المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

06-20-2011 12:03 AM

في السياسة

سيدي الرئيس هناك حل!!

د. هاشم حسين بابكر
abuhamoudi@gmail.com

ـ اسمح لي سيدي بمواصلة المناصحة، رغم أنها تحوي بعض الخشونة، والجاف من الكلمات، ولكنها الحقيقة دائماً مُرة خاصة في حالة مثل حالتنا الراهنة، حيث لا ينفع إلا الصدق مهما كان جافاً!
ـ قالوا إن عهد الثورات قد انتهى، ولكن هذه المقولة قد تصدق في بعض الدول كأوربا وأمريكا اللاتينية وحتى في آسيا، والمطلوب في الشرق الأوسط هو السلام، السلام بمعناه الذي يريدون أن تبقى إسرائيل قوية بينما تضعف الدول العربية، فأي ثورة في الاتجاه الصحيح غير مرغوب فيها!
ـ وكمثال نأخذ الثورة التونسية والثورة المصرية والملاحظ في كلتا الثورتين حضور الشعب وغياب السياسيين، فالسياسة والساسة في تلك البلدان، كانوا مقتنعين بأن الشعب هو الذي قاد الثورة، واقتنعوا بالأمر الواقع هذا، ظهر الشعب وانتصر في مصر وتونس ولكن غابت السياسة وغاب السياسيين، هزم الشعب الأنظمة المصفحة وبسرعة مذهلة، أهم الأنظمة المصفحة سقطت، رغم أن النظام في مصر بالذات كان الأكثر تصفيحاً، حيث كانت السياسة تدير الأمور تجاه السلام مع إسرائيل وأن الحرب الماضية هي آخر الحروب، فالسلام هو المفروض وإسرائيل هي الأقوى تسليحاً ومصر هي الأضعف رغم أنها أكبر قوة ضاربة بين الدول العربية!
ـ تونس تبعد عن إسرائيل وكذلك السودان لذا فإن الاحتكاك المباشر لا وجود له كما في حالة مصر ورغم بعدنا عن إسرائيل جغرافياً إلا أنها قريبة جداً منا فهي موجودة في محيطنا الإقليمي في اريتريا واثيوبيا ويوغندا وكينيا وربما في تشاد، بل وفي الدولة التي ستعلن في التاسع من يوليو أي على أي نقطة في حدودنا!
ـ خلافاً عن تونس ومصر لم يكن نظام حكمك مرغوب أمريكيًا بل إن أمريكا تحاول حتى الآن إسقاط النظام، لم تفشل أمريكا ولكنها فضلت تفكيك السودان، بالاتفاقية الملغومة والتي بدأت ألغامها بالانفجار حين ظن الكثيرون أنها انتهت، لكنها في نظر من خطط للاتفاقية في هايدلبرج ووضع لها السيناريو في واشنطن وطلاها بالمحسنات البديعية في أوسلو في نظر كل هؤلاء أن مفعول الاتفاقية المشؤومة بدأ، فالسرطان عادة ما يكتشف في نهاياته!
ـ ويبدو أن تأثير المفاوض جون قرنق على المفاوض السوداني كان كبيراً.. فكاريزما جون قرنق وقوة شخصيته طغت تماماً على المفاوض السوداني الذي انبهر بتلك الكاريزما فأفقدته روح التفاوض هذا إلى جانب الضغوط الأمريكية وأعتقد أن تأثير كاريزما قرنق كانت أقوى منها!
ـ والصدق يدفعني للقول بأن النظام الذي تحكم فشل في أن يبقى قوياً كما فشل في أن يكون محبوباً لا داخلياً ولا في المحيط الإقليمي ولا في المحيط الدولي!
ـ كما أن بعض رموز النظام يمارسون القمع وفي ذات الوقت يحاولون الظهور بوجه طيب ومعقول وبكل الوسائل وهذا مطلب مستحيل وغير قابل للتنفيذ، كل هذا يتم بإيعاذ من قوى سرعان ما تتخلى عنهم ساعة السقوط، حدث هذا لابن علي ولمبارك والبقية تأتي!
ـ كيف سيصبر الشعب على نظام نصفه مكروه والآخر محتقر؟!!
ـ غابت السياسة عن نظام الحكم وقبله غابت عن المعارضة وخلا الشارع السياسي من القادة الذين يقودون فيطاعون، فالأحزاب تشظت وحزب النظام ترهل، والشعب ضاق ذرعاً بالجميع، فكلُّ لجأ إلى القبيلة وهنا مكمن الخطورة، فقديماً كانت القبيلة تلجأ إلى الأحزاب حتى تجد لنفسها موطئ قدم، ولكن ضعف الأحزاب وترهل حزب النظام أدى إلى هجرة سياسية عكسية بأن لجأ مؤيدو الأحزاب إلى القبيلة!
ـ في تونس ومصر لم تكن الثورة في حاجة إلى قيادة سياسية حين اندلعت، فالسياسيون في البلدين إما كانوا في المنافي أو في السجون ولم يكن لهم التأثير على الشعب، وحتى الأحزاب الإسلامية التي كانت حاضرة لم يكن لها دور قيادي يذكر، فالشباب الذين قادوا ثورة الفيس بوك كانوا في غالبيتهم إسلاميين، ولكنهم لم يدّعوا الانتماء حتى للأحزاب الإسلامية كالإخوان المسلمين في مصر أو حزب النهضة في تونس، توارت القيادة السياسية عن تلك الثورات كما ذكرت إما في السجون أو المنافي، وقاد الشباب الاحتجاجات السلمية وبصورة حضارية شهد لهم العالم بها!
ـ وحتى أمريكا التي كانت تدعم النظامين بقوة أبدت اعجابها بما يدور وسرعان ما تخلت عن الأنظمة التي صفّحتها ضد شعوبها!
ـ وضع النظام الحاكم في السودان يختلف تماماً عن النظام المصري والتونسي المنهارين لم تصفحه أمريكا بل أعلنت حصاره منذ اليوم الأول، ولكنها صفحت تقريباً كل دول الجوار وكان الخطر عليه من ليبيا ولكن فيما يبدو أن الشعب السوداني محظوظ أن اندلعت الثورة هناك فزال الخطر عليه لحين، ولكن ما نرى من محاولات حلف الناتو لإضعاف الطرفين معاً نستنتج أن حلف الناتو ينوي السيطرة على ليبيا واحتواءها عسكرياً بعد أن طلبت منه الجامعة العربية ذلك!
ـ وفي هذا خطر كبير على بقاء دارفور كما كانت! وهذا الوضع أزعج تركيا كثيراً فالساسة هناك يتمتعون بأفق سياسي واسع يجعلهم يستقرئون المستقبل!
ـ يجب أن ندرك أولاً أننا نعيش في عالم تحكمه المتغيرات، فإن لم نرسم مستقبلنا فسيُرسم لنا وعلى غير إرادتنا ورغم أنفنا، فالضعيف في هذا العالم لا يأبه له أحد، فالسياسة الرأسمالية لا ترضى بضعيف أو فقير فيها لذا تجدهم يستخدمون الأسلحة الفتاكة وذات الدمار الشامل ضد الشعوب الفقيرة تحت سمع وبصر الأقوياء ودون أن يطرف لهم جفن!
ـ معضلة تحتاج لحل، والحل يتمثل في جراحة دقيقة ومعقدة ولكنها ليست مستحيلة، فإذا كان الأمر في تونس تم بجراحة منظار أحدث ثقباً صغيراًفي الجسد، وذلك ما ذكرت في المقالة السابقة أن الشعب هناك متعلم واستخدم في ثورته أحدث وسائل التكنولوجيا، ولكن الأمر في السودان غير ذلك، فالتداخل القبلي مع تسع دول جعل في الأمر أكثر تعقيداً، نرد على ذلك أن هؤلاء جميعاً أو الغالبية العظمى منهم لم يشاهدوا وليس لديهم أدنى فكرة عن التويتر أو الفيس بوك وربما هذه الحقيقة أعطت بعض الطمأنينة الواهمة لدى بعض رموز النظام ولكنها في حقيقة الأمر تشكل كارثة كبرى، فهؤلاء ليس لديهم ما يخسرونه مما يتيح للغوغائية أن تسود وتُفرِّق البلاد أيدي سبأ..!
ـ والحل يتمثل في اختيار مجلس قيادي بعد ثورة داخلية محدودة تقوم بها، ويتم اختيار المجلس القيادي من الأخيار سواء كانوا من المستقلين أو من الأحزاب ولكن ليس بأية حال من الأحوال من القيادات الحالية المستسلمة للأمر الواقع!
ـ تحمي هذا المجلس القوات المسلحة، وليس هناك غضاضة في أن يكون رئيس المجلس منها، كل هذا يتم بعد أن تعلن الحرب الحقيقية على الفساد والمفسدين وستجد من يقدم لك الأدلة الدامغة، والشعب لا يرضى من حاكم لا يحارب من انتزع اللقمة من فمه!
ـ بعد هذا تتشكل حكومة للبناء من التكنوقراط تضع برامج البناء وإعادة تعمير ما خرب في العقدين السابقين، والشعب حين يرى حكومته تبني ينسى آلامه وجراحاته ويتقدمها باذلاًَ الغالي والنفيس، اتذكر أول سنوات حكمك كم عانى الشعب عن رضى من الحصار وعدم توفر المواد الأساسية كالدقيق والسكر وكم كان سعيداً بتلك الأوقيات الخمس التي كان يتلقاها كل أسبوع؟!
ـ ومن ثم يعمل المجلس الانتقالي على قيام انتخابات حرة ونزيهة تنجم عنها جمهورية برلمانية لا رئاسية فمنها عانينا الكثير!
ـ بذلك سيدي الرئيس تكون قد أنقذت السودان من الإنقاذ..!!!
ـ وأسأل الله لي ولك ولكل أهل السودان الرضى والمغفرة!!


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1473

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#163778 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2011 09:32 AM
الى الاخ على عبد القوى كما جاء فى تعليقه على تعليقى اولا انا اكتب اسمى بوضوح ولا خايف من انقاذ ولا اى زول تانى غير انقاذ و اكتب ما يملى به على ضميرى و ما انا مقتنع به ولا اخاف او انافق احد و ارجع الى تعليقاتى المختلفة على مختلف المواضيع عشان تعرف انا فى اى صف اقف!! نعم انا عندى علاقة بالفاتح عروة و هو ابن عمى و كل زول عنده راى و عنده طريق يختلف عن الاخر مش هى دى الديمقراطية و حرية الراى و الاعتقاد؟؟ عشان ما نشخصن الموضوع و السودان اهم منى و منك نعم اذا البشير عمل حركة تصحيحية و رد الحق الى اصحابه و جنب البلد مزيد من الدمار و الاقتتال و التشظى مش احسن؟؟؟ ناس جنوب افريقيا السود الذين عانوا من الفصل العنصرى من البيض ماذا فعلوا؟؟ مصالحة و مصارحة و انا قلت العايز يعفى يعفى و الما عايز يعفى على كيفه و برضه القران زى ما قال ان الله حرم الظلم على نفسه برضه قال و ان تعفو اقرب للتقوى!! بعدين يا اخى هذا احد الحلول و القوى الحزبية و على راسها الامام الصادق المهدى بيحاولوا يحلوا الموضوع باخف الاضرار و اذا النظام ابى التاريخ و الواقع يقول ان هذا فى غير صالحه و لو استمر بطريق الراى الاحادى و يمشى البلد على كيفه فهناك المزيد من الحروب و التشظى و عدم الاستقرار و التدخل الاجنبى مش زى الموجود الان و بكثرة لكن تدخل بقوة عسكرية!!! يعنى النظام واقع واقع!!! اها ما اخير راى كاتب المقال و راى كثير من القوى السياسية و راى المتواضع الذى لا الزم به احد؟؟؟ فى النهاية نحنا عايزين بلد حر ديمقراطى محكوم بالدستور و سيادة القانون مش بالهوس الدينى!!!!


#163257 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2011 12:26 PM
ان اؤيد هذا الكلام و السودان و مستقبل اجياله اهم من الانتقام من الانقاذ والله البشير لو عمل بهذا الاقتراح يكون ارجل واحد فى السودان و الرجوع للحق فضيلة و ان الله يغفر الذنوب جميعا فما بانا نحن البشر؟؟؟ لو عمل كده والله اوكامبو الا يلحس كوعه لو عايز يهبش البشير!!! و بعد داك نعمل مصالحة و مصارحة و اى واحد شال جنيه واحد من اموال الشعب يرجعها و رجله فوق رقبته لالنها دى اموال مساكين و كادحين و غير كده العفو عند المقدرة و البلد تمشى يسيادة الدستور و القانون الذى هو فوق الجميع اكان رئيس ولا خفير!!! الحق العام ممكن الناس تعفو عنه اما الحق الخاص فهذا متروك للناس المتضررين لهم ان يعفو او غير ذلك و ان تعفو اقرب للتقوى و كل زول حر فى اتخاذ قراره!!! شجاعة الراى افضل من شجاعة السلاح و العضلات بمليون مرة!!! اعتقد انه ده اخف الاضرار و كفاية الناس الماتو و ما فى داعى نخسر المزيد!!! و بكده نكون ادينا درس لشعوب المنطقة عربها و افارقتها و نثبت لهم اننا شعب اصيل جذوره ضاربة فى الحضارة!!!! ولا ايه رايكم؟؟ الموضوع اخذ و عطا و ليس بفرض راى!!!


ردود على مدحت عروة
United Arab Emirates [Ali Abdelgewwi] 06-20-2011 03:36 PM
شوف يا مدحت عروة (أوعى تكون ليك علاقة بي الفاتح عروة؟
الله بيغفر الذنوب و الخكايا لأنه هو الله الخالق، اما نحنا فما اعتقد اننا سنغفر للكيزان باي حال من االاحوال لأننا ليس الله. أنظر حولك الي حجم الدمار و الخراب الذي احدثه هؤلاء اللوا........ة في البنية التحتية في الجيش و مؤسسات الدولة و ممتلكات الدولة و في النفوس و الخدمة العامة و الاحقاد التي ولدوها في النفوس و و و و و و و و و و و و ربوها، طيلة اثنتي عشر.
ان كنا سنموت قبل ان نرى نهلية هؤلاء القذارة فسنغرس كل حقدنا و كرهنا لهم في اولادنا و اخواننا و ابناء جيراننا و حينا لكي ينتقموا لنا منهم و ان لم نفعل لنكونن من الخاسرين و سيحاسبنا الله على ذلك لاننا ارتضينا الظلم الذ لا يرضاه هو.


#163204 [دارس]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2011 11:18 AM
إذا قرأنا هذا المقال مع مقال الدكتور البوني حباب النافع وأخذنا ال14 سطر الاخيره من هذا المقال وزيلنا بها ما كتبه الدكتور البوني لكان هنا الحل وليس هناك بعيدا مين يسمع ومين يقرأ


#163057 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2011 06:33 AM

موت القائد القامه جون قرنق لم يكن طبيعيأ ولا قضاء وقدر بل اغتيال تم بتدبير من العصبة اؤلى البأس ويسأل عنه الخمسة العظام


#163021 [قرفان من المطبلاتيه]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2011 12:11 AM
سيدك الرئيس مجرم حرب


د.هاشم حسين بابكر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة