الخضر... اقرع الواقفات!ا
06-11-2011 11:47 AM

الخضر... اقرع الواقفات!

د.عبداللطيف محمد سعيد
[email protected]

السيد والي الخرطوم دكتور عبدالرحمن الخضر هل انت حقا تريد انارة شوارع الخرطوم؟ واي خرطوم تلك التي تتحدث عنها؟ وهل فعلا اكتمل توريد (20) ألف عمود ولمبة من المملكة العربية السعودية ستعمل على إضاءة شوارع داخل الولاية بطول (700) كلم؟ وهل هذه الاعمدة تم استيرادها من المملكة العربية السعودية وباموال الشعب السوداني المسكين؟ وما علاقة المملكة العربية السعودية باعمدة الكهرباء؟ اننا لم نسمع باعمدة صناعة سعودية الا عند سيادتكم؟ وهل المملكة العربية تملك الخبرة والسمعة بحيث نستورد منها اعمدة ولمبات؟ الاخ والي الخرطوم ما علاقتنا بمجموعة الجابر التي تورد لنا الاعمدة واللمبات ثم تحصل على موقعين ضمن مشروع السنط العقاري وستشرع فوراً في إنشاء برجين أحدهما سكني والآخر تجاري؟
اننا نتساءل عن مجموعة الجابر السعودية التي ظهرت فجأة لتورد اعمدة ولمبات وتُمنح مواقع في قلب العاصمة وتشرع فوراً في العمل؟ في سابق العصور والازمان كنا نسمع عن عطاء ولجان فرز ومنافسة فماذا جد اليوم؟ ولماذا مجموعة الجابر دون سواها من الشركات او البيوتات التي لها خبرة وسمعة عالمية؟
في زمن الوالي السابق الدكتور المتعافي تم التعاقد مع شركة من جنوب افريقيا لاعادة تأهيل كبري النيل الابيض ولان الشركة قيل عنها ما قيل فقد استغرق تأهيل الكبري سنوات حتى والي الخرطوم اعلن عن فتح بعض المسارات وكانت الشركة تعمل.
اما الامر المحير فقولك عن إضاءة شوارع داخل الولاية بطول (700) كلم، وإنه بإكتمال تركيب هذه الأعمدة فإن أجزاءً واسعة من شوارع الولاية ستصبح مُضيئة... الاخ الوالي هل الشوارع التي بها اعمدة ولمبات مضيئة؟ هل خرجت من منزلك مساء ومررت بشوارع العاصمة وشاهدت الظلام رغم وجود الاعمدة واللمبات؟ هل سمعت بقصة سكان الثورة الحارة الاولى وقد جمعوا الاموال وحضر تيم من الهيئة القومية للكهرباء وركب اللمبات وبعد ايام عاد ناس الكهرباء وجمعوا اللمبات التي ركبت ومعها اللمبات المركبة منذ زمن طويل؟ يومها كتبت ولكن لم يرد احد على ما كتبت! واليوم اعيد السؤال لماذا جمعت اللمبات من شوارع الثورة الحارة الاولى؟ ومن الذي وافق على تركيب اللمبات في البداية ومن الذي اصدر قرار جمعها؟ ومن الذي اخطأ؟ من ركب ام من ازال؟ وهل تمت محاسبة اي منهما؟
ارجو ان تجيب علينا قبل حديثك عن الاضاءة وتركيب الاعمدة لان العقل يقول عالجوا ما تم تركيبه قبل تركيب الجديد. ولأن المثل يقول( اقرع الواقفات الجفلن خلهن) نرجو اضاءة اللمبات المركبة ثم بعد ذلك فكر في احضار مجموعة الجابر السعودية باعمدتها ولمباتها؟
الاخ الوالي اذا كانت المملكة العربية السعودية تصنع الاعمدة وتصدرها للسودان فلماذا لا يصنع السودان الاعمدة؟
الاخ والي الخرطوم اهتم بما هو موجود ثم اخطو خطوة جديدة... ونعيد لك ما كتبناه يوم توليك كرسي الولاية اننا نريدك بيننا.. ونرجو ان تطوف ليلاً بشوارع العاصمة لتتأكد من مستوى الاضاءة وتكشف لنا سر تركيب لمبات لا تضاء ليلاً في شوارع رئيسية.
والله من وراء القصد .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2018

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#158400 [haj abbakar]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2011 09:31 PM
الهند بدات منذ عشرة سنوات فى عمل شبكة مترو فى العاصمة نيودلهى بطول 700 كيلومتر تعمل فى منتهى الروعة والدقة وتم حل مشكلة المواصلات نهائيا والمواطن يدفع مبلغ زهيد فى التنقل.
الوالى الذى لايظلم لديه احد يعدنا بانارة 700كلم فى العاصمة الخرطوم فى بلد كل طاقتها الكهربائية2000 ميغاواط تيارها متذبذب
نحن لانطمع فى شبكة مترو كنيودلهى ولكن نريد ماء شرب نقية كبقية شعوب العالم
هل غيرتم الشبكة القديمة للمياه حتى يرتوى كل عطشان ويمتلئ كل حوض سباحة
ام ان شركة الجابر مكنتكم من تمكين شرع الله بما جادت عليكم رزقا حلالا طيبا


#158212 [صلاح]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2011 02:53 PM
يا عمي السعودية دولة صناعية من الدرجة الأولى وتحكم صناعتها معايير جودة صارمة أن لم تكن موازية للمعايير الأمريكية والأوربية فهي متفوقة عليها. فإذا كان الوالي قد اختار بأن يركب لنا أعمدة كتلك الموجودة في السعودية فالراجل يستحق الشكر والتقدير وقد تكون أرخص باعتبار السيخ والاسمنت رخيصة في السعودية مقارنة بدو العالم وأسعارها أقل من نصف الأسعار للسلعتين في السودان.


د.عبداللطيف محمد سعيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة