Wishful thinking
06-26-2011 01:16 PM

أفق بعيد

فيصل محمد صالح

Wishful thinking

عنوان هذا العمود بالعربي هو التفكير الرغائبي أو الرغبوي، بمعنى أن يفكر الإنسان بأمانيه ورغباته، أي ما يتمنى حدوثه، ثم يصل به الأمر ليتصور الواقع وفق رغبته وأمانيه، ويتخيل حدوث ما يرغبه، هذا الشخص لو كان فردا فإن مجمل تصرفاته وسلوكياته ستكون مخالفة للواقع وستوقعه بالتالي في مشاكل، أما لو كان يمثل جهة أو مؤسسة وفكر وتصرف بهذه الطريقة فالمصيبة أكبر، لأنه قد يبني مواقف وسياسات على أرضية هذا التفكير الرغبوي الهش.
تصريحات السيد الدرديري محمد أحمد بصحف الأمس تدخل في إطار هذا التوصيف، والسيد الدرديري لا فرق بينه وبين أبناء آبيي في الحركة الذين يقال إنهم وراء التصعيد والمواقف الخاطئة، لأن أبناء أبيي في الجهة المقابلة ليسوا أفضل ولا أعقل في طرائق التفكير والممارسات.
يقول السيد الدرديري إن اتفاق أديس ابابا الأخير قد حسم تماما تبعية آبيي للشمال، وبحسب تعبير الصحيفة فقد أزاح الدرديري الستار \"عن إقرار مجموعة دينكا نقوك في الحركة بشمالية آبيي في اتفاق أديس بشأن المنطقة\". واعتبر الدرديري، بحسب ما نشر، إن اتفاق أديس ابابا تجاوزٌ عملي للاستفتاء، ونفى وجود أي حديث عن الاستفتاء على طاولة المفاوضات\". انتهى حديث الدرديري، وهو كما معروف من أبناء آبيي من المسيرية، وهو مفاوض دائم وثابت في كل وفود الحكومة والمؤتمر الوطني، منذ ما قبل نيفاشا وحتى الآن.
فور قراءتي للخبر عدت لجهاز الكومبيوتر لأعيد قراءة اتفاق أديس أبابا، الذي يبدو أننا لم نقرأه حق قراءته، ولم ننتبه لما حققه الدرديري وزملاؤه المفاوضون من طي صفحة هذه المشكلة المعقدة، وهو جهد يستحقون عليه الثناء والتقدير، ولكن هالني ما وجدته وقرأته. لا يتعامل اتفاق أديس ابابا مع مشكلة آبيي في جذورها، ولم يدخل نفسه في تفاصيلها واتفاقاتها السابقة، لكنه عالج الوضع الراهن على ضوء اعتداء قوة من الجيش الشعبي على الجيش السوداني ثم قيام الجيش باقتحام آبيي وطرد قوات الحركة منها، وكل هذه التصرفات تعتبر مخالفة للاتفاقات السابقة.
ما فعله اتفاق أديس ابابا أنه أعاد آبيي لوضعها السابق، أخرج منها الجيش السوداني شمالا، وأبعد قوات الحركة جنوبا، ثم أدخل قوات اثيوبية، بقرار من مجلس الأمن، في آبيي بدلا لقوات يونميس. بعد ذلك أقر الاتفاق تكوين إدارة مدنية مشتركة لآبيي، مثلما كان سابقا، وترك الأمور مفتوحة بعد ذلك إلى حين الوصول لاتفاق نهائي حول آبيي.
ويعني هذا ببساطة، أنه وبعد إعادة الأمر لوضعه السابق، فإن على الجميع الجلوس مرة أخرى لطاولة المفاوضات لإنجاز الاتفاق النهائي المعطل بسبب الاختلاف على من له حق التصويت.
هذا الاتفاق لم يحل شيئا غير انهاء التوتر الأمني، واتفاق التحكيم في لاهاي لم يحل المشكلة لكنه فقط وضح حدود منطقة آبيي المختلف حولها، وما تزال قضية الاستفتاء موجودة ، ولن يتم تجاوزها إلا إذا تم اتفاق رضائي بين الطرفين، قررا فيه حل القضية بدون استفتاء. لم يتم حسم تبعية آبيي لأي جهة، ولم يقر دينكا نقوك بتبعية آبيي للشمال، ولم يتم مناقشة هذا الأمر.
من اين يأتي السيد الدرديري، ومن لف لفه، بمثل هذه التصريحات المضللة؟ ولمصلحة من يتم تخدير المسيرية وكل الشعب السوداني شمالا وجنوبا بمثل هذه المعلومات المغلوطة؟ وكيف لرجل دولة مسؤول أن يضلل شعبه وأجهزة إعلامه؟
رجاء أبعدوا السيد الدرديري من ملف آبيي بمثلما تطالبون بإبعاد دينق الور وادوارد لينو، وافسحوا مجالا لعقلاء الطرفين ليجلسوا سويا دون حساسيات ليجدوا لنا حلا عبقريا يوقف القتال ونزف الدماء.

الاخبار


تعليقات 2 | إهداء 2 | زيارات 2007

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#167187 [حسين]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2011 04:01 PM
دينق الور رفض التوقيع حسب افادة الدرديرى . المشكلة فعلا فى المحاورين الشماليين . الظاهر فعلا تميزهم فى اللغة الانجليزية ... لاغير وما ذنبهم , الذنب ذنب من اختارهم . لاتوجد استراتجية و لا تخطيط . قال موعودين بنوبل للسلام .
سلام


#167160 [البعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2011 03:39 PM
كضب فى كضب

نظام قائم على الكضب

الرئيس زاااتو كضاب


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة