المقالات
الشعر
حصارُ الحُلُمِ في كُراّسة طفلة!
حصارُ الحُلُمِ في كُراّسة طفلة!
02-06-2016 11:16 PM


هل جاءكَ الخبرُ اليقينْ؟
الليلُ عاتبَ نجمةً ،
فَـضَـحَـتْ بطلعتِها الظلام !
عَـبَـرَتْ تخومَ الكونِ ..
شاهدةً على فجرٍ يحِنُّ إلى الطلوع
فاضممْ لقلبِك بذرةَ الأملِ الطريِّ
خريدةً بيْن الضلوعْ !
وكُنْ تميمةَ مَنْ توسّـلَ
فيكَ عافيةَ الحروفِ
وحرّضوكَ على الغناءْ !
واهتفْ بوجْهِ الرّيحِ :
إنَّ الخوْفَ يزحفُ في الشوارعِ
حيّةً رقطاءَ تُمعِنُ في الأذى !
فاحملْ يقينك – زادَ عمرِك – لا تخفْ
عبثاً تناطحُ ظلَها الاشجارُ
والساعاتُ تهربُ للوراءْ !
وانشدْ إذا هبط المساءْ :
ياأيها الوطنُ المعبّاً في دمي
خذْنى إليكَ
فتىً يعافُ موائدَ اللؤماءِ
والساعينَ باسمِكَ
ينهبون ويقتلونْ !
**
بالأمسِ أمطرتِ القنابلُ
فجْرَ قريتِنا .. هُرِعْنا !
كان رهْطٌ من تلاميذِ المدارسِ
يرسُمونَ على دفاترِهم
مزارعَ أو حدائقَ
كانت البنتُ الصغيرة والجميلةُ
ترسمُ الحُلمَ الجديدَ
لعالمٍ حلوٍ تـفـتّـقَ في الخيالْ
فكان في كُرّاسةِ التلوينِ
أجملَ من فراديسِ الجمالْ !
حُلُماً بعالمِها السعيدْ
حُلماً بعالمِنا الجديدْ
فإذا الرّعاعُ الجنجويدْ
يحاصرون حدائقَ الوردِ النضيرِ
ويشعلون النارَ باسمِ اللهِ
في فجرٍ يحنّ إلى الطلوعْ!
**
هل جاءك الخبر اليقين ؟
مرّتْ خيولُ الغزْو فوق جماجمِ الأطفالِ
كان الفاتحونَ بلا حياءٍ..
يرتقون رداءَ محنتهم
بضوضاءِ الطبولِ وضجَة التكبيرْ!
لا تحزنْ، فهذا العصْرُ
أكبرُ من خلافتِهم!
وأجملُ منه ،
أنَّ براعمَ النوّارِ تُزهِرُ
كلما داستْ خيولُ الجنْجويدِ
عظامَ قـتلانا!!

لندن 2011

[email protected]




تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2060

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1411847 [حزين جداً]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2016 12:38 PM
انت ثروة وكنز كردفان الجميلة ...

بل أنت أحجار السودان الكريمة ....

عشت ....

[حزين جداً]

#1411570 [asim]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2016 08:25 PM
تحياتى د.فضيلى.دائما تتحفنا بقلمك السنين نثرا وشعرا. لله درك

[asim]

#1411448 [sidqiali]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2016 02:30 PM
فاحملْ يقينك – طال عمرِك – لا تخفْ

أكبرُ من جلافتِهم!

[sidqiali]

#1411308 [كنوز محبه]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2016 10:31 AM
لك التحيه عزيزى فضيلى فى المنافى البعيدة و هى لم تعد منافى و الوطن قصيا....
كم أنت رائع و جميل...كلماتك تعود بى لذاكرة الصبا و أنا أتلهف لألتهام كلماتك على صفحات جريدة الأيام (ان لم تخنى الذاكرة) و من حينها نشأت بينى و بين قلمك الفة و مودة انقطعت ردحا من الزمن حتى قيض الله لنا اتكاءه على همبريب ( الراكوبة) و أعادت لنا وصلا انقطع ....يوما ما سيسترد القلم ما سلبه السيف.

[كنوز محبه]

#1411209 [معمر حسن محمد نور]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2016 07:41 AM
اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــه عليك

[معمر حسن محمد نور]

فضيلي جمّاع
فضيلي جمّاع

مساحة اعلانية


الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة