المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جوهر توقيف (الانتباهة) عودة الرقابة على الصحف
جوهر توقيف (الانتباهة) عودة الرقابة على الصحف
07-08-2010 01:56 PM

نقطة ... وسطر جديد

مصطفى سري

جوهر توقيف (الانتباهة) عودة الرقابة على الصحف

بالطبع لن يكون هناك صحافياً حراً وديموقراطياً فرحاً لتوقيف اي صحيفة حتى لو كانت تلك الصحيفة هي ( الانتباهة ) التي تنشر الكراهية والعنصرية والفتنة ، لان حرية التعبير حق دستوري ، ديموقراطي ، عالمي وانساني ، ولا يمكن ان يقبل توقيف صحيفة بقرار من جهاز الامن مهما كان الجرم الذي ارتكبته الصحيفة ، لانه يمكن اللجوء الى القضاء وفق القانون .

والمعروف ان صحيفة ( الانتباهة ) العنصرية لا تعبر عن الذين يكتبون فيها وحدهم ، وانما تعبر عن غالبية موجودة في قيادة المؤتمر الوطني ظلت تغدق عليها الاموال والاعلانات الحكومية التي تحرم منها صحف اخرى ، ووجود قيادات من المؤتمر الوطني في قيادة الصحيفة اصبح معروفاً ومنهم قطبي المهدي مدير الامن الخارجي الاسبق الذي كان يكتب بصفة منتظمة في الصحيفة ويمدها بالمعلومات الامنية ، كما ان الصحيفة ظلت طوال السنوات الخمس الماضية تكتب بصورة سلبية عن الجنوبيين وقيادات الحركة الشعبية وعلى رأسهم النائب الاول لرئيس الجمهورية رئيس حكومة الجنوب سيلفاكير ميارديت دون احترام لشخصه ومكانته ولحركته التي يقودها ولشعبه ، الى جانب ان الصحيفة وكاتبها العنصري الطيب مصطفى – خال البشير – كان يكتب في قضايا حساسة تنسف السلام الاجتماعي وتناقض الدستور الانتقالي ، وتدعو الى انفصال الشمال بفجاجة وعنصرية بادعاء ان دعوته حق دستوري ، وهو نفسه يقول ان الدستور الذي يرفضه علانية وفي كل كتاباته يجب ان يحميه ايضا ، لكن السلطات الامنية اغضبها مقالات الطيب مصطفى الاخيرة عن الزعيم الليبي معمر القذافي في حين ان ذات السلطات الامنية ظلت جزلة ومبتهجة لما كان يكتبه ذات الرجل ومعه العنصري الاخر اسحاق احمد فضل الله عن رئيس حكومة الجنوب بصورة قبيحة ومفترية ، اليس في الامر عجب !

وهناك من المعلومات المتداولة تقول ان المسؤولين الليبيين وعلى راسهم زعيمها معمر القذافي غاضبون من مسلك الخرطوم منذ ازمة اغلاق الحدود من طرف السودان ومن ثم الانتقال الى ادارة الخلاف بين الدولتين من على صحف في الخرطوم بعينها ووصف القذافي ( بالفرعون ) ، وتقول المعلومات ان القذافي اظهر غضبه خلال اتصال من البشير في الايام الاخيرة ، ووفق المعلومات فان الزعيم الليبي رفض الرد على اتصال البشير ، وانه وجه مكتبه بان يبلغوا البشير ان اتصالاته اصبحت غير مرغوب فيها ما لم يقوم بايقاف الدعاية التي تشن عليه ، وتردد ان البشير وعد القذافي بوقف صحيفة ( خاله ) التي تشن هجوماً يومياً على الرجل ، لكنه لم يفعل شئ ، وتقول المعلومات ان الليبيين اصبحوا على قناعة ان السلطات السودانية هي وراء المقالات التي ينشرها الطيب مصطفى ، وان المقالات اصبحت تمثل راي الخرطوم ، وان الامر مضى اكثر من ذلك بتهديد مباشر من القذافي الى الخرطوم في انه يمكن ان يقوم باشياء كبيرة ، وقد تم ابلاغ للخرطوم عن طريق دولة ثالثة .

لكن لنرى الصورة التي نقلتها وسائل الاعلام التي نقلت عن مدير إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات الوطني الذي وزع القرار للصحف امس قال ان القرار \" يأتي في سياق تحجيم الدور السالب الذي تقوم به الصحيفة في تقوية الاتجاهات الانفصالية في الجنوب والشمال مما يتعارض مع الدستور واتفاقية السلام الشامل التي تحض على دعم خيار الوحدة ونبذ الدعوة للانفصال وتدعو الجميع إلى العمل من أجل وحدة السودان\" ، وبالطبع هذا الحديث من مدير ادارة الاعلام ليس صحيحاً ، لعدة اسباب ، اولها ان الصحيفة تحظى طوال السنوات الماضية ( خمس سنوات هي عمر الصحيفة التي صدرت بموجب خطة من جهاز الامن والمخابرات لمواجهة الحركة الشعبية والقوى السياسية المعارضة ) بغطاء امني ، والسلطات الامنية التي قررت الان اغلاق الصحيفة هي التي كانت تمد الصحيفة – وصويحباتها من المركز السوداني للخدمات الصحافية ، واخر لحظة ، اخبار اليوم والرائد – بتسريبات امنية بغرض الدعاية السوداء .

بالطبع لا يمكن القبول بالمعالجة التي قام بها جهاز الامن في توقيف ( الانتباهة ) وهي ليست الطريقة المثلى او الصحيحة ، لان العنصرية ما زالت موجودة في مركز السلطة وهي ايضا منهج الدولة منذ الاستقلال ، الى جانب ان جهاز التلفزيون الموسوم بالقومي ما زال يداير بعقلية ( العنصري الطيب مصطفى ) ، كما ان المركز السوداني للخدمات الصحافية هو الاخر مركز للدعاية السوداء والفتنة والعنصرية ، وليس ببعيد ان تواصل ( الانتباهة ) في نسخة سرية ، ومعروف من الذي يملك هذا المركز ويمده بالعلومات ، ولا نقول اغلقوا هذه المؤسسات ، بل تغيير القوانيين المقيدة للحريات فهي الكفيلة بمقارعة حجة هؤلاء وتحجيمهم وقبر افكارهم البغيضة ، لان جهاز الامن في قراره باغلاق ( الانتباهة ) ، اعاد الرقابة الصحفية ، وهو ما افرح للاسف رئيس اتحاد الصحافيين الذي قال لوكالة الانباء الفرنسية الذي قال لوكالة الانباء الفرنسية \"ابلغتنا السلطات الامنية انها اغلقت صحيفة الانتباهة الى اجل غير مسمى وانه اعيد فرض الرقابة على الصحف اعتبارا من اليوم\" ، واضاف ان \"الرقابة ستتمحور حول مسالة الوحدة والانفصال والمسائل الامنية في جنوب السودان\". واغلقت صحيفة \"الانتباهة\" وكذلك صحيفتا \"التيار\" و\"الاحداث\" صباح الثلاثاء. وتعتبر الصحف الثلاثة معادية لسلطات جنوب السودان.

ايقاف الصحف وعودة الرقابة الى الاخريات ، يعبر عن ازمة خانقة تمر بها الحكومة ، وتعتبر اعادة لقوانين الطوارئ دون الاعلان عنها ، والاخطر ان هذه القرارت تأتي في ظل الدستور الانتقالي الذي تنص العديد من ابوابه خاصة ( وثيقة الحقوق ) على حرية التعبير والعمل على صيانة حقوق الانسان ، وتحقيق الوحدة لا يتم بالرقابة وايقاف الصحف وانما عبر تغيير سياسات الخرطوم والتنفيذ الكامل لاتفاقية السلام الشامل واجراء الاستفتاء في مواعيده


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 805

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#5988 [محمود ود أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2010 07:39 PM
هذا السرى من ألد أعداء السودان فكلكم لا يهمه الوطن كلها مناورات ومكايدات ومؤامرات لأنكم كلكم يريد ذاك الكرسى والذى من خلاله يستطيع أن يتشفى فى مناوئيه , حواء السودانية لم تعقر هناك من يظهر بإذن الله لإحقاق الحق وبسط الأمن والعدل والسلام وأرجو أن يكون مصطفى السرى هذا حيا ليرى ذلك .


#5774 [omer]
0.00/5 (0 صوت)

07-08-2010 07:04 PM
بالمنطق لو كان كلام الانتباهة غلط كان السفارة حاكمتها بس لانو كل القالتو في ليبيا صاح
بس تقول شنو وسلفاكير كان يفتح بلاغ لو غلطو فيهو بس هو عارف انو كلامهم صاح
وقبلهم منصور خالد اتهمتو الانتباهة بالعمالة والخيانة عديييل بس برضو عارف انو مابقدر يثبت انو بريئ
سبحان الله علي بلد واحد عميل وبالدليل يكون في عايش كدا


مصطفى سري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة