اختزال قضايا الوطن
06-20-2011 12:56 AM

قولوا حسنا

اختزال قضايا الوطن

محجوب عروة
[email protected]

نسمع ونشاهد اجتماعات جانبية بين بعض القوى السياسية الحاكمة و زعماء المعارضة هذه الأيام وربما نسر كثيرا أن يظل التواصل الأجتماعى والسياسى بين تلك القوى والزعامات فقد ظللنا ندعو ونصر ولم ن كل أو نفتر ونمل أو ونزهد فى مثل تلك اللقاءآت منذ عشرات السنين طالما يمكن أن تنتج وحدة وطنية واستقرارا وترسيخ نظام ديمقراطى سليم.
الا أنه من نافلة القول أنه لا ينبغى حصر تلك اللقاآت والمشاورات فى بعض الأحزاب والزعامات بل يجب أن تنداح الى سائر شرائح المجتمع السودانى الذى حدث فيه حراك فكرى وسياسى واقتصادى و اجتماعى اوسع بكثير من الأحزاب الحاكمة والمعارضة خلال ربع القرن الماضى بل ربما قبله منذ ستينات وسبعينات القرن الماضى .
ان قضايا التعليم والصحة والعمل والمعيشة ورفع القدرات خاصة لدى الشباب والجيل القادم تهم قطاعات واسعة من المواطنين، كما أن قضايا التوزيع العادل للسلطة والثروة خاصة فى مناطق الهامش تهمهم أيضا. ومن نافلة القول أن شكل الدولة ونظام الحكم وقضايا الأستقرار تهم كل مواطن وليست قاصرة على القوى االسياسية والأحزاب فقط، اذن نحن فى حاجة الى حوار واسع مع كافة قطاعات الشعب و عدم اختزال المشكلة فى مجرد توسيع قاعدة المشاركة فى الحكومة القادمة بعد انفصال الجنوب.
القضايا السودانية أكبر من مجرد تكوين حكومة ذات قاعدة عريضة ذلك أن أمراضنا السياسية والأقتصادية والأجتماعية والنفسية وازمة الثقة وطريقة ممارسة السياسة والحكم واللعبة الديمقراطية أكبر وأهم من مجرد المشاركة فى الحكم، نحن حقيقة فى حاجة ماسة لتغيير كثير من أنماط سلوكنا السياسى والأقتصادى لممارسة الحكم الرشيد وادارة الدولة والخدمة المدنية ونظام الحكم الفدرالى ونظامنا الأقتصادى.. نحتاج الى روح جديدة وانتفاضة فى الفكر والضمائر والنفوس والعقول قبل أن ننتفض سياسيا كما فعلنا من قبل فعادت حليمة الى قديمها بمجرد أن أزحنا أنظمة وحكومات ولم نزح الأفكار و الممارسات السالبة من حياتنا.
انما أضاع الأنظمة العربية التى سقطت بالثورات مؤخرا أنها لم تواجه قضايا وطنها بالجدية والمسئولية اللازمة فى الوقت المناسب وظلت تلعب بالزمن وتتجاهل كل الأفكار الناصحة بل تستهزأ بها فحدث ما حدث والعاقل من اتعظ بغيره، وحقا ما أكثر العبر وأقل الأعتبار.
اليوم هذا الوطن يحتاج لعقول وضمائر أبنائه بصورة لا مثيل لها فى الماضى ولن تحل مشاكله جميعا الا بتكاتف ابنائه وتجاوز صراع ومكايدات الحاضر والماضى بمنهج حكيم ومحترم فهلا فعلنا فيكتبنا التاريخ فى مصاف الشعوب المحترمة أم سبق علينا الكتاب؟


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1215

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#163594 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2011 10:02 PM
اتقى الله يا تاجر الفلاشة و يا عميل ال CIAانت تتحدث عن الوطنية بعد ان بعتم الجغرافية و التاريخ و شردتتم المواطنيين المغلوبين على امرهم و قتلتم الابرياء و نهبتم ثروات البلاد و العباد جاى تهاجم المعرضة و تدعى الوطنية اختشى من الله حا تروح من ربنا فين


#163238 [عادل عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2011 01:04 PM
للأسف ياأستاذ محجوب، قد تكون نيتك سليمة وحديثك منطقى، ولكن صدقنى من الصعب أن تجد مواطن يثق في أى شخص ذو خلفية إسلامية، الإنقاذ ومن والاها لدى الناس - علمتم ام لم تعلموا - الشر كله مجسما في بشر، نعم الشعب يختزل الإنقاذ في هذه الصفات وإن صعب عليكم فهم ذلك.

أتعجب أن تكتب عن إجتماعات الأحزاب وترى أنها تختزل قضايا الوطن، فهل هذه الأحزاب أبعدت أحد أم الإنقاذ فعلت.

سبق فى مقالتك السابقة أن ذكرت بأن المعارضة لاهم لها سوى الإنتقام من الإنقاذ ، (هل ترى بأن هنالك إنتقام في هذه الدنيا يكفى لرد مظلمتنا من الإنقاذ) ولكن يا أخى فرية الإنتقام هى أحد أوهام الإسلاميين، فلا يوجد إنتقام وإنما سعى للعدالة من الجميع بما في ذلك الأحزاب والسبب ليس إنتقاما ولكن تيقن بأن ما جرى في دارفور وجبال النوبة والجنوب الذي علا بالإنفصال وغادرنا بشجاعة متناسيا حزنه ومضمدا جروحه وآلامه.

كل هذه النكبات لابد أن يحقق فيها ولابد من العدل وتطييب الجراح إذا أردنا للوطن أن يظل وطنا للجميع (هذه رؤية الإحزاب ومنظمات المجتمع المدنى والمواطنين كما أفهمها) ولا أفهمها إنتقاما ولن تكون.

ثق أستاذي الفاضل (بأن الأمور لن تعود أبدا لما كانت عليه) فقد قالها الشهيد يوسف كوه مكى الذى تعرفت عليه بعد موته وبعد أن تخلصت من عطن آله إعلام الفهلوة الذى غرر بالبسطاء من أمثالى ولذا فقد تبدل سعينا وصرنا نسعى مع أهلنا في الهامش ونتقرب منهم ونتبرأ من أفاعيل القتل والترويع.

صدقنىى أشعر بالعار والخيبة وأنا شخص خدمت في القوات المسلحة السودانية عمر مديد وكنت أظن الشرف في نفسى ومهنتى ولكن ياحسرتى وآلمي.


#163022 [محمد انور]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2011 01:13 AM
يا اخ محجوب

افيدنا فهمكم فينا شنوه هو يوجد ضمير لاى من الاسلاميين هل فعلا انتم تخاففون الله ام الله لا يوجد فى حساباتكم يا اخى اختشى انت وامثالك من الكتاب يا اخى انتم عندكم بنات واولاد


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة