المقالات
السياسة
خسرت القضية.. عندك مانع..؟!I
خسرت القضية.. عندك مانع..؟!I
11-08-2015 09:18 PM


«من لا ينظر أبعد من أنفه يجد الحزن في متناول يده».. كونفوشيوس!
(1)
الحاج «عوض» يكثر من الوقوف أمام المرآة كل صباح - على غير العادة - يتأنى كثيراً في اختيار البناطيل والقمصان الـ «نص كم» ذات الألوان الزاهية.. يبالغ في التعطُّر وهو يدندن لحن أغنية قديمة.. تماماً كما كان يفعل في الشهور الأولى من زواجه بالحاجة «فاطنة» - أي قبل عشرات السنين - .. والحاجة «فاطنة» تكاد تجزم بحدسها الأنثوي أن حكاية «الوجاهات» والمزاج العالي تلك فيها نية عرس وليست طيارة عين «ساكت».
- قول ليَّا إنت ملاك ولّلا من حسان الحور يا ناعس الأجـفاااآن..!
- الحاصل شنو.. الغُنا والدندنة وبخبيخ الريحة القدر دا شنو..؟!
- أبداً.. مبسوط عشان القضية الـ رافعها على الناس الأكلوني ماشة كويس.. عندك مانع؟!.. وبرضو عشان الشغل ماشي كويس.. فيها حاجة..؟!
- كدي يا يمة.. قلت لي الشغل ماشي كويس..؟!
- أيوه.. الحمد لله ..!
- أكان كدي أنا دايرة لي حبة قريشات..!
(2)
الحاج «عوض» وهو يتابع بافتتان - بالغ! - رحلة البلوزة الـ «ستريتش» التي كانت تتكور في موضع وتنحني في مواضع أخرى قبل أن تستقر - في خط مستقيم - على حافة خصر مولانا «شيراز»:
- يديك العافية يا الأستاذة.. والله الواحد كان خلاص قرب يقنع من قريشاتو.. وخصمنا زاتو ما زولاً هين.. لكن عفيت منك إنت الـ قدرتي على حاج الطاهر..!
«شيراز» وهي تطلق ضحكتها الرقيقة التي باتت لا تبرح خيال حاج «عوض» في الآونة الأخيرة:
- هيء هيء.. ما عملنا حاجة.. دا واجبنا يا حاج.. القضايا دي بطبعها بتاخد زمن لكن كنا واثقين في الجلسة دي ح ناخد حكم.. والحمد لله قدرنا قلعنا ليك «قريشاتك» من الجماعة ديل.. بس بعدين ما تنسى الحلاوة..!
الحاج «عوض» وهو يعقد في سرِّه مقارنة خاطفة بين الطريقة - اللذيذة! - التي خرجت بها كلمة «قريشات» من بين شفتي مولانا «شيراز» الفاتنتين وطريقة نطق الحاجة «فاطنة» لذات الكلمة في ذات الصباح:
- أتعابكم مضاعفة يا الأستاذة.. وطلاق تلاتة.. أضبح ليكم خروف..!
«شيراز» بتظارفها التجاري الذي كانت توزعه على كل زبائن المكتب، والذي كان خيال حاج «عوض» يصور له أنها تخصه به وحده دون سواه:
- ما بتقصر يا حاج عوض.. بس ما تقوم تخصم حق الخروف من الأتعاب.. هيء.. هيء!
- والله يا الأستاذة أنا شكلي كدي خلاص ولَّفت عليكم.. وشغلي كلو ما ح أسلموا زول تاني غيركم..!
شيراز وهي تمنحه أكثر ابتساماتها فتنة:
- دي ثقة نعتز بيها خالص..!
الحاج «عوض» متشجعاً بتظارف «شيراز» وعيناه تواصلان السياحة مع انبعاجات وتعرجات البلوزة:
- قبل ما أمشي عندي سؤال كدي..!
- تفضل يا حاج..!
- إنت يا الأستاذة مخطوبة..؟!
«شيراز» وهي تخرج مظروفاً أنيقاً من درج المكتب:
- والله عمرك أطول من عمري يا حاج.. كنت هسه ح أقول ليك.. عقدي بعد أسبوع.. لازم تشرفنا.. ما ح نقبل منك أي عذر.. هيء هيء..!
(3)
الحاجة «فاطنة» بشماتة خفيَّة - وهي تتنفس الصعداء!- بعد أيام طويلة عاشتها نهباً للشكوك والمخاوف:
- حمد لله على السلامة.. شايفاك رجعت للعمة والجلابية..؟!
- أيوه رجعت ليهن.. عندك مانع.. ؟!
- ومالك زهجان كدي.. بسم الله.. ؟!
الحاج «عوض» - في لهجة مسكينة! - وهو يلف العمة في لا مبالاة، ثم يدس قدميه الواهنتين في الشبشب العتيق:
- زهجان عشان خسرت القضية.. عندك مانع..؟!

آخر لحظة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3211

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1367748 [مصطفي سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2015 02:48 PM
انا غايتو مني دي مابقبل فيها اي كلام من زمن برنامجها مع د. البوني فكر وثقافة وجمال فظيع وكاسره فيني ضلعات

[مصطفي سعيد]

#1367453 [nadus]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2015 08:11 AM
يا سودان الما نادوس انت مبتعرف الرمزية .... راجع مظفر النواب (لو بتعرفو) راجع (الكرمل) لو بتعرفا انت (وستك) راجع (عزةفى هواك) والجمال تقديرى لو ما كدا ما كان عجبك (قرد) منى اب زيد (تعرف زيد من عبيد) ؟؟؟ للقبح جمال وللاثم طهر وللالم لذة ... كلو دا عند مقال منى مافى ... وان عدت نعود
كسرة
مابقول ليك المقال بايخ لكن ماعجبنى عندك مانع ؟؟؟؟

[nadus]

ردود على nadus
[الجمصي] 11-10-2015 12:24 PM
يا نادوس انت خالط بين منى ابوزيد والمتصحيفة المدعوة سهير وهي المتخصصة فيما قلت من مواضيع هايفة


#1367444 [nadus]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2015 07:56 AM
شباب انا زى راجل قصتها ماعجبنى الموضوع ياشاويش عندك مانع؟؟؟؟؟وي انا دا أحيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييك من كل قلبى ولك الود ...
عندك مانع .....؟؟؟؟؟؟
ولكل الشباب القادحين و(المانحين) (وكسر التلج) لكم الود لكن اخص انا دا بالتحية ...
فهمتموا ولا اعيدو....
(عندكم مانع)؟؟؟؟

[nadus]

#1367096 [شاويش]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2015 12:26 PM
يا نادس والله انت ما بتعرف منى ابوزيد وكتاباتها الراقية والمليئة .. بس خلاص عشان الموضوع ما عجبك تقوم تخرصها بالشكل دا .. راجل بايخ محرج .. منى لديها افكار وراء هذا الموضوع ربما لايدركها تفكيرك .. واصلى كتاباتك ولا يهمنك من لا يفهم .

[شاويش]

#1366923 [nadus]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2015 08:11 AM
لينا كم يوم مرتاحيييييييييييييييين ... تااااااااااااااااااانى جيتى .؟؟
نفس الاسلوب الجنسى السمج والايحاءات الانثوية (المكررة) ... يعنى مافضل لينا الا نشم ريحة الطلح ....
مقالك بايخ ... عندك مانع؟؟؟؟؟؟؟
مابقول ليك قضية فى عينك

[nadus]

ردود على nadus
United States [Sudan not Nadus] 11-09-2015 10:08 PM
يعطي الإحترام من يملكه...
لا تحاول أن تقدح فقط...
و من كانت نفسه بغير جمال.. لايرى في الوجود شيئاً جميلا

[التمساح] 11-09-2015 05:07 PM
مقال غنى بالخيال والكوميديا والتراجيديا ومن أعماق فهم الرجال وخبث النساء وفيه تلوح إمكانيات الكاتبة ومقدرتها على سرد الأحداث بصورة شعبية أقرب إلى الفهم السودانى,,, يا راجل لا تظلم الكاتبة والطلح معشعش فى رأسك فقط,,, الإختلاف لا يعنى تقليل إمكانيات الآخرين.

[ana da] 11-09-2015 01:32 PM
يا نادوس الاستاذة دى انت ساكت ما قارش ملحتا... والا للحق هى متمكنة من أدواتها وحريفة فى معالجتها...والزيها شوية فى صحافتنا،دمت بخير


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة