المقالات
السياسة
بعيداً عن السياسية قريباً من حياة الناس
بعيداً عن السياسية قريباً من حياة الناس
02-06-2016 11:56 PM


*قد يحتمل الناس الربكة السياسية التي مازالت سائدة في الساحة السودانية لكن المعضلة في الربكة الإقتصادية التي تلقي بأعبائها المزدادة على كاهل المواطنين.
*لن نكرر كلامنا الذي مللناه عن سوءات تطبيق سياسات التحرير الإقتصادي التي خرجت من قمقمها وأصبحت عصية على السيطرة في ظل إنفلات سعرالدولار الذي فشلت المسكنات" الذهبية" والحقن المليارية الخارجية في إستقرار سعره.
*كما أن الحديث عن إرتفاع أسعار السلع الأساسية والخدمات الضرورية لم يعد يجد من يهتم وسط الزيادات المفجعة التي تنتقل سرطانياً من سلعة إلى اخرى من خدمة لخدمة ثانية.
*قلنا من قبل أننا لاننتظر من المؤتمرين في قاعة الصداقة ثمار منولوجهم الذاتي لأنهم أشبه بعبد المعين الذي جاء به البعض ليعينهم فوجدوه لايقل عنهم حاجة إلى المساعدة.
* للأسف ليس هناك مجال لحلحلة المعضلات السياسية والإقتصادية والأمنية دون الإتفاق السياسي الشامل حول أجندة قومية تحقق السلام الشامل والتحول الديمقراطي الحقيقي وترد المظالم وتفي بحاجات المواطنين الأساسية والخدمات الضرورية بلا مشقة أو رهق.
*قلنا أيضاً ان المعضلة الإقتصادية لاتحتمل إنتظار"جودومؤتمر قاعة الصداقة" وانه لابد من معالجة عاجلة توقف إنفلات الأسعار الجنوني وحماية حاجات المواطنين الضرورية من سوء الإستغلال.
* نقول هذا بعد ان قرأنا الخبر الذي أورده كبوشية والجميعابي ونشر في الصفحة الأولى من"السوداني" الجمعة الماضية عن تفاقم أزمة الخبز في ود مدني والقضارف وسط معاناة كبيرة في الحصول على الخبز بسبب أزمة الدقيق التي خلفتها المعركة المفتعلة بين الشركات المستوردة.
*في ذات عدد الجمعة قرأنا خبراً عن إقتراح برفع رسوم النفايات إلى 200 جنيه شهرياً مع فرضها مع فاتورة الكهرباء ونحن لانكاد نصدق من هول المفاجأة.
* ألا يدرك من يتولون الشأن العام مستويات الدخل المحدودة لغالب أهل السودان الذين لاتتجاوز دخولهم الشهرية مئات الجنيهات لاتكاد تكفي بعض حاجاتهم الأساسية والضرورية لبضع أيام من الشهر وسط إزديادمعاناتهم من كل حدب وصوب.
*لقد فشل الرهان على الذهب الذي قالوا لنا أنه سيسد فرقة البترول الذي خرج من الموازنة‘ كما فشلت الحقن المليارية الخارجية التي لايعرف الناس أين ذهبت في إستقرار سعر الدولار .. فعادت الحكومة لحلول ردود الفعل العشوائية التي إنتشرت في هذه الأيام الأصعب لسد العجز من جيوب المواطنين البيضاء الخالية من كل سوء.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 2 | زيارات 3566

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة