المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

06-22-2011 11:44 AM

سماسرة حقوق الإنسان

طه يوسف حسن . جنيف
tahyousif@gmail.com

حقوق الإنسان قيم ومبادئ لا تُشترى ولا تُكتسب ولا تورث، هي ببساطة ملك الناس لأنهم بشر... فهي \"متأصلة\" في كل فرد يتوجب علينا تطويرها و الارتقاء بها و ليس تلقينها وتدريسها للأخرين ومن سخريات القدر أصبحت حقوق الإنسان في عصرنا هذا بضاعة مزجاة تباع و تشترى وتقبل المساومة و المفاصلة صارت هناك منظمات غير حكومية تبيع هذه السلعة و أصبح لها تجار ومروجين وسماسرة وسوقاً رائجاً في الدول العربية رغم أن تراثتا الإسلامي ملئ بما يحويه من كنوز تركز على الإنسان وحقوقه بالدرجة الأولى، ولكن هذه الحقوق نصفها ضائع في زحمة الخلافات المذهبية المقيتة التي يشهدها العالم الإسلامي، و النصف الآخر ضائع في المنهج الاستبدادي و القمعي للأنظمة التي تقلص من الحقوق التي كفلتها الديانات السماوية للإنسان من أجل الحفاظ على منافع ومآرب سياسية, حكامنا يحتكرون هذه الحقوق ليقسطوها إلى مواطنيهم في شكل منح و هبات رغم أن الدين الإسلامي أقر ما هو أوسع وأشمل من هذه الحقوق، قبل أكثر من 1400 سنة.
المنظمات غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان في منظور الأمم المتحدة : \"مجموعات طوعية لا تستهدف الربح ينظمها مواطنون على أساس محلى أو قطري أو دولي. ويتمحور عملها حول مهام معينة يقودها أشخاص ذوو اهتمامات مشتركة وكفاءات عالية وهى تؤدى وظائف متنوعة من الخدمات الإنسانية وتطلع الحكومات على شواغل المواطنين ومتابعة السياسات وتشجيع المشاركة السياسية على المستوى المجتمعي \".
من المنظور القانوني : هي \"كل جماعة ذات تنظيم مستمر لمدة معينة أو غير معينة تتألف من أشخاص ذوي اختصاص لا يقل عددهم في جميع الأحوال عن عشرة وذلك لغرض غير الحصول على ربح مادي \".
إذًا فهي هيكل رسمي ، غير حكومي و غير هادف للربح وغير قابل للتجارة ، يتمتع هذا الهيكل بذاتية الحكم، واستقلالية القرار يستهدف أنشطة نفعية عامة و ليس شخصية بحتة هذه الأنشطة تصب في إطار خدمة المواطن.
المنظمات غير الحكومية التي تتمتع بالصفة الاستشارية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي ECOSOC التابع للأمم المتحدة يمكنها التأثير على القرارات الأممية و الإقليمية لفائدة حقوق الإنسان مستفيدة من تلك الصفة , حيث أن حوالي 40 من المنظمات غير الحكومية ساهمت في صياغة ميثاق الأمم المتحدة ، مما دفع المجلس الاقتصادي و الاجتماعي أن يتبنى المادة 71 من ميثاق الأمم المتحدة التي تمنح منظمات حقوق الإنسان غير الحكومية الصفة الاستشارية لديه. وهي الصفة التي تقرها كل المعاهدات الدولية و يعترف بها الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والمجلس الأوربي لحقوق الإنسان وغيرها من المؤسسات الأممية. و بمقتضى هذه الصفة تشارك المنظمات غير الحكومية على الصعيد الأممي في أعمال مجلس حقوق الإنسان و أشغال اللجان الفرعية حيث تتقدم ببينات و أدلة مكتوبة أو شفهية وإعداد بيبلوغرافيات ،،، و غيرها و تشارك باقتراحات في إعداد جدول أعمال المجلس.
التشريعات السماوية بما فيها ديننا الحنيف اشتملت على جميع المواثيق التي وردت في الإعلان الدولي لحقوق الإنسان الآيات الكريمة تضمنت جميع تلك المواثيق, مما يعني أننا نردد هذه المواثيق يومياً من خلال تلاوتنا لبعض آي القران الكريم.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 725

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




طه يوسف حسن . جنيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة