المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
26 يونيو 1995: فشل علي عثمان في إغتيال مبارك، فتم تعيينه نائبآ بالقصر!!
26 يونيو 1995: فشل علي عثمان في إغتيال مبارك، فتم تعيينه نائبآ بالقصر!!
06-24-2011 03:00 AM

26 يونيو 1995: فشل علي عثمان في إغتيال مبارك، فتم تعيينه نائبآ بالقصر!!

بكري الصايغ
[email protected]

مقدمة:
------
***- في يوم 26 يونيو القادم بعد ثلاثة ايام تمر الذكري السادسة عشر علي محاولة إغتيال الرئيس المصري السابق حسني، والتي جرت باديس أبابا في يوم 26 يونيو 1995، وهي المحاولة التي اتهمت فيها القاهرة نظام البشير بتدبيرها برعاية إيرانية.

***- ووجهت اصابع الاتهام بصورة مباشرة لعلي عثمان محمد طه الذي كان وقتها يشغل منصب وزير الخارجية وايضآ لعلي النافع مدير جهاز الأمن السابق.

***- واعرف سلفآ انها قصة معروفة عند كل سوداني بالداخل والخارج، ويعرف تفاصيلها 78 مليون مصري (هم عدد سكان مصر وقتها)، وايضآ ملايين من البشر بالكرة الأرضية الذين طالعوا بصحف بلادهم تفاصيل الأعتداء علي الرئيس المصري ودور نظام الأنقاذ والجبهة الأسلامية.

***- ولكن الغرض من اعادة تكرارها والكلام عنها مجددآ اليوم بهدف تنشيط ذاكرة الذين نسيوا الحادث، وتذكيرهم ان المجرمون مازالوا احياءآ بيننا لم يطالهم قانون ولاقصاص، بل واصبحوا يتمتعون بوظائف دستورية كبيرة وكلامهم واوامرهم مسموعة بلا نقاش....حتي اخطارآ اخر!!

***- مـدخل (1):
----------------
***- تفاصيل محاولة الأغتيال جرت بتنسيق مابين وزارة الخارجية بالخرطوم وجهاز الأمن القومي. كان علي الطرف الأول (وزارة الخارجية) والتي كان وزيرها علي عثمان حتي عام 1998 ان يؤمن توصيل الأسلحة والذخائر الي اثيوبيا عبر الحقيبة الدبلوماسية لتقوم سفارة النظام باديس ابابا تسلميها لتنظيم اسلامي مصري متطرف هو (الجماعة الأسلامية)، بينما كان مهام جهاز الأمن الذي كان علي رأسه وقتها النافع علي النافع تسهيل خروج ودخول اعضاء التنظيم المصري لاثيوبيآ.

***- وبالفعل، تم تسليح اعضاء التنظيم المصري بالسلاح والقنابل بالمعدات التي وصلته من سفارة النظام، وجرت محاولة الاغتيال الا انها فشلت بسبب يقظة حراس الرئيس المصري ودهاء مدير المخابرات المصرية السابق عمر سليمان الذي كان مرافقآ لحسني مبارك وقتها،

***- وبعد ان فشلت المؤامرة وعاد الرئيس حسني لبلده سالمآ معافيآ، انقلب الاوضاع في الخرطوم رأسآ علي عقب بعد اتهامات القاهرة للخرطوم. وخرجت لمظاهرة العارمة في مصر تندد بالترابي راعي الارهاب وبالبشير الذي سكت عن اعتقال المجرميين ببلده، وتوالت الاحداث بعدها من سوء الي اسوأ بسبب تصريحات مبارك النارية يهدد فيها الخرطوم وبانه لن يترك نظام الترابي-البشير وينعم بالهدوء والأمن والأمان. وتم رفع مذكرة مصرية للأمين العام للامم المتحدة يتهم فيها نظام الخرطوم بالضلوع في محاولة اغتيال الرئيس المصري، وتطالب المذكرة ادانة دولية وتوقيع عقوبات علي السودان. وبالفعل تمت مناقشة المذكرة ونجحت القاهرة في الاجواء المتوترة بالمنطقة العربية ان تدرج الامم المتحدة اسم السودان في قائمة \"الدول الراعية للارهاب\"، ومازال اسمه مدرجآ بالقائمة وحتي اليوم،

مدخـل (2):
-----------
***- وليت الأمر وقف عند ادراج اسم السودان بالقائمة السوداء فقط، فقد صعدت القاهرة من حدة غضبها وقامت باحتلال منطقة \"حلايب\" بالقوة ووضعت عليها قوة عسكرية ضاربة وحماية أمنية بالغة الشدة، وتم اعتبار المنطقة مصرية 100% واغلقت الحدود تمامآ في وجه السودانيين. وسكت البشير علي هذا الاجراء المصري لانه ماكان ويقوي علي تصعيد اي مشكلة معها، ومن يومها الي الان والسكوت مازل سـمة النظام.

***- غضبت الحكومة الاثيوبية وقتها (عام 1995) غضبآ شديدآ من التصرف الارعن الغير مسؤول من نظام الخرطوم علي محاولة اغتيال الرئيس المصري داخل اراضيها، فقررت هي الاخري معاقبة الترابي-البشير علي حماقتهما فقامت باحتلال اراضي \"الفشقة\" الخضبة، وطردت منها المزارعيين السودانيين ووطنت بدلآ عنهم مزارعيين اثيوبيين بالألآف مازالوا بالمنطقة حتي الأن، ولم يجسر احدآ من أهل الانقاذ واعضاء الجبهة الاسلامية وان يفتح فاه وينطق كلمة تجاه هذا الاحتلال الاثيوبي الذي يدخل عامه السادس عشر، ولاتجرأت اي جهة سودانية وان ترفع شكوي ضد اثيوبيا بالامم المتحدة او بمنظمة الوحدة الافريقية سابقآ الاتحاد الافريقي حاليآ، وايضآ ولا بالجامعة العربية!!

***- وقالت اثيوبيا، ان احتلالها لاراضي \"الفشقة\" السودانية حق مشروع وعقابآ علي حكامه الذين استباحوا العاصمة الاثيوبية وتجرأوا علي انتهاك سيادة البلاد وقاموا بعمل غير مقبول!!

مدخـل (3):
-----------
***- في ظل سكوت البشير واعضاء نظامه وبطانته علي احتلال مصر لمنطقة \"حلايب\" بالقوة، وايضآ احتلال اثيوبيا علي منطقة \"الفشقة\"، قررت كينيا وان تحتل بالقوة علي منطقة \"مثلث ليمي\" السودانية المتاخمة مع حدودها، وهي منطقة خضبة للزراعة وبها ثروة حيوانية كبيرة وايضآ ثروة خشبية. وبالفعل ومنذ عام 1995 وحكومة كينيا تعبرها ارضآ تابعة لها!!

مدخـل (4)-
--------------
***- من الاشياء المؤسفة والتي لانعرف لها سببآ، ان البشير ومنذ عام 1995 وحتي اليوم قد التقي عشرات المرات بالرئيس السابق حسني مبارك في القاهرةاو منطقة
(شرم الشيخ) او بؤتمرات دولية خارج مصر، والتقي عشرات المرات بالرئيس الاثيوبي سواء داخل بلده او بالاتحاد الافريقي او بالسودن، وايضآ مرات كثيرة التقي البشير بالرئيس الكيني داخل بلده وخارجها، ولكنه (البشير) ماتجرأ ولامرة ولو عن طريق الخطأ وان يبحث مع هؤلاء الرؤساء قضايا الاراضي السودانية المغتصبة من قبلهم!!،

***- ولا مرة ولو بالخطأ فتح البشير فاه ونطق بكلمة حول وجود قوات اجنبية داخل راضيه...وانه يجب عليها الرحول فورآ وانهاء حالات الاحتلال!!

مـدخل (5):
-----------
***- واليوم نفتح ملف محاولة الاغتيال التي جرت علي السودانيين الوبال والمحن والبلاوي. فبسبب علي النافع وعلي عثمان ضاعت \"حلايب\" و\"الفشقة\" وايضآ \"مثلث ليمي\"...وتم ادراج اسم السودان في \"قائمة الدول الراعية للارهاب\" ...ومازال ملف الاغتيال موجودآ ومفتوحآ بالامم المتحدة...اصبحت دول كثيرة تتعامل مع السودانيين بشكل مختلف تمامآ عن ماكنا عليها قبل عام 1995...اصبح جواز السفر السوداني تهمة لمن يحمله...اصبحت هناك دولآ كبري في اوروبا ومعها اميريكا واستراليا لا ترغب في استقبال الرئيس السوداني ولاايآ من مسؤوليه الكبار وبطانته...منذ عام 1995 اصبحت الصحف العالمية ووكالات تكيل لنظام الانقاذ الانباء السباب والسخرية بسبب تواطؤ النظام مع مرتكبي محاولة الاغتيال ولم تقدمهم للمحاكمة والمساءلة، بل وقام البشير بتعيين علي عثمان نائبآ اولآ عام 1998 بعد وفاة الزبير محمد صالح، وتم نقل النافع من جهاز الأمن ليكون مساعدآ له بالقصر!!

مـدخل (6):
-----------
***- عندما اطاح البشير بحسن الترابي بانقلاب ابيض في ديسمبر عام 1999، وجرده من كافة مناصبه الدستورية والحربية وابقاه في الحجز الاجباري بمنزله، اقسم الترابي وقتها الايترك البشير وبطانته ينعمون بالراحة والهدوء. شن الترابي هجومآ ضاريآ علي تلميذه (ناكر الجميل) علي عثمان بصورة خاصة - اعتقادآ جازمآ منه- بان الاطاحة به والانقلاب عليه جاءتا من علي عثمان!!.

***- قال الدكتور علي الحاج مساعد الترابي في تصريح خطير للغاية نشر بجريدة \"الحياة\" اللندنية، ان علي عثمان قد قام بتصفية عددآ من الليبيين الاصوليين الاسلاميين الذين اشتركوا في محالة اغتيال الرئيس المصري باديس ابابا، وان سبب تصفيتهم حتي لايكونوا \"شهود عيان\"، وان تصفيتهم قد تمت بمطار الخرطوم!!

مـدخل (7):
------------
****- نشر موقع (منتديات كردفان) بتاريخ 19-03-2006, خبرآ سانقله تمامآ كما ورد بالموقع وبدون اي اضافات او حذف من جهتي:

الترابى ( تمت تصفية ضباط سودانيين ضالعين فى اغتيال مبارك)
***************************************************
المصـدر:
كردفان اونلاين
دبي- العربية.نت-
19-03-2006, 08:27 PM
----------------------
***- علمت \"العربية.نت\" أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان قد علق مفاوضاته مع حزب المؤتمر الشعبي الذي يقوده الزعيم الإسلامي السوداني الدكتور حسن الترابي، بعد حلقة تلفزيونية مثيرة للجدل من برنامج \"العين الثالثة\" كانت بثتها قناة \"العربية\" مساء الجمعة 17-3-2006 وألمح من خلالها الترابي إلى أن أطرافا رئيسة في الحكومة السودانية كانت خططت والتقت بالمجموعة المصرية التي حاولت اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في أديس أبابا في 1995.

***- وخصصت صحف سودانية صدر صفحاتها الأولى لنشر تصريحات الترابي الذي قال إنه على استعداد للادلاء بشهادة ضد مسؤولين سياسيين كبار في السودان، إضافة لقادة أمنيين سابقين، اتهمهم بالضلوع في محاولة اغتيال مبارك. وأضاف في سياق حديثه للزميل أحمد عبدالله في برنامج \"العين الثالثة\" الذي تعيد قناة \"العربية\" بثه فجر الاثنين، بأن أطرافا في الحكومة السودانية قامت بقتل ضباط أمن سودانيين كانوا ضالعين في محاولة اغتيال مبارك، أو كانوا على علم بها.

تابع باقي الخبر من الرابط ادانه:
********************************
http://kordofanonline.net/vb//showthread.php?t=643

مـدخل اخيـر:
--------------
***- بعد ثلاثة ايام من الأن -اي- في يوم الاحد 26 يونيو 2011 تاتي الذكري السادسة عشر علي ضياع \"حلايب\" و\"الفشقة\" و\"مثلث ليمي\"...دخول اسم السودان \"قائمة الدول الراعية للارهاب\"...وترقية علي عثمان من وزير خارجية لنائب اول لرئيس الجمهورية...وتعيين النافع مساعدآ للبشير!!


تعليقات 11 | إهداء 2 | زيارات 4727

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#166207 [بكري الصايغ ]
3.74/5 (25 صوت)

06-25-2011 04:26 AM
***- هل صحيح ان ايران قد دفعت مبلغ 26 مليون دولار لتمويل عملية اغتيال الرئيس المصري السابق حسني مبارك....وان المبلغ قد وصل للخرطوم عام 1994-اي- قبل عام من محاولة الاغتيال?!!!


#166123 [بكري الصايغ]
3.90/5 (18 صوت)

06-24-2011 08:56 PM
***- في عام 1995 وبعد وقوع كارثة محاولة اغتيال الرئيس المصري واثارها السلبية علي السودان ودخوله القائمة السوداء وادراج اسمه ضمن الدول الراعية للارهاب، ماتجرأ صحفي واحد بالداخل وان يكتب عن الحقائق ودور علي عثمان والنافع وضلوعهما في الحادث.

***- سـكت الصحفييون خوفآ من الرقابة الأمنية الصارمة عليهم وعلي كتاباتهم، البعض منهم لزم السكوت، والاغلبية راحت تنافق النظام وتزيد الطين بلة بكتباتهم \"المقرفة\" وتصعد التوتر بين البلدين بمقالات ونقل التصريحات الاستفزازية الصادرة من قادة \"الحزب الحاكم\" وكبار جنرالات القوات المسلحة، والغريب في الامر انه وبعد ان عادت المياة الي مجاريها الطبيعية بين الخرطوم والقاهرة، نجد ان الكتاب والصحافييون الذين صبوا الزيت السوداني فوق النار المصرية عام 1995، قد غيروا لسانهم واسلوبهم واغرقوا صفحات جرائدهم بالغناء والتطبيل لمصر \"ام الدنيا\"...ولمبارك والحزب الوطني المصري،وزاروا مصر زرفانآ ووحدانا، وبوفود رسمية ودعوات خاصة...ويكتبون الأن مرة اخري عن...حسن مبارك السيئ!!

***- والهم طولك ياروح!!


#166100 [بكري الصايغ ]
1.58/5 (17 صوت)

06-24-2011 07:44 PM
***- في شهر يونيو من عام 2005- اي قبل ستة اعوام- رفضت الحكومة المصرية السماح بدخول النافع علي النافع وعلي عثمان للقاهرة ضمن الوفد الحكومي لتوقيع \"اتفاقية القاهرة\" لانهما من ضمن الشخصيات السودانية المدرجة بالقائمة السوداء وممنوع دخولهم الاراضي المصرية وبحكم انها خططا لاغتيال الرئيس المصري السابق حسني مبارك. وتدخل محمد عثمان الميرغني شخصيآ لدي مبارك وطلب منه السماح بدخولهما للقاهرة لتوقيع الاتفاقية مابين \"التجمع\" و\"الحزب الحاكم\" في الخرطوم.

***- بعد توقيع العقد طلب علي عثمان وعلي النافع من المسؤوليين المصريين السماح لهما بمقابلة الرئيس حسني مبارك لتقديم الشكر له لمساعيه ونجاحه في جمع اللقاء بين الاخوة السودانيين الاعداء، ودور الحكومة المصرية في انهاء القطيعة بين المعارضة ونظام الخرطوم،

***- وافق الرئيس المصري علي مقابلة علي عثمان فقط بحكم انه نائب اولآ للرئيس السوداني ورافضآ بشدة مقابلة النافع. وكان معروفآ للجميع ان حسني مبارك يكن كرهآ ومقتآ شـديدين للنافع بعد حادثة اديس ابابا،

***- ويقال ـ والعهدة علي الراوي المصري - ان اللقاء الذي ضم الرئيس مبارك مع علي عثمان، كان لقاءآ لن ينساه علي عثمان مابقي حيآ علي وجه الأرض...ففي هذا اللقاء (وهو اول لقاء يجمعهما معا ولم يسبق ان التقيا من قبل) ،ان فاجأ حسني مبارك ضيفه علي عثمان بمجموعة من صور فتوغرافية التقطت بالخرطوم فيها كل الشخصيات التي شاركت في عملية محاولة اغتياله باديس ابابا، وصورآ اخري لبعض اعضاء تنظيم \"الجماعة الاسلامية\" المصرية يتدربون بالسلاح باحدي ضواحي الخرطوم. وراح الرئيس المصري يعنف بغضب واضح علي عثمان ونظامه واسمعه كلامآ مؤلمآ وجارحآ كل كلمة فيها اشد ايلامآ من الاخري، ومااعطي مبارك علي عثمان فرصة للكلام ،وانفرد هو طول الوقت بصب جام غضبه علي النظام الحاكم في السودان. وبعدها انهي مبارك المقابلة وترك ضيفه بالمكتب وخرج دون وداع!!.

***- لقد انتقم مبارك لنفسه من علي عثمان (بالكلام السخن والنفس الحار) بعد عشرة اعوام من المحاولة... ومتي?..في شهر يونيو عام 2005 -اي- في نفس الشهر (يونيو) الذي وقعت فيها محاولة الاغتيال!!

***- خرج نائب رئيس الجمهورية من القصر وهو يتصبب عرقآ ساخنآ ومااستطاع ان يدلي باي حديث للصحفيين. ومنذ ذلك الوقت تغير علي عثمان تغييرآ كبيرآ وماعاد يكن الكراهية للنظام المصري والرئيس مبارك، وماان يكون موجودآ بالقاهرة الا ويثني علي العلاقات السودانيةـ المصرية والتكامل والاخوة!!

***- اما عن علي النافع فانه وحتي اليوم ماحظي بلقاء مع الرئيس المصري السابق...رغم انه زار مصر عشرات المرات!!


#166055 [بكري الصايغ ]
2.61/5 (21 صوت)

06-24-2011 06:13 PM

***- الشكر وكل الشكر لكل الأخوة الأعزاء الذين شاركوا بتعليقاتهم المقـدرة ومساهماتهم الكبيرة. وأقول للاخ العزيز ناجي أبو مزن الذي كتب ;(المعلومات الوارده ناقصه اعلم ان هناك مزيد! مثل اسماء الضباط السودانيون الذين تمت تصفيتهم الخ). واقول له انه وهناك بالفعل عمليات تصفية جسدية قد تمت لعدد كبير من الضباط بعضهم برتب عالية وقد سبق للترابي ان قالها من علانية ونشرت الصحف العربية تصريحه المثير، وقد تحداه النافع ان يقول من هم وان يذكر اسمآ واحدآ، تعرض الترابي بعد تصريحه هذا لاعتقالات ومضايقات سكت بعدها عن الكلام حول خفايا واسرار مايعرفه عن الضباط المقتوليين!!.

***- وهناك ظاهرة غريبة ان قدامي الضباط بالقوات المسلحة والذين سرحوا من الخدمة قبل زمن طويل وفي سنوات التسعينيات بحجة عدم ولاءهم لنظام البشير ،او الضباط الذين طردوا لاحتجاجهم علي تصرفات الضباط الاسلاميين بالقوات المسلحة لايتكلمون عن اعدامات زملاءهم رغم انهم ماعادوا ضباطآ ويعيشون بعضهم الأن بدول الخليج والسعودية ويعملون بمهمن لاعلاقة لها بالعسكرية!!

***- المخابرات المصرية وبعد اعتقال بعضآ من الذين ينتمون لمنظمة (الجماعة الاسلامية) حصلت منهم علي معلومات كثيرة وثمينة منها ان عمليات التدريب والتجهيز لتنفيذ عملية قد تمت بمعسكر \"سوبا\" بالخرطوم وبمعسكر سري في طهران تابع لل\"حرس الثوري\" الايراني.

***- نشرت جريدة \"الشرق الأوسط\" اللندنية بعددها الصادر في يوم الجمعة 30 يونيو 1995 خبرآ يقول:
(رفعت القوات المصرية حالة الطوارئ القصوي بين قواتها الموجودة في مثلث حلايب. وقالت مصادر مطلعة في القاهرة ل\"الشرق الاوسط\" ان اجراءات طرد السودانيين من نقاط الحدود لم يشمل المدنيين السودانيين المقيميين داخل مثلث حلايب، ولكنها اقتصرت علي مسؤولي الادارة المدنية من رجال الشرطة الأمن السودانيين، الذين كانوا داخل مثلث حلايب وعددهم 70 رجلآ.

وفي الوقت نفسه ، وصلت انباء الي القاهرة عن اقتحام 90 سودانيآ 3 استراحات تابعة للحكومة المصرية في الخرطوم، اعتدي خلاله علي عدد من المصريين، وطردت اسرهم، ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية ان اسرة مساعد الملحق العسكري كانت ضمن تلك الاسر التي تعرضت لسوء المعاملة.

***- وفي الخرطوم قال اللواء محمد بشير سليمان، المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية ان الجيش السوداني \" سيحول منطقة حلايب الي مقبرة للجيش المصري\".

***- ومن جهة ثانية، اعتبرت دوائر سياسية محايدة في العاصمة المصرية ان لقاء الرئيس المصري مبارك مع القيادات السودانية المعارضة لممارسة العمل العام والمعارضة لجبهة الدكتور حسن الترابي المعادية لمصر، بلا تحفظات،علي خلاف الحال في الفترة السابقة علي حادث الاعتداء، حين رفضت القاهرة بشدة للمعارضة السودانية بتنظيم مؤتمرات او عمل معارض ضد النظام السوداني علي الارض المصرية).

---- انتهي خبر الجريـدة----


#165906 [بكري الصايغ]
4.05/5 (22 صوت)

06-24-2011 12:47 PM
صحيفة :ايران تقف وراء محاولة اغتيال مبارك في أديس أبابا
*******************************************************
الـمصدر:

------------------------------------------
***- كشفت مصادر صحفية مطلعة ان مدبري محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في أديس أبابا عام 1995 كانوا يتنقلون بحرية في إيران تحت علم الحرس الثوري الإيراني الذي كان يوفر لهم الحماية الأمنية.

***- ونقلت صحيفة \"الشرق الأوسط\" اللندنية عن قيادات أصولية بريطانية قولها \"بعض قيادات الجماعة الإسلامية الذين دبروا محاولة اغتيال مبارك في أديس أبابا كانوا يعيشون في إيران يخرجون منها بأمان ويدخلون إليها بأمان أيضا تحت علم الحرس الثوري الإيراني الذي كان يوفر لهم الحماية الأمنية\".

***- وأوضحت \" أن مصطفى حمزة أمير الجماعة الإسلامية المصرية والعقل المدبر لمحاولة اغتيال الرئيس المصري والذي اعتقل في السودان ورحل إلى مصر كان يتنقل بين إيران وسوريا والسودان بجواز سفر سوداني.

***- وتابعت المصادر \"لا يزال محمد الإسلامبولي شقيق خالد الإسلامبولي قاتل الرئيس المصري الراحل أنور السادات عام 1981 يعيش مع أولاده وعائلته في إيران\" ، فيما أكدت قيادات أصولية أن عددا من زوجات الإسلاميين المصريين المحتجزين في إيران تحت الإقامة الجبرية عادوا إلى القاهرة.

***- وجدير بالذكر أن طهران قامت بتسليم مصطفى حمزة إلى مصر عام 2004 مقابل تسهيلات ستحصل عليها إيران لإنشاء مراكز ثقافية في مصر بالإضافة للمعلومات الأمنية التي ستتلقاها عن معارضين من مجاهدي خلق بعضهم يعيش في حماية الأمن المصري.

***- ويعتبر مصطفى حمزة القيادي الأبرز في الجماعة الإسلامية، وكان قد اتهم في قضية اغتيال الرئيس المصري السابق السادات في1981 وتم توقيفه وقتئذ لـ3 سنوات ليعتقل مرارا بعد ذلك إلى أن هرب إلى أفغانستان ، وصعد عتبات التنظيم بسرعة فائقة ليشرف على تدريب العناصر الوافدة من مصر إلى معسكرات \"الجماعة الإسلامية\" في أفغانستان.

****- وكانت قد صدرت بحقه 3 أحكام بالإعدام في قضية \"العائدون من أفغانستان\" في 1992، وفي قضية محاولة اغتيال وزير الإعلام المصري صفوت الشريف في1993، وفي قضية \"أحداث المنيا\" في1997.

***- وكان الرئيس مبارك تعرض في يونيو/حزيران من عام 1995 لمحاولة اغتيال في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا ، قبيل انطلاق القمة الـ31 لمنظمة الوحدة الأفريقية.

***- ووقعت المحاولة عندما استقل الرئيس مبارك سيارة من مطار أديس أبابا إلى المدينة وبعد ان قطعت مسافة 700 متر ظهر مجموعة من المسلحين ، الذي قاموا باطلاق الرصاص و القنابل فى اتجاة موكب الرئيس المصرى الذي كان يرافقه مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان والذي صمم أن يستعين الرئيس في رحلته الإفريقية بسيارات مصفحة ، الأمر الذي كان يرفضه مبارك.

***- وأمر الرئيس مبارك فورا بعد الهجوم سائق السيارة بالاستدارة سريعا والعودة إلى أرض المطار.


#165904 [بكري الصايغ]
3.69/5 (26 صوت)

06-24-2011 12:33 PM
***- بعد فشل محاولة حسني مبارك وانكشاف دور النافع وعلي عثمان، هاج البشير واقسم ان ينتقم منهما شر انتقام لانهما ورطا نظام الانقاذ محليآ وعالميآ واصبح موقف السودان دوليآ في غاية الخطورة وذلك بعد ان تقدمت القاهرة بشكوي ضد الخرطوم ،وايضآ في ظل المظاهرات العارمة التي اجتاحت عدة دول ضد محاولة الاغتيال وتنديد كبريات الصحف العالمية بالجريمة.

***- وماإن سمع الترابي بخبر غضب البشير الذي (تأبطا شرآ)، حتي سارع الي لقاءه بالقصر، وفي اجتماعه مع البشير نصحه بالتروي والهدوء والا يتخذ اي قرار ينص علي ازاحة النافع وعلي من منصبيهما في الوقت الراهن، وان يتصرف بشكل عادي وكان لادخل للسودان بما تقوله القاهرة، والا يهتم بالاتهامات ضد السودان فلا يوجد اي دليل مادي ملموس علي ان السودان ضالعآ في محاولة الأغتيال.

***- وبالفعل، عمل البشير بنصيحة الترابي وقام بنقل علي النافع من منصبه كمدير لجهاز الأمن الي القصر، وبقي علي عثمان بمنصبه بوزارة الخارجية حتي عام 1998 ليشغل بعدها منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية بعد وفاة الزبير محمد صالح الذي كان نائبآ اولآ للبشير،

***- كثيرون في السودان يقولون ان علي عثمان قد قابل المعروف الذي قام به الترابي تجاهه بالنكران والجـحود، وانه (علي عثمان) هو الذي خطط للاطاحة بالترابي عام 1999،وانه هو ايضآ الذي اوعز للبشير بتجريد الترابي من كل صلاحياته الدستورية والحزبية وان يبقيه بالاعتقال الاجباري!!


#165894 [بكري الصايغ]
3.57/5 (20 صوت)

06-24-2011 12:08 PM

للتوثيق التاريخي..
محاولة إغتيال الرئيس حسني مبارك والدور السوداني..
---------------------------

***- الترابي: مصر وأميركا تعرفان أن لا علاقة لي بمحاولة اغتيال الرئيس مبارك..
***- زعيم المؤتمر الشعبي قال إن صمت القاهرة حاليا لا يعني نسيان الملف..
*******************************************
المصـدر:
Facebook © 2011
-------------------
***- أعلن الدكتور حسن الترابي، الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض، انه «لا علاقة له بمحاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في أديس أبابا في عام 1995». وقال ان مصر وأميركا تعرفان «انني لا علاقة لي بتلك العملية». ورداً على اسئلة الصحافيين في مؤتمر صحافي عقده أمس بدار حزبه (الشعبي) في ضاحية الرياض بالخرطوم، قال «ان مصر تعلم من هم الذين قاموا بهذه العملية واذا سكتت مصر مرحلياً فان ذلك لا يعني انها اغلقت هذا الملف بصورة نهائية».

***- واضاف ان «مصر ستقوم بفتحه في الوقت الذي تراه مناسبا، لأن عدم نسيان الثأر طبيعة في الشعب المصري».

***- وتابع ان «الشعب المصري لا ينسي ثأره وهناك حسابات ستفتح في مواعيدها المحددة». واعتبر قيام نائبين من الكونغرس بإصدار القائمة التي تحمل أسماء 19 من قيادة الحكومة السودانية باعتبارها ضالعة في محاولة اغتيال حسني مبارك وأعمال إرهابية، بأنه «سياسية». وقال ان توقيتها يتصل بمفاوضات السلام التي تجري الآن في نيفاشا الكينية بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان. وذكر ان هناك أسماء في القائمة «ليست لها علاقة بالموضوع» حسب تعبيره، لكنه لم يخض في تفصيلات اخرى.

***- وفي اللقاء الحاشد الذي خاطبهُ د. الترابي بشمال كردفان ونقلتهُ صحيفة السوداني بتاريخ السبت 5 مايو 2007م الموافق 17 ربيع الثاني 1428ه، بصدر صفحتها الثالثة تحت عنوان (الترابي ورفاقه في كردفان يرفعون سقف التحدي ) بقلم الصحفي محمد علي يوسف ، اتهم د. الترابي علي عثمان محمد طه بالمشاركة في مُحاولة اغتيال الرئيس المصري مبارك.

***- وقال ان علي عثمان انفق من خزينة الحركة الاسلامية ما يزيد عن ( (1.5 مليون دولار في تدريب مجموعة من الاسلاميين والاعداد لهذه العملية.

حادث «


#165885 [فاروق بشير]
2.74/5 (22 صوت)

06-24-2011 11:49 AM
سؤال للقانونيين:
بالنسبة للنظام المصري الديمقراطي الحالي هل الحق لا يزال محفوظا له لاثارة القضية من جديد؟
يعني هل لا يزال حق الابتزاز قائما.؟




#165869 [M.E.Osman]
2.74/5 (19 صوت)

06-24-2011 11:11 AM
كل البلاوى دى والشعب السودانى نايم فى العسل ،والله حاجة تجنن


#165854 [ناجي ابومزن]
3.62/5 (19 صوت)

06-24-2011 10:33 AM
المعلومات الوارده ناقصه اعلم ان هناك مزيد! مثل اسماء الضباط السودانيون الذين تمت تصفيتهم الخ...نافع اجبن رجل عرفناه..( )


#165798 [بكري الصايغ ]
3.45/5 (15 صوت)

06-24-2011 04:22 AM
(1)-
الترابى يورط الحكومة السودانية فى محاولة اغتيال مبارك!!!!
******************************************************
المـصـدر:

الـموقع:
(منتديات النيلين)- >
بتاريخ:
03-19-2006,

***- فى لقاء للترابى على قناة العربية مسا الجمعة الماضية قال ان الحكومة السودانية هى التى دبرت محاولة اغتيال مبارك عام 1995 وقال انه اذا حوكم سوف يذكر اسماء الذين خططوا للعملية وقال ان الذين نفذوا العملية ماتو مقتولين فى السودان (تم التخلص منهم).

(2)-
محاولة اغتيال حسني مبارك في أثيوبيا وتداعياتها في السودان!!
------------------------------------------------------------
الـمصدر:

الـموقع:
حوار اجرته قناة (العربية)-
بتاريـخ:
18-03-2006,
---------------------------
***- كشف الترابي في حوار اجرته قناة العربية عن ضلوع اركان النظام في حادثة محاولة اغتيال الرئيس المصري / حسنى مبارك وقد اشار الترابي الى على عثمان محمد طه ونافع على نافع ... موضحا بانه سيكشف ملابسات القضية.

أحمد عبد الله: في يونيو عام 95 تعرض الرئيس المصري محمد حسني مبارك إلى محاولة اغتيال في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وسرعان ما اتهمت مصر السودان بل وتوافقت تقارير الاستخبارات الأميركية مع المصرية في أن السودان يؤوي معسكرات تدريب لمن وصفتهم الدولتان بالإرهابيين، ولم يكن الدكتور الترابي بل نظام الحكم برمته بعيداً عن الاتهامات.

حسن الترابي:
أولاً إذا كنت.. إذا يوم من الأيام أُقيمت محكمة وأديت القسم على أن أقول الحق كل الحق سأضُطر أن أقوله، ولكن أحدثك: أولاً جاءت قوى عناصر أو شباب مصري في حركة ليست حركة الأخوان الحركات الأخرى تعلمها في مصر حركات جهادية دفاعية تعلمها أنت..

أحمد عبد الله: الجهاد الإسلامي؟

حسن الترابي:
امتازت عن حركة الأخوان، وجاءوا هنا ليلاحقوا رئيسهم لأنهم ظنوا أنه أهون عليهم أن يجدوه في أثيوبيا من مصر حيث يحاط..
أحمد عبد الله: التقيتهم أنت؟
حسن الترابي: ما التقيتهم، التقاهم آخر في موقع قيادي بعدي تقريباً في المدنيين والتقتهم أجهزة أمنية..
أحمد عبد الله: النائب الثاني للرئيس؟
حسن الترابي: أنا لا أريد أن أقول إلا أمام محكمة، ولكن أحدثك وأنت بعد ذلك الأخوة في مصر يعلمون الاسم والأخوة في أثيوبيا يعلمون الاسم ويعلمون..
أحمد عبد الله: النائب الثاني للرئيس؟
حسن الترابي: يعلمون اسم من كان في أجهزة الأمن ومن كان في السلطة؟
أحمد عبد الله: ما زال هو في السلطة صح؟
حسن الترابي: نعم ما زال هؤلاء جميعاً في السلطة، اتخذ جانباً من جهاز الأمن طُردوا أو أُبعدوا ولكنهم عادوا يتمكنوا في السلطة.
أحمد عبد الله: عندما يكون هناك بعض القيادات السياسية الموجودة في نظام الحكم الحالي وراء اغتيال محاولة اغتيال الرئيس المصري محمد حسني مبارك في أديس أبابا في يونيو عام 95، معناها أن الرئيس نفسه كان على دراية..
حسن الترابي: لا كلا الرئيس نفسه عيناً لم يكن..
أحمد عبد الله: أنت متأكد من أن..
حسن الترابي: آه أنا متأكد..
أحمد عبد الله: طيب كيف علمت أنت..؟
حسن الترابي: علمت بعد ذلك بعد أن وقعت الواقعة، وأدى الأخوة المصريون واجبهم لكن القدر من الله..
أحمد عبد الله: أنت لم تلتق أي حد من؟
حسن الترابي: لا لا أبداً، ولا علمت عنها شيئاً، أنا حدثتك أني لا أريد أن أعين الوقائع إلا إذا اضطررت إلى ذلك..
أحمد عبد الله: في المحكمة..
حسن الترابي: نعم في المحكمة، لو حُدث بي ذلك لفعلتها، ولكن أنت بعد ذلك يسُهل عليك أن تقدر يعني..
أحمد عبد الله: طيب لماذا لم تلجأ إليك مثلاً الحكومة المصرية لمعرفة الجاني؟ لماذا اتُهمت أنت أيضاً بالتورط كونك وراء محاولة الاغتيال؟
حسن الترابي: الأجهزة الأمنية المصرية عيناً لم تفعل ذلك، ولكن الإعلام عموماً نسبها إلى الحركة التي أنا فيها، ولذلك هي تُنسب من على رأس الحركة..
أحمد عبد الله: بعض تقارير المخابرات، بعض تقارير الاستخبارات الأميركية ذهبت إلى أبعد من هذا، قالت..
حسن الترابي: الأميركيون جاءوا لهذه البلد وحدثوني بالأسماء، لا السفير وحده بالأسماء هي عين الأسماء، والأثيوبيون يعلمونها لأنها تحت الضغوط طبعاً باح بعض الأخوة هنالك الذين أُلقي القبض عليهم بعين الذين قابلوهم، والذي مدوهم بالمال والسلاح والعون..
أحمد عبد الله: بس بعض التقارير قالت يعني ذكرت غير ذلك دكتور حسن، بعض التقارير الأمنية الأميركية والمصرية..
حسن الترابي: لا كلا أنا كنت في موقعي يا أخي، لقيت الأجهزة أميركية عالية وحدثوني عن الأسماء..
أحمد عبد الله: طيب لماذا..
حسن الترابي: والرئيس لم يكن منها، وبعد ذلك علمنا لأنه جاء إخوة مصريون راجعين بعد أن أخفقت المحاولة، لكن رجعوا بالخطوط الجوية الأثيوبية أسمائهم معلومة بأسمائهم، لما دخلوا هنا حدثت بعض النفوس بعض الناس أنفسهم بأن يقتلوهم حتى يطفئوا كل آثار ما فعلوا..
أحمد عبد الله: تخلصوا..
حسن الترابي: ولكن هذا.. عندئذ دخلنا نحن، لأنهم اضطربوا وسعوا الشورى وأدخلونا نحن، وطبعاً نحن غضبنا على ذلك وقلنا لا يمكن أن تُقتل النفس، ولو قُتلوا لظُنّ أنكم تخفونهم لأنهم جاءوا علناً..
أحمد عبد الله: البعض قال أنه كان أسامة بن لادن كان موجود في الخرطوم آنذاك..
حسن الترابي: لا لا لا شأن لأسامة بن لادن بهذا أصلاً..
أحمد عبد الله: أسامة بن لادن هو في الواقع الذي أعطى الأوامر..
حسن الترابي: لا شأن له البتةً..
أحمد عبد الله: وأنت كنت على علاقة بأسامة بن لادن..
حسن الترابي: هذه جهلة.. هؤلاء جهلة لا يسيئهم، لكن أتحدث موضوعياً لا علاقة له أصلاً بهذه القضية أصلاً، أسامة عندئذٍ لم يتحدث عن البلاد العربية كثيراً، كانت له بعض معاتبات ومغاضبات مع الدولة التي ينتمي إليها، لأنه جاء هنا.. الحوار قادته الحكومة لم أقده أنا..
أحمد عبد الله: بس كانت يعني..
حسن الترابي: وثانياً أحدثك الحقيقة، الحقيقة الجديدة التي أقولها لك، جاءني أخوة من بلد آخر.. بلد عربي آخر من حركة إسلامية جاؤوا هم يقولوا نريد أن نلاحق رأس الدولة هناك في هذه..
أحمد عبد الله: مصري برضه..
حسن الترابي: من بلد آخر نلاحقه هنالك، فقلت لهم: ماذا يحدث لو أصبتموه؟ ماذا يحدث في بلادكم؟ سيحكمها واحدة غاضب عليكم، ودم هذا الرئيس سيحمل دمه ليقتل منكم عدداً، ويسجن منكم عدداً، وليطفئ أي مظاهر من التدين حتى يوزن بها الآن..
أحمد عبد الله: يعني أولاً إذا كان هذه الحركة..
حسن الترابي: صدقني هؤلاء اقتنعوا..
أحمد عبد الله: يأتون إليك للنصيحة والمشورة صح؟
حسن الترابي: لكن هذه الحركة بالذات آثرت أن تذهب هناك، لأن أنا علاقتي في مصر يمكن مع الإخوان أنا لا أريد أن أسميها، لكن هي ليست بعيدة من مصر وأكتفي بذلك.
أحمد عبد الله: لماذا إذاً أنت علاقتك بمصر علاقة سيئة؟
حسن الترابي: لا علاقتي فقط الحركة الإسلامية، الحركة الإسلامية ليست سودانية، والسودان لم يبعث شيئاً إلى مصر، لكن يقع هنالك في مصر إلى الآن طبعاً توتر بين الحركة الإسلامية وبين مصر وبين السلطة وأنا منسوب..
أحمد عبد الله: ما هي مناصبهم في الحكومة السودانية؟
حسن الترابي: أنت طبعاً إذا قلت المنصب فتقع على عين الشخص..
أحمد عبد الله: طيب أنا سأذكر المنصب وأنت تقول أيوا ولأ..
حسن الترابي: لا طبعاً لا..
أحمد عبد الله: النائب الثاني لرئيس الدولة؟
حسن الترابي: أنا أسف من الخير لي أن أسكت..
أحمد عبد الله: مهو النائب الثاني برضه البعض يعني ذكر إنه كان وراء حتى خلافك.. كان وراء إخراجك أنت من المعادلة السياسية..
حسن الترابي: كلا هذه أنفيها عنه، الأولى أسكت عنها.
أحمد عبد الله: إذاً فالأولى هي صحيحة..
حسن الترابي: ما قلتها..
أحمد عبد الله: يعني لو قلنا أنه فيه بعض القيادات السياسية موجودة في نظام الحكم السوداني كانت وراء محاولة اغتيال الرئيس المصري محمد حسني مبارك هل هناك دليل؟
حسن الترابي: يذهب إلى أثيوبيا أو إلى مصر ليُخرج لك أوراق البينات، لن تجد اسمي فيها..
أحمد عبد الله: طيب إذاً أنت على علم بمن فعلها؟
حسن الترابي: بالطبع..
أحمد عبد الله: وأنت ليس وراء هذا.. ولا أسامة بن لادن ولا تنظيم القاعدة..
حسن الترابي: كلا.. أحدثك شيئاً آخر، في السودان كذلك لا أستطيع أن أقيم عليه بينة، الكثير من الذين أعانوا من بعيد لم يكونوا هم الأشخاص الذين صوبوا الضربة على سيارة الرئيس المصري في الشارع من المطار، لكن الذين أعانوهم من بعيد كثير منهم قتلوا في السودان ماتوا..
أحمد عبد الله: كثير ممن فعلوا؟
حسن الترابي: ممن كانوا في تخطيط العون الدعم الخارجي..


بكري الصايغ
بكري الصايغ

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة