المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قوش وقصة (شجرة الحرية)اا
قوش وقصة (شجرة الحرية)اا
06-11-2011 03:07 PM

نــــــــــــــــــــور ونــــــــــــار

قوش وقصة (شجرة الحرية)

م.مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]


والقصة الشعبية التي تقول أن الحلاق قد أستدعاه الملك ذات يوم ليحلق شعر أبنه الأمير وأخذ عليه العهد بالنصح تارة وبالتهديد أخري بالكتمان ولم يستبن الحلاق نصيحة الملك الا عقب دخوله علي الأمير فقد كان للأمير –أكرم الله القارئين (أذني حمار) فأندهش الحلاق وقام بالحلاقة كما يجب ثم دلف الي الملك فشدد عليه في الكتمان .
وضاق صدر الحلاق بما يحمل من أسرار فقد أنعزل عن الناس وأرتابت نفسه بأن كل من يجلس معه قد يراقبه الملك لذي أحب أن ينطوي علي نفسه ولكن السر الكبير أقلق مضجعه وأرق نومه وجعله أسيرا للسهر والمعاناة فكر أن يحكي لأقرب الناس أليه ولكن نفسه لاتطاوعه فتهديد الملك لم يكن مع المجاملة اليه من سبيل . وأخير أهتدي الي فكرة الخروج من المملكة فخرج هائما علي وجه في الساحات والفضاءات فلما أحس بالأمان قليلا أطلقها صرخة أسمعت الجميع وتخلص القلب من سره وتحرر نفسه من حبس ذلك الأمر فقال بأعلي صوته (أن الأمير أذنيه أذني حمار)
والآن يخرج (قوش) من صمته أو من سجنه العاجي وفي قبة البرلمان يفضح لسانه مايجيش بقلبه فطفق بعيدا عن الخوف والقلق يخرج محابيس الزمن من القضايا المسكوت عنها فتحدث صراحة عن دور مخابرات الدول في البلاد وعن خطرها الداهم الذي يجعلهم يصلون الليل بالنهار في التخابر والتجسس وتحدث عن الفساد وعن حلوله في وضع القوانين التي تحد من أنتشاره والقضاء عليه .
و(قوش) يخرج أخيرا بالمثير فقد سكت دهرا ونطق خطرا من القول فقد قال بعد أقالته الشهيرة (بأنه جنديا من جنود الحركة الأسلامية ) ولكنه الآن يتجاوز الجندية الي الدور البرلماني الذي يجعله يتكلم في الهواء الطلق وفي الصقيع بعيدا عن قيود الحركة الأسلامية وسياجها العتيق لينقل لنا ماخفي خلال سنوات جلوسه في القصر وفي سدة الفساد فقد ضاق صدره بمايري ويشاهد (وقوش ) يحذر من تجسس بعض البعثات وتعكيرها لصفو الأمن القومي ويكشف عن أنواع الفساد في الحكومة وعن رؤيته للقضاء عليها .
وربما نلمس في حديثه جانب الغبن الصريح علي أقالته المشهورة وربما تبرز عدة أسئلة علي السطح لماذا لم يمارس الرجل دوره الرقابي وهو علي سدة الحكم ولماذا لم يكشف صراحة عن ذلك التخابر والتجسس لصالح الدول المعادية عندما كان علي كرسي الأدارة الأمنية كل ذلك يجعل من حديث الرجل وسيلة للتنفيس كما تنفس قبله زميله المقال من الأستشارية عندما بعث الرسائل الي الرئيس ينصحه ويحذره بمن حوله من الرجال ويقول صراحة أن الشريعة في السودان بحاجة الي من ينقذها من دعاة الشريعة .
ولربما أضحي حديث قوش عند بعض المحللين خطوة للعودة للأضواء أخري علي خلفية عزله وقطع الطريق أمام تطلعاته وربما تكون مناورة قصد بها الرجل لفت الأنظار أليه بما يحمل من أسرار وبما كان يضطلع عليه من مهام جعلته المسؤل الأول عن الأمن الداخلي والخارجي وظهور الرجل بهذه الطريقة وصراحته في طرح القضايا ربما تجعل من بعض النافذين يتململون من حديثه وصراحته وربما عجلت بجعل الرئيس يتخذ قرارات أكثر صرامة بشأنه علي خلفية قول الرئيس في موتمر الشوري الأخير بأنه سيحاسب كل متفلت لايتقيد برأي الحزب ولاينتهج نهج الشوري في طرح القضايا .
ضاق صدر الحلاق بمارأي وشاهد فهام علي وجهه خوفا من الملك باحثا عن الحرية فأحس بالأمان تحت ظلالها الوارفة وضاق صدر قوش بما يحمل في جوفه فأتخذ من قبه البرلمان حماية وسترا في أن يجهر صراحة بما يعتمل في قلبه ومايشغل عقله من خطر الواقع وظلام المستقبل والأيام حتما ستحمل كثير تحت ظلال شجرة الحرية التي يحتمي بظلالها قوش بعيدا عن رهبة السلطان .


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3108

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#158544 [رمضان كريم]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2011 09:59 AM
ده مناوره عشان يكسبوا بيها نوع من المواقف مع الامريكان ومن شايعهم


#158457 [مندى]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2011 02:20 AM
يا جماعة واضح انو الرجل ليس بهذه القوة التي يتخيلها الناس حيث تمت اقالته بهدؤ شديد وتقبلها بضعف واستسلام ويبدو انه رضي بالمكتوبة وخلاص ...عكس اقالة الترابي التي هزت حكومة الكيزان فان اقالة قوش مرت بهدؤ غريب لا يتوافق مع الصورة التي يرسمها معظم السودانيين لقوش باعتباره الرجل القوي الباطش( ده انت طلعت اي كلام يا قوش)


#158319 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2011 06:13 PM
يا جماعة الناس ديل ما بيؤمنوا اصلا بالحرية و الديمقراطية و انما بيناوروا فقط وليهم 22 سنة بيناوروا معقول الصادق المهدى و الميرغنى و باقى القوى السياسية ما عارفين الكلام ده؟؟؟؟!!!! الحركة الاسلاموية وباء و سرطان كيف ينصلح جسم الوطن بهذه الاوبئة و الامراض؟؟؟؟!!!! الناس ديل فى السلطة باس يتجلى و قدام القوى الاقليمية و الدولية اجبن منهم الله ما خلق ولا ح يخلق!!!!!!! يلا بلا عفن!!!!


#158259 [rami]
0.00/5 (0 صوت)

06-11-2011 04:21 PM
عذرا سيدى
اظن وان بعض الظن اثم ان كل هذا ماهو الا مناورة سياسية قصد منها تجهيز شخصية قيادية شابة تتولى امر السودان بعد البشير يتقبلها الشعب
فمثلا من الاستحالة بمكان ان يتقبل الشعب نافع على نافع او غيره كرئيس
للجمهوريه
ولكن الان صلاح قوش له علاقات جيدة مع السي اى اي
له مكانة وسط الاجهزة الامنية
له سطوة او مهابة على القوات المسلحة
الشعب يعرف مقدراته جيدا بحكم انه قاد الاجهزة الامنية ردحا من الزمن
لكن الشعب لن يقبل به رئيسا اعتمادا على ماضيه وما به من شوائب
ماذا تعمل الانقاذ لتجعله مقبولا للشعب
فى ليلة ظلماء تتم اقالة قوش
وبعدها يخرج قوش فى ثياب الواعظينا منددا فاضحا مستنكرا مناديا بما لم تنادى به الانقاذ
والشعب عموما انطباعى وعاطفى يري ان عداوة قوش للحكومة - بما يملكه من نفوذ يمكن ان يؤدى للتخلص من الانقاذ وبالتالى سيتجاوب الشعب معه اذا ترشح لرئاسة الجمهوريه ضد نافع اوغيره وسيكسب صلاح قوش اعلى الاصوات وهكذا تبدأالجمهورية الثانية انقاذية المضمون قوشية الشكل
ولا ننسي لا ننسي ان قوش واهل الانقاذ لهم عقليه امنية استخباراتية يضعف الشيطان امامها
وايضا لهم من التخطيط ما يذهل العقل والخيال
ولا اظن ولا اعتقد ان هناك حيلة اخرى للبقاء فى السلطة غير هذه
نسأل الله السلامة فى مقبل الايام



مهدي أبراهيم أحمد
مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة