المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تحالف الاخوان الملتحين مع اردوجان يستهدف الحاق سوريا بتركيا
تحالف الاخوان الملتحين مع اردوجان يستهدف الحاق سوريا بتركيا
06-23-2011 09:24 AM


تحالف الاخوان الملتحين مع اردوجان يستهدف الحاق سوريا بتركيا
خليل خوري
[email protected]

نشرت صحف تركية قبل ايام صورا للمعارك التي دارت بين القوات السورية وبعض الجماعات المسلحة في بلدة جسر الشغور وظهر في الصور رجال مسلحون باسلحة خفيفة ومتوسطة وقد تدلت على صدورهم لحى طويلة وبدا من عبوسهم و تمترسهم خلف اكياس من الرمل وتناول بعضهم الطعام في منطقة مكسوة بالاشجار انهم قد فرضوا سيطرتهم على تلك المنطقة وجعلوا منها قواعد امنة لهم. وفي تفاصيل الخبر ذكرت هذه الصحف ان المسلحين ينتمون الى التنظيمات المسلحة لجماعة الاخوان المسلمين ونقلت عن قائدهم الميداني قوله بان التنظيم قد اتخذ قرارا بشن حرب عصابات ضد الجيش السوري حتى يكف عن اراقة دماء العزل من المدنيين السوريين ولتوجيه رسالة للنظام السوري بان حربه ضد المدنيين الابرياء لن يمر بدون ردع او عقاب من جانب الاخوان المسلمين وبذلك يتطابق ما تناقلته هذه الصحف التركية مع الرواية التي يروج لها الاعلام الرسمي السوري والقائلة بان الجيش السوري قد ارسل الى هذه البلدة لتطهيرها من الجماعات الارهابية المسلحة ولاعادة بسط سيطرة الدولة عليها !! وتعليقا على هذا الخبر ذكر معارضون اتراك لنظام اردوجان وينتمون لتيارات علمانية ويسارية على مواقع لهم على شبكة الانترنت ان المسلحين من الاخوان المسلمين قد تسلل قسم منهم الى داخل سوريا انطلاقا من قواعد امنة لهم في مدينة طرابلس التي تهيمن عليها التنظيمات والاحزاب الاسلامية الوهابية المتطرفة والقسم الاخر تسلل الى شمال سوريا وخاصة الى المناطق الحرجية والقرى والبلدات المتاخمة للحدود التركية وذكر المعارضون ان المسلحين من الاخوان المسلمين قد تلقوا تدريبا في معسكرات سرية داخل الاراضي التركية تحت اشراف خبراء من المتقاعدين العسكريين الاتراك الذين ينشطون حاليا ضمن اطار حزب العدالة والتنمية الاخواني وايضا خبراء عرب يتبعون للتنظيم الدولى لجماعة الاخوان وممن اكتسبوا خبراتهم القتالية اثناء عملياتهم الجهادية في البوسنة والهرسك والشيشان وافغانستان واشار المعارضون ان التنظيم الدولى للاخوان يغطي موازنة الجماعات المسلحة التي تنشط على الساحة السورية من التبرعات التي يقدمها حزب العدالة والتنمية وذلك وفاء لالتزاماتة المالية والجهادية للتنظيم الدولى كونة عضوا فيه ومشاركا في نشاطاتة وايضا من التبرعات السخية التي تجود بها بعض الدول النفطية المعروفة بدعمها لجماعة الاخوان المسلمين مثل شيوخ قطر وبعض امراء السعودية والتي تم رفع منسوبها بعد اندلاع الثورات الشبابية في تونس وليبيا ومصر وسوريا حتي يستخدمها الاخوان المسلمون كرشاوي لاستقطاب البسطاء والمتدينين والرعاع اما كاعضاء في تشكيلاتهم العلنية والسرية او انصارا لهم وحتى يتمكن الاخوان بعد تعاظم قدراتهم التنظيمية والتسليحية وتوسع قاعدتهم الشعبية وتغلغلهم في مفاصل السلطة من الاطاحة بالانظمة القائمة في هذه الدول و اقامة دولتهم الظلامية ثم الاستدارة لاحقا من اجل اجهاض الثورات الشبايبة والتنكيل بزعاما تها بذرائع وفتاوي دينية شتى كتلك التي تفيض بها قرائح شيوخهم عندما يدعون الامة الى اطاعة اولي الامر والنهي تحصينا للامة من الفتن التي تحيكها الدوائر الاجنبية والصليبية واليهودية . الى هذا الخبر استطيع بدوري ان اضيف بان الاخوان الملتحين قد دخلوا على خط الثورة الشعبية السورية وتبنوا شعاراتها الداعية الى اقامة دولية مدنية والى القضاء على الفساد ومحاسبة الفاسدين والى نشر الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية الى اخر الشعارت التي تقود الى التحرر الوطني والاجتماعي لا ايمانا بهذه الشعارت بل من اجل ركوب موجة الثورة السورية ولحرفها عن مسارها الثورية بالاتجاه الذي يسهل سيطرة الاخوان على مقاليد السلطة والاطاحة بالنظام الطائفي القائم في سوريا ليتم استبداله بنظام ديني على شاكلته في ممارسة الاستبداد والفساد ان لم يكن اسوا منه وخاصة فيما يتعلق بالحريات العامة وحقوق المراة والاقليات الدينية والاثنية وحيث اثبت الاخوان من تجاربهم في السودان والصومال انهم اكثر تضييقا على الحريات العامة وانتقاصا من حقوق المراة والاقليات ناهيك عن رفضهم للتعددية السياسية ومناهضتهم لكافة اشكال الحداثة . كذلك استطيع ان اجزم ان الاخوان الملتحون لو نجحوا في تحقيق اهدافهم على الساحة السورية فانهم لن يتوقفوا عند حد الاطاحة بالنظام الاسدي او حتى عند حد اقامة دولتهم بل سيواصلون جهادهم الى حد الحاق سوريا بتركيا احياء للدولة العثمانية التركية التي لايخفون تطلعهم لقيامها في برامجهم وادبياتهم وحتى في خطبهم الحماسية حيث لم يبد المراقب العام للاخوان المسلمين في الاردن همام سعيد خوفا عندما دعا لقيامها اثناء مهرجان خطابي نظمه الملتحون بمناسبة انطلاق سفينة مرمرة التركية بتجاه ميناء غزة وكسرها للحصار الاسرائيلي المفروض عليها كذلك لااعجب لو رفع الاخوان الملتحون العلم التركي بدل العلم السوري على مقرات الدولة اوالغوا الهوية العربية لسوريا ثم استبدلوها بالهوية العثمانية وذلك استنادا الى حقيقة ان الاخوان لا يؤمنون بالهوية الوطنية ولا بالعروبة بل يعتبرونها خروجا على تعاليم الدين لان الوطن بنظرهم هو الدين وهوية أي انسان يستمدها من الدين وتبعا لهذه الرؤية فهناك على وجه الكرة الارضية امتان امة الاسلام وامة الكفر ولهذا لا يستفز الاخوان الملتحون أي شيء مثل ان تقول لهم ان ثمة اجناس تتميز عن بعضها البعض بلغتها وثقافتها وحضارتها او ان تقول له انت عربي او كردي او تركماني ولا يثلج صدورهم شيء مثل ان يروا العرب وقد انصهروا في بوتقة الامة الاسلامية المتواجدة على الاراض التركية ومن بعد ذلك وقد تحققت الوحدة الاندماجية بين تركيا العثمانية وسوريا ! من هنا لا استغرب هذا التناغم بين اردوجان وجماعة الاخوان الملتحين والذي نلمسه تارة بتصريحات الشجب والاستنكار التي يطلقها اردوجان ضد اعمال القمع التي يتعرض لها المتظاهرون السوريون من جانب اجهزة القمع السورية وتارة باحتضانه لجماعة الاخوان الملتحين وتاييده ودعمهم لنشاطاتهم السلمية والمسلحة ضد النظام السوري كما نلمس هذا التناغم من جانب الاخوان الملتحين بعبارات \" شكرا شكرا اردوجان \" التي يهتف بها المندسون من الاخوان في هذه المظاهرات والعجيب ان يرددها من ورائهم المتظاهرون وكانهم قد ضربوا صفحا عن اغتصاب تركيا للواء الاسكندرون السوري وعن سرقتها لحصة سوريا من نهر الفرات بحجزها خلف سد اتاتورك . في خطابه الاخير اتهم الرئيس السوري بان الاخوان المسلمين يقفون خلف اعمال العنف التي يتعرض لها الجيش السوري في مناطق مختلفة من سوريا وكان حريا ب قبل ان يهاجم الاخوان الملتحين ويحملهم مسؤلية هذه الاعمال ان يمارس نقدا ذاتيا فيعترف بانه لولا دعمه واحتضانه ورعايته لحركة حماس واستضافته لقادتها على الاراضي السورية لما تعاظم نشاط الاخوان المسلمين على الاراض السورية والذي لا اشك ان حماس قد لعبت دورا رئيسيا فيه حيث شكلت حلقة الاتصال بين الخلايا النائمة للتنظيم في سوريا وبين قيادة التنظيم الدولى للاخوان المسلمين اضافة الى قيامها بايصال الدعم المالي للخلايا النائمة عبر حسابات باسماء قادة حماس المتواجدين في سوريا ولبنان وايصال الاسحلة للخلايا النائمة من المخازن التابعة لحماس الموجودة داخل المخيمات الفلسطينية في لبنان وحيث تخضع لاشراف ممثل حماس في لبنان اسامى حمدان.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 649

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#166248 [الشعب الفضل]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2011 09:44 AM
انا شخصيا لا احبذ حكم الاخوان المسلمين بسبب تجربة حكمهم للسودان المريرة التي كانت منفرة ولكن لو كان اردوغان من الاخوان المسلمين فهذا فخر للاخوان المسلمين وليت كل الاخوان لهم فكر اردوغان ولرضينا بحكمه مدى الحياة اما انت اخي في الانسانية واقصد الكاتب لا ارى فيك الا حاقد على الاخوان المسلمين وتدافع عن ولي نعمتك الدكتاتور بشار الاسد وقد سقت بعض المسوغات التي قلت سيتغلها الاخوان المسلمين في حكم البلاد مثل استغلال الكلمات مثل نحن دولة مواجهة فهذا الحديث ممجوج لانه كلام النظام الحاكم الان
واخيرا نحن نرى الحق حق والباطل باطل فكل انسان له الحق والطموح في تنفيذ يرنامجه ولكن اهم شيئ المؤسسة وحكم القانون وياحبذا لو كانت على طريقة اردوغان
والكتابة يجب ان تكون بحيادية وليس اقصاء فكر الاخر كما اشباهك في تركيا من العلمانيين يتكلمون عن الديمغراطية ويريدون اقصاء الاخرين بدكتاتورية وعسكرية وكل الوسائل القذرة والرديئة حقدل منهم فقط
واخترت الكتابة في الراكوبة ظنا منك اننا نندفع معك لاننا سئمنا حكم الاخوان في السوان وهذه حيقة اننا كرهنا وسئمنا منهم ولكن لنا عقول نفكر ونميز بها ونقرا بها الواقع ولنا مرتكزات عقدية وننشد الحق ولو علينا ولذلك نقول لك ان اردوغان ليس بدكتاتور وحكمه من اميز الحكم في العصر الحديث ولمن اراد ان يتعلم كيف تحكم البلدان بحكمة وموازنة بكافة الملفات فعليه ان يدرس حكم اردوغان
ولا عزاء للحاقدين على الحق امثالك


خليل خوري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة