المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الصراع الخفي بين الرئيس البشير و نائبه
الصراع الخفي بين الرئيس البشير و نائبه
06-19-2011 08:31 AM

الصراع الخفي بين الرئيس البشير و نائبه

كمال سيف
[email protected]

بعد التوقيع علي اتفاقية السلام الشامل في \" نيفاشا\" بين المؤتمر الوطني الذي يحكم و الحركة الشعبية التي كانت تقاتل السلطة قال السيد نائب رئيس الجمهورية لرئيسه أن توقيع الاتفاقية سوف يكسب السودان صدقات العالم و بالتحديد الولايات المتحدة التي كانت راعية للمحادثات و قال أنه تلقي تأكيدات من مبعوث الرئيس الأمريكي أن السودان سوف يرفع أسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب و رفع كل العقوبات الاقتصادية و أن الولايات المتحدة سوف تتولي معالجة علاقات السودان مع العالم الخارجي و تعمل علي إعفاء ديون السودان و تشجيع رؤوس الأموال في كل من الولايات المتحدة و الدول الغربية لكي تستثمر في السودان كما تشجع حلفائها في الخليج لعطاء السودان الأولوية في مجالات الاستثمار إلي جانب أن الولايات المتحدة سوف تقنع المؤسسات المالية العالمية \" البنك الدولي – صندوق النقد الدولي – نادي باريس و غيرها\" أن تعيد علاقاتها الطبيعية مع السودان بضمانات أمريكية و قال طه لرئيسه أن الإنقاذ قد كتب لها عمر جديد و لكن بشكل وردي سوف تظل فيه علي سدة الحكم قرنا كاملا دون منازع بعد ما تشبع الإنقاذ بطون المواطنين.
كان الرئيس البشير فرحا بهذه الأخبار و أعطي نائبه الضوء الأخضر لكي يفعل ما يراه مناسبا من أجل تحقيق الحلم الأمريكي في ذات الوقت كانت العلاقة عامرة جدا بين الدكتور نافع علي نافع و الفريق صلاح عبد الله قوش و عبد الرحيم محمد حسين و كان هذا الخط رافضا تماما حديث السيد نائب الرئيس باعتبار أن الطريق الذي يسير فيه طه طريق سوف يفقد السلطة أية قدر تكتيكية إذا حدث أية نوع من المراوغة و كان رأيهم أن لا تعطي الحركة الشعبية حق تقرير المصير و لا أية ترتيبات أمنية في مناطق تمثل لها حماية أمنية في كل من النيل الأزرق و جنوب كردفان و لكن السيد النائب استطاع أن يأتي بالسيد مبعوث الرئيس الأمريكي في جلسة ثلاثة مع الرئيس البشير لكي يسمع منه أن أمريكا سوف تغير فقط من سياساتها تجاه السودان و بالتالي أهمل الرئيس التقارير الأمنية التي كانت تأتي له.
كان النائب الأول قد أكد للرئيس البشير أن قيادات الحركة عندما تأتي للسلطة و تتمرغ في نعيمها و تدفع لهم المبالغ الكبيرة سوف ينسون شعاراتهم السابقة و تصبح شعارات المؤتمر الوطني هي شعارات الجميع و سوف يتم تحالف استراتيجي بين الحركة و المؤتمر الوطني و استمر الحال و نائب الرئيس يسيطر علي عقل الرئيس حتى بعد موت الدكتور جون قرنق حيث بدأت الحركة تغير من إستراتيجيتها بعد وصول سلفاكير لرئاسة الحركة و هو رجل لا يدري كثيرا بشؤون السياسية و لم توف الولايات المتحدة بوعودها هنا استطاع الدكتور نافع يدخل علي خط الرئيس و بدأ ينتقد له سياسة نائبه الذي كان يعد نفسه لوراثته في محاولة لإحياء الحركة الإسلامية لكي تسيطر علي التنظيم السياسي و تعزل الرئيس جماهيريا و بالتالي يتم حصاره مع تحالف يتم داخل الجيش و جهاز الأمن و المخابرات لذلك يجب معالجة الأمر بسرعة و قال الدكتور نافع يجب علينا أن تتم السيطرة علي القطاعات الجماهيرية بإبعاد القيادات الإسلامية المعروفة عنها و إعادة عبد الرحيم محمد حسين لوزارة الدفاع و إطلاق يد الرفيق صلاح قوش في جهاز الأمن و المخابرات.
كان الجميع علي دراية كاملة أن الرئيس البشير رجل انفعالي لا يحكم العقل و خبرته السياسية ضعيفة و هو رجل رغم أنه عسكري و لكنه ضعيف في فهمه للعمل الإستراتيجي و هو يعتمد علي فهم الأشياء علي تحليلات الآخرين و كان يتخوف أن يفقد السيطرة علي زمام الأمر و كان أيضا يتخوف من الإسلاميين في السلطة أن يغدروا به في أية لحظة لذلك كان حديث الدكتور نافع له صدي كبير عند الرئيس و أعلن عن اجتماع للهيئة القيادية للحزب تم فيها إبعاد علي عثمان من مسؤوليات الحزب و وضع نافع نائبا للرئيس لشؤون الحزب و إطلاق يده في الحزب لكي يبعد كل مجموعات الإسلاميين ثم تم تعين عبد الرحيم محمد حسين في وزارة الدفاع و بدأ الثلاثي يعمل في تناغم من أجل إحكام السيطرة الكاملة علي الحزب و علي الدولة.
شعر السيد علي عثمان طه أنه بدأ يخسر موقعه داخل السلطة و الحزب و أن الدكتور نافع بدأ نفوذه يقوي و يقرر وحده في كل الشئون و أن الرئيس لا يسمع إلا من الدكتور نافع لذلك قرر الرئيس تعيين الدكتور نافع كمساعد له في رئاسة الجمهورية لكي يعطيه الحق في حضور اجتماعات مجلس الوزراء لمراقبة طه في غياب الرئيس البشير في هذه الفترة بدأ السيد طه يستنفر بعض عضوية الحركة الإسلامية لكي تتم مواجهة نافع و إبعاده من موقعه لذلك تم الاتصال بالفريق قوش من خلال بعض عضوية الحركة الإسلامية في الجهاز و تم لقاء بين قوش و علي عثمان و توصل الاثنان أن الدكتور نافع يلعب لعبة خطرة جدا في السيطرة علي كل المؤسسات و علي أن تكون تحت أمرته و تصرفه الخاص و معروف أن الدكتور نافع هو الذي أبعد عوض الجاز من وزارة النفط و ابعد الدكتور الزبير البشير من وزارة الداخلية ثم أقنع الرئيس أن يضع في كل وزارة وزير دولة من ضباط جهاز المخابرات الذين كانوا علي ولاء تام للدكتور نافع عندما كان الدكتور نافع رئيسا لجهاز الأمن و المخابرات و رغم هؤلاء كانوا في الحركة الإسلامية و لكن من خلال السلطة أتضح أنهم يميلون للسلطة دون الحركة الإسلامية و قلوبهم مع المنافع و ليس الرسالة فكان تعينهم وزراء دولة لكي تتم السيطرة الكاملة علي السلطة التنفيذية و يجب أن لا تكون هناك شخصيات كانت قيادية في الحركة الإسلامية في الجهاز التنفيذي و لكن لا يتم إبعادهم بالكامل و الاحتفاظ بهم في مواقع بعيدا عن الالتصاق مع الجماهير حتى لا يخسروا ما تبقي من الحركة الإسلامية هنا بدأ نافع يصطدم بالفريق صلاح قوش في الوقت الذي أصبح التنسيق بين قوش و طه يأخذ بعده وسط السلطة و كان الدكتور نافع يرصد تحركات الفريق قوش و يبلغها أول بأول للرئيس.
قبل صراع قوش مع الدكتور نافع كان هناك اجتماعا بين الرئيس و نائبه و الدكتور نافع و في ذلك الاجتماع أكد الرئيس أن دكتور نافع يعتقد أن هناك مؤامرة تحاك في الخفاء من أجل إحداث انشقاق في الحزب و لكن هذه المؤامرة مرصودة و هم بصدد معرفة العناصر المشاركة فيها لذلك لا يترددون في محاكمة العناصر و إبعادها مهما كان موقعها في السلطة و بعد انتهاء الاجتماع تم استدعاء الفريق محمد عطا و تم تبليغه بالخطوات التي سوف تتخذ و يجب عليه أن يأخذ جانب الحذر و الحيطة و مراقبة الفريق قوش لذلك تم استبعاد بعض العناصر التي كانت حامية للفريق بعناصر أخرى بعدما أعطيت عناصر قوش إجازات سنوية هنا ستدعي الدكتور نافع الدكتور كمال عبيد الرجل المقرب له و بلغه بأنهم يريدون تفجير الصراع مع علي عثمان و صلاح قوش و في ذات اللحظة أكدوا أن الدكتور نافع يطلع في مؤتمر إذاعي و يتحدث عن العمل المنفلت الذي يقوم به الفريق قوش و معروف أن الأخير رجل ينفعل بسرعة و لن يصمت أو ينحني للريح و بالتالي تؤخذ الإجراءات المطلوبة ضده بعد ما يكون قد أدان نفسه بسلوكه
و بالفعل كانت ردة فعل الفريق قوية ثم تم اجتماع داخل التنظيم السياسي مغلقا صفع فيه الفريق قوش الدكتور نافع كف حتى أوقعه في الأرض و تفجر الصراع و صمت السيد النائب كأنه لم يكن جزءا من هذا الصراع و لكن الرئيس بدأ يغير معاملته لنائبه بهدف أثارته أو دفعه لترك السلطة و لكن معروف عن السيد النائب يعرف كيف يدير معاركه من وراء المسرح و قد ظهرت الجفوة بين الرئيس و نائبه عندما عاد الرئيس من زيارته الأخيرة من أديس أبابا و استقبله نائبه في المطار فاتحا زراعيه لاحتضان الرئيس بجفوة شديدة كانت ملاحظة لكل المشاهدين أن الرئيس أبتعد عن أحضان الرجل و مد أليه يده و سحبها بسرعة متجاوزه أرجوا من ناس التلفزيون إعادة القطة للتأكد كل ذلك يؤكد أن هناك صراعا خفيا بين الرئيس و نائبه.
قال أحد المقربين من الرئيس البشير أن البشير يتخوف من أن تصل المؤامرة إلي مد المحكمة الجنائية بكل الوثائق التي تحتاجها لإدانة الرئيس و عددا من قيادات الإنقاذ و من ضمنهم الدكتور نافع علي نافع و أن هناك صراعا خفيا يجري و أن قرار دخول القوات المسلحة لمنطقة أبيي قرار اتخذه البشير في اجتماع ضم خمسة أشخاص الرئيس البشير و دكتور نافع و محمد عطا و عبد الرحيم محمد حسين و بكري حسن صالح بهدف إبعاد القوات المسلحة و إشغالها في تلك المنطقة و في ذات الوقت تكون السيطرة في المركز القوات الأمن و المخابرات التي بدأت في تصفية العناصر التي يعتقد إنها تابعة للفريق قوش و لكن الخوف الشديد من القوات المسلحة حيث تكثر فيها عناصر الحركة الإسلامية و ما تزال تحلم بوحدة الحركة الإسلامية.
كمال سيف
صحفي سوداني سويسرا


تعليقات 11 | إهداء 4 | زيارات 4423

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#164029 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2011 03:13 PM
التحية ليك كاتب المقال ....واحد قال المعارضة ترصد ياخي أكبر مشكلة اعتقد تواجه السودان الآن بعد زوال الحكومة دي......المعارضة في اعتقادي المعارضة أسواء من الحكومة....وما عارفين.....ماذا تخبيء لنا الأيام.......القادمة...


#163675 [asim]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2011 01:23 AM
بي المناسبة موضوع الكف زكرني الكف الاداها المدعو قوش للنيل امير الكيزان في جامعة الخرطوم ايام الانتخابات بتاعت الجامعة لرفع النيل تقارير خاطئة واختلس قروش الحملة الانتخابية و الصباح الفاز فيهو التحالف السجمان بنات الداخلية جن بي دلوكة بغنن سوة ياسوة النيل كفتوة و الليلة الكل بقول سوة ياسوة نافع كفتوة
و الله الزول الاحوص دة يوم بكفت البشير زاتو وكف البشير معناها لاهاي طوالي


#162764 [زوول]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2011 04:05 PM
قلت لي رزعو كف
لمن وقع
ماقال لمن قام الجابني هنا شنو ؟


#162710 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2011 02:36 PM
خنازير الجبهة الاسلاميه اصبحت نباتات بلا جذور تعيش فى بركة البشير الاسنه .. اذا خرجت من مائه ماتت .. الكل تحت جزمة الرئيس هو ولى نعمتهم وربهم الذى يؤمنون به .. الكلام عن الصراعات غير منطقى .. الاقرب للمشير الاله هو الاسعد .. لقد صنع علماء الجبهة صنما يصعب تدميره .. وها هو الصنم يسعى لاستقطاب الحزب الاتحادى الاصل لاستبداله بالخنازير .. ليحل محلها فى البركة الاسنه .. ولا يستطيع اى منهم ان يقول بغم .. حتى الخنازير خارج السلطه تدين للصنم بالحب والعباده عله يعطف عليها .. سير سير يابشير وارمى بهم فى اقرب ماخور للمجارى .. لقد اصبحت الكل فى الكل .. تامر فتطاع .. قراراتك مقدسه .. ومن فاته مداس جزمتك فاتته الدنيا والاخره .. من هو الابله الذى يعطى ولاؤه لعلى عثمان او نافع او الميرغنى المرتقب .. ؟


ردود على عبدالحق
Qatar [النهائي] 06-20-2011 07:13 PM
يعني الايام الجاية نتوقع : فلان وقعت بيه طايرة و فلان راح في حادث سير

و فلان جاتو سكتة قلبية و فلان مات في جنوب كردفان.



مين حيتغدى بمين قبل يتعشى بيه- باقي ليكم الزمن من صالح منو؟


#162680 [متعجب!!!]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2011 01:55 PM
أبشري يا انقاذ بطول بقاء إذا كان هذا هو حال تفكير المعارضة لحد الان يعولون على الخلافات بين الرئس ونائبة صدقوني لو كان الابالسه بهذه البساطة لانهار نظامهم من زماااااااان قال الرئيس رفض السلام على النائب بالاحضان لانو زعلان !!!!!!!
نظام الابالسة نظام حلزوني اخطبوطي به أكثر من ثلاثة مستويات تتفاعل فيما بينها باسلوب شبكي متقاطع اخطبوتي ملتف حول كل شيء إذا حاولت بالطرق التقليدية قطع أي رأس من الاخطبوط تجد نفسك تقطع في رأسك !!!!
الرئيس ونائبه ونافع وصلاح قوش والترابي وخليل ابراهيم والصادق المهدي وربما انا كاتب التعليق هذا أكون بخدم في النظام من حيث لا أدري


#162592 [hamid abdeen]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2011 11:38 AM
تحليل سليم ومنطقي ، فالحكومة قد فقدت بوصلتها ، وضلت طريقها وتبحر في بحر تتلاطم امواجه وليس هناك من أمل في النجاة.
الان كل واحد من هؤلاء المجرمين يفكر بان يتغدى بالاخر قبل ان يتعشى به الاخير
وتضارب التصريحات ما هي الا دليل على انهم تائهون
ونافع هذا لايعرف ان يضبط لسانه البذئ لكأنه يتكلم من داخل مرحاض
ماذكره الاخ كمال سيف في مقاله هذا يبدو انه منطقيا
فالجفوة بين البشير ونائبه المغشوش قد ظهرت عيانا بيانا
فبعد ما كنا نسمع عباراته الجهيرة (العند اخوي عندي والفي جيب اخوي في جيبي والماعون بيسع الجميع)هذا الكلام الهراء الذي ظل يضحك به على الشعب السوداني الذين اكلوا مواعينه جميعا ولحسوا كل مافي جيبه وهاهي الدائرة تدور عليهم وعلى الباغي تدور الدوائر.
على عثمان اصبح تائها وهائما على وجهه ولن يستطيع فعل شئ
البشير ونافع زمرة من المجرمين والقتلة واللصوص يتحركون الان بمبدا على وعلى اعدائي
الدائرة بدات تضيق عليهم واوكامبو بدا يحكم قبضته عليهم
واتفاقية السلام حققت اغراضها على الاقل بالنسبة لامريكا والحركة الشعبية
دارفور وكردفان من القضايا المزعجة جدا للحكومة واستطاعت الحركة وامريكا ان تجرا الحكومة الخائبة الغبية الى صراع مستفيدة منه كلا الحركه وامريكا
والطراطير في حكومة الخرطوم يفكرون الان بعقلية ما يسمي بصيف العبور والدباببين
ياله من بؤس استراتيجي وفكري
الظروف اختلفت عما كانت عليه في السابق
لادبابين ولا يحزنون
مجموعة من اللصوص والحرامية
يسارعون الان في لهط ولغف ما تبقى من القصعة
الدائرة تضيق وتضيق
المستور بدا في الظهور
الكل اصبح يعرف ماكان يجري في المطبخ الخلفي
قوش وعلى عثمان سيكشفون ما كان مدسوسا
سيذهب البشير الى لاهاي قريبا
وسيلحق به سدنته


#162566 [Nushab]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2011 10:54 AM
هههههههههههههه
كلام غريب!
اللهم أجعل كيدهم في نحرهم


#162562 [عبدالواحد المستغرب جدا!!]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2011 10:47 AM
الاستاذ/كمال يالك من رجل طيب !! هل تريد من التلفزيون ان يعيد اليك دليل اثبات لتحليلك ؟ -- وليتك ما اشرت الى اللقطة لان التلفزيون كان سيعيد اللقطة مرات ومرات لولا انك لفت انظارهم اليها فعليك وقرائك نسى الموضوع !! وانا لى عتاب على المعارضة فهذا كان واجبهم وخاصة فى هذه المرحلة وكان ينبغى على المعارضة تسجيل كل شاردة وواردة والحمد لله التقدم التقنى قطع شوطا كبيرا فى مجال التوثيق ثم إعادة بثه بوسائط هى اضحت اكثر من الهم على القلب كما يقولون ولكن يا أسفى على معارضة مازالت عند محطة إسماعيل الازهرى وعلى عبد الرحمن الضرير والصديق عبد الرحمن المهدى !! وتصر على ممارسة السياسة ومن ثم المعارضة من نقطة تجاوزها الزمن وأنظر الى فاروق ابو عيسى وهو الوحيد الذى تبقى فيه (حبة نفس) تجده يكرر نفس الكلام والتصريحات ولا يجد من يسمعه لانه يسنعمل لغة تجاوزها الفيس بوك والتويتر واليو تيوب والراكوبة وحريات وألخ--!! هذا النظام له سقطات كثيره فى الماضى عندما كان (الجبهة الاسلامية) وفى الحاضر ومتناقضات جمة وكان يجب على المعارضة ابراز كذبهم وتناقضاتهم للشباب الجديد ومخاطبتهم من خلال الوسائط التى اشرت اليها والغريب ان المعارضة لم تستفيد حتى الان من المظاهرات و الاحتجاجات المتناثره هنا وهناك هذه الايام !! أم ياترى هم فى انتظار تغيير يأتيهم من رحم الغيب ليتشاجروا على الكراسى كما فى الماضى ؟!! وعجبى من هكذا معارضة !!-


#162561 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2011 10:46 AM
لابد ان يحدث هذا ان عاجلا او اجلا


#162523 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2011 09:46 AM

أستاذ كمال ..التحية

المصريين عندهم مثل بقول ( ياخبر بفلوس )

كنت حا أموت لو ما عرفت سبب إقالة قوش بعد الإجتماع مباشرة

أتارى صفق أبو العفين لمن رماهو....هيييع ...عفيت منو أب..زرد ...إيدو مليانة ما شاء الله.


#162515 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2011 09:32 AM


مع إحترامي الشديد لما خطه قلمك لكن يا صديقي

ألا ترى معي بأن حكاية المؤامرات ما بين الرئيس ونائبه

بقت أسطوانة مشروخة ... بنسمع فيها لينا أكثر من خمسة سنين

ولحدي الليلة منتظرين واحد يسوي \"المديدة حرقتني\" علشان واحد

فيهم يضرب التاني.

والله إنتو كان بقيتوا على دا \"الترابة دي في خشمكم\"


كمال سيف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة