البرلمان.. والتهريج
06-29-2011 02:15 PM

زمان مثل هذا

البرلمان.. والتهريج

الصادق الشريف

• لا بُدّ في مقدمة هذا المقال أن نُقدِّم الاحترام الكامل لأعضاء المجلس الوطني.. فالاحترام هو الرسول الذي يجب أن يربط بين السلطات الأربعة (التنفيذية والتشريعية والقضائية والصحافية). • لكن ما تناقلته الصحف عن جلسة البرلمان (الأحد الفائت) والتي تداول فيها النواب مطالبات بعض رصفائهم بالكونغرس الأمريكي.. لا يمكن أن تخرج عن إطار التهريج.. (رأيكم شنو في رصفائهم الأمريكان دي؟؟؟). • أعضاء البرلمان الكرام طالبوا الحكومة (حكومتهم) بمبدأ (المعاملة بالمثل) مع الحكومة الأمريكية ومع الكونغرس. • وكان ذلك ردُّ فعلٍ لجلسة كونغرسية دار فيها حديث عن اعتراض طائرة الرئيس البشير أثناء زيارته لجمهورية الصين. • وحتى لا نلقي الكلام على عواهنه.. وحتى نكون أكثر دقة في الوصف.. فسوف نستعين بمعاجم اللغة لنُبيِّن معنى كلمة تهريج (هَـ رَ جَ : مصدرها هَرَّجَ. وهرَّج: بمعنى أحدث فوضى، وهرّج أيضاً بمعنى أحدث تشويشاً واضطراباً، ولَمْ يَتَوَقَّفْ عَنِ التَّهْرِيج أي لم يتوقف عن إحداث الفوضى والتشويش). • النواب الكرام طالبوا بمبدأ المعاملة بالمثل في حديثٍ عن مطالبة نواب كونغرسيين باعتراض طائرة الرئيس البشير، ولا يمكن بالطبع أن نفهم أنّهم يطالبون باعتراض طائرة الرئيس أوباما والتي تُسمى (Air Force One) والاسم أكثر وضوحاً، فهي أكثر من مجرد طائرة رئاسية مدنية. • ولكن سنفهم بقية الحديث الذي قالوه عن (زيارة الأمريكان لأرض السودان).. وعدم مقابلتهم لرئيس الجمهورية.. مع مقابلة من هم دونه. • لا شك أنّ هذا الأمر ينتقص من السيادة الوطنية التي ظلت الإنقاذ تقول إنّها قد أعادتها إلى الوطن بعد أن اغتربت وضاعت في الآفاق. • لكن من الواضح أيضاً أنّ الرئيس نفسه يسمح بذلك، أي يسمح لمرؤوسيه من وزراء ومستشارين بمقابلة الأمريكان المبعوثين والمبعوثات.. ولو أنّه رفض لهم المقابلة لما استطاع أحدٌ منهم مجرد أن يمد يده لمصافحتهم.. وكلنا نعلم طبيعة الأجواء التي يعيش فيها هؤلاء المرؤوسين!!!. • فهل سأل البرلمانيون الأعزاء أنفسهم عن السبب؟؟.. لماذا يسمح الرئيس البشير لمرؤوسيه بمقابلة خواجات رفضوا مقابلته هو شخصياً (ولا أدري هل سوزان رايس خواجية ولا أمريكية ساكت!!!). • الإجابة أوضح من كبري النيل الأبيض حينما تنظر إليه من أعلى البرلمان.. وهي أنّ هناك مشكلات حقيقية تواجه هذا البلد (المسحور). • وهي مشكلات أدخلت فيها الحكومة نفسها وشعبها (مع أنّ الشعب وحده هو الذي يدفع ثمن تذاكر الدخول)، وحينما أرادت الخروج.. وجدت أنّ أمريكا قد استفردت بالعالم.. وسدَّتْ الأبواب.. ولن يتمّ الخروج إلا بإذنٍّ منها. • والحكومة تحاول الخروج جاهدةً بإرضاء واشنطن بنيفاشا.. وأبوجا.. والاستفتاء.. والانفصال.. وعدم مقابلة الرئيس. • لكن حينما يأتي أعضاء البرلمان ليطالبوا بمبدأ التعامل بالمثل، فإنّهم يُشوِّشون على الحكومة في محاولاتها الدؤوبة للخروج من المأزق.. ودعواتهم هذي لا يمكن وصفها بشيءٍ سوى.. التهريج.


التيار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1278

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#169546 [سوداني حزين]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2011 10:36 AM
خليهم يحلموا ممكن دايرين يعترضوا طائرة اوباما باستخدام البراق ولا عجب في ذلك فنحن دولة رسالية تستعد المعارف شنو الجمهورية الثانية عالم موهوم


#169232 [حسين ابوزيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2011 04:20 PM
ياسيدى اصلو الحكاية حكى وخلاص. كورس بصفق. انا سمعت انو فى واحد يبيع العصى خارج مبنى المجلس الوطنى لزوم الهزة والتبشير وسير سير يا........


#169165 [محمد حسن أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2011 03:01 PM
هذا ليس تهريج فقط وإنما تهريج مصحوب بهبل وعبط من نواب المجلس الكرتوني وهذا التهريج هو مثل تهريجهم الربوي فهؤلاء لايصلحون كبرلمانيون أونواب يمثلون الشعب لأنهم أصلا لم يأتوا بإرادته وإختياره أصف إلى ذلك لايملكون من الفطنة والحكمة مايؤهلهم لأن يكونوا سلطة نشريعية ورقابية على السلطة التنفيذية هؤلاء قصر يحتاجون لمن يتولى إدارة شئونهم فكيف لهم تولي شئون بلد وشعب
هؤلاء جذء من الممثلين في مسرحية قيام الجمهورية الرسالية الثالثة على خريطة سودان حمدي وليس بمستبعد ومستغرب أن نسمع ونشاهد بكرة شنان يصدح عبر فضاءيات الوثني بأناشيده ( الطاغية الأمريكان ليكم تسلحنا وأمريكا روسيا دنا عذابها) ويعود سليمان طه بالجديد في عالم الكرامات الجهادية وتعلن حالة الطواريء في البلاد بعد ذهاب الجنوب والنائب الأول الذي كان يقف حجر عثرة أمام إعلانها وتحل الأحذاب وتعطل الصحف وتصادر القليل من الحريات الموجودة بفضل نيفاشا وتبعاتها ويستعد العرب والعجم لأحلام طفولية جديدة بسيادة العالم أجمع بدعم ومباركة من خمينية إيران ويعود المهرج السياسي المشير يونس ببذيء وساقط القول لنعت الرؤساء والملوك العرب ورؤساء دول الجوار الأفريقية بعد إضافة الأخ سلفا لقائمتهم وهنيئاَ للشعب السوداني الفضل


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة