أسماء في «طرقاتنا»!ا
06-30-2011 01:08 PM

اوراق متناثرة

أسماء في «طرقاتنا»!!

يهتم الآباء لدى توقعهم لمولود، باختيار الاسم المناسب له او لها. فكل من الآباء يرغب في ان يكون اسم وليده جميلا، جديدا، راقيا، يحمل معنى رائعا او يحكي قصة خلف تظل باسم المولود الجديد باقية. ومنذ أن تضع الزوجة يصبح السؤال الأول، بعد التهانئ بالطبع والتبريكات، ما الاسم الذي انزل مع المولود والذي سيعرف به طوال حياته المقبلة.
وبالرغم من انني لا املك شركة خاصة ولا «يحزنون»، إلا انني اتخيل ان صاحب العمل يفكر بذات الدقة في اختيار الاسم الذي يرغب في ان يطلقه على محله او شركته. فالعمل الخاص، كما الأطفال، يحتاج إلى الرعاية الكاملة والاهتمام، بل واحيانا التفرغ التام لقضاياه ومشكلاته حتى يتمكن من ان ينمو ويترعرع ويعود على صاحبه بالنفع الكامل. ويبقى اختيار الاسم من الاولويات في العمل الخاص، فعليه تترتب اشياء كثر، منها إن كان الاسم سهلا تناقلته الألسن ببساطة متناهية و«لصق» بذاكرتها على مر العقود، حتى احيانا نجد ان اسم المنتج يصبح يطلق على البضاعة نفسها. على سبيل المثال «كلينكس صارت تطلق على المناديل بصفة عامة».
ووجدتني ألحظ في خلال فترة إجازتي بالسودان اسماء المحال التي زاد عددها كثيراً منذ آخر مرة كنت فيها بارض الوطن. فهنالك المحلات التجارية، المخابز، المطاعم، الصيدليات وبالطبع حدث ولا حرج عن المدارس ورياض الأطفال. وبدأت اتمعن في التسميات التي يطلقها اصحاب العمل على شركاتهم او محالهم او مدارسهم، وانا اتعجب احيانا في السبب الذي دعاهم إلى اختيار هذه الأسماء. «خذوا» عندكم مثلاً، صيدلية اطلق عليها صاحبها اسم «صيدلية المواجهة الشريفة». ووقفت لدى الاسم فورا، ماذا؟ مواجهة!! إن زبائن المحل لهم اصحاب داء وسقم.. ربما يكون مجرد زكام خفيف او ربما يعانون من مرض عضال قد لا تقوم الادوية بعلاجه وإنما تهدئ آلامه المسكنات.. فما الذي يجعل هؤلاء المرضى يرغبون في المواجهة من «اساسو» دع عنك من ان تكون هذه المواجهة شريفة ام لا. وحقيقة كدت اقف لدى الصيدلية لكي اسأل صاحبها، او صاحبتها بالطبع، عن اسباب هذه التسمية والأرضية التي استندت إليها التسمية.
ولحظت ايضا تسمية «الشهيد» على كثير من المرافق. فهنالك مدارس الشهيد.. وحقيقة لا اعرف ما هي علاقة العلم والتحصيل بالشهادة، وهنالك ايضا صيدليات او بقالات باسم شهداء. وحاولت أن أرجع هذه التسميات لمرحلة في تاريخ السودان الحديث لقي فيها زهرة شباب السودان حتفهم في حرب ادت إلى تقسيم البلاد نصفين غير متساويين. اما عن الرياض، وخصوصا الأطفال، فخذ هذاالمثال احدى «روضات» الأطفال اطلق عليها «روضة ماما أم آسر». معقولة «بس»، يعني في الاسم هنالك «ماماتان».. واحدة لجميع الطلبة واخرى تفرد بها «آسر». إن اختيار الاسم واحدة من أهم النقاط التي يجب أن يتريث عندها اصحاب العمل، فيكون الاسم هو الماركة التجارية التي ستصحاب الـ «بيزنس» طوال فترته. وسأظل «أعاين» في أسماء المحال واتمعن، وأثق في أنني سأتعجب من مزيد من اسماء المحال المنتشرة في طرقاتنا.

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1490

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#170426 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2011 11:10 PM
فقط هذه التسميات التى لفتت نظرك فى السودان ! ! والله انتى فاضية بجد وما عندك هم تكلمى عن الوضع الاجتماعى - السياسى - السوق - اخلاق الناس غلاء الاسعار فساد الحكومة جبايات بالشوارع مطاردة العتالة وعمال اليومية والاستيلاء على ارزاقهم بما يسمى ضريبة او رسوم او سموها كما شءتم .


#170262 [دالياتى]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2011 04:00 PM
الصحافي صديق محيسي المغترب بالخليج رد الله غربته كان موهوبا في مجالات عديدة فهو ممثل بارع ومؤد للاغاني ورسام الى جانب موهبته في القفشات قرأ يوما لافتة مخبز بامدرمان (مخبز السلام) فعلق : اسع تمشى تشيل منه رغيفة يديك عكاز


#169893 [mahmoudjadeed]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2011 08:07 PM
يا زولة اسامي السودان رغم شتارتها احياناً ( كروضة ماما أم آسر ) لكنها افضل من شركات ومؤسسات كثيرة هنا في السعودية ( عندك سباك السكران ) السكران ده طبعاً اسم العائله لصاحب المحل بافرط للملابس الجاهزة با تيس للمندي وهناك الكثير المثير الخطر .


#169693 [حافظH]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2011 01:39 PM
والله يا اختي ماعند موضوع النا س في شمو والحسانية في شنو البلد ماشة في مذبلة تار..يخ لوما عارفة .اكتبي الاتي.الخلا المعيشي . الكندوم .دار المايقوما .خط الطيران السرقو. وداد الحرامية . الموية امدود.الموت الجماعي لا اخواناالشماسا واللو,,,,,,,,,,,الخ,!!!!!!!)*


غادة عبد العزيز خالد
غادة عبد العزيز خالد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة