الكتاحة تثور في وجه الوزير
06-13-2011 05:35 PM

بشفافية

الكتاحة تثور في وجه الوزير

حيدر المكاشفي

٭ سبحان الله! وما أبلغ رد الطبيعة التي ثارت وأثارت الغبار و(الفرناغة) في وجه السيد وزير الدولة بوزارة الكهرباء والسدود وأفسدت عليه بهجة يومه الذي قضى أغلبه محتفياً ومبتهجاً بتدشين مطار الشوك الذي شيّد على انقاض جزء من غابة الفيل، فقد هبت على الخرطوم أمس عاصفة ترابية كثيفة الغبار عطلت مصالح الناس والزمت الكثيرين بيوتهم وتدنت بمدى الرؤية الافقية الى مئة متر ما أدى الى إغلاق مطار الخرطوم أمام الملاحة الجوية وإضطرت شرطة المرور الى تفويج السفريات البرية المغادرة الى الولايات تحسباً لاحتمالات تزايد معدلات حوادث المرور في مثل هذه الاجواء الضبابية، ومحصلة كل ذلك في النهاية هى بلا شك خسائر مادية وإقتصادية وصحية جراء إرتفاع معدلات الاصابة بأمراض الصدر والجهاز التنفسي، وبالطبع لن تكون هذه العاصفة هى الاولى والاخيرة بل ستعقبها عواصف متوالية الى ان يرحم الله الخرطوم بتثبيت التربة جراء توالي هطول الامطار في المناطق والولايات المحيطة بها وهى ظاهرة ظلت تتكرر سنوياً منذ أن فقدت الخرطوم غطاءها النباتي وحزامها الغابي نتيجة الازالة وإحلال غابات الاسمنت في مكانها دون تعويض فأدى ذلك الى إختلال نظامها الايكولوجي وعندما يختل هذا النظام الذي أبدعه الخالق فلا يتوقعن أحد بعد ذلك إلا الكوارث والعواصف، ومن السخرية فإن عاصفة الامس قد أخلّت أيضاً بزمن الوزير فأخرته لبضع ساعات عن موعد عودته الى الخرطوم بل حتى ان هذه العودة المتأخرة لم تكن لتتم لولا مجازفة كابتن الطائرة كما روى مرافقوه ومنهم زميلنا النور رئيس تحرير هذه الصحيفة الذي أبدى سروره بالمناخ الصافي المعتدل الخالي من الغبار والاتربة الذي تمتعوا باجوائه بتلك المنطقة خارج الخرطوم المغبرة المتربة الكالحة، ولو لم يكن الاخ النور قد قال ذلك في سياق حديثه عن مشروع إجتث جزءاً من غاية، لقلنا له هنيئاً لك بهذه الاجواء الرائعة التي (ترد الروح) خلافاً لأجواء الخرطوم الخانقة التي تثير الحساسية وتبعث على الملل والضجر وتفسد المزاج وتبطيء حركة الانتاج ولكنا قد تمنينا له عودة أخرى لهذه المنطقة المنعشة، ولكن خشيتنا من أن تؤدي سياسة الفؤوس المشرعة على جذوع الاشجار الى تحويل تلك المنطقة الى خرطوم أخرى بل أسوأ هو ما منعنا من ان نتمنى لاخ عزيز مثل هذه الامنية، فالخرطوم نفسها قبل أن يهجم عليها حاملو الفؤوس هؤلاء كانت على قدر من الخضرة والجمال والانعاش ولم تكن بهذا الوجه الكالح ولم تكن تغشاها الكتاحة..
الحديث العلمي والديني عن البيئة والغابات والاشجار والغطاء النباتي و(الفاونا والفلورا) طويل لن تستوعبه هذه العجالة ولن تسعه هذه المساحة ولكن حسبنا منه هنا، هذا الفهم المغلوط الذي يعشعش في بعض الرؤوس ومن أبرزها رؤوس قيادات وحدة السدود التي ما أنفكت تبخس قيمة ما ظلت تهجم عليه من مساحات خضراء ولسان حالها ومقالها يقولان ( بلا غابات بلا بيئة بلا بطيخ) وماذا تساوي هذه الشجيرات الذابلة الى جانب مشاريعنا الضخمة العملاقة، وهو قول ينم عن جهل فاضح بالاهمية العظمى لهذه الشجيرات التي يجتثونها بحسبان أنها نفايات واوساخ واوشاب لا معنى لها ولا قيمة، ولو لم يكن هذا حظهم في الفهم لما تجرأوا ابداً للتقليل من شأن ما يفعلونه بالبيئة وتبخيس حجم الضرر الذي يسببونه لها بالقول أنها بضعة شجيرات (لا راحت ولا جات) ولا تسمن ولا تغني من جوع، فلو أنهم يدركون أهمية صفقة في شجيرة وليس شجرة كاملة كما ظل يردد أطفالنا الحلوين طوال سنوات طويلة ( اوعك تقطع صفقة شجرة) لاستحوا من الذي يفعلونه بالغابات ولأعملوا فؤوسهم وقريدراتهم فيها ( من سكات) بلا ضوضاء أو تصريحات ما داموا أهل سلطة ونفوذ يفعلون ما يشاءون ثم لا يخافون من أن يبؤوا بلعنات الاجيال القادمة حين ترث هذه المناطق جرداء خالية من أى سبب للحياة مثل صحراء الربع الخالي.

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3230

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#159627 [Salaheldin]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2011 05:19 AM
تحتبس الحسرات في الصدر وأنت تنظر لترى أن كلما يقوم به أمثال هؤلاء هو ضد إنسان السسودان، وضد حيوانه، وضد نباته. نرى فك كل بلاد العالم إرادة الوعي البيئي هي الغالبة حتى أن مشاريع ذات أهمية كبيرة تعطل أو تعدل لترضي التطلعات البيئية للمواطنيين. الغريب هذا الإلتفاف الذي قامت به وحدة السدود بحصولها على قرار جمهوري مكنها من تلك المساحة رغم أن خيارات أخرى كانت متوفرة.
أفيقو فمساحة الغابات في سودان ما بعد 9 يوليو تراوح حول نسبة 9-11%.


#159447 [abdelkareem]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2011 07:28 PM
للاسف الشديد السودان يحكمه اناسا بل اباليس فاقد تربوى ليس لديهم ذرة من الذكاء كل همهم هو ملء جيوبهم وبطونهم باموال الشعب المنهوك بالجبايات حتى حج بيت الله الحرام لم يسلم من هولاء الابالسة


#159446 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2011 07:27 PM
غابة المقرن ـالخرطوم ـ وهبت لحكومة السودان لتكون متنافسآ لسكان الخرطوم الا ان حرامية المؤتمر الوطنى من امثال الكاروري قرروا سرقتها وبيع خشبها وتصديره لتصنيعه في ماليزيا واقاموا الجمعيات الوهميه وبنوا المكاتب فى منطقة المقرن وبعد ان كانت ساقية مختار تسقى المقرن وشجرها اتوا الحراميه فصار الغبار يجلل الخرطوم ويكسوها


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة