المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المزايدة على حزب الأمّة وحصاد الهشيم
المزايدة على حزب الأمّة وحصاد الهشيم
07-02-2011 10:15 PM

بلا انحناء

المزايدة على حزب الأمّة وحصاد الهشيم

فاطمة غزالي
[email protected]

لا شكّ في أنّ الذين يمارسون المزايدات السياسية ويميلون ميلاً نحو استغفال الرأي العام بالتشكيك في صدقية موقف حزب الأمة القومي من المشاركة في السلطة لا يحصدون من المزايدة إلا هشيماً تذره الرياح، لأنّ حزب الأمة لو أراد المشاركة لفعلها قبل سنوات طوال، ولسبق الأخرين التّغريد في سرب النّظام، والشّاهد أنّ تمسكه بالمبدئية في موقفه منذ 18 فبراير2001م الذي رهن فيه مشاركته بتشكيل حكومة قومية تجمع كل ألوان الطيف السياسي لم يكن محل مزايدة سياسية لكسب المزيد من المحصاصة، بل موقفاً ثابتاً لم يتخلَّ عنه أيضاً في اتفاقية التّراضي الذي وضع فيه شروطاً للانضمام في منظومة النّظام وكانت الحكومة القومية في مقدمة هذه الشروط، بجانب حل قضية دارفور والانتخابات النزيهة وهلم جرا، حينما تراجع النظام من شروط الأمة القاسية على أحاديته، أعلن الصّادق المهدي رئيس الحزب وفاة التّراضي الوطني، هل هناك حزب في الساحة السياسية السودانية تعامل بهذه الصدقية مع مبادئه؟!!، جميعهم كانوا جزءاً من الإنقاذ سواءً في أجهزتها التشريعية أوالتنفيذية، وأكثر الذين يزايدون من هم خرجوا من الإنقاذ حينما \"اختلطت الأوراق وتضاربت مراكز القوى وصادمت بعضها البعض\"، وهناك من المزايدين من لا يرى في مرآة النضال إلا وجهه، ولكن عليه أن يُجرد حسابات النضال في الأشهر الماضية ويحصى كم عدد منسوبي حزب الأمة القومي والاتحادي الدّيمقراطي في ساحات التّصادم؟!، وحينما يدخلون معتقلات النظام، حزبي الأمة والاتحادي الديمقراطي لا خبرة لهم في تسويق النضال والتفاخر ولا يسعون لاكتسابها لأنّ النضال في أدبهم واجب وطني فحسب، ولأنّ التربية الأنصارية والختميّة تعجلهما زاهدين في صناعة البطولة لكياناتهم الحزبية، وعلى هذا الزهد تربّى منسوبو الحزبين.
الحقيقة التي يريد البعض أن يواريها خلف الحراك السياسي هو أن حزب الأمة القومي، أكثرهم صدقية في التعامل مع كافة الذين في الساحة السياسية حكومة ومعارضة، لم يجرِ لقاءاته في الغرف المظلمة، بل لقاءات مكشوفة للرأي العام وهذا ما يجعله في بؤرة الضوء للجميع، الذين يريدون لحزب الأمة أن يخرج جماهير الأنصار لإسقاط النظام عليهم أن يدركوا جيداً أنّ هذا القرار سيتخذه حزب الأمة وقتما شاء بقناعته وليس بردة فعل المزايدين على صدقيته في النضال، لأنّ جماهير الأنصار وحزب الأمة فعلوها مراراً ودفعوا فاتورتها في ود نوباي والجزيرة أبا، \"وقتين العلم وقع غير الأنصار منو الرفعو\" جماهير الأنصار صنعوا الإستقلال الأوّل بطرد الأتراك، وحزب الأمّة وجماهير الأنصار صنعوا الاستقلال الثاني حينما رفضوا تسلم أمر السودان للملك فاروق وقالوا \"السودان للسودانيين\"، هل هناك من هو أكثر منه حرصاً على حرية السودان وتحريره من أيّ كرب؟!!، وإن كان ذلك غير ذلك فإنّ باب النضال مفتوح والشارع واسع، وكل من له الرغبة في أن يسقط النظام فليفعل ولا ينتظر حزب الأمة، لأنّ الرّهان عليه يعني هناك ضعف في الآخرين، \"المرة دي اتقدمو وكونوا من أهل بدر، فحزب الأمة ليست له غبائن يريد أن يطفئ بها \"وجعه\" في الخروج من السلطة، بل يسعى لتحقيق الديمقراطية وإستردادها من الذين سرقوها بليل وجاءوا اليوم يطالبون حزب الأمة باستردادها \"الرجال الشّالوها حقو يجيبوها لينا\".
الجريدة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 920

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#171216 [ابو مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2011 12:23 PM
كتابتك دايما رائعة يا فطمة046209;)


#171161 [امير]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2011 11:08 AM
حزب الامة امل الامة


#171140 [امير]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2011 10:40 AM
عين العقل ؤالمنطق


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة