المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مستشفى سرطان الأطفال ..متى يكتمل الحلم ؟ا
مستشفى سرطان الأطفال ..متى يكتمل الحلم ؟ا
06-21-2011 12:11 AM

مستشفى سرطان الأطفال ..متى يكتمل الحلم ؟!

نادية عثمان مختار

في السابق كان من البعيد والمثير للدهشة جدا أن تسمع أن فلانا مريض بالسرطان ؛ إذ أن مرض السرطان نفسه في السودان كان من الأمراض القليلة والنادرة جدا !
واليوم- للأسف- انتشر هذا المرض اللعين في أجساد أغلب أبناء الوطن كانتشار النار في الهشيم !!
أصبحت كلمة (فحص السرطان) وكأن قائلها يتحدث عن فحص للملاريا ، والملاريا رغم خطورتها الشديدة لدى بعض الشعوب إلا أنها أصبحت الصديقة القريبة لدماء أبناء السودان وبناته، وهي المرض الوحيد الذي ربما لا يخافه السوداني، ومن المعتاد جدا أن يشرع في مداواة نفسه حتى دون الحوجة للذهاب إلى الطبيب ؛ فقط يتناول علاجه من أقرب صيدلية في طريقه سواء كان حقنا أو حبوبا !!
رغم انتشار مرض السرطان، هذا الداء الكريه في بلادنا إلا أنني لم اشعر أبدا أن هنالك اهتماما من الدولة او المعنيين يوازي حجم وخطورة هذا المرض القاتل ومسبباته !!
في ورشة عمل شهدتها من قبل؛ كان الموضوع أهمية مكافحة استخدامات أكياس البلاستيك، بحسبان أنها من المسببات الرئيسية للسرطان بما تحتويه من مواد مسرطنة تدخل في تكويناتها وصناعتها؛ ومنذ ذلك اليوم بعد الندوة صرت انظر لكل ( كيس نايلو والهواء شايلو) شذراً، وبحقد شديد وينتابني شعور قوي بأن أركض خلف ذلك الكيس البلاستيكي لأقوم بإعدامه بيدي، رغم انه وهو طائر في الهواء لا ضرر منه وإنما الضرر في استخدامه في حفظ حاجياتنا من الخضارات والمشروبات وما شابه بحسب الدراسات، وما جاء ذكره في تلك الورشة بخصوص محاربة أكياس البلاستيك، وتشجيع الناس للعودة للبدائل المضمونة متمثلة في (القفة) وكل ما هو مصنوع من الخوص والألياف وزعف النخيل وتظل مدينة القضارف نموذجا مشرفا في مسألة القضاء على أكياس البلاستيك!!
رؤية أي مريض بهذا الداء المميت مدعاة للحسرة وأن (تطلع) الدنيا من نفسك؛ خاصة عندما ترى المريض هزيلا شاحبا مصفرا لونه ومنحولا شعره من أثر جرعة الكيماوي المهلكة والمتعبة جدا !!
ولكن يبقى الأمر أكثر إيلاما عندما تجد أن جسد طفل غض السنوات ، بريء الملامح ، قد نهش جسده الضئيل هذا الداء العضال فحوله إلى شبح يمشي على قدمين ! حينها تتمنى لو انك تستطيع أن تقاسمه هذا الألم أو أن تنتزعه من جسده الضعيف الذي لا حول له ولا قوة ليحل بجسدك أنت بدلا عنه !!
كلما رأيت طفلا كهذا قد تساقط شعر رأسه من أثر جرعات الكيماوي فأصبح (هرما) وهو مازال في نضار طفولته؛ أجدني أتساءل وأسأل كل من حولي .. متى سيكتمل مستشفى الأطفال للسرطان (99199) ؟!
متى ستتم اكتمال التبرعات لإنشاء هذا الصرح الذي يمكنه- بأمر الله- أن ينقذ ملايين الأطفال في السودان من موت محقق ؟!
إذا كان الساسة في بلادنا مشغولين بإدارة الحروب وصنعة الموت (للكبار) فليتلفت أهل الخير من بني الوطن لصنعة الحياة (للأطفال) !
فهم أطفال اليوم وشباب الغد الذين نأمل أن يكبروا ويشفوا من داء السرطان ويجدوا أن الوطن قد سلمه الله من أيدي أبنائه من صناع الخراب وعشاق الحروب !!
و
لك الله يا وطن !!

الاخبار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1012

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#163848 [عبدالمنعم ]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2011 11:43 AM
ابشركم ......
وبعد مماطلة الحكومة وتخصيصها ارض للمستشفى بالوادي الاخضر وهي منطقة بعيدة لاتناسب مثل هذا المشفى مما ادى الي رفضه من قبل الجهة المشرفة على المشروع .....

فقد تبرع احد الاجلاء من ابناء السودان بارض تناسب المشروع الكبير في مكان كبير بتاريخه واهله الا وهو جامعة الاحفاد
نعم تبرع ابناء بابكر بدري بالارض وبدون مقابل وهي ارض تابعة لهذه الجامعة العريقة

الشكر كل الشكر لهذه الاسرة الرائعة

اللهم انعم على اطفالنا بالشفاء وابعد عنهم الشقاء

امييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين


#163769 [zoal sudanese zoal]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2011 10:15 AM
مهارة ترتيب الاولويات بدءاً من الاهم فالمهم او الأولى فالأولى , هذي تعتبر من أساسيات
القيام بواجب ما حتى ان كان تجاه نفسك , واما عندما يتعلق الامر والشأن بخدمة عامة, فيصبح تقديم الاهم على المهم شيئاً لازماً ,,, وبالطبع لا يوجد ماهو اهم من الحياة نفسها , فالتعافي من المرض يحفظ حقاً للحياة ,, ولا جدال أن الطفل في ذمة الكبير الراشد فهو المسؤول المباشر عن رعايته بعد الله عز وجل ,,, من هنا ومن هذا التسلسل تأتي اهمية رعاية الطفل , وعندما يكون الامر متعلقاً بداء خطير يجب ان تتكثف العناية وتتقدم الاولوية على كل الكل,, فبرافو استاذة نادية للتناول الموفق


ردود على zoal sudanese zoal
Saudi Arabia [zoal sudanese zoal] 06-21-2011 12:01 PM
تبدأمسؤوليةالدولة بالطفل منذ يومه الاول , مسؤولية كاملة مشتركة مابين والديه والدولة التي ولد بها, مذ حين صرخته,تجرى كل الفحوصات للاطمئنان على حالته,فإن كان سليماً هذا المبتغى, وإن كان عليلاً فالاكتشاف المبكر للعلة خطوة نحو السلامة,,وهذا مارأيناه في دول المهجر, ولدرجة غيابه عندنا ,كنا نعتقده ثقافة ترفية,لكنه لا ,,بل هو صميم اساسيات الرعاية الصحية الواجبة والضرورية ضرورة الاكل والشرب,,ورأينا المستشفيات الخاصة بالاطفال والمتخصصة في امراض بعينها,لاسيما الخطيرة,, وبالتأكيد لم تقم هذه نتيجة لمال زائد , فاض عن حاجة البلاد,, فالعلاج هو دفاع ايضا , دفاع ضد عدو داخلي وخارجي ,,, وعلاج الطفل هو خط الدفاع الاول ,لو يدرون وليتهم يدرون!!!,وانشاء مثل مستشفىً مختصاً في علاج السرطان للاطفال لا شك انه بند يسبق كل البنود ,, قل لي بربك بنداً واحداً تأتي أهميته فوق ذلك ,, على سبيل المثال , ولا شك ان المساجد مهمة جداً, أنشئت مساجد ضخمةً فخمةً بتكلفة ذات أرقام فلكية,فإن صلى مصلوها بمساجد بعيدةًعنهم في سبيل ان يقوم بميزانيتها بعض مستشفىً كهذا, لكان أفضل دون شك


#163733 [خالد ]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2011 08:57 AM
يا اختي الكريمة لم ولن يتم بناء هذا المستشفي مادام هناك حرامية ومرتزقه في هذه البلد ديل يابت الناس ياكلوا مال النبي


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة