المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ونووية كمان سيدي الرئيس؟ا
ونووية كمان سيدي الرئيس؟ا
07-01-2011 11:21 PM

عاجل وبعلم الوصول ...ونووية كمان سيدي الرئيس؟!

أ.م محمد مصطفي مجذوب (عابر سبيل)
[email protected]

اولا يطيب لنا أن نهنئكم السيد الرئيس والوفد المرافق لكم بسلامة العودة .. والعود احمد

ونعبر عن بالغ سرورنا لما تناقلته الاخبار من نجاحات في المفاوضات وما حققته الرحلة من إنجازات بما فيها كسر حاجز وهم الخوف من المحكمة الجنائية . و

فنحن مهما اختلفنا معكم وحول حكمكم ، لا نرضي لاخينا وابن اخينا ، او لاي سوداني ايا كان ، ومهما دعا الامر ان يقدم لمحاكمة ،غير بين اهله وفي بلده . ففي تلك مزلة واي مزلة ولا حول ولا قوة إلا بالله

سمعتم سيدي الرئيس عن الاتفاقية التي وقّعها المرحوم جعفر النميري والتي سمحت للولايات المتحدة الامريكية بدفن أنواع مختلفة من النفايات النووية السامة في غفار السودان. وكان المنطق الذي بلعه الرئيس النمري ومن حوله انذاك ، ان الدراسات الامريكية حدّدت السودان من ضمن الاماكن المناسبة لدفن النفايات النووية.

وكأننا بالامريكان بما لهم من اقمار صناعية واستشعار علي البعد قد تنبأوا بخروج السودان يوما ما علي العالم بمنظمة تدعي حسن الخاتمة تدفن ما تدفن وتبني ما تبني والاجر علي الله فاحسنوا الظن فيها .

او ربما سمعوا بالجمرة الخبيثة في السودان فاعتقدوا أن السودان تجوز فيه دفن كل ماهو خبيث

تعلمون السيد الرئيس أن الولايات المتحدة والتي تحتل 3.79 مليون ميل مربع يعني تقريبا اربع اضعاف مساحة السودان قبل الانفصال ؛ علي عهد النميري كانت تمتلك 70 مركزاً نووياً تضم 104 مفاعلا وتنتج 20% من إحتياجات ألكهرباء . حددت الدراسات التي أجرتها مؤسسات امريكية ، مناطق مناسبة لدفن النفايات منها إضافة للسودان : الصومال ، السعودية ، اليمن ، موريتانيا و غيرها من الاماكن التي لم تعرف بعد. من تلك الاماكن التي عرفت مؤخرا كانت العراق . والتي اتضحت مناسبة اراضيها لدفن النفايات النووية بعد الغزو الامريكي لها.

اغرب مافي الامر ، أن الدراسات الامريكية والتي وجدت اماكن مناسبة لدفن النفايات النووية في العالم الثالث ، لم تجد موقعا مناسبة لدفن النفايات الامريكية في امريكا نفسها حتي ولو في جبال الروكي . ليس هذا فحسب بل حتي إسرائيل قامت بدفن كميات في أرض جنوب لبنان يوم كانت أرض الجنوب محتلّة من قبل هذه القوات.
وتناقلت الاخبار ، وآفة الاخبار رواتها، إن السيد وزير الخارجية صرح فيما صرح به ، أن من ضمن الاتفاقيات التي وقعت مع الصينيين ، اتفاق يتعلق بالطاقة النووية. والتصريح مقتضب ومزعج للغاية . إذ أن كما قيل : الشيطان دائما في التفاصيل.

فنحن نري ، انه يهم شعبكم الكريم جدا جدا ؛ ومن المؤكد سيهم جيرانهم من المصريين والاخوة الليبين بعد ان يرد الله غربتهم ويهدئ سرهم ، ان يعرف الجميع هل شملت هذه الاتفاقيات ، تخلص الصين من نفاياتها النووية هي ايضا ؟

فإلصين كما تعلمون سيدي الرئيس مساحتها والتي تبلغ 3.7 مليون ميل مربع توازي مساحة الولايات المتحدة . ذلك يعني هي ايضا تقوم علي رقعة ارضية تساوي اربعة اضعاف مساحة السودان قبل الانفصال.

وتجري في الصين برنامج لتنمية الطاقة النووية طموحه اكثر من أي دولة أخرى في العالم. ففيها حاليا 14 مفاعل نووي . واعلنت عن خطط لانشاء اكثر من 25 اخري . كما صرحت بانها تعتزم رفع قدرتها الانتاجية في الطاقة النووية الي ما بين من 70 إلى 80 جيجا واط بنهاية سنة 2020.. و بعض هذه المفاعل حاليا تحت الانشاء وإن كان العمل فيها توقف مؤحرا بعد ماحدث في مفاعلات اليابان .
الشئ الوحيد الذي لم تصرح به الصين حتي تاريخ اليوم هو :

اين ستقوم بدفن نفاياتها النووية مستقبلا باذن الله؟

وهذا شئ في تقديرنا تجب معرفته من الان ، قبل وقوع الفأس علي الرأس

فماذا ياتري ستفعل الصين في مشكلة التخلص من نفاياتها النووية ؟

وهل السودان هو جزء من الحل الصيني للتخلص من تلك النفايات ؟


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 933

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أ.م محمد مصطفي مجذوب (عابر سبيل)
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة