بخت الرضا في البيت السوداني
06-17-2011 01:39 PM

بخت الرضا في البيت السوداني

فيصل محمد صالح

اعتبر نفسي من مدمني الاستماع للإذاعات أثناء قيادة السيارة، وأظنها اللحظات الوحيدة التي اقتنصها لمتابعة الراديو، وهي واحدة من الهوايات القديمة التي منعتنا عواتي الزمن من متابعتها. ولسنوات طويلة كان مؤشر الراديو عندي يتحرك في مساحة محدودة جدا بين محطة بي بي سي العربية وإذاعة البيت السوداني (إف إم 100).
وحين تجمعت نذر وبشارات الربيع العربي في الساحة؛ معلنة بداية فجر جديد من الحرية والديمقراطية كانت محطة هيئة الإذاعة البريطانية \"بي بي سي\" تختفي من مؤشراتنا بقرار من حكومتنا، حرمت فيه الهيئة من استخدام مجال \"إف إم\" من داخل السودان بأعذار، أعلنتها، تشبه حركات الأطفال، وإن كنا نعرف الأسباب الحقيقية. توكلت على الله ومنحت أذني، مثلي ومثل البوني وعثمان ميرغني، لراديو \"سوا\"، لكني سرعان ما هربت منه بسبب نوعية الأغاني التي تبثها هذه المحطة.
استقررت أخيرا عند إذاعة البيت السوداني وحدها، مع تحركات متفاوتة بين الإذاعة الأم وإذاعة ذاكرة الأمة التي تتحفنا بمخزونها من ذاكرة وإرشيف الإذاعة الغني. أبدأ صباحي بصباح البيوت الذي يتحكر فيه الشفيع عبد العزيز بطلاقة وقدرة هائلة على استولاد الكلام من المتحدثين، ثم ساعة بالعود وهو برنامج مليء بالطرب الشهي، وأمر بمحطات كثيرة قد تنتهي مساء بالمنوعات التي تتأرجح قوة وضعفا، والأغنيات الذهبية. وقد تنتهي ليلتي بين تاريخ جميل للشفيع أيضا، أو حلو الكلام للمياء متوكل، وفيه حوارات ذكية، واختيارات موفقة، وقبل كل هذا تحضير جيد ولباقة فطرية عند لمياء، أو ساعتين من الشعر والغناء الجميل من اختيارات عمر عز الدين، وهو فيما يبدو حافظ لأرشيف الغناء السوداني بشكل مدهش.
في نهارات كثيرة ماضية أكون \"مزنوقا\" في مكان ما من وسط الخرطوم المزدحمة بعد منتصف النهار، حين يفاجئني صوت مميز ووقور لشيخ تربوي من جيل الأساتذة العظام يروي تاريخه مع بخت الرضا، كانت تلك مصادفة لمرة أو مرتين، لكني صرت أصطاد هذه الدقائق القليلة كلما وجدت نفسي في ذاك الموعد داخل السيارة. يملك الرجل ذاكرة مدهشة مولعة بالتفاصيل الجميلة، لا المملة، وهو راو من طراز فريد يملك القدرة على جذب المستمع وشد انتباهه. والأهم من كل ذلك أن الرجل، بما له من معرفة وخبرة، يعرف قيمة ما يقدمه، ويختار الرسائل التي يريد أن يرسلها للجيل الجديد.
هي ليست مجرد ذكريات، ولا حكايات من الماضي الجميل، لكنها رسائل ذات صلة وثيقة بالحاضر والمستقبل، بالأمس كان الرجل يقرأ ويحلل نص الخطاب الذي وصله باختياره من بين تلاميذ مدرسته، ومحافظته، ليلتحق ببخت الرضا، وكان قد شرح قبلها معايير وطريقة الاختيار. حلل الجوانب التنظيمية والإدارية والأخلاقية والتربوية والنفسية في الخطاب، وضع كل عبارة قرأها في مكانها وإطارها الصحيح ووضح ما تحمله من معان ورموز.
كم تمنيت أن يكون وزير التربية ووكيلها ومسؤولوها من المستمعين لهذا البرنامج، هم قطعا يحتاجونه، ليس ليكرروا تجربة بخت الرضا، فهي ماض غير قابل للاستنساخ والتكرار، وقد لا تناسب العصر، لكن ما تحمله التجربة من قيم ومضامين وأهداف تبقى صالحة لكل الأزمنة.
شكرا لك يا شيخنا ومتعك الله بالصحة والعافية.

الاخبار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1897

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#162038 [محمد عبدالمجيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2011 10:47 AM
لأول مرة يا أستاذ فيصل أوجه لك نقدا - رغم ادماني لما تكتبه حيث اتابعه دوما..
لم تذكر اسم الاستاذ المعني وجيله
لم تذكر فحوى الرسالة
لم تذكر ما يستفاد منها
.
.
قل لي بربك : ماذ يستفيد القارئ من هذا الموضوع؟!؟


#161925 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2011 12:31 AM
معليش يا جماعه بسأل عن عثمان ميرغني خائفين عليه يكون لقاه الطيب مصطفى الضباح يقوم يقطع اضنيه وحاجات تانيه ومعذره يا الرائع فيصل لكن ما فى احسن من موقعك وهذا دليل على تفردك ودليل على ان عثمان برضو غالى علينا رغم ود الخدر والكشك


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة