المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لابد من تغير النظام في السودان
لابد من تغير النظام في السودان
06-25-2011 08:35 AM

لابد من تغير النظام في السودان
حامد جربو
[email protected]

مستقبل السودان مرهون بإسقاط نظام البشير

لم تكن الدولة السودانية منظومة متوازنة منذ تأسيسها , وهي محض براري شاسعة , وشتات من البشرية في سلطنات بدائية غير مترابطة ولا متجانسة ولا حتى متكافئة , جمعتها القوى الاستعمارية في مطلع القرن الماضي في رقعة جغرافية اسمها السودان لمآرب شتى . ولكن صمدت الدولة السودانية زهاء القرن من الزمان بسبب الثقة النسبية التي تؤولها الجماعات السودانية للمشايخ والسادة والسلاطين وزعماء القبائل, وولاء هؤلاء الرموز بالدولة السودانية . وأحياناً بالإكراه والقمع والاستبداد العسكري . ,بالإضافة إلى استغلال المرجعيات الدينية والثقافية والقبلية والجهوية في التعاطي السياسي ,من اجل مكاسب مادية أو معنوية أو الاثنين معاً .
جاء الإنقاذ إلى السلطة والشعب السوداني موحد ولو نسبياً ..!, الحرب الأهلية في الجنوب ولم تصل بعد مرحلة تقرير المصير , كانت المطالب في إطار الدولة السودانية الموحدة , حقوق المواطنة , وإنهاء التهميش , حسم مسألة الهوية والهيمنة الثقافية , وردع التعالي الزائف , وجغرافياً : التمثيل السياسي العادل للسلطة , والتقسيم المتوازي والمتوازن للثروة .
المفاصلة: مذكرة العشرة وفراق البشير والترابي ..!كانت مفصلة تاريخية في مسيرة السياسة السودانية . حيث انفراد حزب البشير بالسلطة والثروة ,وأدي إلى حراك سياسي واجتماعي وثقافي واستقطاب سياسي حاد ., واستخدم حزب البشير ( ميكانيزم) الجهوية والعرقية في الاستقطاب , وسياسة \" فرق تسد\"في ضرب المعارضة المسلحة والسلمية , وبالتالي إلى تفشي النعرة العنصرية والتعصب ,وظهرت المليشيات العرقية , واشتد الهيمنة الجهوية \" النيلية \" والاستبداد والقمع والإقصاء. وترتب على استمرار حزب البشير في السلطة التالي :
- اختلال التوازن في البنية الأفقية والراسية في القوات النظامية السودانية , قام حزب البشير بغربلة الجيش والأمن الشرطة ..! وتخلص من العناصر التي تنتمي إلى قوميات محددة (الدنيكا- النوبة- الفور- والزغاوة ..الخ)وهمش ما تبقى منهم في وظائف رديفة (أرشيفيه)
- اختلال التوازن في الاقتصاد الوطني , هيمنت مجموعة جهوية تنتمي إلى عرقية معينة على مفاصل الاقتصاد الوطني في الدولة السودانية وذلك بدعم \"لوجستي \"من حزب البشير , إكمالاً لمثلث العربي القديم ( العقيدة - القبيلة - الغنيمة ) أو (القبيلة - السلطة - الثروة ) كما الحاصل عندنا في السودان الآن في حزب البشير .
- استمرار اختلال التوازن في توزيع الموارد البشرية والبنية التحية , كرس حزب البشير الجهوية وركز التنمية البشرية والبنية التحية في مناطق محددة على أساس عرقي واثني , على سبيل المثال ,أقيمت في منطقة شمال العاصمة السودانية , حيت يقطن عرق الرئيس البشير أكبر مشاريع التنمية : مصفاة بترول الجيلي ..!,خزن أو سد مروي بتكلفة 2.5مليار دولار أمريكي أكبر مشروع من حيث التكلفة, بعد مشروع تنقيب البترول السوداني , مشروع توطين القمح في شمال السودان , طريق الخرطوم – الجيلى- شندي - عطبرة , وطريق عطبرة هيا بور تسودان ..الخ !, منذ فراق البشير والترابي انفق حزب البشير أكثر من 95% من ميزانية التنمية والقروض الربوية على منطقة شمال الخرطوم , نصيب دارفور وكردفان اقل من 10% وهي عبارة عن مشاريع وهمية وإعلامية استهلاكية لخداع المواطن البسيط في غرب السودان ,لا أحد يستطيع ان يذكر أي مشروع خدمي أو استراتيجي أقيمت في غرب السودان في عهد حزب البشير ...!
- استمرار اختلال التوازن في تمثيل الدبلوماسي , كرس حزب البشير العرقية والجهوية في تمثيل الدبلوماسي , اهتزت ثقة الحزب في قوميات السودانية ماعدا عرقية البشير وزمرته وقليل من المنتفعين من أبناء الهامش الذين أدمنوا الشخصانية والأنانية وحب الذات , هؤلاء غيبوا حقيقة الإبادة الجماعية في دارفور ويناصرون البشير في محافل الدولية ضد شعب دارفور , هذه العصابة - العصابة الدبلوماسية - هي التي دبرت مجزرة ميدان المهندسين في مصر , وحادثة منطقة الأوزاعي العنصرية في لبنان ..! وكل مآسي شعب السودان في بلاد الغربة .
- الاستمرار في تخريب التعليم وتطفيف ميزانيته ,وإسقاط ميزانية الصحة مما عمق مشكلة الهامش السوداني , وكذلك حرمانه من خدمات الصحة والتعليم , في حين أن أتباع حزب البشير من الأجهزة الأمنية وجهابذة النظام ينعمون في رفاهية وأنجالهم في مدارس عالمية خاصة فوق إمكانيات الدولة .
- استمرار اختلال التوازن في مشاركة صناعة الهوية الثقافية في الدولة السودانية , أقصى حزب البشير كل ما هو سوداني أصيل من نتاج وإرث إفريقي النوبي , على حساب العروبة الزائفة , غيب الحضور السودان الثقافي الأفريقي في المحافل الدولية , وعمل على مسخ هوية الدولة بانحيازه الفاضح على ثقافة الأقليات وعرقيات جهوية, ضد الأغلبية السائدة في المكون السوداني .
- الاستمرار في استغلال وتوظيف الدين كمرجعية مصلحيه والتشبث بالظاهر منه لخدمة المصالح السلطوية ,والزج به في خلافات السياسية ومآرب شخصية ,أو محاولة إقحامه في المعضلة العنصرية كديدن صاحب الأنتباهة خال الرئيس..! .
- انحلال أخلاقي وتفشي الفساد ,أفسد نظام البشير سلوك الناس وأخلاقهم , وهي نتاج طبيعي لغياب العدالة وعدم تكافؤ الفرص والمنافسة الشريفة , واتساع البون بين الأغنياء حزب البشير وفقراء عامة الشعب ,وانسداد الأفق, وخيبة الأمل الأجيال, وأصبح هم الفرد السوداني إشباع رغباته المادية والشهوانية , و أدت إلى تدمير قيم الأسرية ومبادئ الأخلاقية , نقرأ يومياً الشاذ والنشاز في مجتمعنا السوداني المحافظ , مثل هذا ما ألفه شعبنا عبر التاريخ .
- وأخيراً اتبع حزب البشير سياسة انتقام من شعب دارفور \"بعد صدور مذكرة التوقيف بحق الرئيس من المحكمة الدولية\" ذلك بضرب القبائل والعرقيات مع بعضها , هناك منهجية واضحة بقطع أوصال مجتمع دارفور, وتمزيق وتفتيت شبكة العلاقات الاجتماعية ,وتجفيف المناهل والمؤسسات التعليمية في دارفور,ذلك بقطع الإمدادات التعليمية من مناهج والأجلاس وكوادر المؤهلة ..الخ.
- مستقبل السودان مرهون بإسقاط نظام البشير , مزق حزب البشير السودان , لا يتورع الرئيس البشير عن استخدام أي نعرة في قمع التمرد , وهو على استعداد استخدام كل أساليب الشيطانية \"الأبليسية \" لضرب وإبادة شعب دارفور وكردفان , وجنوب النيل الأزرق والشرق وأقصى شمال السودان , من دون شك يسعى حزب البشير وراء مثلث عبد الرحيم حمدي , أو دولة (محور سنار ) أقروا ماذا قال عبدا لرحيم حمدي يومذاك:
محور سنار هو جزء الذي حمل السودان منذ عهد التركي المصري الاستعماري , وما بعد الاستقلال وظل يصرف عليه من غير بترول , حتى ولو انفصل عنه الآخرون لديه إمكانية استمرار كدولة فاعلة . الجنوب سوف يقرر مصيره بعد الفترة الانتقالية , حزب الأمة خسر دارفور ,والميرغني فقد الشرق , لابدا من إستراتيجية جديدة نقابل بها هذه القوى المتمردة . لاحظ أن هذه الورقة قُدمت في المؤتمر الاقتصادي للمؤتمر الوطني في 2005م .
حامد جربو/السعودية
المزيد في موقعنا
www.Jarbo.110mb.com


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1446

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#167167 [الجعلي الأحمق]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2011 03:43 PM
أخي جربو مقالك مليان وقوي لكن لديك مشكلة لغوية مع الألف واللام التعريفية مثال لذلك \"خلافات السياسية ومآرب شخصية\" والصحيح والخلافات السياسية والمآرب الشخصية أو خلافات سياسية ومآرب شخصية\" وهناك أمثلة كثيرة، ويجب معالجة هذه المشكلة لأنك كاتب كبير وأفكارك قوية ولا يجب أن تضعفها بهذه الأخطاء الإملائية أو النحوية البسيطة، شكراً لمقالك وواصل مسيرة النضال ونحن من خلفك!!!!!!!!!!!!!!!


#166538 [اب ترمة]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2011 05:19 PM
هو كذلك بالضبط مقال معبر لخص حقيقة الوضع بدقة .... فقد وفيت وكفيت أخونا حامد لك التحية والشكر


#166464 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2011 03:24 PM
وكيف السبيل !!!! جاء الربيع يختال من الحسن!! فلم يجدنا وهاهو الخريف يطرق ابوابا لنا ولامجيب!!


#166327 [صبر الدين]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2011 12:07 PM
لافض الله فوك الأخ حامد فقد كتبت وأوجزت ،ولابد من إسقاط هذا النظام حتى ولو كان حياتنا هو الثمن ، فالعيش في ظل حكومة فاسدة وفاشلة يضيع الوطن من أمامنا لهو العار بعينه ، ولابد من إسقاطه بكل الوسائل الممكنة ..!

والله أكبر والعار واللعنة للكيزان اللصوص .


#166304 [habbani]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2011 11:24 AM
اسقاط النظام واجب شرعى .والموت فى سبيله جهاد .والدعوة إليه كفارة .وأموال المؤتمر الوطنى وأفراده غنيمة .
فهل من مبايع؟؟


#166253 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2011 10:09 AM
لكن يا اخى هذه تصرفات فئات محدوده

اما جميع السودانيين فنرنو الى وطن واحد يضمنا جميعا

بما فيه جنوب السودان لاننا ننتمى الى بعضنا البعض

ونحن اقوى اذا اجتمعنا واضعف اذا حدث العكس

لماذا يسكت الناس عن الادلاء برايهم

ارجو من صحيفة الراكوبه عمل استفتاء

ان يبقى السودان موحدا او يتقطع اربا


حامد جربو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة