المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كوادر الإنقاذ من التخرج من المساجد إلي التخرج من دار المايقوما
كوادر الإنقاذ من التخرج من المساجد إلي التخرج من دار المايقوما
07-05-2011 08:10 AM

كوادر نظام الإنقاذ في السودان من التخرج من المساجد إلي التخرج من دار المايقوما
شريف ذهب
[email protected]


في مقتبل العمر حينما كنا طلاباً بالمراحل المتوسطة قادنا تيار الحراك السياسي في البلاد إلي دخول المعترك السياسي عبر ما كانت تسمى بالحركة الإسلامية ، وكان برنامج الاستقطاب في حينه يعتمد على التربية الدينية للفرد عبر المسجد من خلال ما كان يطلق عليه ( نظام الأُسر ) ، وبجانب ذلك كان المنهج يقوم على خلق عدو مفترض هو الشيوعية وشيطنته واستخدامه ككرت يوجه ضد كل مخالف لفكر التنظيم .
هذا النهج أدى لخلق جيل من الشباب برغم التزامه الديني إلا أنه كان شديد التطرف في التعاطي مع الآخر ، وقد تجسد ذلك في الأنشطة الطلابية في الجامعات والمعاهد العليا والثانويات ، وقاد لاحقاً بعد انقلاب يوليو 1989 م لحرق جيل كامل من الشباب في مقتبل أعمارهم كان من الأجدى توفيرهم لتستفيد منهم أسرهم وبلادهم بدلاً عن دفعهم بهذا النوع من الفكر ليحرقوا أنفسهم وإبادة أهلهم وبني جلدتهم في جنوب الوطن الحبيب من خلال الشحن العاطفي بالجهاد المزعوم ؟!
ولعل شهادة الأخ الصحفي خالد أبو أحمد التي رواها عبر مقالة منشورة عن برنامج ساحات الفداء وحديثه عن الأشرطة الخام التي كانت تصلهم من مسارح العمليات في الجنوب وما تحويها من مشاهد مفجعة للحرق المتعمد للمنازل والقتل بدم بارد لكل كائن متحرك ، لهو خير شاهد لما نحن بصدده ، إذ لا تفسير لهذا النوع من التصرفات سوى الاستهوان بدم الآخر المخالف الذي تم شيطنته ولو كان شيخاً كهلاً أو امرأة عجوز أو طفلاً يافعاً !! ، فهكذا تحول الشحن العاطفي الديني إلي كراهية وقتل بما يخالف تماماً أسس وقواعد الدين الإسلامي الحنيف في التعاطي في الحروب بالنهي عن قتل الأسرى والأطفال والعجزة من غير المقاتلين وفق حديث المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم .
هذه القواعد تم إلقائها خلف الظهر لأن القصد في الأساس لم يكن تمكين الدين وإنما كسب الدنيا بالتمكين السياسي .
ومع تتالي سنوات الإنقاذ في الحكم وكثرة أخطائهم وجرائمهم ، أدى ذلك لإحساسهم بالخوف من المستقبل المجهول الذي قد يحمل الانتقام المضاد من ذوي الضحايا الكثر من أبناء الشعب السوداني ، فحملهم هذا الإحساس بالخوف للاتجاه نحو تعزيز الأجهزة الأمنية وتفريخ جيل جديد من الكوادر الأمنية من نوع آخر تماماً ، فإذا كانت آخر التقارير عن دار المايقوما للأطفال مجهولي النسب تقول بأن هذه الدار تستقبل يومياً حوالي ثلاثة أطفال كحد أدنى ، فإن ضعف ذلك العدد من الناضجين منهم يتم تخريجهم لينتقلوا بشكل تلقائي إلي مقرات عملهم ككوادر خاصة في الأجهزة الأمنية بالدولة ، وهي تجربة مشابهة لتجارب بعض النظم الدكتاتورية الهالكة في رومانيا ( شانسسكو ) وعراق صدام حسين وغيرها من النماذج سيئة الصيت والتي لم تحميها هذه العناصر من فئة(ال...) من السقوط المدوي ، بل كان تهاوي عروشها أسرع مما هو متوقع نظراً لحنق المواطنين الكبير عليهم جراء ما قاسوها على أيديهم من صنوف التنكيل والعذاب .
والغريب أن كل تلك التجارب الفاشلة لم يتعظ منها نظام الإنقاذ في السودان بل لا يزال يسير على نهجها .
ومن أعجب ما بلغ مسامعي عن أطفال دار المايقوما ( والعهدة على الراوي ) أنّ ثمة امرأة عجوز قد تباهت ذات مرة أمام الملأ بأنها تولت شخصياً رعاية وتربية أحد الأطفال من تلك الدار وأنه الآن قد صار وزيراً في الدولة السودانية ، والله أعلم من يكون ؟!
عموماً من ناحية إنسانية فليس ثمة اعتراض على أحد في حق هذه الفئة من الناس في العمل في مختلف وظائف الدولة ودمجهم في المجتمع لأنهم في الأصل لا ذنب لديهم في إيجادهم إلي الحياة بتلك الطريقة وإنما الذنب على والديهم المجهولين وظروف المجتمع والدولة التي قادت لتفشي مثل هذه الظواهر غير الأخلاقية ، بل الاعتراض يأتي على طريقة تنشئتهم ليكونوا أعداءً للمجتمع من خلال تواجدهم في أقسام التعذيب في الأجهزة الأمنية بما يعني سوء الخاتمة المحتومة لهم بسقوط النظام ، وكان الأجدى من باب الإحسان تنشئتهم بشكل أفضل وتحويلهم إلي الأجهزة المدنية في الدولة ليكونوا عوامل بناء لا معاول هدم .
لقد انتهى الأمر بالسودان عقب نيف وعشرون عاماً من حكم نظام الإنقاذ إلي تقسيم لحدوده السياسية بانشطار جزء عزيز منه هو الجنوب الحبيب \" كما نوه بذلك باكراً المفكر الكبير الدكتور منصور خالد في كتابه ( السودان النفق المظلم ) دون أن يعيره أحداً من الساسة أدنى اهتمام \" ، وكما انتهى الأمر بنسيج البلاد المتماسك إلى تفتق وتمزق على أساس جهوي ، عرقي وديني ، وانتهى الأمر بالبلاد في حدودها الغربية في دارفور إلي أكثر من مائتي ألف قتيل ومليوني مشّرد فضلاً عن ملايين القتلى في الجنوب والشرق وجنوب كردفان والنيل الأزرق . هذا التأزم قاد بالحزب الحاكم نفسه بالانشطار إلي نصفين ، جناح مع السلطة وآخر مع شيخ التنظيم ، وأودى بعناصر معتبرة من المفكرين مثل الدكتور عبد الوهاب الأفندي إلي تقديم الاستقالة من سلك الدولة والمكوث بالخارج ، وأودى بالدكتور خليل إبراهيم ورفاقه للخروج من الدولة وتكوين حركة العدل والمساواة السودانية ، ومن قبل بالمهندس الشهيد داؤود بولاد للالتحاق بالحركة الشعبية وانتهاج المقاومة ضد النظام ليلحق به آخرون كثر ولو مؤخراً جداً ، ولا يضيرنا البتة أنْ نكون منهم فهو محل فخر واعتزاز في سبيل استرداد عزة وكرامة هذا الشعب الأبي المستضعف المغلوب على أمره الذي لا يستحق هذا الضيم الكبير من هذه الفئة الباغية .
إنّ كل هذه الاخفافات لم تأت عن فراغ وإنما هي نتاج الخلل البنيوي الكبير في التنظيم الحاكم ونهجه المعوج في إدارة الدولة ، وسوف لم يقتصر مردودها على ما سلفت من انقسامات في هذا الحزب بل ستتالي بشكل مضطرد مع تكشف فداحة الأخطاء التي ظلوا يرتكبونها وتأثيرات نتائجها حتى على مقدرة سيطرتهم على مفاصل الدولة ، ولعلّ الصراعات المستفحلة بين أجنحة النظام هذه الأيام تشهد على هذا الافتراض وهو ما يستدعي بالضرورة من ذوي الألباب منهم إن وُجدوا ؟، القيام بإرشاد قادتهم بترك المكابرة وإرجاع أمر الشعب للشعب قبل فوات الأوان ، وإلا فالشعب قادر بإرادة المولى وعزيمته ومعاونة المناضلين من أبنائه من انتزاع حقه بيده في وقت قد يكون أعجل مما يتوقعون .
وختاماً إذا كان البعض من منسوبي كتائب أمن النظام الالكترونية من أطفال المايقوما قد أخذ علينا ما أوردناه سابقاً عن حمدنا للرحمن بغيابنا القسري الطويل عن أرض الوطن طيلة عهد حكم الإنقاذ المشئوم حتى لا نكون شهوداً على التدمير الممنهج الذي طال كل شيء في هذا الوطن العزيز الذي نحبه كثيراً ، فالبطبع ذلك لا يعني التنكر للوطن بقدر ما نحسبه إيثار مناّ حتى نبتعد عن هذه المجزرة البشعة في حق هذه البلاد الطيبة وشعبه الأبي وأن نعمل وسع جهدنا لتخليصه من هذا الكابوس الجاثم على صدره ما بقى لنا قلبٌ ينبض وجفن يرف وعين ترمق بالبصر والبصيرة بعون الله . ِِ
عاش كفاح الشعب ولا نامت أعين الجبناء .


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1190

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#173003 [ابراهيم هارون]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2011 01:13 PM
بعض الناس يمتلكون خيالاً خصباً لدرجة ربما تجعل مؤلف قصة فلم حرب النجوم يحسدهم!!! عنوان المقال مستفز و جارح لهذه الفئة و التي في ثنايا خطابك تحدتث عن أن لا ذنب لهم.. و كذلك وضعهم في مقابل خريجي المساجد...ماذا لو أنهم أيضاً عمّاراً للمساجد!! رجاءً لا يكتب أحدكم من أجل الكتابة فقط..و هل دار المايقوما تأوي عشرات الالاف ممن بلغوا سن التجنيد!! أسوأ شئ فعلته الأنقاذ أنها و صلت بخيال شخص أن يكتب مثل نقرأ في هذا المقال.


#172671 [ sam]
0.00/5 (0 صوت)

07-05-2011 10:32 PM
الوزير التابع للدار أطفال فاقدي السند في المايقوما ،لا استعبد ان يكون المجاهد الشاب صاحب فقه السترة وزير الشباب .


#172141 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

07-05-2011 08:39 AM
بئس المقارنة بين الشهيد صدام حسين .....وهؤلاء الكيزان تجار الدين وبائعي الوطن
حيث لا مقارنة ....وان عدتم عدنا ...


شريف ذهب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة