المقالات
السياسة
أوراق من الواحة : صحفي في بيوت الأشباح
أوراق من الواحة : صحفي في بيوت الأشباح
02-06-2016 11:56 PM


أوراق من الواحة (تجربة صحفي في بيوت الأشباح) مادة قديمة متجددة، يقدم الكاتب طبعتها الرابعة التي صدرت في يناير 2016 عن دار جزيرة الورد، بملاحق إضافية جديدة...

فالأوراق توثق لأهم الوقائع التي جرت في بيت الأشباح الرئيسي بالخرطوم عام 1992 (من مايو إلى ديسمبر) وقد كتبها صاحبها الأستاذ / محمد سيد أحمد عتيق، بمجرد خروجه من السودان عام 1994، أي قبل أكثر من عقدين من الزمان، وتم نشرها متقطعة بجريدة (الوفد) المصرية ثم كاملة بجريدة (الفجر) اللندنية؛ ناهيك عن طبعة سرية في الخرطوم، وطبعة عن الدار العالمية، ثم طبعة أخرى عن دار عزة للنشر والتوزيع. بينما صدرت الطبعة الأخيرة في 2016 من جزيرة الورد، ومطروحة للبيع حالياً بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.
وقد جاء الكتاب دقيقا في وصف المعتقل وتوثيقه من حيث الحياة اليومية، الحراسة، الخارطة البشرية وأهم وقائع تلك الفترة بصيغة جذابة وسهلة القراءة... ومع كل ذلك فإنها لم تجد العناية والترويج اللازمين؛ حيث يحكي الكاتب في هذا الصدد تجربته مع أكبر منظمتين حقوقيتين سودانيتين معنيتين بالأمر حينها: المنظمة السودانية لحقوق الانسان، والمنظمة السودانية لمناهضة التعذيب، اللتان لجأ إليهن في بادئ الأمر...

الملاحق الإضافية الجديدة الواردة في هذه الطبعة الرابعة، هما ملحقين:
الأول:
يحتوي علي واقعتين لم يتضمنهما الكتاب في الطبعات السابقة، بالإضافة إلى إشارة لمصير اتفاقية القاهرة بين التجمع الوطني الديمقراطي والحكومة السودانية في عام 2005 في الجزء المتعلق ببند (رد المظالم ورفع الضرر)...

الثاني :
خصصه لنقد موجز للتجربة السياسية السودانية إذ يرى أن جيله والأجيال السابقة له قد انتهجت مناهج خاطئة وغير مستقيمة في العمل العام طابعها النظرة الحزبية الضيقة للأشياء والتنافس الذاتي السلبي والشللية، وأنها تمثل ذات التقاليد التي انتقلت إلى العمل بها في منظمات المجتمع المدني الحديثة، وللتدليل علي ذلك تعرض بإيجاز لدور كل من: المنظمة السودانية لحقوق الانسان، والمنظمة السودانية لمناهضة التعذيب، وذلك من خلال:
1. قصة هذه الأوراق مع المنظمتين.
2. قصة المنظمة السودانية لحقوق الانسان مع ضابط الشرطة السوداني/ فيصل عثمان الحسن.
3. لمحة عن بدايات ونهاية (المجموعة السودانية لضحايا التعذيب)
في نفس الوقت، ينظر الكاتب للأجيال الجديدة بتفاؤل وإعجاب لأنها، حسب رأيه، استطاعت في عصر التطور الرهيب في وسائل الإتصال والتواصل أن تتصل بالتجارب الإنسانية في مجالات العمل المدني وأن تؤسس المبادرات والجمعيات في مختلف المجالات بجدية وشفافية تامة... وعليه فإن "هذه الأجيال المُثيرة للتفاؤل تستحق أن نكشف لها أخطاءنا وتقاليدنا غير الديمقراطية، لتنفر منها أكثر، وتمضي بإصرار في النهج الذي بدأت في تعبيده.." ويختم رسالته للأجيال الجديدة بقوله:

"هذه محاولة مختصرة للغاية في تقديم نماذج من وسائلنا الخاطئة في العمل العام: الانحياز الحزبي الضيق، رؤية كل شئ بمنظار الحزب والحزبيين، الهروب من الديمقراطية والشفافية عندما تجافي هيمنتنا، والتغني بها عندما تلائم مصالحنا الضيقة، لايهمنا الموقف الصحيح بقدر ما يهمنا مصدره.. إذا كان من حزبي فأنا معه وإن كان من حزب غيري فهو لا يستهويني، وغيرها من الأمراض التي انتقلنا بها إلى المنظمات الحقوقية والمدنية، وسنذكر المزيد كلما سنحت فرصة، وذلك للتأكيد علي أن نهجكم الذي بدأتم به هو الصحيح.. نهج الشفافية، الإيثار، الحسابات العلنية، الديمقراطية المفتوحة والحرص، وهو النهج البارز الذي رأيناه عندما تقدمتم تؤسسون الجمعيات والمبادرات في كل مجالات العمل المدني الاجتماعي.. العلاج والدواء، القراءة، الطفولة، صيانة المدارس، المقاومة السياسية، دعم شرائح الفقراء.. إلخ، وبضدها تتبيَّن الأشياء.. إحذروا وسائلنا وطريقتنا، وتمسكوا بالنهج الذي أنتُم عليه. وفقكم الله."


[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2816

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1411580 [محمدالمكيتبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2016 09:02 PM
الاستاذ عتيق كان في زمانه الحزبي مضرب المثل في النزاهة والانفتاح على الآخر وعندما تعرض لتجربة الحبس والاعتقال أثبت للاجيال بسالته الفائقة وثباته على المبدأ والكتاب الذي كتبه من نوع الكتب التي لاتبلى ولا يتجاوزها الزمن فمرحبا بطبعته الجديدة وما ادخل عليها من تنقيح واضافة وله كل الاماني الصادقة باستعادة الصحةالبدنية والنفسية والجلوس في مقامه العالي استاذا وناصحا للاجيال

[محمدالمكيتبراهيم]

#1411398 [kamalbollad]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2016 01:29 PM
الأستاذ محمد سيد احمد عتيق رجل صحفى عتيق وصاحب أفكار متجدده حتى في زمان مضى والان الامل كبير ان تستفيد منه الأجيال القادمه اكثر اذا حاول الكتابه بجد وانا متاكد سوف يكون ملهما واضافه كبيره اذا ما حاول تدوين تجاربه وافكاره

[kamalbollad]

علاء الدين أبومدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة