مصر والغرب وإسرائيل.. وحزب الأمة
06-18-2011 12:50 PM

بيننا

مصر والغرب وإسرائيل.. وحزب الأمة

رباح الصادق

الموضوع الذي نبحثه حوله حقائق كثيرة وأوهام. واليوم نتطرق لما نثره الدكتور محمود محارب من رماد الوثائق الإسرائيلية وتلقفته صحيفة السوداني في أيام 11 و12 و13 يونيو2011م حول علاقة حزب الأمة بإسرائيل، فهذه مواصلة لمشوار ابتدأ وسوف يتصل بإذن الله.
أطروحة الدكتور محارب مبنية على فكرة عداء حضاري بين الغرب وحليفه العدو الإسرائيلي وبين أمتنا. لم يذكر محارب الغرب كمحور ولكن مقالته تنطلق من ذلك الفهم الواضح.
يقول محارب إن إسرائيل تسعى لتفتيت الأمة العربية وتتخوف من مشروع توحدها خاصة إذا انطلق من دول الطوق وأهمها مصر. وأنها تهتم لمحاصرة مصر بالنفاذ عبر الشقوق في جسد الأمة أو الأقليات الاثنية أو الطائفية، كما سعت (لإقامة تحالف مع دول «الحزام» أو دول «الأطراف» أو «المحيط»).. التي ضمّت (كلاً من تركيا وإيران وإثيوبيا وأيضاً السودان واليمن). وأنه منذ قيام ثورة 1952م في مصر سعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بن غوريون وراء محاصرة مصر لما شكله عبد الناصر من مهدد. وفي يونيو 1954م تم أول لقاء بين وفد لحزب الأمة ومسئولين بالسفارة الإسرائيلية بلندن واستمرت العلاقة حتى 1958، وكان المسئول بمتابعة الاتصالات من حزب الأمة هو السيد محمد أحمد عمر، وأن العلاقة كانت قائمة على عداء الطرفين المشترك لمصر، وأنها وصلت درجة تمويل إسرائيل لحزب الأمة، ومساعدته إياها في التخابر ضد مصر. كل واحدة من هذه المواضيع يحتاج إجلاؤها لبحث منفصل، والوثائق الإسرائيلية التي استند محارب عليها ليست بيدنا. ولكن كما قلنا أمامنا مجهودات مؤرخين من الطراز الأول، اثنان منهم لا ينتميان لحزب الأمة (حسن أحمد إبراهيم وأحمد أبو شوك) والثالث (د. فيصل عبد الرحمن علي طه) لا يقلل انتماؤه للحزب وكون أبوه من مؤسسيه من موضوعية قلمه ولا حجية كتاباته.
سوف نناقش القضايا التالية في حلقات:
- علاقة مصر بالغرب وبإسرائيل ومتعلقات المسألة السودانية.
- علاقة حزب الأمة بمصر.
- مسئول العلاقة بإسرائيل (محمد أحمد عمر) من هو وما حقيقة المزاعم؟
- ما موقف حزب الأمة من العدوان الثلاثي وحقيقة التخابر لإسرائيل؟
- مسألة التمويل.
سوف يتضح بجلاء أن مقال محارب علاوة على عوره - بالنظر بعين إسرائيلية واحدة- تلفيقي، وجاهل، ولا تقف حججه على قدمين.
علاقة مصر بالغرب وبإسرائيل ومتعلقات المسألة السودانية
هناك وهم كبير في الساحة حول هذه المسألة بشكل عام ولكن الدكتور محارب بصفة خاصة غارق في الأوهام. إنه يعتبر أن الثورة المصرية لدى اندلاعها في 1952 مثلت أشواق الوحدة العربية فقرعت إسرائيل الأجراس، خوفا من أن يكون جمال عبد الناصر «كمال أتاتورك» عربي يوحد العرب في وجهها. وهذا ما حدا بديفيد بن غوريون للتحرك لمحاصرته في السودان. وفي هذا الإطار تم أول لقاء بين حزب الأمة ومسئولين إسرائيليين بلندن في 17 يونيو 1954م.
يا لحظ محارب العاثر! تخيل يا قارئي أن يكون مهندس فكرة (محاصرة مصر بالسودان) كما الزعم - رئيسا لوزراء إسرائيل منذ البداية في 1949م وحتى 1963م إلا في فترة قصيرة امتدت عامين فقط من ديسمبر 1953 وحتى 1955م، وهي الفترة التي أرخ فيها محارب لتدشين اللقاء الأول، أي أن التدشين تم في غياب المهندس! بل ذكر محارب أنه -أي اللقاء- كان بنصيحة بريطانية لحزب الأمة، وليس بمبادرة من المسئولين الإسرائيليين كما جاء في وثائقهم أنفسهم، أي أن اللقاء تم في غير حقبة المهندس، وبسعي من جهات أخرى. هذا يعني أن فقرة بن غوريون مقحمة إقحاما في حجة محارب، وهو إقحام يشي بالتلفيق، إذ معلوم أن بن غوريون كان مؤسس إسرائيل بلا منازع، وكان لا بد ولإضفاء هالة من التأسيس على العلاقة أن يذكر بن غوريون بدون أن يكون له يد ولا (كراع).
لو لم تكن فقرة تلفيقية كيف تتحدث عن خوف إسرائيل من أتاتورك عربي، بينما أتاتورك التركي هو الذي صرف تركيا عن فكرة الخلافة الإسلامية التي توحد المنطقة حضاريا، وجمع الأتراك حول القومية الطورانية وحول العلمانية وعداء الإسلام، وجعل تركيا أقرب لإسرائيل؟
ومن التلفيق في تاريخ الدكتور محارب للفترة ذكره أن ثورة 1952 قامت وكأنما منذ ذلك التاريخ تحت قيادة عبد الناصر وشعارات الوحدة العربية. بينما المعلوم هو أن عبد الناصر لم يتقلد الأمور إلا في فبراير 1954م، وقبل ذلك وبعده كانت العلاقة بين مصر وبين الغرب جيدة، وإذا كنا نتحدث عن المخططات الأمريكية فقد كانت مصر هي الأقرب لأمريكا من استقلاليي السودان (اقرأ: حزب الأمة).
كانت أمريكا برمة من تحفظات البريطانيين على إعطاء مصر ما تبغي في السودان لقاء موافقتها على المشروع الغربي للدفاع عن الشرق الأوسط الذي يجمع بين مصر وبريطانيا وأمريكا وفرنسا وتركيا، وذلك في وجه المعسكر الشرقي الشيوعي.
سعت أمريكا قبل الثورة بكل ما تملك من قوة وتأثير لتجعل حكومة السودان (البريطانية) تعطي مصر الملك فاروق التاج الرمزي على السودان، وكان حزب الأمة أكبر معارض لذلك بينما كان التيار الاتحادي ينادي بالتاج الكامل. هنا هدد السيد عبد الله خليل سكرتير حزب الأمة الأمريكان والبريطانيين من أنهم لو كانوا يقدمون التنازلات لمصر بسبب (الإرهاب) في قناة السويس إشارة للمقاومة الشعبية الاستقتالية هناك، فإن ما سوف نصنعه في السودان إذا فرض علينا التاج سوف يبدو معه ما يدور في القناة وكأنه نزهة! ولدى إرسال الأمريكان لبعثة ستابلر لاستطلاع رأي السودانيين حول التاج الرمزي في 1952، كتبت صحيفة (النيل) الناطقة باسم الحزب منتقدة (أن المشروع الأمريكي يضع السودان كبش فداء وسلعة تباع وتشترى ليتم الدفاع المشترك) (فيصل، 1999، ص 517) وعبر كافري سفير أمريكا بمصر عن تبرمه باهتمام حكومة السودان بمصير «عشرة ملايين من الزنوج» أكثر من اهتمامها بالخطط الغربية للدفاع عن الشرق الأوسط (ص523).
نفس الإصرار على مظاهرة مصر في وجه الاستقلاليين السودانيين استمر بعد الثورة المصرية، وفي 1953م قال سفير بريطانيا في واشنطن إن حكومة أمريكا مندهشة من موقف الحكومة البريطانية وزجها بنفسها في صراع مع الحكومة المصرية حول السودان معتبرة لذلك آثارا خطيرة على المصالح الغربية في منطقة الشرق الأوسط (ص629).
وحتى بعد أن تقلد عبد الناصر الحكم كانت علاقاته بالغرب مستمرة وكان يناقش أمر دفاع الشرق الأوسط. التحول حدث بعد غارة إسرائيل على غزة، إذ أبرم عبد الناصر بعدها مباشرة صفقة السلاح مع تشيكوسلوفاكيا في 27/9/1955م. هنا حدثت الطامة التي قطعت رجاء الغرب في مصر وعبد الناصر ثم كان العدوان الثلاثي.
إن خارطة العلاقات المصرية الإسرائيلية الغربية كانت أكثر تعقيدا من أوصاف الكاتب، وكانت أمريكا بداية تقف الى جانب مصر ضد حزب الأمة. أما إسرائيل فكان اهتمامها بمصر منذ قيامها لمشاركة الأخيرة في حرب الـ (48) وظلت إسرائيل المربوطة بالغرب تقلب النظر بين استراتيجيات التعامل بين عقد صلح مع مصر أم شن حرب عليها.
بالطبع هنالك من تحدث عن عمالة حزب الأمة والسيد عبد الرحمن المهدي لبريطانيا وهذا وهم لا يزال شائعاً في دوائركثيرة جداً بالرغم من أن دوائر البحث والتقصي الموضوعي نصبت السيد أهم شخصية سودانية في القرن العشرين، بتعبير البروفيسور حسن أحمد إبراهيم الذي صرّح بأنه انكب على البحث والتنقيب بين الوثائق ليثبت عمالة السيد عبدالرحمن فإذا به يذهل بالحقائق وبالذهنية الفذة التي ناورت البريطانيين واستلت منهم في النهاية استقلال السودان.
لقد كان لحزب الأمة بوصلة استقلالية ثابتة مواجها الالتفافات المصرية مستهدفة القبض على السودان حبيسا للمصلحة المصرية. لم يكن شقا ليتدخل منه أحد، ولا كان أقلية اثنية ولا طائفية، وإذا كان الحزب قائدا في دولة طرف، فقد كان يعتبر قلب الأمة، وامتداداً لإرث ماجد. قال الإمام عبد الرحمن المهدي في مذكراته إن الإمام المهدي بعد فتح الخرطوم كاتب جهات العالم الإسلامي المختلفة وقال لسكان مصر: «وليكن في علمكم أن أمر السودان قد انتهى ونحن قادمون على جهتكم بحزب الله قريبا إن شاء الله»!
ربما لكثيرين أفكارهم حول طرفيتنا وهامشيتنا، بيد أن الرجل الذي أسس حزب الأمة ما كان يعتبر الضباط الذين استولوا على السلطة في مصر ممثلين للأمة أكثر منه هو سليل الجهاد الكبير الذي أوقف بريطانيا على رجليها وريقها ناشف! ولا يمكن محاكمته بمدى إخلاصه لأولئك الضباط مثلما فعل الكاتب. ولكن حينما يحاكم التاريخ حقبة عبد الناصر بإنصاف فإنه سيراكم فوق رأسها الشعارات، والانهزامات، وسيتضح أنها هي التي أدت بهزائمها الفاجعة للانبراش الذي تلا.
نواصل بإذن الله،
وليبق ما بيننا

الرأي العام


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1751

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#162550 [الطيب وداعة احمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2011 10:31 AM
لقد لعب الإعلام المصري في بداية خمسينيات القرن الفائت دورا كبيرا ومحوريا في تشويه صوره حزب الأمه وكيان الإنصار ذلك لرفضهم التام لتبعية السودان تحت التاج المصري ولم يكن هنالك إعلام مضاد لوقف هذه الحملات التشهيرية الأمر الذي إختزن في ذاكرة الكثيرين بأن حزب الأمه عميلا لبريطانيا ولكن الحقيقة غير ذلك فإن حزب الأمه وكيان الأنصار جادوا بأرواحهم رخيصه في سبيل هذا الوطن يبتغون رفعته وإستقلاله . فهنيئا لكن بنات الإمام وتلك الوقفات الصلبة دفاعا عن الحق وإحقاقا لحقيقة


#162338 [موسى اسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2011 08:04 PM
ردي على هؤلاء الذين يقرأون صفحة واحدة وبعين عوراء ولا يتحففون من صحة ما يقراون وبعدها ينصبون انفسهم علماء ومفتين ومنظرين للامم


#162337 [facebook.com/tigani.m.a.zaid]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2011 08:00 PM
مايعجبني في حفيدات الإمام الأكبر قدرتهما على تقييد الحجة ثم تأسيسها أو نقضها
وذلك من خلال مقدمات سليمة واستنتاجات تتوخى السلامة. ويعجب الفرد منا أنهن لم ينسين تراث الإمام الكبير وهم الأمة الكبرى حين يكتبن في شأن داخلي.أعجبني ضمن ما أعجبني نقض الأطروحة الماثلة من خلال استدعاء أتاتورك!
ليعلم الكل أن الديمقراطية المسروقة بليل من أيدي حزب الامة أسقطها الغرب بسبب تاريخ هذا الحزب قبل أن تسرقها الجبهة. أسقطها الغرب ليس بسبب عدم دعمها فحسب بل بسبب دعم أعدائها الذين أسموها بهتانا حقودا بـ\"مايو تو\"


#162178 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2011 02:24 PM
كلام ممغنط

يكفي ان الامام عبدالرحمن المهدي رفع شعار السودان للسودانيين وآخرين كانوا ينادون قتذويبه في مصر وهناك فرق واضع بين الشعارين واي كلام يأتي بعد ذلك يصبح حواشي ولكن قد يكون من ضمن الحواشي التي تصب في المصلحة العامة وبعد ستين سنة اكتشفنا ان مصلحة السودان لا تتفق والتبعية العمياء للآخرين فالعرب مشكلتهم لا تهمنا اكثر منهم ومشكلة فلسطين ليست مشكلة السودان وحدة حتى يدفع ثمنها قبل غيره وقد اكتشفنا ان من كان يفاوض الاسرائيليين كانت افكاره تقدمية وقد سبق عصرة مع العلم ان اللواء جوزيف لاقو ايضاً كان يفاوض الاسرائيليين في نفس الفترة فلو كانت مفاوضات حزب الامة مع الاسائيليين اتسمت بالجدية لكان تم سحب البساط من اقدام اللواء جوزيف ولما تطورت حرب الجنوب على خلفية الصراع العربي الاسرائيلي... البرقص ما بغطي دقنه...!


#162157 [عادل عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2011 01:47 PM
واصلى أنار الله دربك
الحق يعلو ولا يعلى عليه
تاريخ حزب الأمة والأنصار بحكم فاعليتهم وتفاعلهم يحتاج للكثير من الجهد
فهنالك الكثير بعضه حقائق وأكثره تلفيق وتخرصات
نحتاج الكاتب الحصيف والمثابر ليخرج الحقائق من الأوهام
ما يعجبنى في شباب حزب الأمة في السنوات الأخيرة أن صدورهم واسعة أمام النقد وعقولهم مفتوحة لترى وتحكم
ومع ذلك فهم يتصدون للتخرصات مسلحين بحقائق البحث العلمى لا يخفون شئ ولا يزينونه حتى ولو كان خصما على تاريخ حزبهم وقادتهم، وهذا - الدرب - الدرب لإصلاح كل خطل


رباح الصادق
رباح الصادق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة