المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أين تقع تركمانستان في خارطة الدّبلوماسيّة السّودانيّة؟!ا
أين تقع تركمانستان في خارطة الدّبلوماسيّة السّودانيّة؟!ا
06-28-2011 08:36 PM

بلا انحناء

أين تقع تركمانستان في خارطة الدّبلوماسيّة السّودانيّة؟!!

فاطمة غزالي
[email protected]

لا غرابة في أن تعيش الخرطوم شيئاً من التوتر، وهي تتدثر بثوب القلق حينما تطايرت الأنباء هنا وهناك عن تغيير مسار طائرة الرئيس عمر البشير المتجهة إلى الصّين للمشاركة في مؤتمر مكافحة الإرهاب بالعاصمة الصينية بكين، بسبب رفض دولة \"تركمانستان\" عبور أراضيها، ولأنّ قضية رحالات البشير إلى خارج السودان أصبحت محفوفة بالكثير من المخاطر بسبب مذكرات الاعتقال الصّادرة من المحكمة الجنائية الدّولية بسبب الكارثة الإنسانية بدارفور إبّان بداية حربها الدائرة.
لم يتجه تفكير أهل الإعلام في مسألة تغيير مسار الرحلة إلا نحو المحكمة الجنائية لتفسير أسباب رفض تركمانستان، ولكن محور القضية الآن لا يدور حول رفض تركمانستان بل يدور حول الدّوافع التي جعلتها تقف صداً منعياً أمام الرحلة، كما تدور حول القضية العديد من التساؤلات أولها: هل واجهت تركمانستان ضغوط أمريكية لإرسال إشارات تؤكد فيها موقفها الرافض من زيارة البشير للصين؟، أم أن هناك مصالح كبيرة تتراقص أمام تركمانستان للعب هذا الدور لإحراج الخرطوم؟، أم أن الإدارة الأمريكية تريد أن تلعب دوراً خبيثاً لإحداث ربكة في علاقات السودان الشمالي مع الصّين بعد الانفصال في محاولة لتحييد بكين وإخراجها من بؤرة التضامن مع الشمال في المحافل الدولية؟، أم أن موقف تركمانستان ينطلق من كونها من الدّول المصادقة على قانون المحكمة الجنائية وعلى ضوء المصادقة رفضت العبور بأراضيها؟، هذه التساؤلات جميعها تتحرك بشدة لايجاد اجابات شافية للرأي العام وبعض المراقبين السياسيين الذين اعتبروا أن موقف تركمانستان فيه نوع من الغموض كما قال \"جيمي انجرام\" وهو محلل لشؤون أفريقيا في اي.اتش.اس جلوبال انسايت لـ\"رويترز\" قال\" إنه أمر غامض.. وبطريقة أو بأخرى فإن صلة تركمانستان بالأمر تزيد من الإرباك. لكني أعتقد أنّه من المستبعد بصورة كبيرة أن يكون هذا صداً متعمداً\".
موقف تركمانستان لا شك في أنّه سيدفع الخرطوم لأن تقرأ جيداً مواقف الدول قبل أن تقلع طائرة البشير، لأنّ مسألة المصادمة مع المجتمع الدّولي لا شك في أنّها تتسبب في دفع فواتير مرهقة، وعليه لا بد أن يكون التعامل مع المجتمع الدّولي ومنظوماته القانونية بنوع من الحكمة والواقعية. عموماً هناك حلقة مفقودة، ونتوقع من الخارجية السودانية أن تفك طلاسم الموقف التركمانستاني عبر تحديدها لموقعها الدبلوماسي في خارطة الخرطوم.
الجريدة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2166

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#169529 [سالم]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2011 10:06 AM
ذهب للصين ليبيع الباقى من اراضى السودان للصينيين


#169273 [نيازوف]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2011 05:20 PM
سبحان الله تركمانستان تحارب الارهاب؟؟ اكاد اكون احد السودانيين القلائل الذين درسو الطب في دولة تركمانستان سكنت مدينة عشق اباد وهي العاصمة لمدة سبع سنوات ايام حكم صابر مراد نيازوف رحمه الله لانه مسلم ..لقد رايت خلال هذه الفترة ما يشيب له راس الولدان ..ان ما ترونه من حكومة الانقاذ هو صفر علي الشمال مما يحدث في هذا البلد المسالم شعبه ...هل تصدقون ان صابر نيازوف الف كتابا يسمي الروحنامة ارسل نسخة منه الي القمر هذا الكتاب يتعين علي كل تركماني حفظه صم من الغلاف الي الغلاف ويتم تدريسه في المدارس والجامعات وبالطبع تم ارغامنا علي حفظه خلال دراستنا الجامعية ..اسماء الايام والشهور تم تغييرها باسماء اهل الرئيس في تركمانستان الجميع ممنوعون من الكلام وفي نفس الوقت ممنوعون من الصمت لان في الصمت كلام ..يجب علي الجميع التسبيح بحمد التركمان باشي ...مات نيازوف وخلفه علي السلطة صديقه طبيب الاسنان محمدوف وهذا ليس باقل منه في شيئ ....وحكايات لا تنسي اتمني ان يكتب الجميع كلمة صابر مراد نياوزوف علي القوقل لترو كم هي رحيمة انقاذ عمر البشير وابو العفين ...


#168735 [عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 09:28 PM
خطأ كبير يا أستاذة فاطمة...

قالت الكاتبة في السطر الثاني من مقالها ان البشير ذهب للصين لحضور مؤتمر مكافحة الارهاب هناك.


والصحيح هو أن البشير ذهب الي إيران لحضور مؤتمر مكافحة الارهاب هناك...... ثم منها الي الصين في زيارة لا هدف لها سوي محاولة إغاظة أوكامبو وإرسال رسالة جعلية جعجاعية له ولأمريكا مفادها: أنا حر طليق وأستطيع السفر حتي إلي الصين الشعبية..


#168730 [حمدي]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 09:26 PM
تغيير مسار طائرة الرئيس عمر البشير المتجهة إلى الصّين للمشاركة في مؤتمر مكافحة الإرهاب بالعاصمة الصينية بكين، ا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟الكلام ده ما صاح يا فاطمه


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة