المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

06-22-2011 05:32 PM

في الرد على محمد احمد معاذ(الافضل للمسيرية مراعاة مصالحهم)

هاشم عثمان ابورنات
hashimaburnat@yahoo.co.uk

طرح الاخ محمد احمد معاذ - والذي لم التق به – مقالا بتاريخ 21يونيو2011 وليس بيننا معرفة الا ما كتبه حول هذا الموضوع ولكن مقاله ذكرني بما طرح حول هذا الموضوع .
كنت في مدينة ياي في فترة العمل المسلح المعارض للحكومة الانقاذية فقد كلفت ومعي نفر كريم من الزملاء من قبل السيد رئيس التجمع الوطني الديمقراطي السيد محمد عثمان الميرغني بالسعي لاطلاق سراح اسرى الجيش السوداني والمواطنين المعتقلين لدى الحركة الشعبية باعتبار انهم مواطنين سودانيين والنظر الى رغباتهم في الجهة التي يرغبون في التوجه اليها . السيد محمد عثمان الميرغني طلب من العقيد جون قرنق ان يطلق سراح الاسرى فوافق جون قرنق , ومن ثم ذهبنا الى ياي يقودنا العميد محمد المامون يوسف الترابي وكانت فترة جيدة تعرفنا فيها الى المقاتلين بالجيش الشعبي وبصرنا كيف يعيش المواطن الجنوبي في اتون الحرب والقصف المتكرر بالطائرات والذي غالبا ما تكون نتيجته ضحايا من المدنيين ومن اطرف ما شاهدته انه في احد الايام سمعنا ازيز الطائرة الانتنوف فتوجهنا نحو الخنادق وعندما انتهى القصف سألت احد الضباط عن سر وجود الدجاج والكلاب معنا بالخنادق فأجابني ان الدجاج والكلاب يسرعون الى المخابئ قبل ان يصل الناس اليها .
ولكن المهمة التي كلفنا بها اصطدمت بعقبات مما اطال امدها لمدة عام كامل وفي النهاية كللت بالنجاح فتوزع الاسرى حسب رغباتهم ,فقد انضم جزء منهم الى الحركة الشعبية وهم من ابناء جنوب السودان وبعض منهم من قبائل النوبة ثم انضم اخرون الى التجمع الوطني الديمقراطي بينما جزء فضل العودة الى الخرطوم وجزء اخر طلب حق اللجوء السياسي وتم تنفيذ رغبات الجميع , واذكر ان الجزء الذي تقرر عودته الى الخرطوم كان قد تم تسليمهم للصليب الاحمر الذي بدوره وفر لهم طائرة لتقلهم الى الخرطوم وكانت حكومة الخرطوم تعد لهم استقبالا كبيرا ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان اذ ان الطائرة التي كانت تقل الضباط والجنود الاسرى بقيادة العميد نصر الدين حماد كانت على بعد دقائق قليلة من الهبوط على ارض مطار الخرطوم .... وفجأة اذا بالصواريخ الامريكية تنطلق في اتجاه مصنع الشفاء ويختلط الحابل بالنابل ويأتي استقبالهم على ارض المطار باهتا .
اثناء هذه الزيارة اكتشفت ان عددا كبيرا من ابناء المسيرية كانوا من ضمن قوة الجيش الشعبي بل ان ثلاثة عشر منهم كانوا يحملون رتبة القائد وهي من اعلى الرتب في الجيش الشعبي وهذا يوضح ان عددا لايستهان به من ابناء المسيرية يقاتلون الى جانب الجيش الشعبي .
سألت احد الضباط من ابناء المسيرية ويحمل رتبة مساعد القائد عن سبب انضمامه الى الحركة الشعبية فقال لي:-
-الدين لله والوطن للجميع نحن ضد حكم الاخوان المسلمين ونحن نقول ( اب دقينة مطرقة...التبعة غرقة ) اما الدينكا فهم اهلنا ولنا تصاهر معهم ولنا مصالح مشتركة معهم .

وفي اثناء تواجدنا بياي تم عقد حلقة نقاش وطلب منا الاسهام برأينا وكانت الحلقة بعنوان (هل تؤيد السودان موحدا ام منفصلاجنوبه ).
شاركنا في الندوة والتي كانت الاراء متعددة بين مؤيد للانفصال ومؤيد للوحدة وكانوا مؤيدوا فكرة الوحدة هم اكثر بكثير من المنادين بالانفصال ولا غرو في ذلك لان القائد جون قرنق نفسه كان من انصار الوحدة. ولما جاء الاذن بالحديث لقادة المسيرية كانت ارأوهم تقف بجانب الوحدة ولكنهم جميعا وبلا استثناء ذكروا انه ان كان لابد من الانفصال فانهم قطعا سوف يتجهون مع مصالح قبيلتهم والمرتبط بأرض ابيي وانهم في هذه الحالة سوف ينضمون الى اخوانهم الجنوبيين في دولتهم الجديدة .
بالطبع كان هذا الحديث قبل اتفاق نيفاشا والذي طرح قضية ابيي بطريقة مختلفة عما كان يدور في حلقة النقاش التي حضرناها ولكني اعرض هذا الامر لكي اقول ان الطرح الذي قدمه الكاتب محمد احمد معاذ هو طرح موجود في ادبيات المسيرية ,قد لا يؤيده البعض ولكنه يمثل وجهة نظر جديرة بالنقاش بعيدا عن اطروحات الحكومة والحركة الشعبية وبعيدا عن الاثنية والجهوية فالمسيرية والدينكا لهم مصالح مشتركة وبينهم اواصر قربى ودم وصداقات على مستوى قادتهم منذ عشرات السنين ولا بد من النظر الى الامر من هذه الزاوية ولابد للحركة الشعبية وحكومة الانقاذ ان يتركوا الامر للقبيلتين لحله بالطريقة التي ترضي الجميع وانا اثق بأن الحل المرضي الذي سيقدمه اعيان القبيلتين سيكون حلا مرضيا لحكام الخرطوم وجوبا .
مع اطيب تحياتي ... والحق ابلج والباطل لجلج ..

هاشم ابورنات
22يونيو2011


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1603

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#165527 [حامد]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2011 03:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
نعم قد طالت معانات اهلنا مع الحروب المستمرة وظلت مناطقنا متخلفة لدرجة لا يصدقها احد لا يوجد طريق اسفلت عشرة كيلو في ولاية غرب كردفان القديمة رغم ان البترول الذي بنيت به العمارات الشاهقة في الخرطوم هو من انتاج المنطقة فاي ظلم بعد هذا واننا لا نحس بالظلم من الجنوبيين ولا اخواننا النوبة لانهم جميعا ضحية لظلم حكام الخرطوم ورغم التخلف يصر اعضاء الموتمر الوطني علي اشعال الحرب بجنوب كردفان ليذيدوننا تخلفا وتبعية لهم ولكن بحمدلله الناس عرفوا الحاصل وسوف لا نكون لهم كما تريد الفئة الحاكمة في الخرطوم واذا لم يكفوا بلعب النار سوف سوف يكتوون بها في الخرطوم قريبا .


#165159 [متعجب!!!]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2011 05:39 AM
إذا كان الشلك والنوير يشعروا بالظلم وكأنهم مواطنيين درجة ثانية
المسيرية ناس فرسان لا يرضوا بأن يعيشوا تحت رحمة الدينكا
ومن ناحية عملية لا يستطيع المسيرية البقاء في أبيي طول السنة خصوصا موسم الامطار هذا هو سبب الترحال
الحل الوحيد العملي هو اتفاق بين الدولتين يتم بموجبه فتح الحدود وتكون ابيي منطقة تكامل بين الدولتيين


#165104 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2011 11:41 PM
السيد العميد هاشم ابو رنات
لك الود والاحترام
سمعت ان الصينيين عرضوا علي نميري في سبعينيات القرن الماضي مشروع عملاق للمياه الجوفيه في غرب السودان ويقال ان المشروع كان سوف يساهم في توطين الرعاه وبالتالي كان سوف يجنب القبائل الاحتكاكات والصراع علي مصادر المياه الشحيحه هل الكلام ده صحيح ام مجرد كلام مصاطب ؟؟؟؟
بالنسبه لاهلنا المسيريه اليس من الافضل ان توظف الدوله معظم عائدات النفط الموجود في المجلد لتوطينهم وتوفير المياه والخدمات لهم خصوصا انهم اكثر الشماليين العانوا من الحرب الاهليه بين الشماليين والجنوبيين
ودمتم


#165103 [seraj]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2011 11:35 PM
هاشم ابورنات / كان يجب ان تسأل الرتب العليا من المسيرية من مسيرية اين !!!! ولن اعلق اكثر فسوف تجد مسيرية في القردود وتلودي فيجب التعريف جيدا !!! علما فأنا لست من قبيلة المسيرية وهذا للأفادة


#164953 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2011 06:14 PM
كلامك عين الحقيقة والجماعة اهل ونسابة وعشرة سنين وربنا اجازى الكان السبب والدين
لله والوطن للجميع ... ولك ود لاينقطع اخى ابو رنات


هاشم عثمان ابورنات
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة