هناك كارثة إنسانية.!ا
06-15-2011 06:35 PM

العصب السابع

هناك كارثة إنسانية.!!

شمائل النور

إن لم تتدارك الحكومة الأوضاع الإنسانية لنازحي جنوب كردفان فسوف يُبشّر السودان بكارثة إنسانية حديثة وسوف تُبشر الحكومة بتهم جديدة قد توصلها مراحل غير راغبة في الوصول إليها، هذا زيادة على ملفها الإنساني الملطخ بالتهم.. الأوضاع التي يعيشها نازحو جنوب كردفان على حافة الهاوية ولن تُبرئ الحكومة تلك القوافل الإنسانية المُسيرة منها والمُخيرة وإن خرج منها ولدان مخلدون، وليس الحل في إقامة معسكرات لإيواء هؤلاء النازحين، وإن فُتح الباب للمعسكرات هذا يعني بلا اجتهاد استمرار الحرب، فتكفينا من المعسكرات \"ابو شوك\" و\"زمزم\" و\"السلام\" حيث لا سلام. إلى الآن لم نُمكّن من تمليك معلومات دقيقة وتفصيليه عن عدد النازحين الذين فرّوا من جنوب كردفان والذين تدافعوا إلى ولاية شمال كردفان رجالا ونساءً وأطفالاً غير تلك المعلومة التي تقول إنّ العدد بلغ 200 ألف وتلك التي تقول إنّ نصف سكان كادقلي نزحوا، هذه المعلومات كانت قبل أن يتواصل القتال بجنوب كردفان، ولم نتمكن كذلك من التعرّف على أوضاعهم الإنسانية والأمنية بصورة دقيقة. أول من أمس بثت قناة \"الجزيرة\" تقريراً إخبارياً عن أوضاع نازحي جنوب كردفان الذين هرعوا إلى مدينة الأبيض، لم يزد التقرير عن \"3\" دقائق لكنه لخّص الوضع الإنساني للنازحين بإيجاز، قطعاً في هذه الحالات الصورة خير بلاغ من الحديث، شيوخ ونساء وأطفال بعضهم معاق حركياً يفترشون الأرض، أُجبروا على ترك ديارهم بما فيها، شُردوا دون أدنى ذنب... تحدثت سيدة خمسينية عن التشتيت الذي لحق بأسرتها أثناء النزوح، تركت هذه السيدة شيخا كبيرا بكادقلي وهي الآن لا تعلم أين هو وكيف حاله، وهل هو حي، أم راح في حق الحلو وهارون.. وروت هذه السيدة أنّها لم تذق الطعام لثلاثة أيام بلياليها، هي سيدة واحدة من بين آلاف الذين لحق بهم أذى الحروب، ودون إحصائية قاطعة لعدد النازحين فهناك كارثة إنسانية بدأت في النمو بشكل مخيف، تابعنا في الأخبار أنّ الحكومة هنا سيّرت عدداً من القوافل الإنسانية لكن ما تحمله هذه القوافل هل يُمثل إيواءً لهؤلاء؟ بالتأكيد لا، والأساس الآن بالنسبة لهم هو إيجاد مأوى آمن قبل توفير الغذاء أو الدواء... ومعلومات تفيد بأنّ هناك اتجاه لعدم إقامة معسكرات، وبلا شك لا أحد راغب في سماع كلمة معسكر ناهيك عن إقامته، لكن بالمقابل نريد أن نعرف ماهي رؤية الحكومة لحل أوضاع النازحين هل سيظل هؤلاء النازحون عرضة للمخاطر والأمراض والجوع، أم أنّ هناك حل سحري لا تريد الحكومة أن تفصح عنه، والجميع يتابع الآن ويدرك أنّ الأوضاع في كادقلي كما حالها الأول إن لم تكن أسوأ، ثم كيف يكون مصير الذين فضلوا البقاء في ديارهم بكادقلي ودوي البنادق في رؤوسهم كل ساعة، هي كارثة إنسانية ولا تقبل أي توصيفاً أقل من ذلك فالحل الجذري هو إيقاف القتال في جنوب كردفان وعودة النازحين إلى ديارهم وهذا لا يتأتى إلا بقرار حاسم بعيداً عن حسابات هارون والحلو.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1063

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#160791 [abu muhamed]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2011 08:01 PM


اللهم لا تسلط علينا من لا يخافك........امين يا رب اهكزا يفعل المسلم مع اخوانه المسلمين.......الله المستعان على كل شئ


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة