وبرضو سودانية
06-12-2011 03:27 AM

أنباش

وبرضو سودانية

محمد علي العوض
mohamed102008_(at)_windowslive.com

* وزير خارجيتنا (علي كرتي) قدّس الله سره غضب غضبة (مضرية) لم يغضبها أهالي بري من قبل عندما خرجوا في مسيرة (العطش) واكتشافهم بدون ( مجهود عناء) معادلة ( أنّ مقاس \"ماسورة\" المياه المؤدية إلى حوض سباحة أحد الوزراء تساوي الماسورة الرئيسة لمياه بري قاطبة)..
* (الغضبة) دفعت (كرتي) للقطع بعدم صحة ما نُشر على لسان أحد الولاة والإعلام مؤخراً حول زيارة رئيس الجمهورية المشير عمر البشير إلى مدينة حلايب، وأنّ الإعلام المصري تسرّع في الرد..
* نتمنى ألا يكون هذا التسرّع من باب (الرد بالسد) حتى لو كان السد العالي؛ الذي يذكرنا باقتلاع ( أهالي حلفاً) من جذور هويتهم لصالح عيون ( ليلة علويتهم) أو (هالة صدقهم وإمامهم العادل).. فمصر على مرّ تاريخها كانت ولازالت تحرز عدداً من الأهداف في مرمى السودان؛ أولها اتفاقية مياه النيل وحصّة السودان منها ( برغم فارق المساحة)، وثانيها السد العالي، وثالثة الأثافي طيّبة الذكر (حلايب)..


* الوزير حام حول حمى الزرع، وساق المبررات جملاً طوالاً؛ قائلاً أنّ قافلة الرئيس البشير لن تحط رحالها في حلايب بل أوسيف، وهي خارج المثلث وليست في المنطقة موقع الخلاف بين البلدين..

ونحن نتبرع للقارئ الكريم بمعلومة أنّ أوسيف تُعد عاصمة المنطقة وحاضرتها.. فهل هذه (فزورة) يا (سفير قريش)..؟؟ أم ما يندرج في البلاغة تحت دروس المجاز المرسل ( أطلق الجزء وأراد الكل)

* لغة (المطايبة) و(وتغبيش الحقوق) هذه والتي ظلّ يلهج بها لسان (مُتنفذينا) هؤلاء لا ترد أرضاً ولا تحمي عرضاً؛ وعلى النقيض تماماً قابلتها غضبة (مصرية) وجدت متنفساً لها عبر الصحف المصرية لاسيما (اليوم السابع) وعدّت الزيارة ( تطوراً خطيراً) وانتهاكا للسيادة المصرية.

* وإذا كان الجانب المصري يعتبر حلايب أرضه وله من السيادة ما عليها فما الذي يمنع حكومتنا (التي تأكل الغنماية عشاها) من الرد، ولماذا (تتبكم)..؟؟ ولِمَ لا تعتبر الأمر (سيادياً) بالنسبة لها كما هو بالنسبة لهم؟ أم أنّ بفمها ماءً جعلها (ملكية) أكثر من الملك (فاروق) نفسه، وصدقت أنّ حلايب ليست سودانية..

* رئيس برنامج دراسات السودان وحوض النيل مركز الأهرام (هاني رسلان) وعلى صدر صحيفة (اليوم السابع) وصف زيارة البشير إلى منطقة حلايب بـ ( التطوّر الخطير) واتّهم الحكومة السودانية بإهمال المنطقة، وعدم وجود مشروعات استثمارية وتنموية خدمية بها، وأنّ مصر اهتمت بحلايب منذ عهد رئيس الوزراء السوداني عبد الله خليل..

* عذراً أيّها الرسلان (يا بيه يا جدع): إذا صحّ منك الزعم أنّ حلايب مصرية فاشرح لنا بأي حق تتهم الحكومة السودانية بعدم التعمير وإهمال منطقة ليست لها؟ لأنّ النّاظر لاتهامك سيشعر أنّ المنطقة المُهملة هذه تقع في (أمدرمان).. اللهم إلا إن كانت مصر قد وجدتها أرضاً (عاريّة) أو (وقيعة بدون سيد) فاستولت عليها وكأنّ الأمر (حيازة) و (حجز).. أم (هيهات لا تخفى علامات الهوى كاد المريب بأن يقول خذوني).

* (الطبطبة) التي تمارسها حكومتنا و( نغمة) الدور المصري في السودان، و(العلاقات الأزلية بين البلدين) و( ابن النيل) و( الأمن المائي) و(القومي) هذه لن تجدي فتيلاً، وستؤدي إلى ضياع أرض سودانية أخرى كما ضاع مليون فدان في (الفشقة) التي تحتلها إثيوبيا، وليس بعيداً عن الأذهان مثلث ليما الكيني الذي ذهب (آونطة) و( قفلة راس)، ثمّ انفصال الجنوب مؤخراً، وبقية العقد ستنفرط تترى إن لم ترعوِ حكومتنا ( سياسياً واقتصادياً واجتماعياً)..

* فحلايب تتبع جغرافياً وبحسب خريطة العالم للسودان، وفي السابق كان يطلق عليها المنطقة الإدارية لحكومة السودان.. وللأمانة نقول أنّ الحدود المرسّمة بين مصر والسودان التي حددتها اتفاقية الاحتلال البريطاني عام 1899م ضمّت المناطق من دائرة عرض 22 شمالاً والتي يقع عليها مثلث حلايب لمصر، ولكن بعدها بثلاثة أعوام فقط وتحديداً في عام 1902م عاد الاحتلال البريطاني الذي كان يحكم البلدين حينئذ وجعل مثلث حلايب تابعاً للإدارة السودانية لأنّ المثلث أقرب للخرطوم أكثر من القاهرة.

* ثمّ أنّ سكان حلايب معظمهم من البجا وينتمون لقبائل البشاريين والحمدأواب والشنيتراب والعبابدة والأمرار والرشايدة.. وكلها قبائل سودانية وليس من بينها قبائل ( أولاد علي أو الحويطات أو البراعصة) المصرية..

* و( كلمة أخيرة ناشفة) إن شاء أولاد (بمبا) أم أبوا فبعانخي العظيم سوداني حكم مصر.. و(شطّة) و(خان) سودانيان.. والأغنية التي يتغنى بها محمد منير (الشعب حبيبي وشرياني) هي لفناننا السوداني (وردي الصغير).. وأنّ أم كلثوم تغنت برائعة شاعرنا السوداني الهادي آدم (أغداً ألقاك).. ولاعب المنتخب السوداني الفذ (إدوارد جلدو) أعطى شوبير درساً في حماية المرمى.. والهلال والمريخ هزما من قبل الأهلي والزمالك... و(برضو حلايب سودانية).

أجراس الحرية


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1223

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#159312 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2011 03:38 PM
this is a complete rubish


محمد علي العوض
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة