المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
يحيى العوض
يامعلمنا عدنا بعدك ناقصين وكانت تلك حسرتنا الاخيرة...!.
يامعلمنا عدنا بعدك ناقصين وكانت تلك حسرتنا الاخيرة...!.
06-28-2011 03:15 PM

يامعلمنا عدنا بعدك ناقصين وكانت تلك حسرتنا الاخيرة...!.

بقلم : يحيى العوض
[email protected]

التقيت المعلم قبيل صلاة العشاء بعد رحلة طويلة عبر رمال كردفان, كان بصحبتى المصور الفنان امين الرشيد مهدى, قادمين من الخرطوم الى الابيض ومنها بالسيارة الى قرية الزريبة ,لاجراء حوار معه لمجلة \"القوم\". استقبلنا بحفاوة ,نجله الاكبر, والخليفة الان الشيخ الفاتح . ترقبنا وصوله وعندما اطل بزيه الابيض وابتسامتة الوضاءة, تسابق القوم لتحيته وكنا معهم . وهمس الشيخ الفاتح باسمنا واشار الينا . وامعانا فى الترحيب بنا , خاطبنا بكلمات مجاملة عذبة مازال رنينها يشدوا فى الذاكرة.. لم اتعرف عليكم \" الليل يحجب الجبال \" !
وامتد كرم ضيافته اسبوعا وانفتحت شهيتى الصحفية واسرفت فى اسئلتى غير عابئ بكثرة المريدين وحاجتهم للانفراد به ,بل وتجاوزت المألوف من الاسئلة ومن بينها سؤال انفلت منى, قلت له : يامعلمنا كيف نفرق بين اهل الصلاح الحقيقيين والدجالين والمشعوذين ؟
وابتسم الشيخ المعلم عبد الرحيم محمد وقيع الله البرعى قائلا:يتوقف ذلك على فراسة المؤمن الذى يتعامل معهم !
وارتسمت الحيرة على وجهى , فاتسعت ابتسامته وقال ضاحكا , لرفع الحرج : اذا لم تسعفنا فراسة المؤمن نلجأ الى مكر اخوانا \"الهمباتة\" -(وهم فى القاموس السودانى من ينهبون غالبا الاغنياء ويساندون الفقراء !) ويواصل , سأحكى لك حكاية\" الفكى\" الذى كان يطوف القرى عارضا خدماته وكراماته ,التى تشمل كل شىء يخطر على البال , ووجد سوقا رائجة خاصة وسط النساء ,واحتار عقلاء القوم فى التعامل معه. وتوصل ثلاثة من \"همباتة \"القرية الى حل مذهل ... اخذوا يترقبون زيارته القادمة , وكان من عاداته قبل دخول القرية, الشرب من البئر التى تقع فى اطرافها ,ثم يتوضأ ويدخل القرية . وعندما لمحوه قادما من بعيد وضعوا شيئا فى دلو البئر وانزلوه داخلها, واختفوا بين الاشجار الكثيفة التى تظلل المكان . ووصل \"الفكى\" ورفع الدلو وشرب منه واعجبه مذاقه وتجرعه حتى آخر قطرة وهو يقول ياسلام ماء عذب , ماء عذب ! ويمصمص شفتيه , مستغرقا فى نشوة عارمة , ثم اخذ يترنح ويرقص ويغنى بصوت عال !.. وخرج الرجال الثلاثة من وراء الاشجار وهم يضحكون ويصفقون ويزفون الرجل الى خارج القرية , قائلين: ياشيخنا .. هنيئا لك العرق \"العرقى\" الذى تجرعته ,مقابل \"البياض\" –\"مبلغ من المال \" الذى تدفعه نساؤنا . اذا لم تكن تعلم حقيقة هذا الماء العذب ,فكيف تعرف اسرار السماء ؟.. الوداع بغير رجعة ,!
هكذا مجالسه مؤانسة بالطرف الموشاة بالحكمة فى سلاسة بعيدا عن الغلو والتنطع , مع ابتسامة دائمة وضحكات حانية . ونصبت موائد الطعام تلك الليلة , عشرات من المريدين والزوار يتحلقون حولها , وكنا معه على مائدة واحدة , ويواصل حكاياته الممتعة : زارنا رجل من قرية بعيدة ومعه ابنه الذى يعانى من مرض عقلى , وتصادف وصولهما ساعة الغداء وجلسا معى , واحيانا اقوم بخلط الصحون بعد سكب محتوياتها فى صحن واحد كبير , وعندما امسكت بالصحن الاخير لاضيفه الى المجموعة , نهض الابن المريض وخاطب والده قائلا : المجنون انا ؟ لا.. ياأبى, انه شيخك الذى احضرتنى اليه ؟ قم ..الذى يحتاج الى العلاج هو هذا الرجل!
وامتدت يد الشيخ المعلم عبد الرحيم الى الصحون المتنوعة على المائدة الشهية المنبسطة امامنا, وقال ضاحكا هل اخلطها لكم ؟ ستكون أشهى !..
وتأدبا فى حضرته لم نجاوب, التزمنا جميعا الصمت.. فأبتسم قائلا : ان فى الصمت كلام !.. كلوا هنيئا كما تشاؤون .. فأ جبته : شكرا شيخنا ,هذا درس عملى عن فراسة المؤمن ,حقيقة لم نكن نريد خلط الصحون...! وضحك الجميع ..
--- 2---
ويروى الهرم الثانى فى كردفان الاستاذ الفاتح النور , ناشر ورئيس تحرير اهم صحيفة اقليمية فى تاريخ السودان ,جريدة كردفان , نادرة طريفة للشيخ المعلم عبد الرحيم البرعى عندما استقبل الشاعر الكبير نزار قبانى اثناء زيارته لعاصمة الاقليم, مدينة الابيض , عام 1969.. جاء الشيخ المعلم مع مجموعة من تلاميذه مشاركا فى حفل تكريم الشاعر الكبير . وقام الاستاذ الفاتح بتقديمهم لبعضهم البعض . وامسك الشيخ بيد نزار وفاجأ الجميع قائلا له ,اقرأ الفاتحة ! ويقول الاستاذ الفاتح انه شعر بحرج شديد فهمس فى اذن الشيخ يا مولانا الاستاذ نزار خواجة ! ورد الشيخ انه شاعر عربى بليغ يملك ناصية الشعر وبلاغة الكلمات ورصانتها ,لابد ان يكون مصدر بلاغته القرآن الكريم . ويقول الاستاذ الفاتح : كان الاستاذ نزار يصغى باهتمام للحوار الدائر بيننا , وفاجأنى قائلا يامولانا دعك عن كلام الاستاذ الفاتح , لا اله الا الله محمد رسول الله .وتلا الفاتحة بصوت رخيم . ويؤكد الاستاذ الفاتح انه اصيب بالحرج وانزوى خجلا كان يظن ان الاستاذ نزار خواجة غير مسلم !
\" ويامعلمنا عدنا بعدك ناقصين وتلك كانت حسرتنا الاخيرة !\"
رحم الله ثلاثتهم و محمود درويش مبدع الرثاء اعلاه !.
(الحلقة الثانية من .. شهادة للتاريخ : برزخ الصحو والغياب للمفكر الكبير ..الاسبوع القادم ان شاء الله .)
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1891

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




يحيى العوض
يحيى العوض

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة