المقالات
السياسة
الرقص على موسيقى الترامب
الرقص على موسيقى الترامب
12-16-2015 12:03 AM



لن تكون أمريكا ترامب كأمريكا أوباما لو قدر للمرشح الجمهوري المكتنز أن يدب بقدميه الغليظتين فوق بلاط البيت الأبيض، ولن تفتح أمريكا الرؤوم في عهده الميمون أزرار ثوبها لترضع ملايين المقيمين فوق أرضها من المسلمين، كما لن تمد أذرعها الطويلة لتلملم الفارين من جحيم الحروب من المغضوب عليهم من "المحمديين" في حضنها. فالمسلمون - كل المسلمين - في عرف الرجل متهمون قبل وبعد أن تثبت الأدلة، فهم "إرهابيون بالفطرة"، وذخيرة موقوتة تنتظر أي ضاغط على الزناد، لتصيب وتقتل الأمريكيين دون تمييز.
من حق ترامب أن يتبجح، وأن يكشر عن أنيابه، فصبر أمريكا له حدود، ولن يظل الترامبيون صامتون أمام هذا العنف القادم من الشرق إلى ما لا نهاية. لن يضحك ترامب أمام الكاميرا، ولن يظهر بياض أسنانه لأي زعيم مسلم، ولن يراقصه بالسيف أو يلبس العمامة، لأن الرجل ببساطة غير مضطر لإخفاء عنصريته تحت شعارات جوفاء.
جاء رد البيت الأبيض على تصريحات الملياردير المتبجح كالعادة دبلوماسيا دون أن يصرح به أوباما، بينما سارعت كلنتون مرشحة الحزب الديمقراطي المحتملة، والتي أرادت أن تكسب نقاطا على حساب منافسها المحتمل، بوصف تصريحات ترامب أنها "مخزية، وخاطئة .. وخطرة." الأمر ليس أخلاقيا كله عن المرأة إذن .. وكل يبكي على أصوات المرشحين. أما المسلمون ومصالحهم ففي الدرك الأسفل من الاهتمام الفعلي لصانعي القرار في أمريكا.
ولو توقف الأمر عند تصريحات الساسة لهان. لكن المؤسف حقا أن استطلاعات الرأي الأخيرة تظهر جنوحا شعبيا نحو عنصرية بغيضة يخسر فيها المسلمون آخر أوراق أمانهم في بلاد العم سام. ماذا لو نجح ترامب، وجار على المسلمين هناك أو ضيق عليهم في أرزاقهم أو تأشيرات إقامتهم كما يفعل صديقه نتنياهو مع المسلمين في فلسطين المحتلة؟ وأين يضع المسلمون الفارون من الاضطهاد الترامبي المحتمل رحالهم وقد ضاقت بهم الأرض بما رحبت؟ وهل يلتزم زعماء المسلمين الذين عقدت الدهشة ألسنتهم فلم ينبس أحدهم ببنت اعتراض حتى اللحظة، صمتهم القبوري حتى لا يتهمون بدعم الإرهاب؟
في شرم الشيخ عام 1995، ألبسنا الإرهاب عمامة، وتنصلنا من الإرهابيين الإسلاميين باعتبارهم شريحة ضالة من محيط مسلم مسالم، فهل يضطرنا ترامب مستقبلا إلى توقيع وثيقة جديدة في مؤتمر جديد يخلع فيه الإرهاب العمامة لنلبسها نحن؟ وهل يرضى عنا الترامبيون الجدد في أمريكا وغيرها من البقاع التي تزداد فيها الفوبيا والعنصرية ضد كل ما هو إسلامي يوما بعد يوم إن وقفنا أمام بواباتهم الحدودية حليقي اللحى والشوارب ونحن نرتدي أحدث الأزياء العصرية ونرقص على موسيقى الهيب هوب؟

عبد الرازق أحمد الشاعر
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2016

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1386140 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2015 03:47 PM
المرشح الجمهوري التقيل اوي ولانه يفكر بعقلية رأسمالية بحته سيفتح ذراعي امريكا للمسلمين اطمن ...لانه لو لم يفعل ستخسر امريكا فلوس المسلمين الموجودة في ارصدتهاو الاقتصاد الامريكي مش ناقص ...كلام مرشح الجمهوريين ليس اكثر من دعاية انتخابية القصد منها اللعب علي الوتر الحساس او الوتر العاطفي للمواطن الامريكي المخلوع من هجمات الدواعش والباحث عن الامان حتي من خلال كلمات الساسة -والغرقان بتعلق بقشة زي مابقول المثل عندنا -واهو كلام والسلام
المخلوع =تعني المرعوب او (المتاخد او المخضوض بالعامية المصرية)

[سودانية]

#1385988 [أبو ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2015 11:18 AM
لا أرى أي سبباً لهجوم المسلمين على ترامب فالرجل قال رؤيته للشعب الأمريكي وفي حال انتخايه رئيساً يعني أن غالبية الشعب توافق على برنامجه. ومن حق أي دولة أن تمنع أي فئة أو مجموعة أو جنسية معينة من دخول أراضيها. معظم الدول الإسلامية إن لم تكن كلها تمنع دخول اللآجئين المسلمين الى أراضيها. ان معظم المسلمين يعتقدون أن ما تقدمه لهم الدول الغربية من مساعدات ولجؤ واعانات انما هو من عند الله عز وجل حيث أن الله سخرهم لخدمة المسلمين لا حمداً ولا شكراً لهم. أليس ترامب على حق ؟

[أبو ياسر]

عبد الرازق أحمد الشاعر
عبد الرازق أحمد الشاعر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة