ذكرى الزعيم جون قرنق
06-15-2011 05:21 AM

ذكرى الزعيم جون قرنق

شوقى بدرى
[email protected]

في هذه الايام الكريهه ، ايام مذابح ابيي و الهولو...ت السودانى فى جبال النوبه يكاد الانسان ان يفقد عقله . واقول لنفسى ان كل هذا لم يكن ليحدث لو ان زعيمنا جون قرنق كان هنا .

......................................

اقتباس:

ذكرى الزعيم جون قرنق ....

عندما ارتحل قائدنا جون قرنق قبل خمسه سنوات . كتبت عدة مواضيع . وانزلت بعض الصور التى ضمتنى مع جون قرنق ودينق الور والاخت ربيكا وآخرين . وهنا اورد بعض المداخلات فى سودانيات . لقد مرت خمس سنوات . وسوداننا الذى حارب من اجله زعيمنا جون قرنق فى طريقه الى الانهيار او التشظى .
................................................
1)

هذه الصورة تمثلني وأنا أقبض علي يد الزعيم البطل قرنق وكأني لا أريد أن أطلقها في وداعنا. ويا ليتني تعلقت بها إلي يومنا هذا، فربما كان هذا سينجيه من الموت!!
هذه الصورة : الأخ شمال جون قرنق هو بشير عثمان بشير وزوجته \"شايقية الحلفايا\" أسرة بشير وعلي اليمين الأخ الحبيب فليب دينق وهو من دينكا \"أقار\" رمبيك ويصغرني بحوالي مرحلتين دراسيتين وهو محب للسودان الموحد. تربطه صداقة بالبروفسير ورجل القانون بيتر نجوت كوك وهو كذلك من أبناء رمبيك. وكان دفعة بلقيس يوسف بدري في جامعة الخرطوم. درس في السربون في نفس الكلية الترابي مع فارق السن. بيتر يحاضر الآن في هامبورج ألمانيا.
فليب دينق يحكي عن مجازر الستينات وكيف هربو وهو صغير السن إلي الغابة وبعد أيام دفع الجوع والدته للرجوع إلي مزرعة المنزل لتحضر لهم بعض الذرة الشامية وإتطرت للف أنفها بالقماش بسبب رائحة الجثث المتعفنة. فليب يذكر الجميل في السودان فعندما حضروا بالقطار من واو توقف القطار في أحد المحطات وكان أحد الشماليين يقدم الماء المثلج بالمجان لركاب القطار . وشرب فليب بشراهه بسبب العطش فتقيأ . فانزعج الشيخ وقام بغسل رأسه بالماء البارد وطيب خاطره وطلب منه أن يشرب بتأني \"براحة يا ولدي شوية شوية\" فليب يقول الناس الكويسين موجودين في الشمال والجنوب.

(2)
الصورة رقم (2) من اليسار أخ أريتري والأرتريين كانوا يحبون قرنق جدآ. الأخ أبو نضارات د.بابكر أحمد العبيد إبن أختي في جامعة أمبالا ثم بشير عثمان بشير.
الدكتور المستشار عبد الرحمن عبد الحميد عثمان كان محبطآ وعندما سألته ممرضة أرترية في مستشفي في السويد عن سبب حزنه إنهارت باكية عندما عرفت بموت قرنق مما جعل زميلاتها يعفونها من العمل كانت تقول أن قرنق كان يتردد علي منزلهم كثيرآ في أسمرا وهي تتذكره وتحبه منذ أن كانت طفلة.
هكذا كان قرنق بسيطآ جميلآ يختلط بالناس بلا قيود أو توجل ويتواصل مع الجميع علي عكس رجال حكومة الجبهة.

(3)
هذه الصورة تمثل جون ومعه الأخ الرائع دائمآ من أبناء رمبيك مارتن ماجاك وهو زراعي تخرج من الإسكندرية ويقول ركبنا القطار من واو إلي الإسكندرية بدون توقف. ويتذكر سائح أوروبي إستيقظ في الصباح بعد أسبوع في القطار قائلآ ألا نزال في السودان؟
والد مارتن كان قسآ. وبينما هو جالس خارج داره توقفت عربة جيش بجنود شماليين ملأوا جسم والده بالرصاص وكأنهم ساعي البريد يحمل رسالة. مارتن يمزح معي عادة يذكرني بأن والدي كان معجبآ بأحدي قريباته التي عاشت إلي التسعينات، إلي عمر متقدم . وأبراهيم بدري تزوج من الوالدة منقلة عمر مرجان والدة عمر أبراهيم بدري وهي من رمبيك رحمة الله عليها. أنا وعيت بالدنيا في رمبيك وولد فيها كذلك شقيقتي إيمان بدري.
مارتن يحب النكتة وله قلب أبيض يحكي كيف دخلوا زقاقآ ضيقآ فقفذ أحد الإخوة المصريين خائفآ فقال له أحد الإخوة : مسري إنت \"كفتا ؟! فقال المصري \"كفتة\" أيه ده أنا فسيخ.
(4)
الأخ أبو كرفتة ده أنا ما بعرفه لكن أي صورة بيروح منحشر فيها. في المؤخرة يقف الرجل الجنتل مان دينق الور
بقامته الفارعة ووجهه الذي يجبرك علي إحترامه وجون يتطلع في كتيبى –إستقلال جنوب السودان- الذي نشر في حلقات في التسعينات في جريدة(SPLA) ورواية الحنق وكتب أخري أهديتها لجون.

(5)
أنا وربيكا أحدي أروع نساء بلادي، بعد أن تصافينا بعد نقاش طويل ونحن في إنتظار جون لإلقاء محاضرة. وقد هاجمتني ربيكا عدة مرات وربما إنتقامآ لمشاكسات عديلة بدري التي سكنت معها في نيروبي لسنين.


جون رجل الأقدار كان من المفروض أن يكون راعيآ للبقر لأن الدينكا لم يكن يسمحون لأبناءهم الكبار الذهاب إلي المدرسة ولكن تشاء الأقدار أن يحضر عمه لأخذه إلي التونج عام 1952 وهو في السابعة ويدخل المدرسة ومنها إلي تنزانيا ثم يصير أعظم قادتنا إطلاقآ .
لن نبكيك وسنسير في طريقك

شوقي بدري

الابن مدثر .. لك التحيه والموده .. لقد انتظرنا عمراً كاملاً لكى نحظى بزعيم مثل جون قرنق . ها هو العمر قد انقضى وجون قرنق قد غادرنا . نحن يا مدثر شعب منكوب . لقد كتبت قبل اكثر من سنتين موضوعاً بعنوان السلام المستهدف . وثلاثه اسابيع قبل حضور جون قرنق الى الخرطوم اعدت نشر الموضوع وقلت بصريح العباره اننى الآن اخشى على حياة العزيز جون قرنق . كنت احس ان الحلم لن يتحقق فالملايين التى خرجت لمقابلته لم تخرج من فراغ . لقد كان جون قرنق سودانياً عظيماً عظيماً . والقصيده ما هى الا كلمات هزيله فى حق رجل عظيم .
التحيه ...
شوقى ...
.......................................



( اكون ديت )
نعيتك يا اعظم الابطال
حتي قبل توقف القتال
امل الذين حاربو بالنبال
وداسو الشوك بلا نعال
وحالهم يغني عن السؤال
عشقناك نحن زنوج الشمال
فانت يا نبينا اروع الرجال

فتحت مسالك للغابه يا اكون
وفي واط متحد سيوجد وطن
الان تذهب الي واك ابيك
ونرفع توسلاتنا الي نياليك
اذهب حاملاً رمح المنديور
مع قرنق, دينق, ارنق ونقور

اهلنا الدينكا اروع الرائعين
يقولون عند المصاب ضارعين
ابوك ام دينق احضري من السماء
لتملئي بيت دينق بالضياء
فحياتنا امتلأت بالبؤس والشقاء
وجدت الذبده والحليب لوال ديت
لكن الضربه غادره والسم مميت

للشعوب التي تحلم بالقديد
الحلم صار بعيداً جد بعيد
الي خارج عالمنا شددت الرحال
من يا زعيمي سيحفر القنال
ومن سيطعم النساء والعيال
ولا يسرق السلطه والمال


اكون ديت = الفيل العظيم
واط = معسكر الدينكا عند النهر الذي يجمع الجميع في فصل الجفاف
واك = حظيره الماشيه
نياليك = الخالق
المنديور = رجل دين مقدس عند الدينكا
قرنق دينق ارنق ونقور = الملائكه اللذين يتصل بالخالق عن طريقهم .
لوال ديت = ثعبان الكوبرا لا يقتله الدينكا ويقدمون له الحليب ويمسحونه بالزبده المقدسه
ع.س. شوقى بدرى


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2142

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#160329 [شاهد العصر]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2011 08:58 AM
الاخ / شوقي بدري
كتاباتك دائما تجبرني ان اصارع الزمن ( وله الغلبة دائما ) ليس ليقف لكن ان يرجع بي للحظة كانت فيها الشخصية السودانية مقنعة لكل الدنيا بما اشيع عنها وقتها , زمن كان فيه رجالا يعتبر الواحد منهم ( sample ) وذكرت منهم الكثير لاني متابع جيد لما تكتب يعني انا بتخيل اي شخصية بتكتب عنها كانك بتفتح البترينه_ والبترينه علي عهدي ان لم يكن عهدك مستودع الغالي والنفيس _وتخرج منها ما تريد ان تكتب عنه ودائما يكون التوفيق حليفك لان كل ما بداخل البترينة بالمواصفات التي تكتب عنها فاتمني ان تتابع الكتابة في هذه المواضيع او علي الاقل ان يكون لها نصيب الزمن لانه الغالب في كل شيئ هذا اذا كان ما اطلب ليس فيه تقييد 0
ولك مني الشكر اجزله 0


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة