المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ألم يئن للشّعب الخروج من بؤرة التّقشف؟!ا
ألم يئن للشّعب الخروج من بؤرة التّقشف؟!ا
06-15-2011 05:13 AM

بلا انحناء

ألم يئن للشّعب الخروج من بؤرة التّقشف؟!!

فاطمة غزالي
[email protected]

كُلّما أشرقت الأرض بنور ربها في ربوع السّودان، وبدلاً من أن تتنزل خيراته على المواطنيين لتخفف عنهم ضنك الحياة المعيشية التي تتناسب تناسباً طردياً مع أزمات البلاد السياسية، إذا بأحد قيادات الإنقاذ \"أحمد إبراهيم الطاهر\" رئيس البرلمان يأتي أمس الأول متأبطاً عبارات الإنذار من التّداعيات الاقتصاديّة للانفصال لينشرها في الملتقى العاشر لقيادات المرأة بدار حزبه، قرع الطّاهر جرس الإنذار ليهيئ الشّعب لتقبل مصابه بعد التّاسع من يوليو، كما فعل إنقاذيون من قبله حينما خرجوا على الملأ مُشيرين بيُمناهم إلى أنّ الوضع المعيشي يتجه نحو السّالب، وفي يُسراهم بطاقات الدّعوة للشّعب السّوداني بأن يستجيبوا لنداء ممارسة حياة التّقشف والزّهد، ووضع الحجارة على البطون تقديراً للظروف الاقتصادية الصّعبة التي يمر بها السّودان، كأنّما كُتب على الشّعب السّوداني أن يدفع وحده فاتورة أزمات \"لا ناقة له فيها ولا جمل\"، بل هي نتاج ساسة أدمنوا الفشل في معرفة أيّ المخارج أفضل لتفريغ الأزمات خارج دائرة الوطن كيما يتعافى، ليتهم يغترفون غرفة من معين التّقشف، بل هم أحرص على حياة التّرف كأنّهم يعمرون ألف سنة وما هم بمزحزحين من الحساب حينما يقضي الله \"أمراً كان مفعولاً\".
وها هو الشّعب السوداني يدفع فاتورة الانفصال بالتّقشف مع أنّه ليس مسؤولاً عن مشاكسات الشّريكين التي خُتمت بالانفصال.
قبل عدة أشهر فكّر وزير المالية علي محمود ونظر وقدر ثم دعا الشّعب للتّقشف ومنحهم كلمة السر للدخول في عالم التّقشف وهي \" الكسرة\" التي تحول المواطن من مترفٍ إلى متقشف يتحمل تداعيات الأزمات الاقتصادية العالمية بعد أن يخرج من عالم الذين يتخذون الخبز غذاءً رئيساً، ولكن لأنّ وزير المالية لا يدري بأن تكلفة تحضير \"الكسرة\" بالمنزل تساوي تكلفة شراء الخبز أو يزيد، فأصبح حديثه أشبه بما دعت إليه ملكة فرنسا \"ماري انطوانيت\" حينما قالت لشعبها الثّآئر \"إذا لم يكن هناك خبز للفقراء.. فليأكلوا الكعك\"، قطعاً دعوة الوزير لأن تحل الكسرة محل الخبز وجدت من السّخرية ما جعلها مادة لرسامي الكاركتير في الصّحف السّودانية.
دعوة وزير المالية للفقراء بتناول الكسرة \"كوم\" ، وكشف رئيس البرلمان السوداني لنساء المؤتمر الوطني عن اتجاه الدّولة للتّقشف \"كوم تاني\"، لأنّ التّقشف سيكون من نصيب الشّعب، وكان الأفضل أن يبشر رئيس برلمان الشّعب (المنتخب) بأنّ الجهات التّنفيذية ستتجه نحو دعم السّلع الأساسية، وضبط الأسعار ومراقبتها حرصاً على تخفيف حدة الفقر حتى لا يشعر المواطن بالأزمة الاقتصادية بعد الانفصال، حقيقة من يستمع إلى الحديث عن المزيد من التّقشف يظنُّ أنّ الشّعب السّوداني يمرح في رحاب المنِّ والسّلوى بسبب السياسات الجيدة التي أحسنت الدولة استغلال مواردها من أرض وماء وقوى بشرية وخبرات سودانية ، دعوة رئيس البرلمان للتّقشف كأنّما تريد أن تلقي -جرة قلم- سنوات التّقشف التي عاشها السّودانيون منذ مجيء الإنقاذ.. هل يخفى على رئيس البرلمان بأنّ الشّعب السّوداني لم يخرج من بؤرة التّقشف بالرغم من ظهور مورد البترول على قائمة الموارد السودانية، وهل هذا التّقشف سيدخل منازل المسؤولين والمنتفعين بمال الشّعب من أولى القربى، وقادة المؤتمر الوطني؟ أما التقشف الذي تتجه إليه الدّولة مفروض على الشّعب الذي لم تُرفع عنه المعاناة بالرغم من مرور أكثر من عشرين عاماً على شعار (رفع المعاناة عن كاهل المواطن) بتطبيق سياسة \"نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع\"، الشّعار الذي تنكّرت له الإنقاذ بالقضاء على مشروع الجزيرة بسياساتها السالبة تجاه الزراعة كما تنكرت لمشروعها الحضاري.. ألم يئن للشّعب أن يخرج من بؤرة التّقشف؟.
الجريدة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1065

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#161181 [zaalan]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2011 01:19 PM
ومن جانبي ايها الساده الكرام اؤكد لكم بان التقشف لايشمل نساء المؤتمر الوطني المترفات حتي النخاع ولا حرامية المؤتمر ,انما المقصود هو الشعب السوداني الفضل ودور نساء المؤتمر الوطني المترفات سيكون حصريا علي اقناع نساء السودان (الطيبات) بتقبل نتائج التقشف والتبرع بما استطاع ازواجهن ان يوفروه لهن من زاد وقراريط ذهب .


#160596 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2011 02:20 PM
انت كان سعودي دخل شنو في سياسات السودان ..

بقيت يا قرف تقرف من كونك سوداني ؟!!

اذا انت قرفان من جنسيتك .. خلي السودانيين في حالهم ..

ده حال السودان في عهد هذه الحكومة القذرة .. اصبح البعض يقرف من كونه سودانيا .


#160387 [سعودى]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2011 10:25 AM
احمد ابراهيم الطاهر تنفصل رقبته من جسده بعد الانفصال وكمان وزير المالية تنكسر رقبته
بعد حديثه عن الكسرة


#160384 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2011 10:22 AM
الله ينصر دينك يا فاطمة ..هؤلاء هم .... ياكلون على جثث الشعب السوداني ..وما بيهمهم ..الله ينصرك عليهم يا عزيزتي ..وتاكدي كلمة الحق ستظل حقا ما بقي الدهر ...


#160311 [شاهد العصر]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2011 08:05 AM
التقشف
=========
عندما تدعوا الشعب السوداني للتقشف ده معناهو انو الناس تصوم لان الحكم دائما علي الاغلبية وليس الاقلية يعني 53% من الشعب بياكل وجبة واحدة و86%من هؤلاء وجبتهم الكسرة و46% منهم لا يتحصل عليها كل يوم 0
طيب ده بالنسبة لاهم الاشياء التي تتوقف عليها حياة البشر فما بالكم بالعلاج والتعليم وغيرو ؟


#160297 [karlos]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2011 06:56 AM
الاستاذة فاطمة

السيد احمد هبراهيم الطاهر خاطب نساء الموتمر الوطنى المترفات و نسى 96% من الشعب المسحوق قبل الانفصال يعنى بعد 9 يوليو سوف تصبح نساء الموتمر متقشفات و البقية الى الجحيم لماذا لم يخاطب اطفال الدرداقة و الخريجين العطالة و بقية الشعب الذى يضع الحجر على بطونه منذ مجى الانقاذ؟؟؟؟؟؟؟


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة