المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
النظر خلف حدود أبيى وكادوقلى: ما جدوى الرعى المتنقل؟
النظر خلف حدود أبيى وكادوقلى: ما جدوى الرعى المتنقل؟
07-03-2011 08:30 AM


النظر خلف حدود أبيى وكادوقلى: ما جدوى الرعى المتنقل؟
د. أحمـد هاشـم
[email protected]

مع قرب ميلاد دولة جنوب السودان تتشابك خيوط قضايا أبيى وكادوقلى مع بزوع كل فجر جديد وإمتد القتل والتشريد على طول وعرض الولاية من أجل تصفية الحسابات الباقية بين المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية. راح ضحية هذا النزاع الدموى المواطن المغلوب على أمره بين قتل وتهجير بالإضافة للتصفيات الجسدية للمتعلمين من أبناء النوبة من قبل الطرفين المتحاربين. قام الطرفان بتأليب القبائل العربية والنوبية وتوظيف التطرف القبلى والعنصرى بنفس الطريقة التى مورست لسحق الأبرياء فى ولايات دارفور. يجمع بين حربى أبيى وكادوقلى عامل واحد مشترك هو السيطرة على منابع البترول، ومن أجل هذا إستباح المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية دماء مواطنى جنوب كردفان للحصول على أكبر قدر من التنازلات فى مفاوضات العشاء الأخير.

أهم القضايا التى تهم مواطنى الولاية، هى حق الرعاة فى التنقل الحر بحثاً عن الماء والكلأ، وحق المزارعين فى الحفاظ على أراضيهم الزراعية التى توارثوها أباً عن كابر. لكن الحملة المدروسة والمنظمة من طاقم الفكر فى المؤتمر الوطنى نجحت فى ربط السيطرة على منابع البترول مع قضايا المواطنين المحلية على الرغم من إستقلال كل واحدة عن الأخرى تاريخياً وإقتصادياً. وإستخدمت في ذلك بعض مثقفى المنطقة وعلى وجه الخصوص أبناء المسيرية ونتج عن ذلك إقناع قطاع كبير من الرعاة بالإستعداد للدخول فى حرب شرسة بالإنابة عن المؤتمر الوطنى مع قبائل النوبة والدينكا التى عاش معهما أسلافهم مئات السنين وسوف يعيش معهما أحفادهم فى المستقبل لقرون عديدة بعد زوال حكومة المؤتمر الوطنى. فى رأيى أن حلول هذه القضايا يجب أن تنبع من آراء وأفكار أبناء وبنات كردفان جنوباً وشمالاً، وأن أى حل يُفرض من حكومة الخرطوم أو حكومة جوبا لن يلبى طموحات مواطنى كردفان فى العيش بسلام وتطوير وسائل الزراعة والرعى لمواكبة الطفرات الزراعية والمساهمة فى توفير المواد الغذائية ليساهم ذلك فى تطوير المواطن ورفع مستوى المعيشة على كافة الأصعدة.

هذا المقال هو محاولة للإجابة على السؤال المحورى والتاريخى الذى طُرح أيضاً وسط مجتمات عديدة فى مختلف بقاع العالم: هل ما زالت هنالك جدوى إقتصادية وإجتماعية للرعى المتنقل فى هذا العصر؟
تأتى بعض الإجابة على هذا السؤال من نتائج الدراسة التى شاركت فيها فى منتصف الثمانيات فى مشروع تنمية البحوث الزراعية لغرب السودان. تأسس المشروع بتمويل من المعونة الأمريكية وضم محطات كادوقلى والأبيض وغزالة جاوزت والفاشر. إستقطب المشروع باحثين من مراكز البحوث الزراعية والبيطرية والإقتصاد الزراعى والدراسات الإجتماعية وباحثين أمريكيين من جامعة واشنطون وكان يهدف إلى تطوير سبل الرعى والزراعة المطرية والتنمية الإقتصادية والإجتماعية وبسط أساس متين لرسم سياسات التنمية فى كردفان ودارفورعن طريق البحوث الميدانية والتطبيقية.

للأجابة على السؤال أعلاه بدأنا بدراسة الإعتقاد السائد لدى الرعاة (البقارة) بأن السبب الرئيسى للترحال (المسار) إلى شمال كردفان (القوز) فى أشهر الخريف هو الهروب من الذباب والحشرات والأمراض المستوطنة فى الأراضى الطينية (الصعيد) والبحث عن أعشاب ذات قيمة غذائية عالية للمواشى. خطة الدراسة هى مقارنة الإنتاج العام لقطيعين من الأبقار يتكون كل منهما من 300 رأس، الأول مستقر فى مدينة كادوقلى والثانى من أبقارالمسيرية المتنقلة بين بحيرة كيلك وشمال كردفان. الطرق التى أستخدمت شملت جمع عينات لفحص الأمراض ومتابعة وزن الأبقار وإنتاج اللبن والعجول ودراسة العائد الإقتصادى والحالة الإجتماعية للرحل طوال السنة على مدى ثلاثة أعوام.

توصلت الدراسة للنتائج التالية: لم تؤدى كثرة الحشرات إلى زيادة نسبة الأمراض للأبقار المستقرة فى كادوقلى طوال فترة الخريف. توفر الأعشاب والحشائش فى شمال كردفان أدى إلى زيادة ملحوظة فى وزن الأبقار المتنقلة لكن الطاقة التى بذلتها هذه الأبقار فى رحلة العودة مئات الكيلومترات إلى بحيرة كيلك أدى إلى فقدان هذا الوزن المكتسب. إذ تقطع الأبقار المتنقلة آلاف الكيلومترات فى العام فى مثل هذه الرحلات بالإضافة للبحث المتواصل عن العشب والمياه فى فصل الصيف. أثر هذا بصورة مباشرة على ولادة العجول فى عمر متأخر، إذ تلد البقرة التى تعيش لمدة 12 عام حوالى 4 عجول بدل 8 وهذا بالطبع يقلل من إنتاج اللبن. إزداد إنتاج اللبن فى الخريف لدى الأبقار المتنقلة وكاد أن ينعدم فى أشهر الصيف (أبريل ومايو)، لكن عموماً بلغ متوسط إنتاج اللبن 3 رطل فى اليوم للبقرة الواحدة!
من الناحية الإقتصادية سهل توفرالأسواق ومصانع الجبن فى مناطق شمال كردفان فى بيع اللبن ومنتجاته مما أدى إلى تحسن ملحوظ فى دخل الأسرة. برزت الحالة الإجتماعية على أنها أقوى دوافع التنقل والترحال إذ يرى البقارة أن هذه طريقة حياة ورثوها عن آبائهم ولا يمكن حتى التفكير فى التخلى عنها إذ ينظرون إلى حياة القرى وممارسة الزراعة بانها مهنة شقاء. توفر هذه الرحلات فرص لقاء الأهل والأقارب وتبادل القصص والإستمتاع بالترحال وحياة البادية. إن رأيى الشخصى بعد ممارسة الترحال مع القطيع المتنقل على مدى فترة هذه الدراسة، وجدتها أشبه إلى خروج أهل المدينة يوم الجمعة إلى رحلة فى إحدى الحدائق للإستمتاع بالجلوس تحت الأشجار الخضراء الظليلة على نغمات الموسيقى الممزوجة بصوت خرير مياه الجداول لمدة يوم واحد، لكن رحلة البقارة تستمر لمدة ثلاثة أشهر.

خلصت الدراسة إلى أن الرعى المتنقل ليست له جدوى إقتصادية للبقارة على مدار العام، بل على العكس يشجع على إقتناء سلالات من البقر خصلتها الوحيدة هى القدرة على تحمل الجوع والعطش ومقاومة الأمراض بالإضافة لمشاق الترحال لآلاف الكيلومترات وهذا بدوره يؤدى إلى تقليل إنتاج الألبان واللحوم والعجول. لا ينظر البقارة إلى البقرة كوحدة إنتاجية متخصصة إما لإنتاج اللبن أو لإنتاج اللحم، بل يُنظر إليها بأنها مظهر للثراء والعزة وأن الله الذى قدرعلى خلقها هو كفيل بأن يوفرلها المياه والعشب. الإستمرار فى هذا الفهم ليس من مسؤلية البقارة إنما هو تقصير من الحكومات المتعاقبة فى تطوير وسائل تربية الحيوان وربط البحوث العلمية مع الإرشاد الزراعى ومشاركة البقارة فى البحث عن الحلول النابعة من البحوث التطبيقية والميدانية.

يبقى السؤال كيف يمكن تعميم نتائج هذه الدراسة المحدودة إلى سياسات تؤدى إلى الإستقرار والعيش فى سلام بين المواطنين والنهوض بالتنمية الإقتصادية والبشرية؟ هذه الدراسة هى فقط نقطة البداية للحلول العلمية لقضايا الرعاة، لكن نحن فى حاجة إلى مزيد من دراسات مماثلة لتشمل حقوق ملكية الأرض الفردية والجماعية وتوفير المياه بحفر عشرات الآلاف من الآبار الجوفية إذ تتميز مناطق أبيى بمخزون هائل من المياه الجوفية يفوق إيراد نهر النيل السنوى عدة مرات على حسب تقارير شركة شيفرون الأمريكية عندما بدأت التنقيب عن البترول فى بداية الثمانيات. كذلك يجب النظر فى أنجع السبل لإستقرارالرعاة وبناء القرى والمدن الحديثة وإدخال السلالات المنتجة للألبان واللحوم والصناعات الغذائية، على أن يتم تمويل مثل هذه المشاريع من نصيب الولاية من عائدات البترول الذى يجرى تحت أراضيها. أما على المدى القصير وبعد أن تضع الحرب أوزارها يجب توسيع المشورة الشعبية أو إبتكار صيغة جديدة للتراضى وإختيار التعايش السلمى والمشاركة العادلة فى إستغلال خيرات المنطقة بين القبائل المتحاربة فى إطار الأعراف القبلية أو إنتهاج صيغة المصالحة فى جنوب أفريقيا لتشمل كل المكونات الأثنية والديموغرافية فى مناطق النزاع. فى هذه اللحظات الحرجة من تاريخ السودان تقع المسئولية التاريخية على أكتاف مثقفى كردفان، إذا نظر أبناء المنطقة وعلى وجه الخصوص أبناء العرب الرحل نظرة مستقبلية فاحصة لا بد لهم من الإقتناع بأن هذا النهج من الرعى وحياة البدو لن تدوم طويلاً وسوف تنتهى مثلما زالت فى شمال أفريقيا ومعظم أنحاء الجزيرة العربية. هناك تجارب كثيرة مشابهة حول العالم يمكن الإستفادة منها وتطويعها لكى تواكب مجتمعاتنا حتى نبنى بالتفكير الإبداعى والجهد الجماعى مستقبل مشرق لأبنائنا بعيداً عن القبلية والعصبية والقتل والتشريد والإستغلال من قبل الحكومات سواء أن كانت فى الخرطوم أوجوبا.
د. أحمـد هاشـم، سكرتير مؤسسة كردفان للتنمية وباحث فى كلية الملكة ميرى للطب جامعة لندن
[email protected] | www.kordofan.co.uk


تعليقات 1 | إهداء 2 | زيارات 913

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#171398 [مصصطفي عبدالله اللحيمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-03-2011 04:39 PM
شكرا دكتور أحمد علي مقالك الذي بني علي المعلومة العلميه المحايده و حقيقة فتحت عيوننا علي الطريقه العلميه الصحيحه التي يمكن ان تكون خارطة طريق لعلاج هذه المشكلة المذمنه. أعتقد أننا نحتاج للكثير من الجهد التوعوي علي شاكلة هذا المقال لتضطدح الصوره للكل سواءً علي المستوي الحكومي أو الرعاة البسطاء فالفهم الصحيح للمعضله يعتبر من اولي خطوات الحل.


د. أحمـد هاشـم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة