا اي نصيب وايضا هنالك القائد تلفون كوكو الذي تحتجزه الحركه طيب بعد ده كله ليه ناس جبال النوبه لسه واقفين مع الحركه وكمان عبدالعزيز الحلو ده بيقولوا انه ليس من جبال النوبه بل من المساليت يبقي دخله شنو بمنطقة جبال النوبه
للاسف الشديد ناس الحلو وعرمان وعقار من جهه وناس عبدالواحد وخليل ومناوي من جهه اخري بيلعبوا الشطرنج حسب قواعد المؤتمر الوطني ونقلاتهم الخاطئه لقطع الشطرنج تصب في مصلحة الكيزان والخوف كل الخوف ان تلتحق جبال النوبه بدولة الجنوب وتنفصل دارفور في دوله قائمه بذاتها وكده يكون السودان اتفرتق الي ثلاثه دول
ودمتم


صوفيا حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة