المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ماذا بعد إنفصال الجنوب السودانى؟ا
ماذا بعد إنفصال الجنوب السودانى؟ا
07-05-2011 12:08 PM

ماذا بعد إنفصال الجنوب السودانى؟؟؟

موسى بشرى محمود
[email protected]

من المتوقع ان يكتمل العد التنازلى لإنفصال جنوب السودان عن شماله وينال إستقلاله بصوره نهائيه فى الفتره التى حددتها إتفاقيه سلام نيفاشا بين الحركه الشعبيه من ناحيه الجنوب ممثله فى شخص قائدها المعاصر وقائد لوائها الدكتور/جون قرنق ديمبيور و المؤتمر الوطنى من جانب الشمال ممثله فى شخص الاستاذ/على عثمان طه نائب رئيس الجمهوريه فى التاسع من يناير 2005
بضاحيه نيفاشا التى تبعد عشرات الكيلومترات عن العاصمه الكينيه نيروبى
كان الهدف الاول من الإتفاق هو المضى قدماَ نحو وحده سودانيه تسع الجميع تحت مظله السودان الواحد وسلام مستدام يشمل كل ربوع البلاد من جنوبه الى شماله ومن شرقه الى غربه و كان الإنفصال الخيار الاخير حسب ماورد فى مسوده الإتفاقيه ولكن هيهات وهيهات ثم هيهات فبعد إجراء عمليه الإستفتاء رجح الإخوه فى الجنوب خيار الإنفصال وذلك نسبه لإنعدام
عامل الثقه
Mistrust
بين طرفى الإتفاقيه
فبرغم التدخلات والمبادرات لرأب الصدع وإصلاح ما افسده الدهر بينهم لكن كل الخيارات باءت بالفشل المريع وفى الاخر إحترم كلُ منهم خيار الاخر ونحن نبارك لهم دولتهم الوليده ونتمنى ان يعم السلام والإستقرار بينهم وبين ابناء عمومتهم فى السودان القديم .

الإحتفائيه المشهوده فى الجنوب

تشهد عاصمه الدوله الوليده وحاضرتها جوبا
هذه الايام حراكاً سياسياً فريداً فى شكله ونوعه وحجمه وذلك بغرض الإحتفال وإعلان الإستقلال والطلاق البائن بينونه كبرى من السودان القديم المتمثل فى السودان الشمال يوم السبت القادم الموافق التاسع من يوليو 2011 و وقد قدمت الدعوات على المستويين المحلى والعالمى للعديد من رؤساء الدول/ الوفود/الزوار/السفراء/البعثات الدبلوماسيه المعتمده لدى حكومه الجنوب/منظمات حقوقيهإنسانيه/طوعيه ومنظمات امميه يتقدمهم فى ذلك فخامه السيد/بان كيمون الامين العام للمنظمه الدوليه وهى الامم المتحده وفى هذا إعتراف صريح من الامم المتحده بميلاد دوله جديده فى الخارطه الامميه تستحق الإعتراف والعضويه حسب المواثيق والاعراف الدوليه المعترف بها والتى تتمثل فى دوله لها حدودها الجغرافيه ولها كامل السياده وصاحبه القرار فى بيتها ولها الحق فى بناء علاقات ثنائيه وإقليميه ودوليه مع اى من تشاء ومع من تريد من دون إيعاز او إملاء او رفض من احد ولها حق إمتلاك التكنلوجيا النوويه للاغراض السلميه وذلك حسب مواثيق الوكاله الدوليه للطاقه الذريه التى مقرها فيينا العاصمه النمساويه والمنظمات الاخرى المعنيه بالشأن النووى
وبذلك ستكون جمهوريه جنوب السودان الدولة العضو رقم ١٩٣ فى الامم المتحده والدولة رقم 53 فى القاره السمراء ورقم 10 فى دول حوض النيل ويمكنها الحصول على مقعد فى عضويه الإتحادالافريقى/الايقاد
الساحل والصحراء (س ص)/حوض النيل ولها الحق فى إعاده صياغه إتفاقيه مياه النيل التى كان الجنوب ليس عضواَ فيها بسبب وحدتها فى السودان القديم واخذ حصته كاملا
من دون نقصان
فالحديث عن كلمه دوله ناشئه لها مستقبل مشهود لايمكن حصرها فى عده كلمات او كليمات (إذا صحت العباره) ولكن هو مجرد محاوله لوضع النقاط على الحروف فى العناوين البارزه و انا ادعو من هذا المنبر كل الاطراف بضبط النفس والعمل بصفه الجد والإجتهاد والمثابره وتغليب المصلحه الوطنيه على الشخصيه والنظر بعين فاحصه لكى ينالوا المنال وإلا فستذهب تلكم المجهودات سدى
والمطلوب من الحكومه الشماليه عمله هو إعاده هيكله المناهج التعليميه من ادناها الى اعلاها وخاصه الخارطه الجغرافيه لاننا الان لسنا بسودان جون او مايكل/محمد,احمد/ابكر,ادم/محمد طاهر/ادم/سيد احمد/الكباشى/صالح/الجيلى/عثمان بل بصدد تاريخ,جغرافيا,جيلوجيا،فلسفه سياسيه،ثقافه جديده،إثنيات وعادات اخرى وهلمجرا اما الدين فلا إكراه فى الدين إن هديناه السبيل اما شاكراً و إما كفورا ولكم دينكم ولى دينى والعمل على احترام كل القيم والموروثات الثقافيه والعادات والتقاليد و اللغات و إختلاف الالسن قال تعالى ( إن فى خلق السموات والارض وإختلاف الليل والنهار و إختلاف السنتكم والوانكم إن فى ذلك لايات لقومَ يتفكرون)
وعدم إستعلاء ثقافه على اخرى او تهميش امه او إثنيه معينه من مثيلاتها
والعمل بمبدأ مساواه الجميع فى الحقوق والواجبات وفق الدستور والقانون والضمير الإنسانى و تدوين الهُويه الحقيقيه للاجيال القادمه حتى يتسنى للاخرين معرفه السودان بصوره اكثر وضوحاً.
وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون

بقلم/موسى بشرى محمود/زالنجى/السودان


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1101

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




موسى بشرى محمود
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة