المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجمرة الخبيثة.. ترشيد المعدوم..اا
الجمرة الخبيثة.. ترشيد المعدوم..اا
06-27-2011 04:37 PM

العصب السابع

الجمرة الخبيثة.. ترشيد المعدوم!!

شمائل النور

المياه التي تجري الآن بين مدير هيئة مياه ولاية الخرطوم ووالي الخرطوم، تنبئ بإيجاد حلّ قاطع يحسم الجدل بين إمكانية تنفيذ عدادات الدفع المقدم المسماة شعبياً \"الجمرة الخبيثة\" أو إيقاف التنفيذ إلى حين أو إلغاء الفكرة وهذه الأخيرة بعيدة عن تفكير هؤلاء.. والحقيقة بالفعل أوقف والي الخرطوم التنفيذ بعد إعلان الهيئة لبدء التنفيذ وعملياً أُلغي قرار الهيئة أو هكذا نتصور، لكن ذات الهيئة عادت بعداداتها وليس \"ببلوفاتها\" لتعلن التنفيذ من جديد في تحدٍّ لوالي الخرطوم، ولا نقول: قرار والي الخرطوم لأن الوالي قال وقف التركيب لإخضاع الأمر إلى مزيد من الدراسة، ومن يعلم لعلّ دراسة الوالي خلصت، وانتفت بالتالي أسباب التوقيف، ولعل الهيئة قصدت أن تضرب بهذا القرار \"المشروط بالدراسة\" عرض الحائط، وعلى أي حال لسنا في وضع قراءة البقاء للأقوى بين الهيئة والوالي وليس من أقوى إلا حاجة المواطن للمياه، إلا أنه لكلٍ حيثياته التي يبني عليها قراره، وما يلي المواطن هو توفير المياه، وحتى \"بسجمها ورمادها\" وتلوثها الذي أقرت به هيئة المياه ذاتها، وحتى إن لم تقر، فتلوث المياه يُرى بالعين المجردة، وأصبح الماء له لون وطعم ورائحة، وتبددت خواصه الفيزيائية، والهيئة تتفرج مكتوفة الأيدي كالضحية.. هذا من جانب التلوث، فإن كانت الهيئة تتخذه ذريعة لعداداتها فكيف تزيل الجمرة الخبيثة تلوث المياه..؟؟ ومن جانب شح الإمداد أو انعدام الإمداد، العديد من المناطق في قلب العاصمة الحضارية يشتري مواطنوها المياه من عربات الكارو في لوحة باهية البؤس، والمناطق والأحياء التي تحصل على نعمة المياه من حنفياتها، فالإمداد في الغالب الأعم يأتي ليلاً، والأحياء السكنية التي ينعم ساكنوها بإمداد على طول اليوم، هي أحياء معدودة في أصابع اليد، ولا ندري إن كانت هيئة المياه تعلم هذا الوضع أم لا..؟ والشح في الإمداد المائي المسمى حضارياً بسوء توزيع الحصص بين الأحياء لا يحتاج إلى دليل قاطع ولا يختلف حوله اثنان، والمتفق عليه هو أن البلد الذي يحتضن النيل أهله عطشى.. فليس من المنطق ونحن نعيش هذه الحالة من التصحر والتقشف أن تقفز لنا هيئة مياه ولاية الخرطوم لتنفذ \"جمرتها الخبيثة\" في حملة خبيثة ضد الحقوق الأساسية للمواطنين الذين يشكون الآن انعدام المياه المراد ترشيدها، فبدلاً أن تنغمس الهيئة الموقرة في إيجاد حلول لأزمة مياه العاصمة الحضارية، انصرفت كلياً إلى العمل الاستثماري في انتهاك واضح للحقوق الأساسية المنعدمة أصلاً، فكيف تريد الهيئة أن تُرشد ما هو غير متاح أصلاً، ثم ماذا هناك لنرشده.؟ توفير المياه بعيداً عن وصفها أن تكون صحية أو تصلح للاستخدام الإنساني، هو حق أساسي لا جدال فيه، فلتقم الهيئة أبقاها الله بتوفير المياه لكل المواطنين وبمواصفات تصلح لأن تُسمى إنسانية ثم بعد ذلك يُمكن أن يكون معها حق، حينما تطلب من المواطنين ترشيد هذه النعمة،، لكن أن يُرشد ما هو معدوم، فهناك احتمالان، إما أن نكون نحن سحرة، أو تكون الهيئة مسحورة فتتصور الأشياء ليست هي الأشياء.

التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 985

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#168296 [عبد الله ]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 09:31 AM
في لقاء مع أردوغان نشرته الجزيرة.
قال : ( كان الناس في العاصمة التركية يحملون الماء على أيديهم _ ولو رأيتهم تعابيره تستهجن هذا الحال _ إلا أن قال جلبنا الماء من مسافة 180 كيلو )
وهو إلى اليوم حبيب الشعب التركي والعربي ( على الأقل بحكم الأغلبية )
كم تبعد الماء عندنا ( 180 ؟ 100 ؟ 50 ؟ 5 ؟ ) لا . ربما أقل .
يعني لو حاكم عاقل موية بس ينفخ النسبة ويكسب الانتخابات.

كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ ** والماء فوق ظهورها محمول

وبي مثلنا
( تمر الفكي شايلو ومشتهي )

ربنا يصلح الحال .


#168184 [abuamin]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 01:49 AM

انا كنت افتكر ان كل جريدة محترمه عندها ارشيف ومكتبه مرجعية تشتمل على كل المخطوطات و الصحف والكتب و المقالات و اى مضوع فى اى صورة او شكل و يتاح للطلاب و الباحثين و الفضوليين ان يراجعوها لاى غرض !!! و لكن يبدو ان هذا الامر غير معمول به فى البلد دى ....او تكون حاجه اى كلام والسلام !!!

انا ذكرت هذا الامر لمثل هذه المواقف !!! حكاية المياه و البلوفة والانجازات و الوعود بتوفر المياه وطلب الناس قبل سنوات بالصبر لانو مشاكل المويه فى طريقها للحل الابدى !!!!!! و الاستاذه شمائل دى كان ممكن ترجع للارشيف و بالوثائق الدامغه تفضح المسئولين الكذابين ديل بدل كلامها النى و الفطير دا ... او كان ممكن تكلف اى متدرب او متدربة للقيام بعمل بحث سريع و توفير المعلومات الضرورية للكتابة حول اى موضوع هام بالاسانيد و الدلائل .......... يا جماعة الصحافه تتطوروا وجاروا الزمن و العصر بدل التباكى على العصور الذهبية للصحافة و تقولوا الناس بقت ما تقرا !!!


#168068 [Neema]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2011 10:17 PM
كيف يمكن للكوز المتمكن الذي استثمر في استيراد هذه العدادت ان يخسر من اجل عيون الشعب السوداني نتحرق كلنا المهم ان الكوز يكسب


#167895 [العجب]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2011 05:31 PM
الأخت / شمائل - اراك استخدمتي جملة ( السجم والرماد ) السجم هو الماء التدفق والرماد ما تبقى من احتراق المواد فذاك الذي يختلط بالماء وقد تغير لونه وطعمه ورائحته - وقديما كان يوصف الماء بانه ( لا رائحة ولا طعم له ولا لون ) - قصدت بتعليقي ان آخذك بعيدا عن المرارة التي تتحدين بها والتي لا يتذوقها من تبثيه اياها !!!


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة