07-09-2010 08:35 PM

أبت الدراهم إلا أن تطل برؤوسها

د.زاهد زايد
zahdzaid@yahoo.com

مرَّ سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه بقصور بناها بنو أمية في مكة على عهد سيدنا عثمان رضي الله عنه فقال قولته المشهورة ( أبت الدراهم إلا أن تطل برؤوسها ) ويدور الزمان دورته , ويطل علينا بنو أمية هذا الزمان الآغبر ويتطاول العراة الجائعون بالبنيان لتتحقق علامة من علامات آخر الزمان والرسول الكريم قد قضى بأن تكون تلك الاماكن مناخا للحجاج فلم يحفظ بنو أمية الوصية وأضاعوا العهد ووقف أبو ذر يصرخ بالحق حتى نفوه ومات وحيدا مبعدا, وقد قاتلهم الإمام علي ولم يستكين أو يتراجع حتى قتل شهيدا.
في رحلته لبيت المقدس والشام وعند مشارف دمشق خرج الوالي معاوية بن أبي سفيان لملاقاة الخليفة الفاروق في موكب مهيب فيه ما فيه من مظاهر الترف والفخامة فأبى الفاروق أن يكلمه بكلمة وأشاح بوجهه عنه حتى أشفق القوم وجاء بنو أمية الجدد فجعلوها قيصرية وما لقيصر لقيصر وما لله لقيصر أيضا وما لهم لا يفعلون وقد نصبوا أنفسهم خلفاء لله في أرضه وماله , فقيصر لا يحاسب قيصرا.
حكم بنو أمية قديما باسم دم عثمان بعد أن خدعوا الناس في التحكيم ورفع المصحف على أسنة الرماح وقطعوا رؤوس معارضيهم حتى الحسين حفيد الرسول لم تكن له حرمه وقطعوا الرأس الطاهرة وحملوها في خرقة ليزيد الجالس في قصره بين جواريه في دمشق وكان معاوية قد حمل الناس على البيعة له بحد السيف وشراء زمم الرجال فإما الموت بالسيف أو جوعا أو المبايعة للفاسق يزيد, وجاء بنو أمية الجدد فحكموا باسم الإسلام فقطعواالرؤوس وحملوا الناس للتصويت لهم كأسلافهم فزوروا وشروا زمم الناس وتربع يزيدهم في قصر غردون يحيط به القوم فرحين بعودة الخلافة قيصيرية كسابق عهدها .
تشهد قصورهم في دمشق على سفاهتم ويشهد حجاجهم ببطبشهم وجبروتهم . ويشهد الخليفة المقتول حفيد الفاروق بفسوقهم وولوغهم في المال الحرام فيتبرأ منهم ويرد للناس حقوقهم ويحاور المعارضين وتقف معه الطاهرة زوجه فاطمة سليلة الخلفاء فتشد ظهره راضية بالكفاف والفوز بالآخرة فتتجرد من حليها وفاخر الثياب وتعيش فقيرة معدمة إلا من إيمانها , ويأتي زمان يعود فيه بنو أمية الجدد ولا عمر بينهم ليرد مظالمهم ويصون أموال المسلمين ولا فاطمة هنا لتتجرد من حليها وقد اتخم الذهب جيوب القوم حتى علقته نساؤهم في أصابع أرجلهن والناس يمزقهم الغلاء والفقر والحرب في أرض القرآن.
ودار الزمان دورته وهب بنو العباس وجموع المسلمين , وأصبح صباح ذات يوم على بني أمية فخلت القصور من ساكنيها وتفرق المنافقون وتبدد شمل المنتفعين فقتل من قتل وهرب من هرب فكأنهم ما حكموا فيها ساعة من زمان ولا تحكموا في الناس يوما من الدهر, وسيدور الزمان دورته وسيهب أحفاد بني العباس وجموع المسلمين يوما وسيصبح صباح فكأن القوم ما كانوا وسيعود الحق لأهله ليرثه عباده الصالحون . وسينشهد الناس مع شاعرهم:
فضع السوط وارفع السيف حتى لاترى فوق ظهرها أمويا


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1137

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.زاهد زايد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة