المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!ا
أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!ا
06-21-2011 08:42 AM


أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!
محمد سلمان القضاة
[email protected]

أخيرا ظهر الأسد، وزأر الأسد ولكن زئيره هذه المرة جاء منخفض النغمة ومعترفا أن ثمة أزمة تمر بالغابة أو تمر بها الغابة، ولنقفز إلى النتائج في خطابه، فهو يدعي أن إصلاحات بدأت منذ زمان، وقبل ان يندس المندسون ويتآمر المتآمرون ضد \"سوريا الأسد\" وقبل أن يخرب المخربون غابته!!

عجبا للأسد الذي لا يزال يزعم أن مندسين متآمرين ومخربين هم من عاثوا في الغابة فساداّ !! وعجبا أخرى للعقيد القذافي الذي يزعم أنه سيهزم حلف شمال الأطلسي من مخبئه أو من \"وكره\" فهو لا يُخرج للناس سوى صوته الخفيض وسوى مفرداته التي لا تليق \"بأبي المجد وأبي التاريخ وبعميد القادة العرب\"، فهو يقول \"طز بالحياة وطز بالسلام\"، ومن قبله \"طَزْطَزَ\" ولده سيف لأوروبا وللجامعة العربية وللعرب ولمصر وتونس ولكل الدنيا، فهو إذاً، يحذو حذو والده، فلا ضير!!

وليس ببعيد عن \"الزئير الخفيض وأوكار التطزيز\"، تطالعنا الأنباء عن أن ولد الشاويش اليمني الجريح، أحمد، استأجر تسعة طيارين حربيين أثيوبيين مرتزقة كي يحرقوا الدنيا على أهلها في اليمن، وذلك انتقاما لما جرى لوالده علي عبد الله صالح. فعجبا أخرى لهكذا قادة يتحكمون بما يظنوها مزارع العبيد التي يودون أن يحكموا الطوق عليها، لا بل ويرغبون في توريثها لصغارهم!!

أيها الأسد، ليتك ما ظهرت وليتك ما زأرت وليتك ما خطبت، فظهورك هذه المرة كشف عن أسد ضعيف، وكأنه أصابه داء في جلده وفي قلبه وفي دماغه، ذلك بعد أن افترس الآلاف من الضحايا الأبرياء من أبناء وبنات الشعب السوري العظيم، وزئيره جاء هذه المرة خفيضا وكأن بحّة أصابت حلقه بعد أو أوغل \"أشباله\" وعصاباته وبلطجيته أو شبيحته في دماء وأعراض الحرائر السوريات، وبعد أن أوغلوا في دماء الأطفال السوريين وتعذيبهم وحتى إلى قطع الأعضاء التناسلية للأطفال الأبرياء التي نهشها الأسد و\"أشباله\" كما فعلوا مع الطفل الشهيد حمزة الخطيب وغيره، وخطاب الأسد جاء منافيا لكل الحقائق على الأرض، والتي بات يعرفها القاصي والداني من كل شعوب الدنيا!! فالشعب السوري برمته وبمختلف ألوان طيفه في الداخل والخارج بات ثائرا ثورة شعبية حقيقية ضد نظام الأسد القمعي المستبد الظالم، ومناديا بإسقاط النظام.

أيها الأسد الهزيل، ارحل، فشعبك يقول لك \"ما بنحبك ما بنحبك، ارحل عنا انت وحزبك\". أيها الأسد المُتعَب والمُتعِب، لماذا لم تأتي في خطابك الفاتر المتأخر على ما تناقلته وسائل الإعلام من أن ضباطا في جيشك خلعوا الحياء والحشمة وأجبروا البنات والحرائر السوريات في شمالي غربي البلادعلى خلع ملابسهن، وكما ولدتهن أمهاتهن، ثم أمروهن بعمل وتقديم القهوة لهم وهن عاريات!! فهل تحريت أيها الأسد عن صحة الخبر على أقل تقدير؟! وهل تنادي بعودة آلاف الللاجئين الذين فروا بجلودهم إلى تركيا كي تقطع رؤوسهم وتعلقها على الأعواد؟!! ثم لماذا لا تسأل عن سببب هروب الناس من غابتك قبل أن تسألهم العودة؟!! فهم فروا بجلودهم خشية الفتك والتقتيل الذي يجري على الأرض بعيدا عن وسائل الإعلام التي حرّمت عليها دخول الغابة.

أيها الأسد، هل بلغك أن عصاباتك وبلطجيتك أو شبيحتك أوغلوا في تقتيل الآلاف وفي تعذيبهم وسلخ جلودهم وإذلالهم والرقص فوق أجسادهم وهم مقيدون وإجبارهم على أن يهتفوا لك مقابل سد رمقهم بقليل من الماء؟!!

أيها الأسد، سوريا كلها ثائرة ضد الظلم والاستبداد والطغيان، وأنت تعرف ذلك، وأنت تدرك ذلك، ولكنك تتجاهل ذلك، كما سبق أن تجاهله القذافي، ولكن الشعب السوري لم يتناول حبوب الهلوسة، بل هو ثائر ضد ما تبقى من نظامك القمعي وضد الاستبداد الذي خلفه الأسد الكبير للأسد الصغير. أيها الأسد لا يقوى حزب الله على إنقاذك، ولا تقوى طهران على دعمك أكثر، فارحل يا رعاك الله، والتحق بالزين وبحسني، أو قدِّم نفسك للمحاكمة العادلة، فالأسود ليس من عادتها الهروب أو الاختباء في الأوكار!!

وأما الدروس التي وعدت بأن يتعلمها الآخرون من عبثك في غابتك، فربما أنت تعلمتها من القذافي الذي استأجر المرتزقة وزودههم بالفياغرا و\"الكوندومز\"، من أجل أن يوغلوا باغتصاب حفيدات عمر المختار من بنات الشعب الليبي العظيم!! فعن أي دروس تتحدث؟! إلا إذا قصدت دروسا في الظلم والطغيان والاستبداد، وعذرا فلا تحسبنا من المندسين!!

وأما في الشأن اليمني، فحال الثورة الشعبية يقول إن مجلسا انتقاليا بات ضروريا كي يخلص اليمن من بقايا نظام عمنا صالح القمعي الظالم المستبد الذي أعاد البلاد إلى العصور الحجرية، فقد فات القطار صالح هذه المرة، فيا عمنا صالح \"كلامك نشاز\"، ولقد فاتك القطار، فاتك القطار، فاتك القطار.

فيا صالح، أبرق لولدك أحمد ولبقية أزلام نظامك السابق كي يرحلوا ويلتحقوا بك، ولا تجعل ولدك يستأجر الطيارين الحربيين المرتزقة من إثيوبيا أو من غيرها لقصف أبناء وبنات الشعب اليمني عن بكرة أبيهم. ثم ألا يكفيك أنك قصفتهم وقتلتهم عن طريق القناصة في ساحات التغيير والتحرير وفي شتى الميادين؟! ألا يكفيك أنك قصفت أبناء وبنات اليمن الكرام بالغازات السامة المحرمة دوليا والتي تعبتر جرائم إبادة وجرائم حرب تحاسب عليها القوانين الدولية؟!! ألا يكفيك أنك استخدمت مياه المجاري والمياه الملوثة لمحاولة تفريق ملايين الثائرين والثائرين دون جدوى؟!!

أيها الشاويش صالح قدِّم نفسك للمحاكمة حال شفائك وقبل أن يحاكموك غيابيا كما هو حال الزين التونسي. أيها الشاويش صالح انصح أولادك أن يتركوا اليمن وشباب اليمن وبنات اليمن وشأنهم، وذلك كي لا يحصل لهم ما هو حاصل الآن لعلاء وجمال ولدي العم مبارك الذي يتمارض كي لا تطال حبال المشنقة رقبته في ظل اتهامه بقتل الثائرين المدنيين السلميين من المصريين العظماء.

وأما العقيد القذافي، فحاله باتت تثير الشفقة، فظهوره وهو يلعب الشطرنج وكأن شيئا لم يكن، كان دليلا كافيا على انهزامه، فشعب ليبيا الحرة من أحفاد المختار أقسموا على أن يطهروا ليبيا من كل الرجس والظلم والقهر والاستبداد والطغيان، وها هم يفعلون.

وخلاصة القول، أيها الحكام العرب إنه يمهل ولا يهمل، فمهما حاولتم إذلال الشعوب وقمعها وتقتيلها، فلا يفيدكم ذلك شيئا، فالحكم بالحديد والنار لم يعد يفيد في إخضاع الشعوب الثائرة والشعوب التي أقسمت على التحرر من العبودية والتي هتفت \"الموت ولا المذلة\"، أو\"الشعب يريد إسقاط النظام\".

وكما قلت في مقالات سابقة، فنظاما صالح والقذافي يتنافسان أيهما يسقط أولا، وكلاهما في النزع الأخير، وأما نظام الأسد فيتهزهز بشكل لم يسبق له مثيل، فالسوريون والليبيون ومثلهم اليمنيون وصلوا في ثوراتهم الشعبية من أجل الحرية والديمقراطية إلى مرحلة اللاعودة، وجميعها أقسمت على إسقاط النظام.

وأيها الحكام، هل أدركتم الآن كيف ولماذا تسقط الأنظمة؟! إنها تسقط عندما ترفضون الإصلاح، وعندما تسخرون من مطالب الشعوب ومن مناداتها بالحرية وبالإصلاح وبالعدالة، وعندما تستكبرون وتتجبرون وتأبون أن تعترفوا أن أي إصلاحات قد تقومون بها إنما تجيئ تحت الضغوط الشعبية، وفي جميع الأحوال، في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا، دائما كانت الأنظمة متأخرة خطوات في تليبية مطالب الشعوب.

وأما الأسباب المباشرة لسقوط الأنظمة القمعية الاستبدادية الطاغية، فتبدأ مع أول قطرة دم يسفكونها من أبناء أو بنات أو أطفال الشعوب، فعند ذلك، يكون القطار قد فات الأنظمة ولا يفوت الشعوب الثائرة.

بقي القول إن الأنظمة التي تتفاعل مع شعوبها وتلبي مطالب الشعوب بالإصلاح وبالديمقراطية الحقيقية الملموسة على الأرض وتستمع إلى نداءات الشعوب بالحرية السياسية وحرية التعبير، هي الأنظمة التي قد تستمر، ذلك لأن الشعوب لا تهوى لعبة إسقاط الحكام سوى الطغاة منهم. اللهم هل بلَّغت، اللهم فاشهد.


* إعلامي، أردني مقيم في دولة قطر.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 967

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#164128 [gafar elmubarak]
0.00/5 (0 صوت)

06-21-2011 06:03 PM
HOW DO YOU KNOW THE PILOTS WHO BOMB THE YEMINIS ARE FROM ETHIOPIA, WHY NOT SAUDI ARABIA , OR QATAR OR OMAN,, BECAUSE IN YOUR ROTTEN MIND THE MERCINARIES CAN ONLY BE AFRICANS, MY GUESS YOU ARE PALASTINIAN PRETENDING TO BE JORDENIAN,, ANY WAY YOU ARE BOTH AS BAD


ردود على gafar elmubarak
Qatar [THE WRITER] 06-22-2011 03:07 PM
IT WAS NOT ME WHO SAID THAT THE MERCINARY PILOTS WOULD BE FROM ETHUIPIA, BUT IT WAS THE MEDIA HERE AND THERE. HOEVER, THE POINT IS NOT WHDERE FROM ARE THE MERCINARIES. RATHER THE IDIA IS WROMG BY ITSELF. PLUS, YOU ARE SO SENSITIVE THAT YOU TOKK THE ISSUE AS ASIAN OR AFRICAN!!! WHILE IN FACT YOU ARE COMPLETELEY WRONG AN GONE FAR OF THE POINT THAT PEOPLE ARE SUPPOSED TO BE RESPECTED RATHER THAN ENSLAVED OR MANIPULATED AS DO SOME TYRANY RULERS OF US DO!! AS FAR AS TH NATIONALITY I AM JORDIAN PURE. BEST REGARDS.


محمد سلمان القضاة
محمد سلمان القضاة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة