المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان حول الأوضاع في ولاية جنوب كردفان
بيان حول الأوضاع في ولاية جنوب كردفان
06-11-2011 08:50 PM

الجبهة السودانية للتغيير SFC
بيان حول الأوضاع في ولاية جنوب كردفان


كشفت الأحداث المؤسفة التي تجري في ولاية جنوب كردفان ومنطقة أبيي المتنازع عليها عن العقلية الأمنية الشريرة التي تتعامل بها السلطة الحاكمة في التعاطى مع القضايا القومية، مما أدخل البلاد في أزمة سياسية عميقة، وبالغة التعقيد قد تدفع بها إلي مزيد من التدخلات الأجنبية، ومزيد من الوصاية والتدويل، وولاية القضاء الجنائي الدولي.

أيها الشعب السوداني العظيم إن الازدراء المهين لحق الإنسان الطبيعي في الحياة، والاستقرار، والأمن والأمان قد فجر في ولاية جنوب كردفان وضعا إنسانيا في غاية المأساوية تمثل في :
• فرار عشرات الآلاف من الشيوخ، والنساء، والأطفال وتركهم لديارهم هربا من جحيم المعارك والقتل العمد بناء علي الانتماء السياسي والهوية العرقية.
• خلفت معارك مدينة كادوقلي وحدها أكثر من ثلاثمائة قتيل بمن فيهم وزير المالية التابع للحركة الشعبية الأمر الذي يؤكد استهداف السلطة لقيادات تلك الحركه بالقتل والترويع والترهيب.
• تأكد فشل الموسم بشقيه الزراعي والحيواني، والأنشطة الإنتاجية الأخرى، الأمر الذي أدى إلي نقص كبير في المواد الغذائية مما يهدد بخطر المجاعة الشاملة لإنسان جنوب كردفان .
• كانت المدن والقرى وما زالت هي ساحة المعارك وخاصة تلك التي يقطنها أهلنا النوبة ومنها كادقلي، والدلنج، ودلامي، والجبال الشرقية، هيبان، شات، الصفية، مندي، كرنقو، كنديرة، الأزرق، فاما، كلولو، التيس، أم دورين، كاودا، البرام، طروجي، أم سردبة وغيرها من المدن والقري. مما يؤكد النية المبيتة والإصرار والتعمد علي ارتكاب جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية، وجرائم إبادة بحق أهلنا في جبال النوبة، الأمر الذي يزيد من السجل المخزي لهذه السلطة الدموية في مجال حقوق الإنسان.
• انسداد الأفق في حل سياسي قريب لهذه الأزمة السياسية والأمنية قد يفاقم الوضع الإنساني المتأزم أصلا مما ينذر بكارثة إنسانية تعرض الآلاف من أبناء جبال النوبة لخطرالأباده والانقراض والهلاك.

أيها الشعب السوداني العظيم نخاطبكم اليوم بعد أن بلغت أزمات الدولة السودانية في ظل هذه السلطة حدا يمثل السكوت علي استمرارها خيانة وطنية عظمي، فحروب الاستقطاب العرقي والإثني لم يعد يقتصر نطاقها الجغرافي علي الأطراف فقط، بل تعداها لتشمل القطر كله بعد أن عرف الشعب السوداني أن أزمة الدولة السودانية تكمن في المركز وفي سياسة تصدير الأزمات إلي الأطراف. وتعالى الصوت الرافض لسياسة فرق تسد التى ينتهجها (النظام) وظهر بوضوح في حروب جنوب كردفان فيما يلي:
• تمرد أبناء جبال النوبة الذين يعملون بالجيش السوداني في منطقة أم دورين التي تقع شرق مدينة كادوقلي وانضمامهم لقوات الحركة الشعبية وعصيانهم الأوامر ورفضهم قتل أهلهم وذويهم. الأمر الذي دق مسمارا في نعش سياسة ابادة سكان الهامش على ايدى أخوانهم المنتميين للأجهزة الأمنية والعسكرية.
• لجأت السلطة لسلاحها الديني والعروبي وجيشت وسلحت قبائل الحوازمة، والمسيرية، وبني حميد، والفلاتة وغيرهم من الاثنيات المحسوبة علي الأصول العربية، الأمر الذي وجد استنكارا وإدانة واسعة من المثقفين والمتعلمين من أبناء هذه القبائل، لإدراكهم بأن خطوة الاصطفاف العرقي والفرز الاثني التي قامت بها السلطة في ولاية جنوب كردفان قد عمقت الجراح في جسم النسيج الاجتماعي الذي مزقته السلطة بحروبها الجهادية الأولي مما يصعب علاجها مستقبلا ويعرض التعايش السلمي الذي ظل لقرون بين شعوب تلك المناطق إلي خطر التلاشي والزوال وإلي الأبد.
• انضمام بعض حركات دارفور كالعدل والمساواة السودانية وغيرها من الحركات لجيش الحركة الشعبية للقتال ضد جيش السلطة يؤكد وحدة قضايا الهامش وإنهاء سياسة الاستفراد بالهامش وتجزئة قبائله للقضاء علي روح النضال فيها وإخضاع ما بقي منها.
• إن المعارك التي يخوضها أبناء جنوب كردفان ويضحون فيها بدمائهم وأرواحهم نيابة عن كل أبناء الهامش وقضاياهم ضد جيش السلطة الغازي لديارهم قد أرسل رسالة قوية إلي المركز بأن تزوير وسرقة إرادة الشعوب لن تمر دون مساءلة وإن الالتفاف علي قضايا الهامش المصيرية لم يعد بالأمر الممكن. فاستحقاق المشورة الشعبية الذي أقرته اتفاقية السلام الشامل لابد من الوفاء به مهما كانت التضحيات.
• إن حروب المركز ضد أهل جنوب كردفان لهي رسالة قوية لكل شعوب الهامش بمن فيهم الموجودين الآن بالعاصمة القطرية الدوحة، أكدت بأن اتفاقيات السلام التي وقوعها والتي سوف يوقعونها ، سوف لن تنتج غير المزيد من الحروب التى يدفع ثمنها أهلهم.

إن الجبهة السودانية للتغيير تأسف للأحداث الصادمة لضمير العالم الحي التي حدثت في ولاية جنوب كردفان وتعزي أسر الضحايا والشهداء وتشاركهم مصابهم الجلل، وتسأل الله أن يلهم آلهم وذويهم الصبر وحسن العزاء، وللمصابين والجرحي عاجل الشفاء. كما تطالب الجبهة السودانية للتغيير المجتمع الدولي أن يتدخل ويتحمل بمسؤولياته كاملة تجاه تنفيذ اتفاقية السلام الشامل التي ضمنها وشهد علي توقيعها. كما نناشد كافة المنظمات الإنسانية، والإغاثية، وكافة منظمات المجتمع المدني، ومؤسسات المجتمع الدولي التحرك العاجل لمساعدة النازحين، والمهجرين، والمتضررين من المعارك الجارية في جنوب كردفان. كما نؤمن نحن في الجبهة السودانية للتغييرعلي النداء الذي أطلقه القائد عبد العزيز الحلو الذي دعا فيه جماهير الشعب السوداني كل في موقعه للعمل الجاد علي إسقاط نظام القتل والإبادة والترويع والترهيب.

عاش كفاح الشعب السوداني

د. أحمد عباس أبو شام
رئيس الجبهة السودانية للتغييرSFC
لندن يوافق يوم ١٠ يونيو ٢٠١١م.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1917

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الجبهة السودانية للتغيير SFC
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة