المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اباطيل مؤسسه الجلابه فى تعريب الهويه السودانيه وبلقنه السودان
اباطيل مؤسسه الجلابه فى تعريب الهويه السودانيه وبلقنه السودان
06-28-2011 06:16 AM

اباطيل مؤسسه الجلابه فى تعريب الهويه السودانيه وبلقنه السودان

عبدالرحيم خميس
[email protected]

عندما سيطرت تنطيم الجبهة الإسلاموي على منبر الحكم فى السودان عمد الى تشتيت الشعوب السودانية المغلوبة على امرها تارة باسم الدين وتارة اخرى باسم العروبة وبهذا المنظور اجبر الشعب السودانى على عدم التفكير فى تحديد هويته هل هى افريقية الهوية ؟ ام عربية الهوية ؟ وبهذه الافتراضية الصعبة المعقدة اصبح الشعب السودانى امام خيار صعب عند تحديد هويتهم وبالتالى اصبحت الصراعات والحروبات الاهلية سمعة بارزة لتحديد الهوية فى مجتمع لم يفارق طور النمو المدنى بعد .
فاندلعت ثورة الجهاد تحت مسمى الجنة مع بدايات ثورة الجلابة الاولي،فكانت نداءاتهم باخوات نسيبة ومهيرة بت العبود كما يزعم مؤرخوهم واما بقية المؤرخين يحسبون ان مهيرة كانت صانعة الخمر للاستعمار..!
وبعد ان اشتد الخصام بين المتعند والمعتدل وحيرانه فنشبت الصراع الى نكران الجنة وطلاق بنات الحور في احراش جنوبنا الصامدة والجارة حالياً.ولذا فكر زعماء الجلابة بقيام دولة العنصرية المسمى باسم السودان الدولة العربية ، ولكن افكارهم كانت بايته لاجل مؤقت في زمن يبحث فيه الفقراء عن كلمة نضال تقيمهم باسم الثوار فانطلقت الشرارة من دارفورننا الغالية من آجل فك طلاسم دولة الجلابة المتعنصرة.
وبهذه الطريقة الشيطانية الفاجرة وعلى اسس اثنية ادت بنا الى حروبات اهلية مازالت نيرانها مشتعلة وتحرق اهلنا فى دارفور و كما ان الحرب التي لم تنتهي أصلاً قد أعيد اشعالها فعلاً فى جبال النوبة و ذلك عندما اصر نظام الانقاذ الدموى العنصرى على فرض حاكم برتبة مجرم حرب مطلوب القبض عليه من قبل العدالة الدولية لابناء النوبة ليعمل فيهم القتل ليل نهار على أساس عنصري بحت و بكل أسف تجد غلاة العنصريين من أمثال المدعو الطيب مصطفى صاحب منبر العنصرية و المنطلق الكريه، متقدم الصفوف في إهانة و تحقير الشعوب السودانية على السواء، تجده يدعو بقبح صريح إلى إبادة كل السودانيين عدا من يختاره هو ( عروبي متأسلم) للعيش في التراب الذي لا هو ينتمي إليه و لا يستحق نيل شرف البقاء فوقه. وهذا ان دل على شىْ انما يدل على ان الهوية تذل النقطة الاساسية فى كل الحروبات الاهلية التى اجتاحت السودان , ان على اهلنا فى جنوب كردفان ان يصمدوا ويقفوا بكل قوة من اجل ارض اجدادهم فالتاريخ لا يرحم من يترك ارضه نهبا لمن لا يستحق سوى الرد بالقصاص, كما ان كل الشعوب السودانية الحرة تقف مع المطالب الحقيقة لأهلنا فى جبال النوبة . اذن تدمير هوية الشعب السودانى او تغيير هويته يندرج تحت برامج الجبهة الإخوانية التى إستأثرت على مقاليد الحكم في السودان و ما هم سوي أقلية عنصرية وصولية تسعى لحصد منافع عاجلة كبدت البلاد خسائر فادحة في الأرواح و أدى إلى تقسيمه إلى دولتين مما أفقدنا إرثاً ثميناً من تاريخه و جغرافيته ويحسبون أنهم يحسنون صنعاً.
وان تاريخ دولة العنصرية يسطرها المجرم نافع علي نافع و مليشياتهم من الجنجويد والذين زرعوا الموت في كل بقاع دافور و بثوا الكراهية من أجل تفتيت الهوية السودانية المسالة الى بيوتات وافراد تكره بعضها البعض ونهب ممتلكات الشعب السوداني وتهجيرالسكان الاصلين من حواكريهم.بهذه الكيفية تمارس عصابات المؤتمر الوطني الهيمنة والذل والاهانة في شعب جبال النوبة من تشريد وتهجير وضربهم بالطائرات الحربية.
إن القلة المنتفعة المسيطرة على الحكم عادت مع تسعى الى إبراز هويتهم على انها الهوية اللأصلح و التي تشرف البشرية و ما سواها إلا غثٌ و تخلف فعمدوا إلى إستغلال و سائل الإعلام المملوكة للدولة لبث الثقافة العربية لتكون هي المهيمن الرئيسى فى كل قنوات الثقافية فى البلاد التي تعرف بأنها زنجية , وقد تم تهميش كل الثقافات الاخرى حتى اصبحنا نشعر كما الغرباء فى بلادنا . اذن سيطرة الثقافـة الطنبورية على اعمال التلفزيون القومى وتهميش باقى الثقافات الاخرى يعد جزء من المخطط الرامى لتهميش الثقافات الاصلية فى البلاد، و لم يقفوا عند ذلك الحد بل و إنا سعوا لفرضها بالقوة على مجموع السودانيين بلا إستثناء وخاضوا حروبات شملت كل أرجاء السودان و فشلت العصابة في إثبات الادعاء بان الهوية العربية الإسلاموية هي صبغة الجميع و مردهم ، وان ما يدور في هذا الاعلام الكريه انه اعلام مناسبات وليس الا..يتذكرون ثقافات المهمشين حينما يقتلوهم ويشردوهم من اراضيهم وهم لاينسون بانهم يرقصون في جثث الاموات وهكذا عرفانهم انهم عنصريون يعرفون بقية المهمشين اثناء قتلهم.
يبقى السؤال الاهم فى ذهن كل سودانى هو لماذا تم تصنيفنا فى جميع المنابر الدولية والاقليمية وحتى فى داخل الجامعة العربية بأننا افارقة زنوج ولسنا عرباً كما يدعيه البعض منا ؟ فلماذا التمسك بالعروبة ؟ و لن تتباين الإجابات و تبقى الحقيقة الظاهرة كما الشمس في كبد السماء إن السودان أرض لقوم سود و يحق لهم الإحتفاظ بثقافاتهم و لغاتهم و كجورهم و ما ضرهم إن تحدثوا العربية أو ولوا وجوهم شطر المسجد الحرام فهم لن يكون سوى أنفسهم و عار على القلة المنتفعة سلبهم هذا الحق.
عبدالرحيم خميس
هيويستون تكساس
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1999

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#169458 [سوداني ]
2.54/5 (6 صوت)

06-30-2011 03:13 AM
مقالة عنصرية ومقرفة ..


#168831 [السوداني]
2.54/5 (6 صوت)

06-29-2011 12:00 AM

ان العنصريه كالطاقه لاتنتهي الا مع نهاية الانسان ولكن في نفس الوقت
لدينا خيار لتحويلها الى شكل اخر كما في الطاقه لذا لما لانوسع الدائره حيث
نكون ايضا عنصريون ولكن لصالح الانسانيه جمعاء



اعوا الداء ياسودانينون


((((((((((((ودعوها فإنها منتنه))))))))))))))))


#168388 [موسى]
2.54/5 (6 صوت)

06-28-2011 11:48 AM
تسلم يا زعيم واللة ديل عبيد الاتراك ما سودانين ثم تاني هو العروبة دا شرف ما قاعدين ارزل الشعوب 00000000


#168274 [سوداني حر]
2.54/5 (6 صوت)

06-28-2011 08:54 AM
\"مؤسسة الجلابة\"\"مهيرة صانعة خمر الإستعمار\"دولة الجلابةالمتعنصرة\"\"سيطرة الثقافة الطنبورية\"
مقال ملئ بالعنصرية والكراهية والحقد بدرجة ممتاز -متى يتعلم هؤلاء لغة الحوار وثقافة السلام -مصيبة السودان هي هؤلاء الذين يعتقدون انهم سيغيرون التاريخ عن طريق الكراهية والحقد-التاريخ لايصنعة هؤلاء ابدا


#168254 [ضد العنصرية]
3.94/5 (5 صوت)

06-28-2011 07:14 AM
أن مثل هكذا مقالات عنصرية قادرة على تأخير الانتفاضة لاقتلاع النظام أكثر من قبضة الابالسة الامنية و لمعرفتنا بطرق واساليب الابالسة لا نستبعد أن يكون صاحب المقال مدفوع له الثمن، من هنا ندعو كل الشرفاء التصدي لكل ما هو عنصري حتى لو تستر بالنضال ضد الابالسة


عبدالرحيم خميس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة