المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سيناريوهات مذكرة القبض علي البشير بعد تصريحات ليمان جهراً
سيناريوهات مذكرة القبض علي البشير بعد تصريحات ليمان جهراً
06-17-2011 03:51 PM

سيناريوهات مذكرة القبض علي البشير بعد تصريحات ليمان جهراً

عمر موسي عمر - المحامي
[email protected]

في اللقاء خاص الذي بثته قناة الجزيرة الفضائية مع المبعوث الأمريكي الخاص للسودان من قبل الإدارة الأمريكية ( رينستون لايمن) خلفاً (لإسكوت غريشن) وبقدرما تناولت أسئلة الحوار بالصراحة وبلا مواربة كل الملفات الساخنة في السودان والتي شملت منطقة أبيي والقتال الدائر في جنوب كردفان ومشكلة دارفور تلك الملفات التي أعيت النظام وأصبح علي شفير الهلاك وأسقط في يد مدعي التنظير بين رموزه جاءت إجابات الضيف وردوده واضحة صريحة تعكس الموقف الرسمي للإدارة الأمريكية .
ففي سؤال من مقدمة البرنامج حول الجهود المبذولة لإيقاف مذكرة إيقاف البشير وإحتمالات إلغاء أمر القبض إذا أبدي البشير بعض الليونة في المواقف تجاه هذه الملفات أجاب المبعوث الخاص للسودان انه ورغم جهود بعض الدول لإيقاف تلك المذكرة فإن الفترة التي سيتم فيها تجميد أمر القبض إذا تكللت تلك الجهود بالنجاح لن تتجاوز العام وأن الحكومة الأمريكية غير معنية بهذا الأمر كما أن الولايات المتحدة تؤمن بالعدالة المطلقة بإعتبار أن العدالة عمياء كما تجسدها السيدة ولا تنحاز لجانب مضيفاً أن علي المسئولين والحكام تحمل مسئولية أفعالهم ونتائجها علي حد تعبيره .
أما فيما يتعلق بالحوافز التي ستمنح من الحكومة الأمريكية لحكومة الشمال نتيجة لإنجازها لإتفاقية السلام وفصل جنوب البلاد والذي سيتبعه إعتراف حكومة الإنقاذ بالدولة الوليدة فقد أجاب المبعوث أن الحوافز المشار إليها قد تتضمن جهوداً لدمج دولة الشمال في المجتمع الدولي بعد عزلتها وإعفاء للديون ومساعدات عن طريق الموارد الخارجية .
وعن موقف الإدارة الأمريكية حول وجود قوات من الجيش الشمالي في منطقة أبيي أجاب لايمن أن موقف الإدارة الأمريكية ثابت حول ضرورة إنسحاب تلك القوات من المدينة .. وتجب الإشارة هنا إلي أن الإدارة الأمريكية إستخدمت كلمة ( إحتلال) لتعريف دخول القوات الحكومية لمنطقة أبيي كما أن اللقاء المعني يأتي لاحقاً لفشل الإجتماع الذي عقد بأديس أبابا بين الرئيس البشير ونائبه الأول سلفاكير ميارديت رئيس حكومة الجنوب ومتزامناً مع إستمرار الحرب الدائرة في جنوب كردفان بين الجيش الحكومي وجيش الحركة بقيادة عبدالعزيز الحلو .
نائب مندوب الحركة الشعبية في بريطانيا كمال كمبال كما صرح في أجهزة الإعلام والقنوات الفضائية أشار إلي حرب إبادة عرقية في جنوب كردفان للقبائل النوبية وأنهم قد شرعوا في إجراءات إحالة ملف جنوب كردفان ومنطقة أبيي لمجلس الأمن مع بذل جهود حثيثة لحث المجتمع الدولي للتدخل بالقوة المباشرة في أبيي وجنوب كردفان .
أمام كل هذه المواقف الساخنة والملفات العصية علي النظام والذي بدأ أنه قد أوشك علي الترنح والسقوط لا تعني تلك المواقف لرئيس الجمهورية هموماً توازي همه الأكبر الذي يقلقه ويثير في نفسه الهواجس والظنون حول مصيره بعد إنتهاء فترته الرئاسية والتي يبدوا أنه سينهيها وقد بلغ السبعين من العمر .. الرئيس البشير لن يهمه موت مئات الآلاف مرة أخري في كردفان أو دارفور أو أبيي فقد سبق له بدمٍ بارد ممارسة الإبادات الجماعية أو غض الطرف عنها كما غض الطرف عن الفساد في مفاصل الدولة وإغتصاب الفتيات وإنتهاك الأعراض وسيكون همه الأوحد أن لا يجاور ( راتكو ملاديتش) في زنزانة في سجون لاهاي الباردة وسيتحتم عليه الجلوس في هدوء مع النفس لدراسة كل السيناريوهات التي ستجنبه النهاية المأسوية لحياته وبناء علي تحليل الوقائع الثابتة للوضع سيكون علي البشير سلوك إحدي السيناريوهات التالية للخروج من هذه الأزمة الشخصية .
ربما سيعمل البشير بنظرية ( موت الأمير أو البعير أو الفقير) وأصل النظرية أن الشيخ فرح تم إستدعاؤه من أحد سلاطين الفونج وقد أضمر له حاسدوه الوقيعة بينه والسلطان .. وقد طلب منه السلطان وهو يشير إلي بعير أن يعلم ذلك البعير الكلام وأمام نظرات الشماتة من أعدائه وعيون الرحمة والشفقة من المتعاطفين معه أجاب الشيخ إنه يستطيع ذلك بشرط أن يمهله السلطان أربعين عاماً لتكتمل عملية تعليم البعير وأخذ الشيخ البعير ومضي تلاحقه ملامة الناصحين له لقطعه العهد مع هذا السلطان الجائر وكيف سيتمكن من تعليم بعير الكلام في أربعين عاماً ؟؟ فأجابهم الشيخ فرح واثقاً : ( هي أربعين عاماً إما أن يموت فيها الأمير أو الفقير أو البعير) ومغزي الرواية وموائمتها لحال البشير إنه سيضطر إذا تركه الشعب السوداني في حاله أن ( يلحس ) وعده بعدم الترشح ويرشح نفسه لفترة رئاسية جديدة تنتهي في العام 2021م وهو يأمل خلال هذه الفترة إما أن يموت ( لويس مورينو) أو يموت هو أو يجمع المجتمع الدولي علي إلغاء برتوكول المحكمة الجنائية ويتجنب سوء المآل وكشف الحال ويظل رئيساً لدولة الشمال حتي إشعار آخر أو خطابات ثلاثة كما فعل الرئيس المصري ونظيره التونسي .
قد يلجأ البشير ايضاً إلي نظرية شمسون الذي خانته دليلة المرأة الإسرائلية الفاتنة كما تقول الأسطورة ويعمد إلي هد المعبد بأشعال أكثر من حرب في كردفان ودارفور ويغزو دولة السودان الجنوبي وهو يصرخ كما صرخ شمسون ( علي وعلي الشعب السوداني ) وربما أدي هذا السيناريو إلي إفراز إنقلاب عسكري أو ثورة شعبية أو أن يتدخل المجتمع الدولي كما تدخل في بنما ويتم القبض علي البشير كما تم القبض علي الجنرال ( نوريغا) ليحاكم في لاهاي علي ما إقترفت يداه .
وربما عمد البشير وحزبه إلي إعادة سيناريو إنتخابات \" الخج والعجن\" التي تمت في العام 2010م بعد إنتهاء فترة البشير الرئاسية مع الحرص علي أن يفوز أحد رموز الحزب الذي سيتمسك بمقولة النظام : \" السودان دولة غير موقعة علي إتفاقية المحكمة الجنائية وليست عضواً في المحكمة \" وبذلك يبقي الرئيس معززاً في كافوري جوار أهله من (حوش بانغا) وربما جرب التجارة في الأسواق كرئيس سابق لدولة الشمال بإعتبار أن الدولة الجديدة ستبقي إمتداداً لحكومة الإنقاذ ولن تسلم البشير حتي يلج الجمل في سم الخياط .
أخر السيناريوهات هو تنحي الرئيس قبل إنتهاء فترته الرئاسية بصورة كريمة وأن يذهب بغرض الإستشفاء للسعودية كما فعل علي عبدالله صالح ليتولي نائبه علي عثمان رئاسة الدولة ويدعو إلي إنتخابات مبكرة في محاولة يائسة لإصلاح ما أفسده النظام لأكثر من عشرين عاماً .
المهم في الأمر هل ستجدي هذه السيناريوهات في إسعاف الرئيس البشير وإنقاذه وإعفائه من زيارة مدينة لاهاي الباردة ويستمع مكرهاً إلي مرافعة الإتهام التي سيلقيها أوكامبو ؟؟ والأهم من ذلك إذا أجدت هل ستكون كافية لـ \" فش غبينة\" الشعب السوداني ؟؟

عمر موسي عمر - المحامي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3013

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#162185 [سروب اور ]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2011 02:35 PM

البشير حيقول ايه لرب العالمين يوم لاينفع سلاح ولامال


#161987 [عثمان عمر الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2011 07:56 AM
مهما فعلوا فأن الشعب السودانى لن يغفر لهم أبدأ هؤلاء الخونة بما فعلوه به من قتل وتشريد وأغتصاب وحرق للقرى وأبادة جماعية وسوف لن ندعى أحد ليحاكمهم بل سوق يقتص الشعب السودانى بأيديه منهم هؤلاء الجبناء الارازل الجزم فى الانقاذ والمؤتمر الواطى


#161861 [بدرية]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2011 08:44 PM
إنه فى إنتظار سوء الخاتمة دنيا و آخرة بإذن الله.


#161802 [TIGER SHARK]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2011 05:40 PM


Sudanese people must not wait for OKAMBO to get ALBASHIR, they must get rid of him as quick as possible , otherwise our country will doom


عمر موسي عمر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة