المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التسلط الانقاذى الشيطانى جرى مجرى الدم
التسلط الانقاذى الشيطانى جرى مجرى الدم
06-16-2011 08:50 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

التسلط الانقاذى الشيطانى جرى مجرى الدم
حسن البدرى حسن /المحامى
[email protected]


تقود الانقاذ منذ ميلادها صراع الشر المتسلط والمسلح بحب الذات والانانية المطلقة والنرجسية الشيطانية التى اختشى منها حتى الشيطان صانعها !!, والانقاذ تفننت وتسلحت بسلاح الفتك والقتل والموت البطى الذى طال كل سودانى يخطو خطى السلام والامان فى بلاد السودان الممحون والمأزوم بحكاية اسمها الانقاذ,!! اشبعت الشعب السودانى بالمغص والمغصة والقص دون مقص لكل تاريخ الشعب السودانى الملىء بالقيم والمثل والتضحيات قديمه وحديثه بمقص الحقد والكراهيةالذى قسم السودان واذل السودانيين فى الداخل حدث ولاحرج فى كل مايخطر ببال بشر من السوء ,!! وفى الخارج اصبح السودانى بجواز هويته متهما حتى يحصل العكس بالبحث والتعطيل واحيانا المنع والطرد من بلاد الله فقط لانك سودانى !!!والسبب الشيطان الانقاذى وجنونه السلطوية الحاقدة التى لاتعرف فى الدنيا الا هلاك وعذاب وتدمير الشعب السودانى الطيب الكريم الوفى الذى ذهبت ريحه وقيمه ومثله وعاداته وتقاليده الجميلة المعروفة منذ تاريخ الانسانيةالقديم والحديث!!!
الحقيقة ان التسلط الشيطانى الانقاذى جرى مجرى الدم فى كل مفصل ينبض بشىء اسمه الخير او اسمه العدل والمساواة فى حقوق بنى السودان مما اقعد المقدرة والاستطاعة لاى اداء لواجب ينتظر من انسان السودان الحر الذى لايدين بدين الشر الانقاذى الذى اشبع الشعب السودانى الما يعتصر حتى الطفل الرضيع من هول وعذاب وتدمير الانقاذيين لانسان السودان حيث لايختشى سلاطين الشر الانقاذيين بتهديد ووعيد الشعب السودانى بهلا كه وموته وذبحه بسكين الانقاذ (الميته ) التى يذبح بها المواطن فقرا وجوعا وعطشا ومرضا وموتا بطيئا يئن بالذبيح (المواطن) !!حيث حتى سكين ذبحه لم تكن مؤهله للخلاص على روحه بالتالى يعانى الامرين مر العذب حيا وميتا!!!!!.
الحقيقة ان الثالوث الهالك الجوع والعطش والمرض اصبح ملازما طيلة مسيرة حكم الشر الانقاذى وتخصص وتفنن فى كيفية ابتداع وسائل الهلاك بالحيل الماكرة التى تعتبر مبدأ انقاذى صميم منذ انقلاب الشر على الخير فى ذاك اليوم الذى كان وعدا مشئوما كما وعد بلفور الانجليزى الذى اشبع الفلسطينيين هلاكا ودمارا وقتلا وسحلا كما انقاذ الشر الذى جثم على صدور امة السودان الواحد الموحد الذى امتد شر الشر الانقاذى وفصل جنوبه وباع شرقه(حلايب والفشقه) وكثير من السوء وانواعه المختلفة التى اصابت انسان الشرق واعادته الى العنصرية والفرقة والشتات الذى يفترض ان يقبر كما قبر كل من قبر!!اما الغرب الحليم المعطاء يوم ان كان السودان هو سودان الخير (الصمغ العربى والقطن فى هبيلا الدولة وهبيلا الموجه ) وهى اراضى زراعة أألية فى جنوب كردفان ,اما دارفور الخير والبركة فقد روعها وروع امنها الشر الانقاذى مصحوبا بشر بعضا من جماعة الشر وهم من اهل دارفور ولكنهم خضعوا لارادة شيطان الشر الانقاذى الذى اشبع انسان دارفور حربا ودمارا وتشتيتا وفتنة اصابت حتى بطون اولا القبيلة الواحدة بدارفور اما الشمال الجغرافى فهو ضحية الضحايا حيث تشير كل اصابع الاتهام من كل حدب وصوب على انسان الشمال من شمبات وضواحيها حتى حلفا دغيم حيث( البقر تشابه )على الكثيرين من ابناء الشعب السودانى بأن الشمال الجغرافى يعيش فى الخير الوفير وفى الربح الغزير ولكن كل هذا لم يكن حقيقة لان قضية المناصير هى مثال وتدمير ديارهم بالسد الذى اصبح امرا واقعا بدون ارادة ابناء الشمال الجغرافى من المناصير وكل المتضررين وايضا طال الضررسكان الشمال الجغرافى بالمرض ( العضال الخطير) من جراء دفن النفايات وانتشار سمومها موتا ودمارا لانسان الشمال الجغرافى الذى يعانى مر الشر الانقاذى وويلاته ومر اصابع الاتهام التى تشير اليه وكأنه هو مكمن الداء لاتجاهات السودان الجغرافية الاخرى وذلك لسبب واحد هو ان كل الذين يتحدوث بأسمه لم (ينكوو)!! بنار شر الانقاذيين فى الشمال الجغرافى لانهم هم الانقاذيين انفسهم والشمال عندهم ستار وغطاء وحق يراد به باطل والشمال الجغرافى برىء منهم براءة الذئب من دم ابن يعقوب, لانهم لم يكونوا اصحاب ميلاد فيه او حياة واقعه المباشرة بل تنكروا له يوما وابتعدوا عنه لانهم لم يكونوا ابناءه حقيقة بل ابناءه مجازا اذا صح التعبير واللبيب بالاشارة يفهم !!!لهذه الاسباب يعتبر الشمال الجغرافى مهضوما ومظلوما ومهمشا حقيقيا ,!اما ما يوجد فى شمال السياسة الذى يسيطر عليه الشر الانقاذى وجلاوزته وشياطين انسه وجنه الذى يتكون من الاتجاهات الجغرافية الاخرى الغرب الكبير والشرق الواسع والوسط الزاخر والخرطوم عموم وامدرمان وبحرى المنكوبة فهذا هو الشمال السياسى وهو شمال الشر الانقاذى الذى فسد فسادا ومازال يتوعد الشمال الانقاذى(الشر)! عموم اهل السودان بالتحدى والتجبر والتكبر ومواصلة الغلاء الطاحن والدمار الشامل والجوع والعطش والضرر الاكبر الموت وهو الذى يجرى الان فى جنوب كردفان(كادقلى) وسببه قضية عادلة بأقرار الشر الانقاذى لهذا الحق فى اتفاق نيفاشا الذى اصبح واقعه ككل الاتفاقات الفاشله, فقط الفرق ان نيفاشا محصنة بالاتفاق الدولى وهذا هو سر استمرارها وديمومتها اما الموت والهلاك فى دارفور لازال يئن منه مواطن دارفور ولازالت قضية دارفور معلقة لم يكن الانقاذيين جادين فى الوصول بها الى بر امان لانهم هم الذين صنعوها واججوا نار الفتنة فى دارفور!!!بالاضافة الى ان القضية والملف الدارفورى يسيطر عليه احد اللاجيئن (المولدين)!! فى الشمال السياسى حيث الجدية تكمن فى ان يكون ملف دارفور فى يد سودانى ود قبيلة من الشرق او الغرب اوالشمال الجغرافى او حتى من الجنوب المفصول لان القضية الجنائية لاتسقط بالتقادم وقد بدأت قضية دارفور والسودان واحدا موحدا ويا حبذا يكون من ابناء دارفور لانهم (هم ادرى بشعاب موطنهم) , اما ابيى فكانت هى الكرت الرابح سياسيا للحركة الشعبية حيث خضع وخنع سحرة الانقاذ للضغوط الدولية(فى اديس ابابا)! وذهبت تحدياتهم ادراج الرياح جبنا وخوفا من عقوبات وتهديدات مجلس الامن والبعبع الامريكى الرهيب والمخيف.
حاشية: صحيح كل اناء بما فيه ينضح , وفاقد الشىء لايعطيه حيث قال الحكماء رجل يدرى ويدرى انه يدرى فهذا عالما فخذوه ,,, ورجل لايدرى ولا يدرى انه لايدرى فهذا جاهل فأجتنبوه. فهذه الحكمة هى مبدأ ولن نحيد عنه بأذن الله .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1357

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#162362 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2011 09:07 PM
اقسم لكم ثلاثا ماعملته الانقاذ هذه وما بثته من كراهية بين ابناء الوطن الواحد لم يقم به حتى المستعمر الغربى . مل هؤلاء الكيزان سودانيين ؟ ؟ واذا كانوا سودانيين فمن اين اتوا ؟ انجازات هؤلاء الاخوان الشياطين خلال هذه العشرون سنة هى انفصال الوطن والذى هيمنوا عليه واحدا موحدا ثانيا زرعوا الفتن بين المواطنين وبين القبلائل وبثوا سياسة الحقد والعنصرية البغيضة واضهدوا الاديان السماوية والشعوب التى تدين بها استولوا على اموال الناس بالباطل والدهنسة اشعلوا فتنة الحرب فى جنوب كردفان والنيل للازرق وهاهى البلد مقبلة على حرب ضروس وصوملة فانية وهم لازالوا يلهثون خلف الثروة والسلطة كنزوا الاموال وافقروا العباد ادخلوا البلد فى نفق مظلم لا ندرى كيف تكون نهايتها ولا شك هى بداية لصوملة جديدة بالسودان . نسأل الله ان تكون هذه الشرارة التى اشعلوها اول من يكتون بنيرانها وان تحرقهم زرافات ووحدانا . اللهم اهلكهم فقد فسدوا وافسدوا ودمروا البلاد والاخلاق .


#161089 [أبو أوآب]
0.00/5 (0 صوت)

06-16-2011 11:26 AM
الأستاذ البدري لك التحية والتقدير وللشعب السوداني الأبي على الصبر والمثابرة على الفتن و المصائب التي تنهال على السودان واهله الكرام جراء الممارسات الغير اخلاقية التي مارستها الحكومات المتعاقبة على السودان وبلغت زروتها في الوقت الراهن ومع ذلك النصر قادم ,
( عندما تغيب الشمس فلابد من بزوخ الفجر)


حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة