المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التجربة التركية ومثلث برمودا السودانى الأسلامى
التجربة التركية ومثلث برمودا السودانى الأسلامى
06-16-2011 08:44 AM


قولوا حسنا الخميس 16 يونيو 2011

التجربة التركية ومثلث برمودا السودانى الأسلامى
محجوب عروة
erwa.mhgoub@gmail.com


الشعب والنظام التركى يستحق تحية واحتراما خاصا فقد أثبتا للعالم تحضره وتقدم.. خرجوا للعالم من بين بين فرث ودم الأنظمة الأستبدادية الدموية الفاسدة المفسدة للسياسة والأخلاق والأقتصاد التى جسدتها أنظمة مثل نيرون ليبيا القذافى وعصابة البعث السورى بقيادة اسرة الأسد الأب والأبناء والقاتل لشعبه على صالح ومن قبله زعماء وأنظمة ديكتاتورية ظلامية سقطت مثل نظام الطالبان وصدام حسين وبن على ومبارك. لقد أعاد لنا الشعب التركى العظيم كثيرا من الثقة والأحترام فى أنفسنا كأمة خالدة و أن هناك فى هذه المنطقة من العالم مازالت المبادئ التى أرساها لنا الأسلام متجذرة وستعود تنير للعالم طريقه بعد أن كدنا نيأس.. فشكرا له... شكرا، شكرا لتركيا شعبا ونظاما وأحزابا راقية أصطفوا فى عرس ديمقراطى رائع.
فى مقابل ذلك ما زلنا ننتظر من أنظمة ترفع راية الأسلام العظيم أن تحتذى وتستصحب ما حدث فى تركيا الحضارة والمدنية... أنظمة مثل ايران والسودان وغيرها تحتاج لتتغير وتتبع منهج اصلاح حقيقى تتولد منه قوة دفع جديدة ليس للتطرف والأنغلاق والتعصب والتعالى باسم الأسلام – والأسلام من ذلك براء – ولكن لتقيم أنظمة تتسم بالحرية والديمقراطية وقبول واحترام الآخر على قدم المساواة. ولكن للأسف نجد مثلا فى السودان كما ايران مثلث تحكم برمودى محكم لا يريد ولا يرغب فى الأصلاح والتغيير المبدع فهو فى السودان مثلث يتكون من اضلاع (المشيخية والتنظيم والحاكم) وفى ايران سلطة (الفقيه والحرس الثورى وجهاز الدولة القمعى) وليس اطار المبدأ والتاريخ المتميز للأسلام ثم للحركة الأسلامية التى أعطت منذ قيامها مثلا حيا لغيرها فى الديناميكية بعد أن نحتت الصخر فبرزت كقوة سودانية منذ قيامها وخلال مسيرتها – رغم وجود أخطاء هنا وهناك بطبيعة تكوينها البشرى الأجتهادى- ولكنها تتعثر الآن بسبب مفسدة السلطة المطلقة.
من جانب آخر كنت أتوقع من النظام الأيرانى الذى جاء أصلا من خلال ثورة ضد النظام الشاهنشاهى المستبد كالنظام البعثى أن يقف مع الشعب السورى الثائر ولا يدعم نظام البعث لأن طبيعة النظامين الديكتاتوريين متشابهين رغم اختلاف عقيدتيهما، أما حزب الله الذى عرف بمحاربته للكيان الصهيونى فاستغربت ألا يتخذ موقفا واضحا ضد همجية البعث السورى ضد شعب سوريا مثلما يفعل الكيان الصهيونى ضد الفلسطينيين فالموقف واحد من حيث المبدأ ولا يجب أن تكون هنا ازدواجية معايير فالحرية هى الحرية والكرامة هى الكرامة والديمقراطية هى الديمقراطية وحقوق الأنسان هى حقوق الأنسان فى كل زمان ومكان.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1262

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#161852 [عزمى]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2011 08:18 PM
ما تسوى لى من الفسيخ شربات


#161367 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2011 05:09 PM
الأخوان المتأسلمون هم هذه التنظيمات :-
1- حزب الفرس المسمى حزب الله
2- النظام الايراني ( ولاية الفقيه - خميني وأخيرا خامنئي )
3 - تنظيم القاعدة
4- حزب العدالة والتنمية في تركيا بزعامة أردوغان
5- الحوثيين في اليمن
6- الأخوان في مصر ومعظم الدول العربية
7- حزب الدعوة في العراق بزعامة المالكي
8- أخيرا كيزان السودان ....
رحم الله جمال عبد الناصر وصدام حسين , بغيابهما تغلغلت هذه القوى الظلامية المتأسلمة في الوطن العربي ......


#161096 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2011 11:42 AM
صدقت يا استاذ عروة

لكن ما هو الحل مع ناسنا هنا المكنكشين لعشرون عاما ومازالوا يكابرون ويتكبرون ان هم الافضل خلق الله ولذلك الله سيغطس حجرهم اكثر واكثر
ايضا هدمهم لمبادئ الدين والتدثر به فقط من دون الفعل اتظن ان الله سيترك هذا من دون حساب- اتعلم ان تسرق مليون من المال دلاور اهون من ان تضع دولارا واحدا مزورا من ضمن المال-- وقس على ذلك اى تضليل

بل لم يكتفوا بالتضليل بل عمدوا لتفريق الشعب الواحد الذى خلقهم الله ليكونوا شعوبا وقبائل ليتعارفوا
وتدمير التعليم لكى لا يعوا الناس---

واشياء اخرى ---- ان مشكلة هولاء الطغمة نيتهم: نيتهم بان يحكموا فقط بغض النظر عن ان يفشلوا او يعترفوا باقتراف ذنب

كان الله فى عون الوطن وربنا ربنا سينتصر للمظلومين وسيهلك الظلمة المفسدين الفاسدين المجرمين حتما وهذا هوا حق اليقين الذى نؤمن به


#161084 [حمدان]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2011 11:21 AM
برضك ما جاوبته السؤال....نحن وراء كل كوز الي ان يرث الله الارض..

سيب ايران وطهران واصفهان
لماذا سرقتم السلطة ووادتم اليمقراطية
وكيف حدثت الفتنه بينكم وانت تتصارعون لكسب الفانية..
واخيرا..غوش المنبوذ ... اخيرا ... بيعك جريدتك كيف لشاب اصغر من اصغر احفادك يا كوز


#160951 [Hamid]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2011 09:09 AM
فالحرية هى الحرية والكرامة هى الكرامة والديمقراطية هى الديمقراطية وحقوق الأنسان هى حقوق الأنسان فى كل زمان ومكان.
Also, humanbeing is a humanbeing whatever his/her backgrounds. Thanx


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة