المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.الشفيع خضر سعيد
ماذا قالت الإنقاذ صبيحة 30 يونيو 1989 : وماذا فعلت حتى صبيحة 30 يونيو 2011؟ا
ماذا قالت الإنقاذ صبيحة 30 يونيو 1989 : وماذا فعلت حتى صبيحة 30 يونيو 2011؟ا
07-04-2011 01:52 PM

المشهد السياسي

ماذا قالت الإنقاذ صبيحة 30 يونيو 1989 : وماذا فعلت حتى صبيحة 30 يونيو 2011؟

د.الشفيع خضر سعيد


ثلاثة أعوام هي عمر التجربة الديمقراطية التي أعقبت إنتفاضة أبريل 1985، لم يمهلها إنقلاب الجبهة الاسلامية كثيرا، فقد قررت الجبهة الاسلامية، كما جاء في خطاب الانقلاب، فشل الديمقراطية وفشل مؤسسات الحكم وفشل الأحزاب التي زيفت إرادة المواطنين بشعارات براقة مضللة وبشراء الذمم والتهريج السياسي، لذلك إنقلبت على تلك التجربة في 30 يونيو 1989، وغير أن عمر تلك التجربة لم يتجاوز الثلاث سنوات وشهرين (أبريل 86 - يونيو 89)، وهي فترة قصيرة جدا على أي تقييم أو حكم بنجاح أو فشل التجربة، فإن فترة الستة أشهر الأخيرة قبل إنقلاب الجبهة الإسلامية شهدت عددا من أهم الأحداث السياسية التي تنفي ما جاء في خطاب الانقلاب، وتفضح النوايا الحقيقية للإنقلابيين. من ضمن تلك الأحداث الهامة:
- في 16 نوفمبر 1988، وقعت اتفاقية الميرغني/قرنق والتي تضمنت البنود التالية: 1- التمسك بوحدة البلاد شعبا وترابا. 2- عقد المؤتمر القومي الدستوري كضرورة قومية ملحة للخروج بالبلاد من أزماتها. 3- إن العوامل الضرورية لتهيئة المناخ الملائم لعقد المؤتمر الدستوري هي:أ- تجميد مواد الحدود وكافة المواد ذات الصلة المضمنة في قوانين سبتمبر 1983م وأن لا تصدر أية قوانين تحتوي على مثل تلك المواد وذلك إلى حين قيام المؤتمر القومي الدستوري للفصل في مسألة القوانين. ب- إلغاء كل الاتفاقيات العسكرية المبرمة بين السودان والدول الأخرى التي تؤثر على السيادة الوطنية. ج- رفع حالة الطوارئ. د- وقف إطلاق النار.
- في 4 مارس 1989، وقع أربعون حزبا ونقابة على ميثاق لتكوين حكومة قومية تطلع بمهام الحكم في تلك الفترة، وكان ذلك باشراف مجلس رأس الدولة آنذاك. وقد رفضت الجبهة الاسلامية هذا الميثاق مسببة رفضها لانه يتضمن تجميد قوانين الشريعة وإرجاءها الى وقت لاحق، كما انها رفضت ان يكون الحزب الشيوعي ضمن تشكيلة الحكومة القومية.
- في 23 مارس 1989، تشكلت الحكومة القومية التي شاركت فيها كل القوى السياسية والنقابية، عدا الجبهة الاسلامية. وكان من أهم وأول قرارات تلك الحكومة تبني اتفاقية الميرغني/قرنق للسلام ووضعها موضع التنفيذ. ونتيجة لذلك، وفي الأول من مايو 1989 أعلن زعيم الحركة الشعبية، د.جون قرنق وقف إطلاق النار ووقف الحرب لمدة شهر في كل مسارح العمليات.
- حددت الحكومة القومية تاريخ 4 يوليو 1989 للبدء في إجراءات التحضير للمؤتمر الدستوري الذي تحدد تاريخ انعقاده في 18 سبتمبر 1989.
يا ترى ماذا كان سيكون عليه الوضع في البلاد لو رأت تلك الأحداث النور ولم يقطع انقلاب الجبهة الاسلامية الطريق عليها؟ وإذا كانت تلك الأحداث الهامة قد تمت في خلال ستة أشهر فقط، فإن الإنقاذ أهدرت من عمر الوطن 13 عاما حتى تجلس على طاولة المفاوضات مع د.قرنق. ولكنها لم تجلس بإرادة وطنية خالصة، ولا لأنها اعتبرت وفطنت لزيف ما جاء في بيانها الأول، وإنما جلست تحت ضغط المجتمع الدولي، فجاء السلام مصحوبا بالقوات الدولية، ومنقوصا بسبب عدم مشاركة القوى السياسية الأخرى في صنع بنوده، ومشروخا بسبب الحرب في دارفور، ولم تجدِ معه كل محاولات التلتيق من اتفاقيات القاهرة وأبوجا والشرق. وهكذا مضت اثنان وعشرون عاما منذ إذاعة البيان الأول للإنقلاب والذي جاء متسربلا بغطاء القوات المسلحة، لينكشف ما يخبئه لأبناء السودان. فبدلا من سودان آمن موحد من حلفا إلى نمولي، الآن سودان منشطر إلى جزئين، ومنكوب الحدود ومهدد بإستدامة الحروب والفتن والصراعات القبلية. هلا راجع المشير بيانه الأول، عندما أذاعه عميدا صبيحة الثلاثين من يونيو 1989، وينظر أحوال السودان الآن في صبيحة الثلاثين من يونيو 2011، حيث الحرب في أبيي، الحرب في جنوب كردفان، الحرب في دارفور وإنفصال الجنوب سيدخل حيز التنفيذ بعد 9 أيام؟
صحيح أن تجربة الديمقراطية الثالثة تخللتها العديد من المثالب وأوجه القصور، بل والممارسات التي أصابت الديمقراطية في مقتل. لكن البيان الأول للإنقاذ صبيحة الثلاثين من يونيو 1989، جاء مليئا بالأكاذيب والمغالطات والإفتراءات، بل جاء وكأن نظام الإنقلاب يبيت النية للسودان وشعبه. فهذا النظام هو الذي فصل وشرد الآلاف من الخدمة المدنية والعسكرية، وعرف معه السودانيون اللجوء السياسي والعيش في دول الشتات، ومكن كادره الذي ظل يدير المؤسسات العامة بعقلية الملك الخاص، وباع المشاريع التنموية الكبرى التي ورثها منتجة مربحة، أما الفساد، الذي إدعى خطاب الانقاذ الأول أنها جاءت لمحاربته، فقد وصل حدا لا يجدي معه فقه السترة، واصبح الجوع والفقر يشوهان رونق قصور الطفيليين الفارهة في قلب الخرطوم، وفي مجال العلاقات الدولية أدخل إسم السودان في قوائم الحظر الدولي ولائحة الدول الراعية للإرهاب، وفرض عليه سياج العزلة. فليقرأ الجميع، من شهد إنقلاب 30 يونيو وهو رضيع ومن شهده وهو ضليع، بيان الانقلاب الأول ليدرك حجم الخسارة التي دفعناها دما وحدودا وجوعا وفرقة وهوانا، بسبب عقلية الجبهة الاسلامية التي ضاقت ذرعا بالديمقراطية حينما رأت فيها سدا مانعا أمام فرض آيديولوجيتها فلجأت لفرضها بالانقلاب العسكري.
نقرأ النقاط الرئيسية فيِ الخطاب رقم (واحد) لإنقلاب الجبهة الاسلامية الذي ألقاه العميد عمر حسن أحمد البشير صبيحة الجمعة 30 يونيو 1989م: (أيها الشعب السوداني الكريم...، إن الشعب بانحياز قواته المسلحة قد أسس الديمقراطية في نضال ثورته في سبيل الوحدة والحرية ولكن العبث السياسي قد افشل الحرية والديمقراطية وأضاع الوحدة الوطنية بإثارته النعرات العنصرية والقبلية في حمل أبناء الوطن الواحد السلاح ضد إخوانهم في دارفور وجنوب كردفان علاوة على ما يجري في الجنوب في مأساة وطنية وسياسية....، ولقد ظلت قواتكم المسلحة تقدم ارتالا من الشهداء كل يوم دون أن تجد من هؤلاء المسئولين ادنى اهتمام من الاحتياجات أو حتى في الدعم المعنوي لتضحياتها مما أدى إلى فقدان العديد من المواقع والأرواح حتى أصبحت البلاد عرضة للاختراقات والاستلاب من إطرافها العزيزة في هذا الوقت الذي نشهد فيه اهتماما ملحوظا بالمليشيات الحزبية...، لقد فشلت حكومات الأحزاب السياسية في تجهيز القوات المسلحة في مواجهة التمرد وفشلت أيضا في تحقيق السلام الذي عرضته الأحزاب للكيد والكسب الحزبي الرخيص حتى اختلط حابل المختص بنابل المنافقين والخونة.....، أيها المواطنون الشرفاء، لقد تدهور الوضع الاقتصادي بصورة مزرية وفشلت كل السياسات الرعناء في إيقاف التدهور ناهيك عن تحقيق أي قدر من التنمية مما زاد حدة التضخم وارتفعت الأسعار بصورة لم يسبق لها مثيل واستحال على المواطن الحصول على ضرورياتهم إما لانعدامها أو ارتفاع اسعارها مما جعل الكثير من ابناء الوطن يعيشون على حافة المجاعة وقد أدى التدهور الاقتصادي إلى خراب المؤسسات العامة وانهيار الخدمات الصحية والتعليمية وتعطيل الإنتاج بعد أن كنا نطمع أن تكون بلادنا سلة غذاء العالم أصبحنا امة متسولة تستجدي غذاءها وضرورياتها من خارج الحدود وانشغل المسئولون بجمع المال الحرام حتى عم الفساد كل مرافق الدولة وكل هذا مع استشراء التهريب والسوق الأسود مما جعل الطبقات الاجتماعية من الطفيليين تزداد ثراء يوم بعد يوم بسبب فساد المسئولين وتهاونهم في ضبط الحياة والنظم....، لقد امتدت يد الحزبية والفساد السياسي إلى الشرفاء فشردتهم تحت مظلة الصالح العام مما أدى إلى انهيار الخدمة المدنية ولقد أصبح الولاء الحزبي والمحسوبية والفساد سببا في تقديم الفاشلين في قيادة الخدمة المدنية وافسدوا العمل الإداري ضاعت بين يديهم هيبة الحكم و سلطان الدولة ومصالح القطاع العام...، إن إهمال الحكومات المتعاقبة على الأقاليم أدى إلى عزلها من العاصمة القومية وعن بعضها في ظل انهيار المواصلات وغياب السياسات القومية وانفراط عقد الأمن حتى افتقد المواطنون ما يحميهم ولجأوا إلى تكوين المليشيات كما انعدمت المواد التموينية في الأقاليم إلا في السوق الأسود وبأسعار خرافية....، لقد كان السودان دائما محل احترام وتأييد من كل الشعب والدول الصديقة كما انه أصبح اليوم في عزلة تامة والعلاقات مع الدول العربية أصبحت مجالا للصراع الحزبي وكادت البلاد تفقد كل صداقاتها على الساحة الإفريقية ولقد فرطت الحكومات في بلاد الجوار الإفريقي حتى تضررت العلاقات مع اغلبها وتركت لحركة التمرد تتحرك فيها بحرية مكنتها من إيجاد وضع متميز أتاح لها عمقا استراتيجيا تنطلق منه لضرب الأمن والاستقرار في البلاد حتى أصبحت تتطلع إلى احتلال موقع السودان في المنظمات الإقليمية والعالمية وهكذا أنهت علاقة السودان مع عزلة مع الغرب وتوتر في إفريقيا والدول الاخرى....، وقد تحركت قواتكم المسلحة اليوم لإنقاذ بلادنا العزيزة من أيدي الخونة والمفسدين لا طمعا في مكاسب السلطة بل تلبية لنداء الواجب الوطني الأكبر في إيقاف التدهور المدمر ولصون الوحدة الوطنية في الفتنة والسياسة وتأمين الوطن وانهيار كيانه وتمزق أرضه ومن اجل إبعاد المواطنين من الخوف والتشرد والجوع والشقاء والمرض. قواتكم المسلحة تدعوكم أيها المواطنون الشرفاء للالتفاف حول رايتها القومية ونبذ الخلافات الحزبية والإقليمية الضيقة وتدعوكم الثورة معها ضد الفوضى والفساد واليأس من اجل إنقاذ الوطن ومن اجل استمراره وطنا موحدا كريما...، عاشت ثورة الإنقاذ الوطني عاش السودان حرامسـتقلاً...، الله أكبر والعزة للشعب السوداني الأبي) !!!!!!!!

االصحافة


تعليقات 9 | إهداء 1 | زيارات 3522

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#172881 [صديق مهدى هباني]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2011 11:13 AM
مقال جميل واتفق مع الأخ الذي قال ان الشباب تم تضليله بخطاب الأنقاذ الكاذب وتشويه صورة الديمقراطية لذلك يجب ان يعرف الشباب ما تحقق في فترة الديمقراطية
القصيرة بعد دمار 16 عام من انقلأب مايو و انه لأ بديل عن الديمقراطية واستمرارها
لأن استمرارها سيصلح الأحزاب لأنها ستجد مناخ صحي للعمل و تفريخ الكوادر وتدريبها;)


#172113 [سومي العسل - الدمام]
0.00/5 (0 صوت)

07-05-2011 03:57 AM
مقال زي العسل ..


#171987 [زعلان]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2011 07:07 PM

الكلام دا كلام ابو جاعورة - ياخي خليه بس يورينا جابنا من وين وودانا وين .


#171986 [بشرى الفاضل ]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2011 06:57 PM
عزيزي الدكتور الشفيع
تحياتي
هذه الفقرة من البيان الأول تدعو للعجب :

(لقد امتدت يد الحزبية والفساد السياسي إلى الشرفاء فشردتهم تحت مظلة الصالح العام مما أدى إلى انهيار الخدمة المدنية ولقد أصبح الولاء الحزبي والمحسوبية والفساد سببا في تقديم الفاشلين في قيادة الخدمة المدنية وافسدوا العمل الإداري ضاعت بين يديهم هيبة الحكم و سلطان الدولة ومصالح القطاع العام.)
النكتة المصرية تقول إن السادات مشى على طريق جمال عبدالناصر نفسه إنما ايه باستيكية.
شكراً لتذكير ابناء شعبنا ببيان الثورة الاول .لقد مشى الإنقاذيون على بيانهم نفسه يطبقون ما استنكروه على الحكم السابق إنما بتحبيره بقلم أسود وبزيادة مهولة.
هل قامت الحكومة الديمقراطية بتشريد العاملين فيما يسمى بالصالح العام؟ لإنقاذ شردتهم جيشاً وخدمة مدنية : شردت المهندسين والصحفيين والاطباء والموظفين وضباط الجيش واساتذة الجامعات وآلاف العاملين من النساء والرجال ومكنت بنيها من شقي حزبها الذي انقسم.
إن أسوأ كارثتين حلتا ببلادنا خلال فرنين من الزمان هما تجارة الرقيق وحكم الإنقاذ.
دمت ..


#171973 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2011 06:13 PM
يا الشفيع صدقت

ويا مدحت يا عروه ابدعت


#171945 [ابوالنصر]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2011 04:57 PM
يادكتور الشفيع تولى زمام المبادرة في اعادة ترتيب الحزب والانقاذ تعلم تماما ان غير الحزب الشيوعي ما في حد يقدر بغيرها الشارع الشارع الشارع الحل في الشارع يادكتور


#171933 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2011 04:23 PM
و اشهد الله ان كلامك كله صاح و للاسف فى شباب كتير و غيرهم ما عارفين الكلام ده بس يرددوا فى ما يقوله اعلام الانقاذ الكاذب كذب بيانه الاول!! لو ما حصل انقلاب ثورة الخراب الوطنى كنا ح نكون نوارة العرب و افريقيا ولكن للاسف بقينا قذارة زى قذارة الانظمة العربية و معظم الافريقية فى ذلك الوقت!!! و طبعا الدول العربية المعفنة فرحت ايما فرح بعودة السودان للحكم الشمولى!!! الناس مفروض تتطلع ان تكون متقدمة زى الدول النظيفة مش تتطع للقذارة و العفانة!!!


#171930 [Rashid Mudall]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2011 04:07 PM
و لم يُذكر ان الجزء الثانى من المقال هو مقتطفات من البيان الانقلابى الاول للانقاذ
لحسبتة بيان انقلابى يحدث فى هذا الشهر ضد المنقذين

ياخ خلى الناس يرجعونا محل ماانقذونا


#171872 [seraj]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2011 02:54 PM
يادكتور اتفق معك في كل ماورد في مقالك الا في نقطتين أولآهما ( أن حكومة الصادق المهدي ايضا تعسفت في حق الكثريين في تشتيتهم من وظائفهم بحجة انهم من بقايا مايو ولا يختلف فيها احد فكل بيت او اسرة طالها هذا الغبن وأنا احد ضحايا يمين الامام الصادق المهدي لأنني رفضت ان أكون حزبيا فأتهمت انني مايويا وعلما أن مايو صنفتني غير موال وأن كانت استمرت لنالني نفس الكأس من مايو ) فهذا للأسف كأس دائر مع جميع الحكومات لا تنظر للكفأة ولا لغيرها بل النظرة الحزبية الضيقة وهكذا فعلت الجبهة فأين المفر ( استيراد حاكم اجنبي لا يعرف من هو حزب امة او اتحادي او جبهة او شيوعي او حركة شعبية او عدل ومساواه ) !!!!!!!!!!!!!!! ومن واقع معايشتي للأخوة في جنوب السودان وماكان يدور في خلد كل القوات التي حاربت أنه اذا اتفق جون قرنق فلسوف يظهر جون قرنق أخر مرة أخري لم تدم اتفاقية اديس ابابا الا عشرة اعوام فقط ودرات الحرب مرة اخري من يقول انها بدأت بسبب قوانين سبتمبر فهو ابعد من الحقيقة بدأت من جراء اختلاس في الكتيبة 105 بور بقيادة كاربينو كوانيين ومن ثم دعى صديقه وليم نون في منطقة ايود فأستجاب له ومن ثم اكتمل العقد وطبيعة اهلنا في جنوب السودان ونظرتهم تختلف عندما يأتون الي الخرطوم ففي الجنوب يعطونك احساس بأنك غريب في ديارهم وانك تعيش في خيرهم مع أن كل الخير يأتي من الشمال وفي الخرطوم يستبيحونها كأنها لهم وهم أحق في المشاطرة الكاملة فيها مع غيرهم لن تجد هذه النظرة في كردفان او جبال النوبة او دارفور ولا في الشرق ولا في الدمازيين ولا سنار والجزيرة ولا الشمالية فأن اتفق الميرغني او الصادق او التجمع فكان بدا ان ينفرط العقد فخيرا أن فعلوا الانفصال


د.الشفيع خضر سعيد
د.الشفيع خضر سعيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة