المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جنوب كردفان الحكمة المهدرة والارادة المسلوبة
جنوب كردفان الحكمة المهدرة والارادة المسلوبة
07-01-2011 10:23 PM

جنوب كردفان الحكمة المهدرة والارادة المسلوبة

الصادق ادم المامون
[email protected]

عندما وقعت اتفاقية نفاشا وبحكم اننا جزء من ابناء الولاية نبهنا طرفي الاتفاق لخطورة القنابل الموقوتة في برتكولي ابي وجنوب كردفان وقلنا بالحرف الواحدان قضية ابي يجب ان يكون حلها سوداني وبارادة وطنية وان مقترح السنتاور دانفورث فيه خطورة سرطانية على جسد المنطقة ولكن لا حياة لمن تنادي .وعندما تم الاتفاق على لجنة خبراء لتحدد منطقة مشيخات دينكا نقوك التسعة نبهنا ايضا للخطر في نهاية النفق ولكن كادر المسيرية في المؤتمر الوطني وللاسف انبرى للدفاع عن الاتفاقية وكاد ان يجرف التيار كثيرين,وصدقوا مابين الغفلة والصدمة ان نفاشا كتاب كامل من اراد ان يغيره فياتي ببرنامجه في الانتخابات وجزء كبير منهم قال فلتزهب غرب كردفان مهر للسلام.ولكن على ما يبدو اصبحت نفاشا كما يقول المثل الدارج(القندول الذي شنقل الريكة) هذا الموقف الذي افضى لهذه النتيجة عارضه بشدة ابناء الوطن الحريصون على وحدة اهله وارضه وقدموا مقترحات للحل ولكنها لم تطبخ في واشنطون او مطبخ شركاء الايقاد ولذلك هي غير مهضومة بالنسبة للمؤتمر الوطني .وواصل المؤتمر خطابه العاطفي الاستهلاكي ان البشير لن يتخلى عن المسيرية ولن يخذلهم,وفي دهاليز المجتمع الدولي تسير الامور في تعقيد لاتخطأه العين
قبيل اعلان نتيجة الاستفتاء كتبت مقال مطول نشر في صحيفة الراكوبة الالكتونية بعنوان (المسيرية والدينكا اللسع المستمر والشهد المفقود) اشرت فيه لكل المراحل التي مرت بها القضية وذكرت لابد من ضرورة الحوار المباشر بين المسيرية والدنيكا والا ستصل الامور لمواجهة مباشرة تفسح المجال لتدخل تحت الفصل السابع وهذا ستكون عواقبه وخيمة.
الان بعد القرار الذي قضى بدخول القوات الاثوبية تحت البند السادس والسابع في حالة دخول قوات غير مأذون بها يصبح امن اهل المنطفة وممتلكاتهم في كف عفريت وتصبح المنطقة برمتها مرتع للنشاط الاستخباراتي الامني وذلك لحساسية المنطقة السياسية والاقتصادية في ظل الصراع المتنامي حول المياه والبترول.
ان ولاية جنوب كردفان مثقلة بملفات تقتضي التنازل من حصة الذات لحصة الوطن وعلينا ان نتجنب الخطى التي ادت لانفصال الجنوب والحكمة تقتضي التعويل على الداخل وحل الازمة من جزورها كواحدة من الازمات التي تقف عائق امام استقرار السودان الشمالي.وعلى المؤتمر الوطني والحركة الشعبية تجنب نفاشا ثانية تحاك بعيدا عن الارادة السياسية في جنوب كردفان فلا من الاخلاق ولا المنطق الحديث عن شراكة ادت الي سفك دماء الابرياء وتشريدهم وكسر خاطر النسيج الاجتماعي في الولاية ويبقى الرهان على الارادة السياسية في الولاية لان كل مركزي الشريكين لعبا دورا سالبا في الطريقة الحربية التي اديرت بها الانتحابات في الولاية والتي لم تراعي هشاشة الوضع الامني الذائف .


الصادق ادم المامون(كجيرة)


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 940

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصادق ادم المامون
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة